أين تقع المدينة المحرمة ولماذا سميت بهذا الإسم؟

القصر الإمبراطوري أو المدينة المحرّمة، من المعالم التاريخية الهامة ويحيط بها سور ارتفاعه 10 م، لكن أين تقع المدينة المحرمة؟ ولماذا سميت بهذا الاسم؟

3 إجابات

المدينة المحرّمة، أو  وغو غونغ، كما في اللغة الصينيّة، هي مدينةٌ تقع في منتصف بكين عاصمة الصين، ولها اسمٌ آخرٌ وهو متحف القصر فمنذ القدم كانت تمثل القصر الإمبراطوري أثناء حكم سلالتي مينغ وتشينغ بين عاميّ (1368 – 1911) وحُكم من قبل 24 شخصًا من الأباطرة، وبُني في عهد الإمبراطور تشينغزو المُنتمي لأسرة مينغ لمدة 14 عام، وبحسب اعتقاد العلماء الصينيون أن تسميته أتت منذ أيام ظهور النجم الأرجواني بولاريس في وسط السماء وحينها كان الحاكم السماوي هو الإمبراطور الذي يعيش في القصر الإرجواني وكانت هناك تعليماتٌ بمنع دخول أيّ شخصٍ إلى القصر دون إذنٍ من الإمبراطور، ولذلك سُميَّ القصر بالمدينة المحرمة الأرجوانيّة أو الأكثر شيوعًا المدينة المحرّمة.

وفي الوقت الحالي تمَّ تغيير الإسم إلى متحف القصر، ويعدُّ بأنه أكبر مجمعٍ للقصور في العالم ويحيط بهذا المكان خندقٌ ذو عرضٍ يبلغُ 52 مترًا وجدارٍ ارتفاعهُ 10 أمتار ولهذا الجدار بوابتان تقع كل واحدةٍ في جانب وتدعى البوابة الشماليّة المقدسة بـ (Wumen) و البوابة الجنوبيّة الإلهيّة بـ(Shenwumen) وتبلغ المسافة بينهما 1051 ياردة أو 961 مترًا، بينما تبلغ المسافة بين البوابتين الشرقيّة والغربيّة حوالي 753 مترًا أو 823 ياردةً، ويوجد فيه 8700 غرفة وأبراجٌ فريدةٌ ذات تنظيمٍ دقيقٍ والتي تتميزُ بإطلالتها الخارجية على القصر والمدينة بأكملها.

أكمل القراءة

اعتُبرت المدينة المُحرمة والمُسماة أيضًا بـ( Zijin Cheng) مركزًا للقيادة العليا طيلة الفترة الممتدة بين 1420 حتى 1911م مُتمركزةً في قلب العاصمة بكين شمالي الصين، ومشكلةً دلالة تاريخية على عظمة الفترة التي حكمتْ فيها كلتا العائلتين مينغ وتشانغ بمجموع 24 إمبراطور (14 من عائلة مينغ و 10 من عائلة تشينغ)، وشهادة ثقافية للشعوب التي عاشت في تلك المناطق.

في البداية كان لعائلة تشينغ قصر إمبراطوري خاص بهم في منطقة شينيانغ واسمهُ شينغلين، وبعد توسيع نفوذهم ونقل عاصمتهم إلى بكين، باتت المدينة المُحرمة قصرهم الرئيس والقصر الآخر قصرٌ مُلحق.

كان الإمبراطور مينغ تشو دي من عائلة مينغ وهي أولى العائلات التي سكنتْ القصر، أول من أمرَ ببناء القصر عام 1420م، ليتم لاحقًا ضم كل من المدينة المُحرمة وقصر شينغلين إلى قائمة التراث العالمي عام 1987م.

عند الأخذ بعين الاعتبار ما تحويه المدينة من حدائق غنّاء وهندسة معمارية تسبق النظرة المعمارية السائدة آنذاك، فيمكن وبكل سهولة اعتبار المدينة المُحرمة نموذجًا للامتزاج بين العمارة الهرميّة والثقافة الصينية التقليدية لشعوب المانشو، والهان، والمنغولية، والتبتيّة.

بُني القصر الإمبراطوري وفق محور مركزي يمتد من الشمال نحو الجنوب بشكل موازي للنجم القطب، وبدت كل المباني الفرعية والمحاكم وكأنها تتفرع عنها، يبدو الأمر غريبًا للوهلة الأولى، ولكن إنْ عرِفتَ بأن الإمبراطور كان يُعتبر ابنًا للسماء فلن تستغرب الموضوع أبدًا باعتباره مركزًا للكون وكل شيءٍ يحوم حوله.

لذلك سُميّت المدينة المُحرمة بهذا الاسم، لأنها وبكل بساطة كانت حكرًا على الإمبراطور، وعائلتُهُ من أمهِ وإخوته، ونسائه، ومسؤوليه. استمر هذا الواقع على حاله طوال 600 عام، ومن أراد الدخول من الرجال، كان عليه العمل لسنوات وسنوات طويلة قبل أن يصبح قريبًا من العائلة الحاكمة.

أكمل القراءة

تقع المدينة المحرّمة وسط بكين في الصين، شيدت في عهد أسرة مينغ عام 1420، وتعتبر أفضل قصر امبراطوري في الصين وأكبر بناء فخم قديم في العالم.

استغرق بناء المدينة المحرّمة 14 عاماً (من 1406 إلى 1420) حيث بنيت من قبل أكثر من مليون عامل بما في ذلك أكثر من 100 ألف حرفي، وقد كانت موطناً ل24 امبراطور ( 14 من سلالة مينغ و 10 من سلالة تشينغ)، ويحتوي على 980 مبنى في أكثر من 70 مجمّع قصور مع أكثر من 8700 غرفة، ويبلغ طوله 961 متراً من الجنوب إلى الشمال وبعرض 753 متراً، ويحيط به جدار يبلغ ارتفاعه 10 متر وطوله 3،4 كيلومتر كما له خندق بعرض 52 متر حوله، كما تغطي المدينة المحرمة مساحة حوالي 72 هكتاراً، وتتضمن ثلاثة أجزاء وهي الدفاعات(الخندق والجدار) والمحكمة الخارجية والمحكمة الداخلية.

في العصور القديمة قيل أن الإمبراطور هو ابن السماء وبالتالي تم منحه السلطة العليا للسماء، وتم بناء مقر الأباطرة شمالاً كطبقة أرضية إلى القصر الأرجواني السماوي، حيث تعتبر مكاناً إلهياً ممنوعة عن الناس العاديين ومن هنا اتت تسمية المدينة المحرّمة بهذا الاسم. وفي عام 1925 أصبحت المدينة المحرّمة متحف القصر، وفي عام 1987 تم تسميتها كأحد مواقع التراث العالمي لليونسكو.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "أين تقع المدينة المحرمة ولماذا سميت بهذا الإسم؟"؟