بماذا تشتهر مدينة الأحمدي؟ 

2 إجابتان

تعتبر محافظة الأحمدي من المحافظات الكويتية التي تقع على بعد 33 كيلومتر من جنوب العاصمة، وتعد ثاني أكبر المدن الكويتية بعد مدينة الجهراء بمساحة تصل إلى ما يقارب 5.120 كيلو متر، أي تقريبًا 29.5% من إجمالي مساحة الكويت.

ويعود سبب تسميتها بهذا الاسم لمؤسسها الشيخ أحمد الجابر الصباح الذي بنى هذه المدينة في عام 1946م، حيث كان العمران مقتصرًا على الأبنية التابعة لمصافي البترول، ولكن مع مرور الوقت شهدت هذه المدينة تطورًا عمرانيًا واضحًا بسبب قربها من الميناء.

كما تميزت هذه المحافظة بشهرة كبيرة بسبب احتوائها على أعداد هائلة من الحقول النفطية بالنسبة للعالم عمومًا، ولدولة الكويت خصوصًا. كحقل برقان الذي يعتبر من أكبر حقول النفط العالمية، حيث تعتبر مدينة الأحمدي العمود الأساسي للشركات النفطية بسبب العدد الكبير لمصافي النفط فيها، وهذا أكثر ما يميز الاقتصاد في تلك المحافظة.

وتحتوي محافظة الأحمدي على كثير من المعالم البارزة التي تميزها كمجمع الكويت، ومجمع البيرق، ومجمع ذا جيت مول، ومجمع المنشر، ولكن أكثر هذه المعالم شهرة هي :

منتزه الخيران: الذي يقع في منطقة الخيران الكويتية على بعد 120 كيلو متر من مدينة الكويت، حيث يضم هذا المنتزه 195 شاليهًا تتوضع على شواطئ نظيفة مزودة بحوضين للسباحة أحدهما  بالمياه العذبة، والآخر بالمياه المالحة، بالإضافة لوجود عدد من المطاعم الفخمة، وملاعب للتنس، وكرة السلة، وكرة القدم، ونادي اليخوت.

كما اشتهرت هذه المنطقة بظاهرة المد العالي، حيث تصل مياه الخليج لمسافة 5 كيلو مترًا من اليابسة في حالة المد، بينما تشكل في الجزر خورين أحدهما يسمى الأعمى بسبب انحسار الماء عنه بصورة لا يمكن استخدامه بشكل متواصل، أما الخور الآخر فيسمى المفتح لأنه يحافظ على وجود المياه فيه خلال عملية الجزر وبعمق يصل إلى حوالي متر، مما يسمح باستغلاله من قبل القوارب الصغيرة.

سوق الكويت: هو أحد الأسواق التي تقع في منطقة الفحيحيل، حيث افتتح خلال عام 2005، ليكون أهم مركز تجاري يزوره العديد من سكان الكويت، فحصل على الكثير من الجوائز، ومنها جائزة المعهد الأمريكي للخرسانة.

سور الفحيحيل: هو السور الذي بني حول مدينة فحيجيل لحمايتها أثناء الحروب، التي كانت تحدث خلال احتلال دولة الكويت، حيث أمر الشيخ جاسم الدبوس الذي كان حاكمًا للكويت في ذلك الوقت ببناء ذلك السور في عام 1920م، فبلغ طوله حوالي 500 متر.

حقل برقان النفطي: هو أحد الحقول النفطية الذي اكتشف خلال عام 1983، ويعد ثاني أكبر حقول النفط العالمية، حيث قدر الاحتياطي المتواجد في هذا الحقل بما يقارب 70 مليار برميلًا، ليكون أفضل إنتاج نفطي في العالم خلال عامي 2006-2007.

كما تقسم مدينة الأحمدي لعدد من المناطق الأساسية التي نذكر منها ما يلي:

  • المنقف: تعد هذه المنطقة من المناطق الساحلية التابعة لمحافظة الأحمدي، تبلغ مساحتها حوالي 1.8 كيلو مترًا مربعًا، وأكثر ما يميزها متجر هيلتون العراق.
  • الفحيحيل: هي أيضًا إحدى المناطق الساحلية، التي تقع على بعد 40 كيلو متر من جنوب العاصمة الكويتية، ويعود سبب تسميتها إلى ذكر أشجار النخيل وهو الفحل، فيصغر باستخدام كلمة فحيجيل، وأكثر ما يميز هذه المنطقة هو وجود سور الفحيحيل.
  • الوفرة: هي من المدن الحدودية التي تقع على الحدود السعودية الكويتية، في أقصى الجنوب من محافظة الأحمدي، وتعتبر من المناطق الزراعية الهامة في دولة الكويت.

أكمل القراءة

تعتبر مدينة الأحمدي من المدن المشهورة في الكويت، سُميت بهذا الاسم نسبةً إلى مؤسسها الشيخ أحمد الجابر الصبّاح (أمير الكويت) حيث قام بتأسيسها عام 1946، وتقع في المنطقة الجنوبيّة من البلاد حيث تبعد مسافة 42 كيلومتر عن العاصمة، وهي ثاني أكبر مدينة في الكويت من حيث المساحة (تقدر مساحتها بحوالي 5,120 كيلومتر مربع).

تشتهر مدينة الأحمدي بالعديد من الميّزات التي تجعل منها مدينة مهمة ومشهورة، حيث يمكن اعتبارها:

  • مقر النفط الرئيسي في الكويت حيث تمتلك المدينة العديد من الآبار النفطيّة أهمها حقل الربقان، وترتبط هذه الآبار بميناء الأحمدي الواقع على الخليج العربي عن طريق شبكة من أنابيب النقل، وبالتالي يتم نقل النفط إلى المصافي ثم إلى المحطات الناقلة، ويمكن اعتبار النفط الموجود في الأحمدي نقطة القوة الرئيسية لدولة الكويت فقد ساعد في تطوير الدولة كما أمن فرص عمل للكثير من السكّان.
  • مقر رياضي مهم حيث تحتوي العديد من الملاعب الرياضيّة، كما يوجد فيها ملعب كرة القدم الرئيسي الذي تتنافس عليه الفرق المحليّة الكويتيّة.
  • مقر ترفيهي وسياحي مميّز حيث تحتوي المدينة على عدد كبير من الشاليهات (حوالي 195 شاليه)، وأحواض السباحة ونوادي اليخوت وملاعب التنس وكرة السلة، بالإضافة إلى ملاعب الأطفال الواسعة والمتنوّعة، كما يعتبر شاطئ الأحمدي من أجمل الشواطئ في الشرق الأوسط.
  • مقر تجاري مهم حيث تحتوي العديد من المجمعات التجاريّة مثل ذات قيت مول وكويت ماجيك والبيرق والكويت والمنشر.

تقسم مدينة الأحمدي إلى عدد كبير من المناطق وذلك نسبةً لمساحتها الكبيرة وموقعها المميز، ومن هذه المناطق تذكر:

  • الظهر: تتميز هذه المنطقة بكثافة سكانية كبيرة، وتم تشييدها في ثمانيات القرن الماضي في شمال مدينة الأحمدي، تحتوي الظهر على محطة التصريف الصحي الرئيسية في البلاد والمسلخ المركزي للبلاد، لكن يعاني سكان هذه المنطقة من وجود أعداد كبيرة من الحشرات، وبالتالي انتشار الأوبئة والأمراض، مما دفع عدد من السكان إلى هجر بيوتهم ومغادرة المنطقة.
  • الجليعة: تعتبر هذه المنطقة المركز الإداري للمدينة، وتتميز بكونها مقصد سياحي معروف لاحتوائها على الكثير من الشاليهات والمنتجعات الترفيهية مثل فندق ومنتجع سيشل ومنتجع صالح شهاب وشاليهات الجون ومنتجع خليفة السياحي، بالإضافة إلى وجود العديد من المخيّمات التي يقصدها السيّاح في فصل الشتاء، حيث تبدأ نشاطات التخييم في شهر نوفمبر وتمتد حتى نهاية شهر فبراير.
  • الرقّة: تعتبر أكبر منطقة في مدينة الأحمدي، ويعود اسمها إلى معركة الرقّة البحريّة عام 1783، وهي منطقة سكانيّة معروفة تحتوي العديد من المدارس مثل مدرسة الرّقة الابتدائية للبنات ومدرسة أبو ذر الغفاري للبنين، كما يوجد فيها مسجد عمير بن أبي وقّاص ومسجد أسيد بن حضير، بالإضافة إلى احتوائها على بعض المراكز الحكوميّة مثل وزارة الشؤون الاجتماعيّة والعمل إدارة الرعاية الأسريّة.
  • العقيلة: تُشتهر هذه المنطقة ببنيتها التحتيّة الممتازة، حيث تعتبر من أكثر مناطق الكويت تحضّراً ورقيّاً، ويسكن فيها معظم الشخصيات المهمة في البلاد كوزير الكهرباء والماء ووزير الماليّة، وغيرهم.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "بماذا تشتهر مدينة الأحمدي؟ "؟