كابادوكيا اين تقع

هي اسمٌ تاريخيّ لمنطقة موجودة في آسيا الصُغرى، والتي سكنها الكبادوكيون في زمان هيرودوت، فأين تقع هذه المنقطة وما هي حدودها الجغرافيّة؟

4 إجابات

كابادوكيا

تقع كابادوكيا في القسم المتوسط من الجانب الأناضولي التركي في جنوب شرق أنقرة وحول الروافد العليا والمتوسطة لنهر كيزيليرماك (النهر الأحمر)، تتركز الكثافة السكانية في المنطقة الجنوبية من كابادوكيا نظراً لتركّزالمناطق الزراعية فيها، وتعتبر من أهم المناطق وأشهرها في تركيا إذ تحتوي على تكوينات صخرية فريدة من نوعها ومجموعة من الكهوف الواقعة تحت الأرض وبالتالي تم اعتبارها جزء من التراث العالمي من قبل اليونسيكو.

استخدم الناس في العصر الحجري كهوف كابادوكيا وصخورها كمنازل لهم، وزادت شهرة هذه المنطقة في القرنين التاسع والحادي عشر عندما قام البيزنطيون برسم آلاف اللوحات الفنية والدينية على الجدران والأسقف، ولاتزال آثار هذه الأعمال موجودة حتى أيامنا هذه.

تعد كابادوكيا من أشهر المناطق السياحية في تركيا بسبب:

  • جنيات كابادوكيا أو قلاع القطن التي تشكلت منذ ثلاثة إلى أربعة ملايين سنين نتيجة سلسلة من الانفجارات البركانية في المنطقة .
  • مداخن كابادوكيا الشهيرة الناتجة عن تآكل صخور التوف بفعل الظواهر الطبيعية (الرياح والمياه).
  • تمتد كابادوكيا على مسافة 5000 كيلومتر وارتفاع 1000 كيلومتر، وتشمل ثلاث مقاطعات في الأناضول هي: نفسهير، وكيسيري، ونيغده.
  • تحتوي كابادوكيا على عدد من المدن تحت الأرض التي تتصل مع بعضها البعض بشبكة من الأنفاق وتعد معظم هذه المدن ملكيات خاصة .
  • تعتبر الجولات في منطاد الهواء الساخن من أمتع الأشياء التي يمكنك القيام بها عند زيارة كابادوكيا حيث تسطيع رؤية جميع المناظر الصخرية الخلابة والمميزة.

أفضل الأماكن للزيارة في كابادوكيا هي:

  • متحف جوريم المفتوح.
  • متحف زيلف في الهواء الطلق.
  • وادي الحمام.
  • كنيسة بانكاريك.

أكمل القراءة

تكونت مدينة كابادوكيا القديمة قبل 60 مليون سنة، نتيجة لتآكل الطبقات الناعمة، التي تتألف من الحمم والرماد، لعدة جبال كجبل حسنان، وجبل أرغوس، حيث تقع هذه المنطقة الآثرية في الأراضي التركية على ارتفاع أكثر من 1000 متر، وبمساحة تصل لحوالي 5000 كيلومتر، حيث شملت ثلاثة مقاطعات في الأناضول (نيفشهير، كيسيري، ونيغدي)، وامتدت حول الروافد العليا، والمتوسطة للنهر الأحمر.

 

كما أثبت العديد من الدراسات أن الحياة البشرية في كابادوكيا قديمة جدًا، وتعود للعصر الحجري، كما اعتبروها مركزًا هامًا للديانة المسيحية، لأنها حوت على أكثر من 600 كنيسة وأديرة للعبادة، مع الاعتقاد الكبير بوجود العديد من الكنائس لم تكتشف بعد، والتي تعود للقرون الوسطى. بالإضافة لكونها جسرًا اقتصاديًا فعالًا عبر التاريخ باعتبارها إحدى التقاطعات الهامة لطريق الحرير.

واشتهرت كابادوكيا بصناعة النبيذ وزراعة العنب، وتربية الخيول التي تعتبر وسيلة نقل لزوار تلك المنطقة، بالإضافة لوجود الرسومات المنحوتة في الكهوف، والمنازل القديمة المزينة بأبواب مزخرفة بزخارف وردية، كما بنيت هذه البيوت من مادة صخرية لينة تتصلب عند تعرضها للهواء، مما أدى لخلق تقليد معماري عريق تعود أصوله للقرن التاسع عشر.

كما تميزت هذه المنطقة بوجود التشكيلات الصخرية التي تعتبر من عجائب الطبيعة، والمناظر الخلابة التي جعلت كابادوكيا من المناطق الأكثر شعبيةً في تركيا باعتبارها واجهة سياحية في غاية الأهمية.

أكمل القراءة

كابادوكيا هي جزءٌ من منطقة أناتوليا في تركيا، تتميز بجبالها وكهوفها؛ تقدم هذه المنطقة للزوار مزيجًا مميزًا من المناظر الطبيعية. اليوم هي منطقةٌ جميلةٌ خلابةٌ وهي مقصدٌ للسياح من كافة بقاع العالم لكن سابقًا (قبل مئات السنين) كانت مركز منطقة نشاطٍ بركانيّ كبيرٍ جدًا وتواجدت فيها 3 براكين نشطةٍ.

يحد هذه المنطقة من الجنوب جبال طوروس، ومن الشمال إقليم البنطس، أما من الشرق المرتفعات الأرمينية. طبيعة المناخ في المنطقة والرياح عبر مئات السنين أدت الى نحت الجبال والصخور وتحويلها الى أعمدةٍ ومنحوتاتٍ غريبة الشكل وبألوانٍ مختلفةٍ مثل الوردي والأصفر والأخضر.

قام أهل المنطقة بتفريغ ونحت الجبال وتحويل أجزاءٍ منها الى كنائس وكهوفٍ وأديرةٍ للعبادة، فالنقوشات والزخرفة المتواجدة على جدران الأديرة والكنائس تشير إلى فتراتٍ مختلفةٍ من تاريخ المسيحية. يعود تاريخ البقايا الأثرية الموجودة في منطقة كابادوكيا إلى 2000 قبل الميلاد. أما عن تاريخ تأسيس المدينة فهو يعود إلى 332 قبل الميلاد. استخدمت هذه المنطقة سابقا كمخبأ للمسيحيين. أتى الأتراك الى المنطقة قادمين من موطنهم في آسيا الوسطى في حوالي القرن الحادي عشر. القادمون إلى المنطقة يتمتعون بالإقامة في فنادق الكهوف المنتشرة في المنطقة والتي تعد من العلامات المميزة في المنطقة.

أكمل القراءة

تقع منطقة كابادوكيا في وسط شرق الأناضول، على هضبةٍ وعِرةٍ شمال جبال طوروس، في وسط تركيا. اختلفت حدود المنطقة عبر التاريخ، وتتنوع المناظر الطبيعيّة في كابادوكيا وتَضُّم مساحات من الصخور البركانية الناعمة، التي تشكلت بسبب التآكل في الوديان والكهوف، وتنتشر الكنائس في الصخور وفي الأنفاق تحت الأرض وتعود إلى العصرين البيزنطي والإسلامي.

يدُّل الفخار والأدوات الموجودة في كابادوكيا على الوجود البشري المبكّر في المنطقة، ويعود أول ظهور لاسم كابادوكيا إلى القرن السادس قبل الميلاد، لم تتطور المنطقة في العصور القديمة، بسبب التّضاريس الوعرة والإنتاج الزراعي المتواضع.

تبعد كابادوكيا حوالي 10 إلى 12 ساعة عن إسطنبول، وحوالي 8 إلى 10 ساعات عن أنطاليا، و5 ساعات عن أنقرة؛ وذلك في حال السفر إليها باستخدام الحافلة، ويمكن الطيران من هذه الأماكن في غضون ساعة أو أقل إلى مطاري قيصري أو كابادوكيا (نوشهر)، ثم قيادة السيّارة للوصول إلى كابادوكيا.

كابادوكيا اين تقع

يعود أصل اسم كابادوكيا إلى اللغة الفارسية ومشتق من الكلمة الفارسية “كاتباتوكا”، التي تُترجم على أنها “أرض الخيول الجميلة”.

تشتّهر منطقة كابادوكيا بالخصائص الجيولوجية الفريدة التي تسمى المداخن، حيث تم إنشاء التّكوينات الكبيرة التي تشبه المخروط بمرور الوقت عن طريق تآكل الرماد البركاني الناعم نسبيّاً حولها، وأَنشأت الثقافات السّابقة فيها المساكن والقلاع (مثل أوشيسار)، ومدن تحت الأرض مثل كايماكلي (Kaymakli)، التي استخدمها المسيحيون الأوائل كأماكن للاختباء، وتُعّد منطقة قيصري القريبة بوابة للمنطقة.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "كابادوكيا اين تقع"؟