كيف اتخلص من عدم الثقة بالنفس

ما هي أسباب عدم الثقة بالنفس التي غالبًا ما يعاني منها الأشخاص الفاشلون في الحياة، والتي من المحتمل أن تنشأ نتيجة الفشل المتكرر؟ وما هي الإرشادات المتبعة للتخلص منه؟

4 إجابات

هناك عدد من الأسباب التي تلعب دورًا في ضعف الثقة بالنفس أو انعدامها بالكامل وهي:

  • الطفولة: وهي المرحلة الأهم في بناء شخصية الإنسان وغالبًا ما ينتج عن البيئات الفوضوية أناس أقل ثقة بأنفسهم من أولئك الذين ينشؤون في بيئة سليمة مستقرة.
  • المجتمع: يضغط المجتمع المحيط بعاداته وقوانينه على الأفراد من خلال فرض لباس أو نمط معيشة معين، أو من خلال ضغط الشخص على نفسه لنيل احترام مجتمعه، الأمر الذي ينتج عنه عدم تقدير الذات وقلة الثقة. وبالنظر إلى المجتمع الضيق المكوّن من الأصدقاء والعائلة الذين يوجهون الكثير من الانتقادات بشكل سلبي مبالغ فيه.
  • الصحة: وهي من أهم العوامل المؤثرة على ثقة الإنسان بنفسه، وخاصة عند وجود مرض ظاهر أو معدٍ مما سيدفع صاحبه لاعتزال الناس وقلة ثقته بجسده ونفسه.
  • بيئة العمل: يقضي الإنسان ثلث وقته في العمل ويؤدي العمل لساعات طويلة في أجواء مضغوطة مع عدم تقدير الجهد المبذول إلى ضعف الثقة بالذات.

يساهم تجنب الأسباب المذكورة سابقًا إلى زيادة الثقة بالنفس بشكل كبير، إلا أنه يُنصح بالتخطيط والاستعداد لأي خطوة جديدة كمقابلة عمل مثلًا والحفاظ على الهدوء لتجنب التوتر والضغط النفسي، كما أن التفكير الإيجابي وترديد عبارات التشجيع بصوت مسموع سيزيد من تقدير الذات والثقة، ويمكن للتفاعل الاجتماعي مع أشخاص إيجابيين وتقديم المساعدة أن يعزز الثقة بالنفس والشعور بالامتنان للذات.

أكمل القراءة

هنالك علاجٌ نفسي يُسمى العلاج الصوتي يمكن أن يُساعدك على التغلب على مشكلة الثقة بالنفس ويعتمد هذا العلاج على محاولتك لمقاطعة صوتك الداخلي الذي يعمل على دفعك للتشكيك بقدراتك. ويتألف العلاج من 5 خطوات وهي:

  1. في البداية يجب عليك أن تمنح صوتاً لتلك الأفكار الحرجة التي تُفقدك الثقة بنفسك سواء بنطقها أو بكتابتها على ورقة، ولكن يجب أن يتم ذلك بصيغة الشخص الثاني. فبدلاً من قولك (أنا غبي … ما هي مشكلتي؟) عليك أن تقول (أنت غبي … ما هي مشكلتك؟) وهذه العملية تساعدك على فصل نفسك من هذه الأفكار وتجعلك تراها كعدوٍ خارجي.
  2. بعد ذلك يمكنك أن تبدأ بالتفكير أو التحدث عن هذه الأفكار، وإن كانوا يُذكرونك بشخصٍ ما من ماضيك فقد يكون مفيداً لك أن تكشف عن العلاقة بين هذه الأفكار وتجارب الحياة المبكرة التي يمكن أن تكون السبب في وجودها. وهذه الخطوة يمكن أن تجعلك تتعاطف مع نفسك وترفض القبول بأنّ هذه الأفكار هي تجسيد لشخصيتك.
  3. تتضمن المرحلة الثالثة الوقوف في وجه أفكارك الداخلية ومواجهتها والرد عليها معبراً عن قناعاتك الشخصية الحقيقية سواء كان ردك صوتياً أو باستخدام القلم والورقة. وهنا عليك الرد على تلك الأفكار وكأنّك تردّ على صديقٍ لك قال ذات الأشياء لك.
  4. عندما تصل للمرحلة الرابعة يجب أن تبدأ بإيجاد الرابط بين أفكارك السلبية وسلوكك، كيف يمكن لها أن تؤثر على سلوكك الحالي؟ على علاقتك مع شريكك؟ في العمل؟ ما هي المواقف التي تُشعرك بعدم الثقة؟
  5. الخطوة الأخيرة تتضمن إيجاد خطط تُساعدك على تغيير سلوكياتك السلبية. فإن كان عدم الثقة بالنفس تمنعك من الخروج في موعد أو من طلب ترقية في العمل فعليك القيام بشيءٍ ما وكسر التأثير.

أكمل القراءة

الثقة بالنفس ليست صفة فطرية ثابتة، بل هي قدرة يُمكنك اكتسابها ونحسينها مع مرور الزمن، والتخلص من عدم الثقة بالنفس وذلك من خلال:

  • تجنب القلق الزائد والشك بالقدرات، وعدم الخوف من تجربة الأشياء والنشاطات الجديدة خشية الفشل أو الإحراج.
  • الحد من النقد الذاتي، والاعتراف بالمشاعر والتحدث بها وتجنب كبتها.
  • حدد لنفسك أهداف معقولة، وقسمها إلى أهداف أصغر، ثم تعامل مع هذه الأهداف واحدة تلو الاخرى، وكافئ نفسك على كل إنجازاتك مهما كانت صغيرة.
  • عدم السماح للخسائر بكسر ثقتك، والتركيز على خططك وأهدافك.
  • التخلص من الأفكار السلبية، واستبدالها بالأفكار الإيجابية ومحاولة تحقيقها على أرض الواقع، لتعزيز الثقة في النفس.
  • الاختلاط بالأشخاص الإيجابيين، لأن الجو الإيجابي له دورٌ مهمٌ في بناء الثقة بالنفس وترسيخ الإيجابية، كما يجب تجنب الأشخاص السلبيين.
  • التركيز على المواهب التي يمتلكها الفرد، والعمل على تطويرها وتنميتها باستمرار، وذلك لكونها مهمة في زيادة الثقة وإحساس الفرد بأهميته ودوره في مجتمعه.
  • العمل على تحقيق السلام الداخلي، والموازنة بين نقاط الضعف والقوة.
  • التوقف عن المقارنات، والقيام بما تراه مناسباً دون الاكتراث بآراء الآخرين.

أكمل القراءة

عندما نواجِه أي مُشكِلة أو عرقلة تخصّ حياتنا الشخصية أو حتّى العملية، علينا أولًا ومباشرةً تحديد مواطن الضعف والسبب الرئيسي الذي ساهم في نشوء هذه المشكلة وتفاقمها لنتمكّن من تجاوُزها بكل سلاسة ومرونة، وضعف الثقة بالنفس أو انعدامها هي واحدة من هذه المشاكل بل إنّها من أخطر المشاكل الشخصية التي قد تواجِه الفرد – من وجهة نظري- كونَها ستؤثّر بشكل مُباشَر على جميع مُجريات حياته وستحدّد من إمكانياته ومواهبه لتجعله مع مرور الوقت نسِيًا مَنسيًا في جميع مجالات الحياة الشخصية والمهنية.

ولذلك سأستعرضُ لكَ الآن بعض أسباب ضعف الثقة بالنفس والإرشادات من أجل التخلص من عدم الثقة يالنفس:

  • الأسرة ومرحلة الطفولة: تُعَد الأسرة ومرحلة الطفولة من الأساسيات في بناء هيكل الإنسان الداخلي وتكوين شخصيته بكل جوانبها، وبالنسبة للثقة بالنفس فوُجِد أنّ الطفل الذي ينشأ في بيئة فوضوية غير مُستقرّة يسودُها الضجيج والعشوائية يكون ضعيف الشخصية، على عكس الطفل الذي ينشأ في بيئة هادئة ومُستقرّة تقوم على الحوار وتبادُل الآراء فيكون ذو شخصية سَويّة ومُستقرّة.

ولذلك حاول دائمًا التخلّص من العشوائية المُحيطة بك وإذا لاحظتَ على أحد أطفالِك أنّه يُعاني من ضعف في الثقة حاول تأمين جو مُستقِر وهادِئ قائم على الحوار والإقناع قَدَر الإمكان.

  • السوشيال ميديا أو مواقع التواصل الاجتماعي وتحديدًا في وقتنا الراهِن تُساهِم في إضعاف الثقة بالنفس بل أحيانًا تُؤدّي إلى انعدامها تمامًا وخَلق مشاكل نفسية خطيرة، والسبب الرئيسي في هذا هو انتشار عدد هائل من صور المشاهير والشخصيات العامّة التي تعكُس دائمًا صور نمَطية للفتاة التي تتحلّى بجسد نحيل أو صورة جسدية مُعيّنة والرجل صاحب العضلات والطول الفارِع، هذه الصور النمطية جعلّت غالبية الفتيات والشباب يعانون من ضعف الثقة بالنفس، ويتّجهون نحو أساليب غير مدروسة وربّما خاطئة للتشبُّه بهذه الصور مثل أدوية الهرمونات التي يتناولَها الشباب أثناء التمرين الرياضي والأنظمة الغذائية القاسية دون أي استشارة أو متابعة من أخصائية تغذية بالنسبة للفتيات.

لذلك تذكّر دائمًا أنّ مواقع التواصل الاجتماعي هي مواقع افتراضية غير حقيقية وهذه الصور في أغلب الأحيان لا تمتّ للواقِع بأي صلّة، فغالبية هذه الصور تتعرّض للعديد من التعديلات والتحسينات قبل النشر، فإذا كنتَ ترغَب ببناء عضلات على أي حال قُم بتمارين تُناسِب بُنيتك العضلية وتحت إشراف مُدرّب وإذا كنتِ ترغبين بخسارة وزنِك والتمتّع بقوام رشيق فتستطيعين ذلك بحميات صحيّة لا تعرّضك للأذى الجسدي أو النفسي، فالقيام دائمًا بما يُناسِبك يمنحك خصوصية وبالتالي يزيد من ثقتك بنفسك.

  • الصحة الجسدية والعقلية من الأسباب التي تُؤثّر على ثقتك بنفسك، لذلك احرصْ دائمًا على العناية بصحتك من خلال ممارسة الرياضة والقيام ببعض تمارين التأمل وتصفية الذهن مثل اليوغا.
  • الشكل الخارجي والاعتناء به، إذا كنتَ ممّن لا يملكون مُتّسعًا من الوقت للاعتناء كثيرًا بملابسهم وبشرتهم وشكلهم الخارجي من الممكن أن تشعُر بأنّك تُعاني من ضعف الثقة بالنفس دون أن تجِد أي مُبرِّر فعليّ لهذا الشعور، لذلك حاوِل ليوم واحد على الأقل أن تُعطي لشكلك الخارجيّ وقتًا إضافيًا واخترْ ملابِسك وصفّف شعرك بعناية واهتمّ بنظافتك الشخصية جيّدًا وعندها ستُلاحِظ تدريجيًا أنّك تخلّصت من هذا الشعور وزادت ثقتك بنفسك.
  • الأناس المُحيطون من أصدقاء وأهل وزملاء عمل يؤثرون بشكل كبير على ثقتنا بأنفسنا، فإذا كنتَ محيط بجوّ سلبيّ كئيب يقوم على السخرية والانتقادات اللاذعة سيزيد من ضعف الثقة بالنفس أمّا إذا أحطتَ نفسَك بجوٍّ إيجابي يقوم على الانتقادات البنّاءة والتي هدفها الأول هو تطوير الشخصية والإنتاج سوف تزيد ثقتك بالنفس، وحاوَل أيضًا أن تتمتّع بالتفكير الإيجابي دائمًا.

كما يُساعِد ترديد بعض العبارات والكلمات الإيجابية بصوت مُرتفِع وواثِق وقويّ على زيادة الثقة بالنفس ومواجهة المخاوِف الداخلية التي قد تنشأ بسبب أحد الأسباب المذكورة سابقًا أو غيرها.

التخلص من عدم الثقة يالنفس

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "كيف اتخلص من عدم الثقة بالنفس"؟