كيف اعالج التهاب الحلق الفيروسي

التهاب الحلق هو التهابٌ مؤلمٌ يسبب تورم اللوزتين وجميع الأنسجة في المنطقة الخلفية من الحلق تكثر الإصابة به في فصل الشتاء، فما هي أعراضه؟ وما علاجه؟

4 إجابات

التهاب الحلق الفيروسي هو التهاب ناتج عن عدوى فيروسية ويسبب ارتفاع بدرجة الحرارة وصعوبة أثناء البلع والتنفس، بالإضافة إلى أنه يسبب ألماً في الأذن والمفاصل، كما يمكنه أن يسبب طفح جلدي ووجود دم وبلغم في اللعاب، وإذا تطور الالتهاب أو استمر لفترة طويلة فمن الممكن أن يؤدي إلى تورم الرقبة وبحة في الصوت.

علاج التهاب الحلق الفيروسي مشابه لعلاج نزلات البرد، وليس بحاجة إلى تناول مضادات حيوية لأن المضادات الحيوية لا تقتل الفيروسات، لكن يمكن إتباع بعض النصائح لتخفيف الألم الناتج عن التهاب الحلق الفيروسي، من هذه النصائح:

  • تناول مسكنات الألم: تساعد المسكنات كالباراسيتامول في خفض درجة الحرارة والتخفيف من شدة الألم.
  • الغرغرة بماء دافئ: ويمكن وضع القليل من الملح في الماء لأنها تولّد شعوراً بالراحة.
  • الراحة: عند الإصابة بالالتهاب الحلق الفيروسي يجب على المُصاب عدم بذل أي مجهود، لأنه يزيد من ألم المفاصل ويسبب ضيق في التنفس.
  • تناول المشروبات الدافئة: كالشاي والبابونج والليمون الدافئ الغني بفيتامين C.
  • بالإضافة لذلك يجب على المريض عدم التدخين وتناول الأطعمة الطرية واللطيفة على الحلق كي لا تتسبب بخدشه.

أكمل القراءة

ينتج التهاب الحلق الفيروسي بشكل أساسي بالفيروس المسبب لنزلات البرد أو الانفلونزا. ولكن من المحتمل أيضًا أن تكون الإصابة ناجمة عن تعرض الجسم لإصابة بمرض آخر كالحصبة أو جدري الماء مثلًا.

هذا وإن الوقت الشائع للإصابة بالتهاب الحلق الفيروسي هو فصل الشتاء وبداية الربيع وذلك بسبب كثرة التجمعات المغلقة التي يسهل انتقال الفيروس فيها (ينتقل عن طريق الرذاذ عبر الهواء).

توجد مجموعة من الأعراض والتي نميز من خلالها التهاب الحلق الفيروسي والتي تختلف باختلاف الفيروس المسبب للالتهاب ومن أهمها:

  1. عندما تكون الإصابة ناتجة عن فيروس الانفلونزا تكون الأعراض عبارة عن: ألم في الحلق، وسعال، وارتفاع بالحرارة قد تتحول لحمى، وآلام العضلية.
  2. عندما تكون الإصابة ناتجة عن فيروس نزلة البرد تكون الأعراض عبارة عن: ألم في الحلق، وسيلان في الأنف، وسعال، وظهور بقع بيضاء اللون تغطي اللوزتين، والتهاب وتورم في العقد اللمفية.
  3. أما الأعراض المرافقة للإصابة بفيروس الخناق فهي: ألم في الحلق، وارتفاع في الحرارة، وصداع وفقدان شهية، ألم في المعدة والرقبة والأطراف، وظهور تقرحات في الحلق والفم.
  4. وأخيرًا الأعراض المرافقة للإصابة بكثرة وحيدات الخلية الخمجية المعدية فهي: ارتفاع حرارة، وتعب شديد قد يستمر لأسبوع أو أكثر، وتورم في اللوزتين، وطبقة بيضاء تغطي البلعوم واللوزتين، وبقع حمراء على سقف الحلق، وتضخم الغدد اللمفاوية في الرقبة، وظهور طفح جلدي في منطقة الصدر ويمكن أن تنتشر إلى كامل الجسم.

بالنسبة لعلاج التهاب الحلق الفيروسي فهو بسيط ولا يتطلب استخدام مضادات حيوية وإنما تستخدم المسكنات كالباراسيتامول لتخفيف حدة الأعراض الناجمة عن الإصابة. ولابد من الانتباه لعمر المريض عند استخدام المسكنات من أجل مراعاة إعطاء الجرعة المناسبة للعمر.

ويمكن أن ندعم تناول المسكنات ببعض العلاجات المنزلية كتناول المشروبات الساخنة كالشاي بالزنجبيل والعسل، الغرغرة بالماء الدافئ والملح للتخلص من البلغم وتخفيف التورم.

لابد من التنويه إلى أن الالتزام بغسيل اليدين والوجه بشكل متكرر، والابتعاد عن التجمعات المغلقة وجو التدخين وخصوصًا في فصل الشتاء يساعد في التخفيف من الإصابة بالتهاب الحلق الفيروسي.

أكمل القراءة

بدايةً يمكنك التنبؤ بإصابتك بالتهاب الحلق الفيروسي عند شعورك بألم أو خدش في الحلق تزداد حدته عند البلع، الأمر الذي يصبح مزعجًا مع الوقت، وعادةً ما تكثر الإصابة بهذه الحالة خلال فصل الشتاء وبداية الربيع. وحول سؤالك عن الأعراض التي ترافق التهاب الحلق الفيروسي، فهي عديدة وتختلف حسب نوع الفيروس المسبب لها، ويمكنني أن أقسمها لك كالتالي:

  • في حال كانت الإصابة ناتجة عن فيروس الإنفلونزا ستشعر بألم في الحلق يرافقه سعال وحمى وآلام في العضلات.
  • أمّا في حال كانت ناتجة عن فيروسات نزلة البرد فإنّك ستعاني من ألم في الحلق وسيلان في الأنف وسعال،ومع نظرة دقيقة للوزتين من الخارج ستلاحظ وجود بقع بيضاء عليها،كما قد تجد ورم بسيط في رقبتك سببه تورم العقد اللمفاوية الموجودة فيها.
  • عندما يكون التهاب الحلق الفيروسي ناتج عن الإصابة بالخناق فستكون الأعراض ألم في الحلق، ارتفاع في درجة الحرارة، ألم في الرأس، قلة الشهية للطعام، ألم في المعدة والرقبة والزراعين والساقين، فضلًا عن ألم الحلق وظهور تقرحات مؤلمة فيه، وقد تظهر هذه التقرحات على اللسان أو سقف الفم.
  • وفي حال كانت الإصابة ناتجة عن كثرة الوحيدات الخمجية المعدية، فإنّك ستعاني من ارتفاع في درجة الحرارة، يرافقه شعور بالإنهاك والتعب قد يستمر أكثر من أسبوع، كما أنك ستلاحظ وجود طبقة بيضاء على اللوزتين يرافقها تورم فيهما، إضافة إلى وجود بقع حمراء على سقف الحلق، فضلًا عن تضخم في الرقبة نتيجة تضخم العقد اللمفاوية الرقبية مع ظهور طفح جلدي على الصدر والذي قد يمتد إلى كامل الجسم.

أمّا عن العلاج فليس عليك القلق حوله، إذ أنّه سهل ويعتمد على حلول بسيطة تشمل شقين:

  • العلاج الدوائي الذي يهدف إلى تخفيف الألم مثل الباراسيتامول وأمثاله.
  • العلاج المنزلي الذي يعتمد على الغرغرة بالماء الدافئ والملح، و شرب السوائل الدافئة التي تساهم في تخفيف الإفرازات المخاطية وتهدئة ألم الحلق ولاسيما الشاي المضاف إليه القليل من العسل والليمون الحامض.

أكمل القراءة

علاج التهاب الحلق الفيروسي

يعرف التهاب الحلق بأنه تورّم أو انزعاج أو ألم أو حكة في الحلق وأسفل اللوزتين، قد ينتج هذا الالتهاب عن غزو فيروسي أو جرثومي أو تهيّج تحسسي، وتشكّل الفيروسات (فيروس الإنفلونزا وفيروس الحصبة وجدري الماء والنكاف والفيروس المسبب لداء وحيدات النوى الخمجي) حوالي 90% من أسباب التهاب الحلق، ومن الأعراض المرضيّة الشائعة:

  • صعوبة البلغ أو انزعاج عند البلع.
  • حمى (ارتفاع درجة الحرارة).
  • آلام المفاصل والعضلات والعظام.
  • تورّم العقد اللمفاوية في الرقبة.
  • التعب والإنهاك.
  • فقدان الشهيّة للطعام.

لا يمكن علاج التهاب الحلق الفيروسي بشكل مباشر، بل يمكن تخفيف الأعراض المزعجة عن طريق الغرغرة بالماء الدافئ والملح (استخدم نصف ملعقة صغيرة أو 3 غرامات من الملح في كوب من الماء الدافئ) عدة مرات في اليوم، ويمكن استخدام مضادات الالتهاب كالأسيتامينوفين لتخفيف الألم والحرارة، كما يفيد البريدنيزيلون في تخفيف تورّم العقد اللمفاوية.

ويعتبر عدم اللجوء إلى استخدام الصادات الحيويّة من التوصيات المهمة في هذا المجال نظراً لعدم تأثيرها على الفيروسات، كما أنها تؤدي إلى مقاومة بكتيرية لدى المريض، تزول الأعراض عادةً في غضون أسبوع إلى عشرة أيام.

ينصح الأطباء بتناول الأطعمة الليّنة وسهلة البلع والمقويّة للمناعة عند المصابين بالتهاب الحلق مثل:

  • المعكرونة المطبوخة.
  • دقيق الشوفان والحبوب المطبوخة.
  • البطاطس المهروسة.
  • المرق والشوربات الساخنة.
  • الحليب الساخن.
  • الخضار الطازجة.
  • الفواكه الطازجة وخاصةً الغنية بفيتامين سي.
  • العصائر غير الحمضيّة كعصير العنب أو التفّاح.
  • البيض المخفوق أو المسلوق.

الأطعمة التي لا ينصح بتناولها:

  • التوابل والصلصات الحارّة.
  • المشروبات الغازيّة.
  • المشروبات الباردة.
  • المقرمشات.
  • الكحول والقهوة.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "كيف اعالج التهاب الحلق الفيروسي"؟