كيف اعرف ان عندي فتق في الحجاب الحاجز

فتق الحجاب الحاجز هو عيبٌ خلقيٌ نادرٌ يحدث لدى الجنين أثناء النمو داخل الرحم. لكن كيف أعرف أني مصاب بفتق في الحجاب الحاجز؟

3 إجابات

إن معظم حالات الفتوق الحجابية لا عرضية، ولكن في وضعيات معينة (الانحناء نحو الأمام والاضجاع الجانبي والاستلقاء) قد تظهر أعراض خاصة بالفتف، يمكنك حينها الشك بالفتق الحجابي، وتتضمن هذه الأعراض والعلامات:

  • أعراض القلس (الجزر) المعدي المريئي، والتي تتضمن: الحرقة واللذع, وهي أعراض خناقيّة كاذبة، تزداد بالانحناء للأمام والاستلقاء.
  • ألم صدري.
  • زيادة عدد مرات التنفس.
  • زلة تنفسية.
  • خفقان، تسرُّع القلب.
  • تغيُّر لون الجلد للأزرق.
  • فقر الدم، والذي يؤهب للخثار والصمّات (التهاب وريد خثري وصمّة رئوية).
  • قد يتظاهر بقيء دموي أو تغوط زفتي.
  • نقص في حجم البطن.
  • في حال اختلط الفتق واختنق، قد تشعر  بألم صدري شديد والحبسة (وهي عدم القدرة على الكلام والتلعثم فيه) وجهد قيء غير مُجدي.

في حال ظهور الأعراض آنفة الذكر، لابدّ من مراجعة الطبيب الذي سيقوم بتشخيص الفتق اعتمادًا على القصة السريرية والفحص السريري، ومن ثمّ سيلجأ إلى الفحوص إضافية للتأكد، وذلك بالتصوير البسيط للصدر والظليل للجهاز الهضمي، الذي يبيّن بدقة نوع الفتق وحجمه ومحتوياته، كما يمكن الاعتماد على التصوير الطبقي المحوري والرنين المغناطيسي للصدر والبطن والتنظير الهضمي العلوي والاختبارات الوظيفية كقياس ضغوط المري، للحصول على تفاصيل دقيقة تفيد في تحديد طبيعة العمل الجراحي المطلوب.

أكمل القراءة

يمكن أن نستدل على وجود فتق الحجاب الحاجز من خلال مجموعة من الأعراض التي تتراوح شدتها تبعًا لسبب الفتق وحجمه، والأعضاء المندفعة إلى التجويف الصدري، وهي:

  • تحول الجلد إلى اللون الأزرق: بسبب قلة الأكسجين في الجسم.
  • صعوبة في التنفس: نتيجة عمل الرئتين بشكلٍ غير طبيعي، بسبب الضغط الأعضاء الأخرى عليها.
  • ارتفاع  معدل دقات القلب: بسبب سرعة ضخ القلب للدم المؤكسج على غير العادة.
  • تسرع في التنفس: بسبب سعي الرئتين لتعويض نقص الأكسجين.
  • انخفاض أو تلاشي صوت التنفس: يعاني منه مصابو فتق الحجاب الحاجز الخلقي، نتيجة خللٍ في تكوين إحدى الرئتين، ما يصعب عملية سماع أصوات التنفس في الجهة المريضة.
  • سماع صوت الأمعاء في منطقة الصدر: بسبب انتقال الأمعاء إلى التجويف الصدري
  • نقص في حجم البطن: يصبح البطن أقل امتلاءً من الحالة المعتادة عند فحصه باللمس، بسبب اندفاع أعضاء البطن داخل تجويف الصدر.

أعراض متأخرة للفتق الحجابي:

  • ألم وضغط خلف القص
  • مشكلات في القلب والرئة، كضيق في التنفس واضطراب دقات القلب
  • ألم غير محدد في البطن
  • قد يتعرض بعض المصابين لمضاعفات مباشرة

ويتم الكشف عن فتق الحجاب الحاجز وتشخيصه، عن طريق إجراء تصوير شعاعي لمنطقة الصدر، وصورة فوق صوتية لمنطقة البطن، وصورة رنين مغناطيسي مع تصوير مقطعي محوسب.

أكمل القراءة

عندما يولد الجنين بفتقٍ في الحجاب الحاجز، والذي يمكن أن يُكتشف قبل أو بعد الولادة، تكون الجراحة هي الحل الوحيد لتصحيح هذا العيب الخلقي وإعادة الأعضاء الداخلية إلى وضعها الطبيعي، أما بالنسبة لفتق الحجاب الحاجز المكتسب الذي يمكن أن يحدث نتيجةً لعدة أسباب مثل:

  •  التعرض لحادثٍ ما.
  • السقوط على الصدر على منطقة الحجاب الحاجز.
  • التعرض لطعنٍ أو طلقٍ ناري.
  • بعض الإجراءات الجراحية كجراحات الصدر أو البطن.

يمكن الكشف عن فتق الحجاب الحاجز عن طريق إجراء الاختبارات التصويرية اللازمة، كما يمكن أن يختبر المريض بعض أعراض الإصابة به، وهذا يقودنا إلى سؤالك عن كيفية اكتشاف هذه المشكلة. في الواقع تظهر الأعراض لدى الأشخاص بشدةٍ مختلفة تبعًا لحجمه، وسببه، والأعضاء التي تضررت من وجوده، وأهم هذه الأعراض هي:

  • صعوبة التنفس الناتجة عن ضغط الأعضاء المندفعة إلى منطقة الصدر على الرئتين، الأمر الذي ينتج عنه زيادة سرعة التنفس بسبب عمل الرئتين بسرعةٍ لتعويض انخفاض الأكسجين في الجسم.
  • تحول لون الجلد إلى الأزرق.
  • سماع أصوات الأمعاء في منطقة تجويف الصدر بسبب اندفاعها إليه عن طريق الفتق.
  • في حال كان الفتق خلقيًا، فسيكون هناك صعوبة في سماع أصوات التنفس.
  • يمكن الشعور عند فحص البطن باللمس بغياب بعض أعضائه وهو ما يسبب إحساسًا بنقص حجمه.
  • أما الألم البطني غير المحدد والشعور بضغطٍ خلف عظم القص وظهور بعض المشاكل القلبية الرئوية فتُعتبر أعراضًا متأخرةً لفتق الحجاب الحاجز.

لا يجب إهمال هذا الأمر لأنه قد يؤدي إلى آثار جانبية خطيرة على الصحة، فهو بذلك يحتاج إلى متابعةٍ طبية لتحديد حالته وما إذا كان المريض بحاجةٍ إلى تدخلٍ جراحي أم لا.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "كيف اعرف ان عندي فتق في الحجاب الحاجز"؟