تختلف القوانين الضريبية من دولة إلى أخرى، ولكن يبقى مبدأ الضريبة واحدًا، حيث تفرض الحكومات الضرائب على الأفراد والشركات وأصحاب الأعمال لتعود لمنافع عامة كتقديم الخدمات الاجتماعية والضمان الصحي وتمويل الأنشطة الحكومية. يحرص الأفراد والشركات وأصحاب الأعمال على فهم قوانين الضرائب وما يطرأ عليها من تعديلات لارتباطها الوثيق بدخلهم وأنشطتهم الاقتصادية، ولكون الإخلال بالالتزام الضريبي يعرضهم للمساءلة القانونية.كيف تحسب الضريبة

تتنوع معايير تصنيف الضرائب فقد تصنف وفقًا لدافعها، أو إمكانية تحويل العبء الضريبي. ومن الأنماط الشائعة للتصنيف نجد ضرائب مباشرة كـضرائب الدخل أو غير مباشرة كضريبة المبيعات. وبشكل عام من أشهر أنواع الضرائب:

  • ضرائب الدخل: يتم فرضها على الدخل الذي تحصل عليه، غالبًا ما تكون تصاعدية تزداد نسبة الضريبة مع ارتفاع الدخل، ويفرض معدل ضرائب أقل على ذوي الدخل المنخفض مقارنة بذوي الدخل المرتفع، وذلك عادة بتقسيم الدخل إلى شرائح ،ويتم فرض ضريبة تصاعدية على الشرائح.

فإذا افترضنا وجود نسب ضريبية متصاعدة بنسب 10٪ ، 12٪ ، 22٪ ، 24٪ ، 32٪ ، 35٪ و 37٪ ، وكانت شرائح الدخل الخاضع للضريبة المقابلة لها (0 – 10000) ، (10001 – 10000) ، (10001 – 20000) على التوالي، وبالتالي ستخضع الشريحة الأولى (0 – 10000) لضريبة 10% وتكون الضريبة المستحقة /1000/، وتخضع الشريحة الثانية لــ 12% وهكذا.

وبالطبع وصول جزء من الدخل للشرائح العليا يعني أن المكلّف ينتمي لهذه الفئة الضريبية (32% مثلًا) ولكن لا يعني خضوع كامل دخله لهذه النسبة الضريبية، وإنما يتم احتساب الضرائب وفقًا للشرائح وصولاً للشريحة الأعلى.

يسهم نظام الضرائب التصاعدية في تخفيف العبء الضريبي على الأشخاص ذوي الدخول المنخفضة والأقل قدرة على الدفع، وتحسين قدرتهم الشرائية، بالمقارنة مع نظام ضريبة الدخل الثابتة الذي يتم فيه فرض نفس النسبة المئوية للضريبة على الجميع بغض النظر عن الدخل، وبالتالي سواء كان دخلك /5000/ أو /100000/ سيتم فرض نسبة ضريبة واحدة ولتكن 5% لتكون /250/، /5000/ على التوالي. يرى منتقدو هذا النظام الضريبي أن المبلغ المقتطع من الدخل الأعلى لن يؤثر بشكل ملموس على القدرة الشرائية للمكلّف، في حين أنه سيضعفها لذوي الدخل الأقل من المكلّفين.

  • ضريبة القيمة المضافة من الضرائب التي تدفعها أثناء شراء السلع والمنتجات وقد لا تلحظ أنك سددت هذه ضريبة لأنها تدخل في سعر المنتج مباشرة، وتعرف “القيمة المضافة” للمنتج بأنها الفرق بين سعر بيع المنتج وتكلفة إنتاجه، وتدفع  على طول مراحل سلسلة التوريد.
  • ضريبة المبيعات: ستدفعها أثناء شرائك للمنتج النهائي، وستظهر قيمتها بشكل واضح ومفصل على فاتورة الشراء، وتحسب كنسبة مئوية من سعر السلعة أو الخدمة التي اشتريتها، يستخدم الإعفاء من دفع هذه الضريبة لتحفيز التسوّق، ويترقب المستهلكون فترات الإعفاء لتخفيض فواتير مشترياتهم.
  • ضرائب التركات (الميراث): تستحق هذه الضريبة بعد وفاة أحد الأشخاص وانتقال تركته (ميراثه) إلى الورثة.
  • الضرائب على الممتلكات: الضرائب التي يتم دفعها على ما تملكه من عقارات كالمنزل الذي تقيم فيه أو قطعة أرض، وستستمر بدفعها طالما أنك تقيم في المنزل أو استمرت ملكيتك للعقار.

أكمل القراءة

حساب الضريبة

تعرف الضرائب بأنها كمية معينة من المال تفرضها السلطات على بعض المؤسسسات والشركات أو  على المواطنين و العاملين مقابل خدمات معينة أو لاستخدام هذه الأموال في مشاريع أكبر ولتحسين الوضع العام، وتوفير السلع للمواطنين وبناء الممتلكات والمرافق العامة  كامشافي والمدارس العامة، فهي من أهم مصادر الدخل للحكومات وتختلف قيمة هذه الضريبة باختلاف أنواعها وكمية دخل الفرد والقوانين الخاضعة لها كما تختلف بين البلدان.

وأهم نوع لها هو ضريبة الدخل العام، وكما هو واضح من اسمها، فإن الهدف من هذه الضريبة هو الحصول على نسبة محددة من دخل الأفراد والمؤسسات وهي ضريبة تقوم الدولة بفرضها، وتعتبر من الضرائب التصاعدية التي يدفع فيها أصحاب الدخل المرتفع معدل ضرائب أعلى مقارنة بنظائرهم من ذوي الدخل المنخفض، وقد فرضت الولايات المتحدة أول ضريبة دخل في البلاد عام 1862 للمساعدة في تمويل الحرب الأهلية وبعد انتهاء الحرب تم إلغاء هذه الضريبة ثم إعادتها خلال أوائل القرن العشرين.

ويفرض هذا النوع من الضرائب على مختلف أنواع الإيرادات الداخلية مثل الأجور والعمولات والاستثمارات والأرباح التجارية وتقوم الدولة بفرض هذه الضريبة وفق قوانين محددة، حيث يتم تقسيم الأفراد والشركات ضمن شرائح مختلفة وتختلف كمية المال التي ستقوم بدفعها باختلاف الشريحة التي تنتمي إليها،  فهنك ضريبة دخل الأفراد  وضريبة دخل الشركات والفرق بينهما هو خضوع ضريبة دخل الأفراد لبعض الخصومات الضريبة وذلك لتقليل كمية المال  المستحق على دافع الضريبة، ولحساب كمية الضريبة بشكل دقيق يجب تحديد قيمة الدخل الخاضع للضريبة.

وعلى سبيل المثال  تحدد نسبة الضريبة بالاعتماد على كمية الدخل وفق التالي:

لا يدفع الأفراد الذين دخلهم أقل من 100000 أية ضريبة (الشريحة الأولى)، أما الأفراد الذين دخلهم بين 250000 و 500000 فيدفعون ضريبة قدرها 5% (الشريحة الثانية)، ويدفع الأفراد الذين دخلهم بين 500000 و 1000000 ضريبة قدرها 20% (الشريحة الثالثة)  و يدفع الأفراد الذين دخلهم أكثر من 1000000 ضريبة قدرها 30% (الشريحة الرابعة).

بعد تحديد إلى أي شريحة تنتمي وتحديد نسبة الضريبة الموافقة، تقوم بحساب قيمة  الضريبة رياضياً بتطبيق قوانين النسبة المئوية أو باستخدام تطبيقات معينة مخصصة لحساب الضرائب و وتخصم هذه القيمة من قيمة مجمل الدخل.

هناك أنواع أخرى من الضرائب كالضرائب العقارية التي تختلف حسب قيمة العقار ونوعه والضرائب على الممتلكات كالضرائب المفروضة عند شراء المنازل والأراضي  ويكون نظام الدفع في هذا النوع من الضرائب سنوياً وعلى امتداد فترة الامتلاك وهناك بعض الإعفاءات من هذه الضريبة على سبيل المثال ( العجزة والمعاقين)، ونذكر أيضاً من أنواع الضرائب الضريبة الاستهلاكية التي تفرض على المنتجات أو الخدمات التي يتمتع بها الأفراد.

وقد تختلف طريقة الدفع وحساب كمية الضريبة في هذه الأنواع عن الطريقة المشروحة سابقاً فهناك الضريبة التراجعية والتي تعتمد نسبة مئوية محددة تطبق على الجميع  بغض النظر عن قيمة العقار او الدخل أو ضريبة القيمة المضاعفة التي تحسب في كل مرحلة من  مراحل انتاج السلع ثم تضاف مجملةً إلى سعر الشراء النهائي.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "كيف تحسب الضريبة"؟