كيف تكونت جزر هاواي وبراكينها

تُعد جزر هاواي من النتائج والمظاهر الطبيعية الفريدة للبراكين، ولكن كيف تكونت جُزر هاواي من النواتج البركانية المنصهرة عبر آلاف السنين؟

4 إجابات

جزر هاواي هي أرخبيل يقع في المحيط الهادي، وولاية من الولايات الأمريكية الخمسين، تعتبر آخر بقعة تم اكتشافها على سطح الأرض عام 1778، تتميز بطبيعتها الخلابة، حيث تتكون من سلاسل جبلية بركانية وشواطئ ساحرة وشلالات مميزة وغابة ممطرة، تضم 8 جزر رئيسية و124 جزيرة صغيرة، كما أن مناخها الاستوائي المعتدل يعتبر من أفضل المناخات في العالم بسبب وقوعها أسفل مدار السرطان، مما يجعلها مقصدًا هامًا لكل السياح في العالم.

يوجد العديد من النظريات التي وضعها الجيولوجيون حول كيفية تشكل جزر هاواي، ومن هذه النظريات نظرية الصفائح، التي بينت أن جزر هاواي تقع في منطقة ساخنة، وتشكلت منذ ملايين السنين نتيجة سلسلة من الانفجارات البركانية التي تسببت بصعود الماغما من تحت الأرض لتتصلب مشكلة حممًا عند ملامستها لسطح البحر.

ونتيجة لتتالي هذه الانفجارات وتراكم الحمم تكونت جزر هاواي، حيث يعرف قاع البحر الذي تقع عليه جزر هاواي بصفيحة المحيط الهادي وهي تتحرك بشكل مستمر فوق طبقة الأرض باتجاه الشمال الغربي مما يؤدي إلى تباعد الصفائح عن بعضها البعض؛ الأمر الذي يفسح المجال لتشكل بقع ساخنة أخرى تسبب انفجارات بركانية جديدة، تؤدي إلى خلق المزيد من الجزر.

كما يوجد نظرية أخرى تقول أن تكون جزر هاواي جاء نتيجة لسقوط أحد الكويكبات في البحر، مما أثار نشاطًا بركانيًا أدى إلى ظهور هذه الجزر، إلا أن هذه النظرية افتقدت  للأدلة التي تثبت صحتها، لذلك لم يعترف بها.

أكمل القراءة

تقع جزر هاواي في الجنوب الغربي من البر الرئيسي لأمريكا الشمالية، وبمساحة تبلغ 166.642كم، ويقارب عدد سكانها حوالي 1300000 نسمة. ومن منّا لم يسمع أو ربما زار هذه الجزر الخلابة!! نقول إنها جزر وليست جزيرة كما يعتقد الكثيرون؛ فهي عبارة عن أرخبيل مكون من 19 جزيرة رئيسية. وتتميز هاواي بطبيعتها الساحرة، ووجود سلاسل جبال بركانية بالإضافة إلى تربتها الخصبة.

لكن إن كنت تبحث عن كيفية تشكل هذه الجزر؟ فسأخبرك أنه هناك عدة نظريات يعتمد عليها العلماء عادةً لتفسير ظهور الجزر وتشكل القارات، ولعلَّ أبرزها نظرية الصفائح التي تفترض حركة القارات والمحيطات. بالطبع يصعب على العقل الطبيعي تصديق هذه الفرضيات؛ لكن وجد العلماء أدلتهم الخاصة التي تثبت ما تدعيه هذه النظريات.

عمومًا تعتبر هاواي “نقطة ساخنة hot spot” حسب اعتبار الجيولوجيين؛ حيث لا يمكن تفسير وجودها في هذا المكان دون غيره. وقد تبين للعلماء عند رصدهم وجود الصفائح في منطقة جزر هاواي، أن عمر الصفائح فيها يعود إلى نصف مليون سنة. وكلما ابتعدنا عن جزر هاواي زاد عمر الصفائح المكتشفة بشكلٍ متصاعدٍ، مما يدلُّ على أن هاواي كانت مركز انطلاق تشكل الجزر المجاورة نتيجة حركة الصفائح في تلك المنطقة منذ ملايين السنين.

بمعنى آخر، نستنتج أن جزر هاواي كانت مغمورةً تحت باطن الأرض، وعندما تحركت الصفائح قاومت هذه الجزر حركة الصفائح، وأخذت بالصعود والبروز حتى تشكلت فوق سطح الماء، وكل ذلك يعود الى النقطة الساخنة. كما تتميز هاواي بوجود بركان “كيلاويا” الذي يعدُّ من أكثر البراكين نشاطًا في العالم إن لم يكن أنشطها، بالإضافة الى أربعة براكينٍ أخرى.

أكمل القراءة

تتكون تضاريس الأرض نتيجة حركة الصفائح التكتونية، وتتشكل البراكين نتيجة تقارب هذه الصفائح من بعضها، كما يمكن أن تتشكل البراكين في منتصف الصفيحة الواحدة، كما حصل في منتصف صفيحة المحيط الهادي، والتي أدى انفجارها في قاع البحر إلى تشكيل البقعة الساخنة، مما أدى إلى تكون سلسلة جزر هي جزر الهاواي، وتتشكل كل جزيرة من بركان واحد على الأقل وأغلبها يتكون من أكثر من بركان، فقد تشكلت نتيجة بقعة هاواي الساخنة والتي تقع تحت أكبر جزر هاواي.

تتكون هاواي من ثمانية جزر رئيسية و124 جزيرة صغيرة، تقع الجزر الرئيسية في القسم الشرقي من سلسلة الجبال البركانية، وهي من الغرب للشرق نيهاو، وجزيرة كاواي، وجزيرة أواهو، وجزيرة مولوكاي، وجزيرة لاناي، وجزيرة كاهولوي، وجزيرة ماوي، وأكبر جزيرة ضمن الأرخبيل هي هاواي، والتي تتكون من خمسة براكين أساسية وهي كيلاوا، ماونا كيا، وهوالالاي، وكوهالا، وماونا لوا، وهو أكبر بركان نشط في الجزيرة، كما أن بركان كيلاوا هو أكبر وأكثر البراكين إنتاجًا للحمم على وجه الأرض.

تنتج براكين هاواي صخور تعرف باسم البازلت عند الذوبان، والذي يعتبر من السوائل ذات السيولة العالية مقارنةً ببراكين أخرى تنتج صهارة غنية بالسيلكا، وبسبب سيولة البازلت المنصهر تكون براكين جزر هاواي قليلة الانحدار بعكس البراكين التي تنتج نسبة عالية من السيلكا.

أكمل القراءة

جزر هاواي

تُشكّل جزر هاواي أرخبيلًا يمتد على مساحات شاسعة من شمال المحيط الهادئ، وإن أصل هذه الجُزُر بركانيّ، حيث تتكون كل جزيرة منها من بركان أساسي واحد على الأقل، على الرغم من أن العديد من الجزر تتكون من أكثر من بركان. على سبيل المثال، إن الجزيرة الكبيرة في هاواي مبنية من 5 براكين رئيسية، وهي: كيلاويا (Kilauea) ومونا لوا (Mauna Loa)، ومونا كيا (Mauna Kea)، وهوالالاي (Hualalai ) وكوهالا (Kohala). يُعد كيلاويا أكثر البراكين المنتجة للحمم على سطح الأرض، أما مونا لوا، فهو البركان الأكثر نشاطًا.

بشكل عام، لتتعرف على كيفية تشكّل هذه الجُزُر، حاول أن تجتاز سلسلة جزر هاواي من الشرق إلى الغرب، ستلاحظ أنك كلما تقدمت، أصبحت البراكين أقدم فأقدم، ويُعتقد أن هذا الاتجاه العُمري السائد لبراكين هاواي يرجع إلى الطريقة التي بُنيت بها الجُزُر على قاع البحر المتحرك في شمال المحيط الهادئ، فالمحيط الهادئ مُغطى بصفيحة تكتونية واحدة، تتحرك فوق الغلاف الموري (Asthenosphere) للأرض، وتأخذها هذه الحركة إلى الشمال الغربي من الطبقات التي تحتها، بمعدل 5-10 سم في السنة.

طبعًا عندما تتحرك هذه الصفيحة فوق بقعة أعمق في الأرض وأكثر ثباتًا – حيث يمكن للصّهارة التشكل -، يمكن عندها لبركان جديد اختراق هذه الطبقة وإنشاء جزيرة، ولذا يُعتقد أن جُزُر هاواي جميعها تشكلت بهذه الطريقة من إحدى تلك “النقاط الساخنة”. عندما تتحرك الصفيحة المتشكّلة بعيدًا، يتوقف البركان عن الثوران ويتشكّل آخر مكانه، ومع الوقت، تستمر هذه العملية وتستمر البراكين في الانجراف غربًا والتقدم في السن – إذا صحّ التعبير – مقارنةً بالبركان النشط الذي تشكّل حديثًا في المنطقة الساخنة. إذًا، إن أصل التشكل هي العمليات التي تحدث فوق تلك البقعة الساخنة.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "كيف تكونت جزر هاواي وبراكينها"؟