كيف تم اكتشاف امريكا وما دور هذا الاكتشاف في التاريخ

تُعتبر قصة الإسباني كريستوفر كولومبس من أغرب القصص وأدهشها على الإطلاق، حيث أنّها كانت نتيجةً لخَطأ في حساب الاتجاه، لتحيد بذلك السفن عن مسارها الصحيح، لتكون في عالمٍ جديٍد، فكيف تم اكتشاف امريكا؟

3 إجابات

بدأت رحلة كريستوفر كولومبس لاكتشاف أمريكا بعد مناقشات طويلة مع ملك إسبانيا فرديناك لتمويل رحلة استكشافية للإبحار غرباً، بغية اكتشاف طريق أقرب إلى الشرق للوصول إلى الهند.

وبعد الحصول على موافقة فرديناك لتمويل الرحلة أبحر كريستوفر كولمبوس مع طاقمه بين عامي 1492-1504 أجرى خلالها أربع رحلات في البحر الكاريبي باتجاه الغرب، وفي عام 1492 رصد كولومبوس وطاقمه يابسة في الأُفق قضى الطاقم حوالي عشرة أسابيع للوصول إليها، وعند وصولهم بدا المكان مألوفاً لهم حتى اعتقدوا أنهم وصلوا إلى الهند لكنهم في الحقيقة أرسوا سفنهم على شواطئ الباهاما، بعدها عادوا إلى إسبانيا.

بحلول عام 1502 اكتشف أحد المستكشفين الآخرين أن كولومبس كان مخطأً باعتقاده أنه وصل إلى الهند، في الواقع كولومبس اكتشف أرضاً جديدة بالكامل بشكل غير مقصود لم تكن معروفة من قبل أوروبا وأطلق عليها اسم أمريكا، كما وجد عليها سكاناً أصليين أُطلق عليهم الهنود الحمر.

الهنود الحمر أول من سكن القارة الجديدة ولا نملك الكثير من المعلومات عنهم نتيجة الإبادة التي حصلت لهم أثناء الرحلات الاستعمارية لاستثمار ثروات القارة الجديدة من قبل الدول الأوروبية، واختفاء الآثار البيولوجية لهم بسبب ارتفاع مستوى سطح البحر.

أكمل القراءة

يحتفل الأمريكيون في 10 أكتوبر من كل عام بيوم كولومبوس، وهو يوم عطلة رسمية وذلك احتفالًا باكتشاف كولومبوس لأرضهم، حيث يقال إن كولومبوس هو مكتشف أمريكا، ولكن الحقيقة هي قول إن كولومبوس هو من قدّم أمريكا للأوروبيين في رحلاته بين عامي 1492-1502، إذ هناك نظرية تقول إنه كان هناك حياة في أمريكا قبل وصول كولومبوس إليها، منذ حوالي الـ 15000 سنة.

تقول الفرضية بأن هؤلاء الشعوب وصلوا من آسيا إلى أمريكا عبر جسر يدعى جسر بيرينغ البري، والذي كان يصل بين ما يعرف بولاية ألاسكا وسيبيريا، حيث كانت مستويات المحيطات في تلك الفترة منخفضة بين القارتين، وساهم هذا الجسر البري في انتشار الحياة النباتية والحيوانية بين القارتين. حتى السبعينيات عُرفت هذه الشعوب باسم شعوب كلوفيس نسبةً لمنطقة قديمة تم اكتشافها بالقرب من كلوفيس قبل 11000 سنة، ولكن اليوم يُعتقد أنه كان هناك شعوب أقدم من شعوب الكلوفيس أطلقوا عليهم اسم شعوب ما قبل الكلوفيس.

وبذلك فإن شعوب الكلوفيس وشعوب ما قبل الكلوفيس القادمين من الغرب وآسيا هم من يستحقون الفضل في اكتشاف أمريكا، أما الأوروبيين فقد زاروا المنطقة المعروفة حاليًا باسم كندا قبل حوالي 500 عام من إبحار كولومبوس، وكان اسمهم الفايكنج والدليل على وجودهم في عثر عليه في جزيرة نيوفاوندلاند الكندية، وفي يومنا هذا أصبحت هذه المنطقة قاحلة، ولكن منذ ألف عام كانت هناك أشجار في كل مكان ومن المرجح أن المنطقة كان يستوطنها الفايكنج.

وبالإضافة لكل ما سبق فإن هناك نظريات أخرى تقول إن الصينيين استعمروا أمريكا الجنوبية عام 1421، وكذلك نظرية أخرى تقول إن الرسوم البيانية المكتشفة في أريزونا متطابقة تقريبًا مع الشخصيات الصينية والتي تعود إلى حوالي 1300 قبل الميلاد.

أكمل القراءة

حقيقةً، هناك عدّة نظريات حول مَن اكتشف أمريكا أولًا، إذ قد لا يكون كولومبوس هو من اكتشفها بدايةً، إليك ما تقوله الأبحاث حول اكتشاف أمريكا:

  • بالنسبة لقصة كولومبوس، فتقول أنه خلال سفره في سفينته، رصد المراقب على متن السفينة؛ أرضًا في الأفُق، واستمروا بالإبحار في طريقهم لهذه الأرض، أخذ إبحارهم إليها حوالي 10 أسابيع على اعتبار أنهم توجهوا إليها من ميناء بالوس في إسبانيا، وعندما وصل كولومبوس وطاقمه، لم يتمكنوا من تحديد مكانهم بالضبط، توقعوا أنه شرق الهند؛ ولكن توقعهم كان خاطئًا، كانت هذه الأرض هي جُزُر الباهاما. لاحقًا، اكتشف مستكشفٌ آخر أن كولومبوس كان على خطأ، وأن المنطقة كانت مختلفة تمامًا عن الهند، وأطلق عليها المستكشف اسم أمريكا.

  • عند وصول كولومبوس إلى أمريكا، وجد فيها سكّان أصليين سابقين لوصوله، وهذا ما يدل أنه ليس أول من مشيَ على الأراضي الأمريكية واكتشف المنطقة. يُقال أن هؤلاء السكان الأصليين جاؤوا من آسيا قبل حوالي 15000 سنة.

  • إليك هذه النظرية أيضًا، رحلة أحد الرهبان الإيرلنديون (يُدعى الراهب سانت بريندان) إلى أمريكا على متن قارب خشبي صغير مغطى بجلد الحيوانات، وهذه الرحلة مُثبتة في السجلات الإيرلندية، ولكن لا يوجد أي إثبات على وصوله إلى أمريكا فعلًا.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "كيف تم اكتشاف امريكا وما دور هذا الاكتشاف في التاريخ"؟