كيف تم بناء الاهرامات المصرية

أعجوبةٌ صنفت من عجائب الدنيا السبع، هندسةٌ معماريةٌ بقيت شاهدةً على أقدم الحضارات ،مازالت طريقة بنائها تحمل سرًا في طياتها لم يُكتشف بعد، فما هي طريقة بنائها؟

4 إجابات

إنه السؤال الذي طالما شغل بال علماء الآثار المصرية (Egyptologist) لذلك كان عليهم أن يجمعوا الأدلة على طريقة إنشاء هذه الصروح الهائلة، وقد سمحت مجموعة من الأبحاث والاكتشافات على مدى عقدين من الزمن برسم صورة واضحة عن طريقة بناء الاهرامات المصرية. 

الاهرامات المصرية

بدأت فكرة الأهرامات من مقابر المصطبة “mastaba” المستطيلة وهي مقابر بسيطة تم بناؤها في مصر قبل أكثر من 5000 عام، وحدث تطوير كبير لهذه المقابر في عهد الفرعون جوسر “Djoser” حيث بدأ قبره بمسطبة بسيطة مستطيلة طورت إلى هرم من 6 طبقات مع غرف وأنفاق تحت الأرض. 

القفزة الأخرى في تطوير الأهرام كانت في عهد الفرعون سنفرو الذي بنى ثلاثة أهرام، وقد طور المهندسون في عهده طرقًا لتصميم أهرام ذات وجه أملس (غير متدرج). لكن المشكلة التي واجهتهم وتم التغلب عليها لاحقًا هي مشكلة الهرم المنحني حيث يظهر انحناء في زاوية الهرم كلما ارتفعنا للأعلى، مما يعطي الهرم مظهرًا منحنيًا، ويوجد إلى اليوم هرم يعرف باسم الهرم المنحني. 

استفاد خوفو ابن سنفرو من تجارب والده وأسلافه وقام ببناء الهرم الأكبر في العالم.

من خلال التنقيب في ميناء الجيزة تم العثور على أوراق من البردي تشير إلى أن كتل الأحجار الكبيرة المستخدمة في بناء الأهرامات كانت تقطع من محاجر وتنقل عبر القوارب إلى الجيزة، وشارك عدد كبير من العمال يقدر بحوالي 10000 عامل في بناء تلك الأهرامات.

ولنقل الحجارة برًا كان المصريون يستخدمون الزلاجات الكبيرة، حيث يتم ترطيب الرمال أمام الزلاجات مما يقلل الاحتكاك بنسبة كبيرة وبذلك يحتاج نقل الكتل الكبيرة إلى نصف القوة العاملة. 

ويتفق جميع العلماء والباحثين على أن المصريين استخدموا نظام منحدرات لرفع الحجارة إلى أعلى الاهرامات لكنهم إلى الآن غير متأكدين من كيفية تصميم هذه المنحدرات. 

أكمل القراءة

يعود بناء الأهرامات للحضارة المصرية القديمة، وهي عبارةٌ عن مبانٍ كبيرة الحجم، قاعدتها مربعة الشكل، بينما أخذت جدرانها الأربعة شكل المثلث. تجتمع رؤوس هذه المثلثات الأربعة لتشكّل القمة “رأس الهرم”.

وقد تمّ بناء الأهرامات في القديم لدفن ملوك الفراعنة، ويعتبر هرم “خوفو” الموجود في الجيزة من أضخم هذه الأهرامات، كما يعتبر أحد عجائب الدنيا السبع.

اعتمد المصريون القدماء على بناء الأهرامات من أحجارٍ قاسيةٍ جدًا، حيث استخدم الحجر الجيريّ لبناء قاعدة الأهرامات والطبقات الخارجية للأهرامات، كونه من أشد أنواع الحجارة صلابةً. كما تمّ استخدام الجرانيت والبازلت لبناء قمّة الهرم، كما نلاحظ وجود الجرانيت الوردي على الجدران الداخلية للأهرامات، والبازلت في أرضيات الهرم.

استخدم المصريون العديد من القوى العاملة لبناء هذه الصروح الكبيرة، ومجموعة متنوعةً من الأدوات، كالمعاول، والمطارق المصنوعة من الجرانيت وغيرها من الأزاميل النحاسية، كما كان العمال يعملون على تقطيع الحجر الجيري القريب من الأهرامات ونقله إلى مواقع البناء.

وقد تم رفع هذه الحجارة الضخمة بواسطة بناء سلالم من الطوب المغطاة بالشمع لسهولة سحب الحجارة إلى الأعلى. ومن أشهر الأهرامات الموجودة هو هرم “زوسر”، وهرم “خوفو”، بالإضافة إلى الهرم “الأحمر”، وهرم “منقرع”، وهرم “خفرع”.

أكمل القراءة

لا تزال الأهرامات المصرية شاهدًا عظيمًا على عراقة ودهاء المصريين القدماء، ولهذا نعتبرها في وقنا الحاضر من عجائب الدنيا السبع ومن أبرز المعالم السياحية على المستوى المحلي العربي وعلى مستوى العالم. وعلى الرغم من التطور الكبير الذي وصل إليه العلماء، فقد وصل الناس إلى الفضاء، ولكن لا يزال سر وطريقة بناء هذه الأهرامات التي تعود إلى أكثر من 2500 سنة قبل الميلاد غامضًا ومعتمدًا على التكهنات التي قدمها علماء الآثار.

بُنيت الاهرامات من حجارة ضخمة جدًا والتي يبلغ وزن الواحدة منها تقريبًا 9000 كيلوغرام وكانت هذه الحجارة تبعد قليلاً عن موقع البناء، ولا يزال طريقة نقل حجارة كهذه عبر مسافاتٍ بعيدة وبوسائل بدائية من أكثر الأسرار التي حيرت العلماء. ولكن من الرسومات الموجودة داخل الأهرامات فقد توصل فريق من الباحثين أنّ سهولة النقل تكمن في سكب كميات كبيرة من الماء أمام المزلجة التي كانت تنقل الحجر الامر الذي يُسهل حركتها. فقد كان العمّال يضعون الحجارة الضخمة في أسفل المنحدرات ثمّ يقومون بربطها بحبال تلتف حول أوتاد خشبية وبعد ذلك يقومون بشد الأوتاد عكس اتجاه المنحدر، وبذلك ترتفع الحجارة بطريقةٍ سهلة.

لا يزال أسلوب بناء الأهرامات والأسرار التي تحتويها من أبرز الدلائل على دهاء المصريين، كما أنها دليل على دأب سنين ومجهود كبير بذله أكثر من 10 آلاف عامل الذين تناوبوا لمدة ثلاثة أشهرٍ متتالية، وقد استغرق بناء الهرم أكثر من أكثر من 30 عام.

أكمل القراءة

إن المصريين القدماء كانوا يؤمنون بالحياة بعد الموت، ويؤمنون بأنهم سيأخذون مايملكون؛ لذلك بنوا أهرامات محصنة ومحمية ليستخدموها كقبور للفراعنة.

لقد كان الأعتقاد العام أنّ العمال الذين عملوا فيه كانوا عبيد و لكن تبين لاحقاُ أنهم كانو فلاحين يعملون ليأخذوا المساعدات مثل الإعفاء من الضرائب وأمور أخرى، وقد احتاج الأمر العديد من العمال؛ فبناء الهرم الأكبر خوفو فقط تتطلب فوق العشرين ألف عامل، وتتطلب وقت طويل جداً، فالهرم الأكبر تتطلب أكثر من 23 عاماً.

لقد كان من المنطقي عند بناء الأهرامات استخدام حجارة تم صناعتها في موقع البناء عبر تسخين طين على درجات حرارة مرتفعة جداً، ثم سكبه في قوالب خاصة، وبعد جفافه وتصلبه يصبح بشكل حجارة.

ويعتبر الحجر الجيريّ أساس بناء الأهرامات، بالإضافة إلى الغرانيت والبازلت، وقد احتاج العمّال أدوات مختلفة لتكسير الحجارة، كالأزاميل النحاسية، والمعول، ومطارق الجرانيت، ثم يتم نقل الحجارة إلى أماكن البناء من خلال نهر النيل، ففي إحدى المقابر القديمة ظهرت لوحة قديمة تُظهر 173 رجل يقومون بسحب الحجارة باستخدام دعامة مشحّمة.

إن العلماء والباحثين ليسوا متأكدين بعد من سر بناء الأهرام، ويحاولون الكشف عنه باستخدام الجداريّات والرسومات التي تم اكتشافها عند الحفر والتنقيب في الأهرامات..

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "كيف تم بناء الاهرامات المصرية"؟