كيف فسرت النظرية المعرفية الاكتئاب

تساعد النظرية المعرفية في تطوير الحياة المهنية باتباع أفضل الطرق لاكتساب المعلومات، هل تعلم كيف فسرت النظرية المعرفية الاكتئاب؟

4 إجابات

سعت النظرية المعرفية إلى تفسير الاكتئاب، وقد طور المنظِّرون السلوكيون المعرفيون أسلوبًا خاصًا بهم للتفكير المعرفي للوصول إلى مسببات الأمور، فإصابتك بالاكتئاب تعود، بحسب رأي المفكر المعرفي آرون بيك، إلى الأفكار السلبية التي تسيطر عليك، والتي تؤدي إلى معتقدات خاطئة تتخذها عن نفسك، مما يسبب ظهور أعراض الاكتئاب، وتزداد شدة الاكتئاب مع ازدياد الأفكار السلبية التي تدور في رأسك.

يعتقد بيك أيضًا أنّ الخلل الذي يصيبك ويجعل أفكارك تميل للسلبية، وبالتالي تصاب بالاكتئاب، يحدث بسبب ثلاثة أمور، تسمى الثالوث المعرفي السلبي، وهي:

  • إعتقادك بأنّك شخص فاشل أو غير قادر على إنجاز أعمالك.
  • إعتقادك بأنّ كل أهدافك ستتحطم أو تخفق في تحقيقها.
  • إعتقادك بأنّ مستقبلك ميئوس منه.

إذا استطاعت هذه الأمور السيطرة على أفكارك، فبالتأكيد أنت معرض للإصابة بالاكتئاب، على سبيل المثال،  تخيل معي أنّه تم طردك من عملك، إن لم تكن تحت تأثير الثالوث المعرفي السلبي، فلن تشك بأنّ الأمر حصل بسبب أنّك شخص فاشل أو غير كفؤ لهذا العمل، ستحمل سيرتك الذاتية في اليوم التالي وتنطلق للبحث عن عمل جديد تنجح وتثبت كفائتك به.

أمّا إن كنت تحت تأثير الثالوث، فستعتقد أنّ سبب الطرد هو بسبب فشل شخصي من قبلك في إدارة العمل، وأنّ أيّ عمل ستتقدم له في المستقبل سيتم طردك منه، أو لن يتم قبولك من الأساس به، ستبدأ أفكارك السلبية بالنمو، وسينتهيبك الحال بك مكتئبًا وحيدًا.

أكمل القراءة

الاكتئاب هو نوع من أنواع الاضطرابات النفسية الخطيرة التي تصيب مجموعة كبيرة من الناس، نتيجة ضغوط الحياة المستمرة والمشاكل العائلية أو حتى تعاطي الكحول،  فيسيطر على المصاب شعور سلبي يؤثر على أفكاره وتصرفاته، ويعتريه شعور بالخمول والإرهاق ولوم الذات، بالإضافة إلى انخفاض الحماس وعدم الرغبة بالقيام بأي نشاط ما يؤثر على نفسيته وجسده.

النظرية المعرفية تفسر الاكتئاب على أنه اكتساب معلومات خاطئة تؤثر بشكل سلبي على تفكيرك ما يجعلك تشعر بالاكتئاب.

تدرس النظرية المعرفية الرابط بين العمليات العقلية التي تولد الأفكار في الدماغ وما يؤثر عليها من عوامل ذاتية أو موضوعية، فطريقة تفكير الفرد والعمليات الذهنية التي تحدث في دماغه سواءً كانت ناتجة عن عوامل نفسية كالتعرض للضغط، أو عوامل خارجية كالحالة المعيشية السيئة هي ما تجعله يشعر بالاكتئاب وتسبب مشاكل في سلوكه.

على سبيل المثال يفكر الشخص المصاب بإعاقة جسدية (كشلل الأطراف السفلية) أنه معاق، ما يؤثر على نفسيته ويُشعره بالاكتئاب، فيكون عمل الطبيب النفسي في هذه الحالة تغيير طريقة تفكيره وإقناعه أنه ليس أقل من غيره وأنه يمكن أن يعوض عدم قدرته على السير بتطوير موهبة معينة كامتلاكه صوتاً أو قدرته على الرسم أو الكتابة، ما يرفع من معنوياته ويخرجه من الاكتئاب بمجرد تغيير طريقة تفكيره.

فطريقة معرفتك للأشياء وليس الأشياء بحد ذاتها هي التي تحدد شعورك بالاكتئاب من عدمه حسب النظرية المعرفية.

أكمل القراءة

تفسر النظرية المعرفية العلاقة القائمة بين العمليات الذهنية في الدماغ والتي تجري عند تعلم الفرد، وتبيّن العوامل المؤثرة على تلك العمليات سواء كانت داخلية أو خارجية، وتؤكد تلك النظرية على أنه حينما تكون العمليات الذهنية فعّالة وتعمل بشكلٍ سليم، فهذا يجعل عملية التعلم أكثر سهولةً؛ وبالمقابل عندما تكون غير فعّالة فهذا من شأنه أن يجعلها أصعب وأبطأ.

إنّ مراقبة البيئة المحيطة، وملاحظة المعلومات، وتحليلها، وتصنيفها، وبناء التعميمات حول بيئتنا يكوّن لدى الفرد عملية تعلم طبيعية، بينما في حال تعطّل وفشل تلك العملية يتكون لدى الفرد بعض المشاكل السلوكية التي يُمكن أن تؤدي إلى الاكتئاب، مثال على ذلك يعتقد الشخص المُصاب باضطراب النهم أنه يعاني من زيادة الوزن بشكلٍ مفرط، ويرجع ذلك إلى اضطراب معرفي يسبب له الاكتئاب، مما يجعل الطبيب يحاول تغيير نمط تفكير المريض بأنه يعاني من زيادة في الوزن بهدف التقليل من السلوكيات غير الصحية التي قد تظهر نتيجة ذلك.

تدرس النظرية الاجتماعية المعرفية عدّة عوامل مختلفة التي تساعد الفرد على اكتساب المعرفة، وهي العوامل البيئية والسلوكية والشخصية، وتقول تلك النظرية أنّ بيئة الفرد المحيطة به قد تؤثر بشكل كبير على معتقداته وأفكاره عندما يتفاعل معها، بالإضافة إلى تأثر العمليات الإدراكية على سلوكه أيضًا، ومن خلال تعديل سلوكه يُمكن تغيير أفكاره وجعلها أكثر إيجابية وهذا ما قد يساعد الفرد على التخلص من الاكتئاب.

أكمل القراءة

الاكتئاب هو اضطرابٌ نفسيٌّ يمنع الشخص المصاب به من أن يعيش حياته الطبيعية سواء في العمل أو في الأسرة، وقد فسرت النظرية المعرفية الاكتئاب حيث أكدت على أهمية البيئة في تحديد سلوك الفرد، وركزت على معتقدات الناس، وقالت أن الاكتئاب ينتج عن التحيز السلبي في التفكير.

وقد وُجدت محاولات لتطوير أسلوبٍ خاصٍ بهم للوصول إلى سبب مرض الاكتئاب، فيقول آرون بيك المفكر المعرفي أن السبب الرئيسي لحدوث الاكتئاب هو كثرة الأفكار السلبية التي تسيطر على الشخص.

 

وقد حدد بيك ثلاث آليات مسؤولة عن الاكتئاب في اعتقاده، وهل:

  • التفكير السلبي التلقائي واعتقاد الشخص بأنه فاشل.
  • المخططات السلبية والاعتقاد بأن المستقبل ميؤوس منه.
  • معالجة المعلومات بطريقةٍ خاطئةٍ (أخطاء في المنطق).

وتسمى هذه الآليات بالثالوث المعرفي، وهي تمثل الأفكار السلبية تجاه العالم والنفس والمستقبل، وهي تكاد تكون تلقائية عند مرضى الاكتئاب لأنها تحدث بشكلٍ عفويٍّ، فالمكتئبون يعتقدون أنهم عاجزين عن كل شيء ولا قيمة لهم، ويفسرون أي حدثٍ بطريقةٍ انهزاميةٍ وسلبيةٍ.

كما تدرس النظرية المعرفية مجموعة العوامل التي تساعد الشخص المصاب بالاكتئاب على اكتساب المعرفة، مثل العوامل السلوكية والشخصية والبيئية، وتقول أن البيئة المحيطة تؤثر على معتقدات الفرد وأفكاره بشكلٍ كبيرٍ، كما تؤثر العمليات الإدراكية أيضاً على سلوكه، ويستطيع الفرد التخلص من الاكتئاب عن طريق تعديل سلوكه وأفكاره، فطريقة التفكير بالأشياء هي التي تحدد الشعور بالاكتئاب وليست الأشياء بحد ذاتها.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "كيف فسرت النظرية المعرفية الاكتئاب"؟