كيف يتم جمع البيانات الضخمة في شركة كبيره

تقدم البيانات الضخمة ميزة تنافسية للمؤسسات اذا أحسنت الأستفادة منها وتحليلها لانها تقدم فهمًا أعمق لعملائها ويساعد ذلك على اتخاذ القرارات داخل المؤسسة بصورة أكثر فعالية، كيف يتم جمع البيانات الضخمة في شركة كبيرة؟

3 إجابات

أصبحت البيانات الضخمة المجموعة من العملاء إحدى أهم الأدوات التي تستخدمها الشركات للمنافسة والبقاء.
فهي الوقود الاقتصادي للشركات الكبرى، وعليها تُبنى الخطط الاقتصادية والمستقبلية.
ومع التقدم الملحوظ في عالم التكنولوجيا تظهر وسائل جديدة كل يوم لجمع البيانات ومعالجتها وفرزها وتحليلها وتحديثها. ولهذا تسعى الشركات الكبرى لامتلاك تلك البيانات أو شرائها، لأن القاعدة العامة تقول “البيانات الضخمة تعني الأموال الضخمة”.
ومع التقدم في صناعة الهواتف المحمولة وازدياد سرعة الانترنت، أصبح جمع البيانات أكثر سهولة.
هناك 3 طرق رئيسية تستخدمها الشركات لجمع البيانات:

  • السؤال عنها: تعمد الشركات على أقل تقدير عند تعاملها مع الزبائن على سؤالهم عن أسمائهم، وهذه إحدى أبواب جمع البيانات، ويمكن أن تطلب منهم عند شراء المنتج تعبئة استمارات معينة أو تسألهم أسئلة مباشرة تستخدمها لاحقاً لأغراض تخص المنتج.
  • باستخدام المواقع الإلكترونية: تبرع الشركات بشكل دائم باستخلاص البيانات من العملاء عن طريق ملفات تعريف الارتباط، وهي ملفات تجمع معلومات عنك وتخزن في حاسوبك ثم تُرسل للموقع الإلكتروني، ووفقاً لمعايير بعض الدول، فإن ذلك يُعد انتهاكاً للخصوصية، لذا أجبرت بعض الدول كل المواقع الإلكترونية على إظهار رسالة للمستخدم تخبره بين الموافقة ورفض استخدام ملفات تعريف الارتباط.
    كما يمكن للشركة تتبع حركتك حتى بعد خروجك من المتصفح أو الجهاز، فعند دخولك من جهاز آخر ربما تلاحظ ظهور إعلانات معينة تطابق مهنتك أو كلمات بحثت عنها في عدة مواقع. وحتى فيسبوك، رغم أنه لا يبيع بيانات العملاء، فإن بعض المواقع الإلكترونية تضمن باستخدام Facebook Pixel عرض الإعلانات للأشخاص المستهدفين بأجور معينة.
  • البريد الإلكتروني التتبعي: يمكن باستخدام البريد الإلكتروني التتبعي أن تعرف الشركات متى فُتح البريد الإلكتروني وأين وعلى أي جهاز. وتقدر نسبة الرسائل التتبعية المرسلة حول العالم ب 40% وفقاً لموقع WIRED.

أكمل القراءة

تعتمد الشركات على أساليب مختلفة في جمع بيانات العملاء والموظفين، وذلك تبعًا لنوع الشركة واختصاص عملها، وفيما يلي بعض الأساليب الشائعة في جمع البيانات:

  • طلب المعلومات: تلجأ معظم الشركات إلى القيام بإحصاءات واستطلاعات الرأي لجمع أكبر قدر ممكن من المعلومات من العملاء بشكل مباشر، وذلك عن طريق تعبئة نماذج جاهزة وطرح الأسئلة المختلفة.
  • ملفات تعريف الارتباط (كوكيز): في الوقت الراهن معظم المواقع تستخدم ملفات الكوكيز وذلك لتتبّع سجلات تصفّح الزائرين لمواقعهم، وبذلك يعرفون اهتمامات الزوار ويقومون بجمع بعض المعلومات الهامّة والمفيدة لهم، كما يمكنهم بذلك تخصيص إعلانات المنتجات المناسبة لك عن طريق معرفة مجالات اهتمامك.
  • سجلات الشركة: تقوم الشركات بالبحث في سجلات خدمة العملاء والمبيعات الخاصة بهم، ويستخدمون أدوات تحليل البيانات للحصول على تاريخ وسجلات البيع والشراء وآراء العملاء.
  • تتبّع البريد الإلكتروني: وفقًا للإحصاءات فإن الشركات تتبّع أكثر من 40% من رسائل البريد الإلكتروني المرسلة للعملاء، وهي مصدر هام لجمع البيانات الضخمة.
  • شراء البيانات: تلجأ الكثير من الشركات إلى شراء بيانات ومعلومات العملاء من جهات خارجيّة، فعلى سبيل المثال شركة Acxiom من أكبر الشركات التي تقوم بجمع بيانات العملاء وتقوم ببيعها إلى الشركات الأخرى لتحليل هذه البيانات والمعلومات والاستفادة منها في الحملات الإعلانيّة واستهداف أكبر شريحة من العملاء.
  • تتبّع مواقع التواصل الاجتماعي: وسائل التواصل الاجتماعي هي مصدر ممتاز آخر لبيانات العملاء، حيث تقوم الشركات بالاطلاع على قائمة المتابعين لمعرفة القواسم المشتركة، وتعزيز قواعد بياناتهم.
  • مراقبة المتاجر: تقوم الكثير من الشركات بمراقبة المتاجر لمعرفة أيام وساعات الذروة، وتتبّع عمليات الشراء لمعرفة أكثر المنتجات التي تجذب العملاء.

أكمل القراءة

هنالك طرق عديدة يمكن أن تلجأ لها الشركات من أجل جمع البيانات الضخمة، ومنها:

  • وسائل التواصل الإجتماعي: توّثق مواقع التواصل الإجتماعي المعلومات الشخصية لمستخدميها بموافقتهم إذ تتيح اتفاقيات شروط الخدمة لهذه المواقع إمكانية حفظ هذه المعلومات واستخدامها، لا يقتصر الأمر عند ذلك بل يتم توثيق حركة المستخدمين على الموقع كعدد مرات تسجيل الدخول إلى الموقع يوميًا، المنشورات المحذوفة، المشاركات… يتم استغلال كافة البيانات المجموعة لإنشاء ملفات تعريف لروّاد هذه المواقع توضّح اهتماماتهم.
  • الألعاب: تستطيع شركات تطوير الألعاب، ونتيجة الاتصال المستمر بالإنترنت لأجهزة الموبايل والكمبيوتر، تستطيع الوصول إلى كميات كبيرة من بيانات المستخدمين، بدءًا من تثبيت اللعبة، وزمن اللعب لفترة طويلة أو قصيرة، وحذف اللعبة وغيرها، يتم تتبع كل هذه البيانات وتخزينها.
  • صور الأقمار الصناعية: أتاحت تطبيقات مثل Google Earth وMap Google لمحللّي البيانات استخدام صور الأقمار الصناعية لإعطاء صورة متكاملة لمناطق معينة ونمط الحياة والأشخاص فيها.
  • بطاقة العميل: على الرغم مما تمنحه البطاقات الولاء التي تقدمها الشركات لعملائها الدائمين من مزايا، إلا أنها بالمقابل تُستخدم كوسيلة ناجعة لتتبع حركة الشراء الخاصة بهم وتخزينها، ومن ثم استغلالها من خلال إنشاء ملفات تعريف للزبائن وبيعها لشركات الإعلانات.
  • البريد الالكتروني: يستخدم مزودوا خدمات البريد الإلكتروني مثل Google خوارزميات لمتابعة محتوى البريد الإلكتروني للمستخدمين، فقد يتم تتبع كلمات معينة لتزويدهم لاحقًا بإعلانات تنسجم مع اهتماماتهم.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "كيف يتم جمع البيانات الضخمة في شركة كبيره"؟