كيف يستخرج العنبر من حوت العنبر

غالباً ما يوصف العنبر بأنه أحد أغرب الظواهر الطبيعية. تنتجه حيتان العنبر، وقد تم استخدامه لقرون عديدة. فكيف يستخرج العنبر من الحوت؟

4 إجابات

لا يزال العلماء لا يعرفون بشكل مطلق أصول العنبر، ولكن المعروف بشكل عام هو أن الحيتان الكبيرة تطلق في المحيطات مفرزات دهنيّة قادمة من أمعائها الضخمة، أو كما يعتقد العلماء بأنها تطلقها عبر الفم، وتدعى هذه المفرزات المعوية الدهنية بالعنبر، حيث تتجمد هذه المفرزات بعد مدة من الزمن وتتجمع على طول الشواطئ، وتكمن أهمية العنبر في دوره الفعال في صناعة العطور،حيث تستفيد  شركات العطور الراقية والشهيرة، مثل شانيل ولانفين وغيرها من قدرات العنبر على زيادة ثباتية الرائحة في العطور وعلى بشرة المستخدم.

كما تختلف روائح العنبر من قطعة لقطعة أخرى فمنها تتملك رائحة ترابية ومنها مسكية، ويتكون العنبر داخل أمعاء الحوت نتيجة إصابته بتهيج الأمعاء بعد التهامه للكائنات البحرية المحيطة به في وسط المحيطات، مما يجعل الحوت يعاني من اضطراب وعسر في هضم الغذاء، وتعمل مادة العنبر على حماية الحوت من خطر الطعام الذي يتناوله ويساعده على طرح الغذاء الغير قابل للهضم خارج جسمه.

يتكون العنبر من مادة سيتيل بالميتات، وهو حمض مشبع دسم ويتواجد هذا الحمض في أجساد بعض الحيوانات والنباتات، ويحظى بأهمية اقتصادية كبيرة، كونه غال الثمن فقد يصل سعر رطل العنبر تقريباً إلى 63 ألف دولار أمريكي.

أكمل القراءة

العنبر هو مادة رمادية أو بيضاء اللون غالبًا تُستخدم في صنع أغلى أنواع العطور والتبوغ وقديمًا كان يستخدم كدواء لعلاج بعض الأمراض، وتعتبر مادة العنبر مادة اقتصادية مهمة نظرًا لارتفاع سعرها وفوائدها المتعددة، وقد أُطلق عليها كنز البحر أو الذهب العائم.

يتم استخراج مادة العنبر من جوف حوت العنبر الذي يأكل كميات كبيرة من رأسيات الأرجل (مثل الحبار) وعندما يهضم الحوت فريسته تبقى بعض المواد غير القابلة للهضم مثل المناقير، و في ظروف نادرة تنتقل هذه الأجزاء إلى أمعاء الحوت وتتجمع مع بعضها فتقوم معدة الحوت بإفراز العنبر لتغطيتها لتشكل طبقة تحميه، ما يؤدي إلى تحول تلك الأجزاء إلى كتلة من العنبر تنمو داخل الحوت على مدى سنوات عديدة.

ويتم استخراج مادة العنبر إما عن طريق جمعه من أعماق المحيط عن طريق غواصين بمعدات حديثة، أو على الشواطئ بعد أن يجرفه المحيط .وغالبًا ما يصل العنبر إلى الشواطئ بعد سنوات من خروجه من الحوت وذلك لأن الحيتان تقوم بتقيؤ العنبر في المحيط .

أما الطريقة الثانية هي اصطياد حيتان العنبر على الرغم من أن استخلاصه مباشرة من بطن الحوت وبعد أن يجف يكتسب الرائحة العطرة، أو انتظار الحوت أن يلفظه بنفسه بعد صيده.

أكمل القراءة

يستخدم  العنبر منذ القدم في صناعة البخور، وتركيب الأدوية لمعالجة أمراض الدماغ والقلب والفتور الجنسي، بالإضافة إلى استخدامه في الطعام وبشكل خاص في العطور لرائحته القويّة الزكيّة الثابتة، حيث يتم تجميع العنبر من الشواطئ أو من الحوت العنبري مباشرةً، وبسبب ذلك يُحظر استخدامه في بلدان عديدة لكون الحوت مهدد بالانقراض؛ ويُقتصر استخراجه على القطع التي تطفو في المحيط والبحر والتي تتراوح ألوانها  بين الرمادي و البنيّ.

يأكل الحوت العنبري كميات كبيرة من الحبار ورأسيات الأرجل، ويطرد العناصر غير القابلة للهضم كالمناقير، ليتركب العنبر نتيجة اتحاد أسس نيتروجينية وحموض و أمبرين داخل الحوت في الأمعاء على مدى سنوات عديدة، ويخرجه الحوت بالطرح أو عن طريق القيء على شكل كتلة صلبة، ثم يطوف العنبر بلون غامق ورائحة نتنة، ويُغتسل في البحر من الرائحة الكريهة لمستقيم الحوت، ويمتص روائح البحر لتصبح الكتلة كأنها مسكيّة الرائحة بلون أفتح وقوامها أكثر شمعيّة بسبب تأكسدها عند تعرّضها للشمس والهواء والماء، أما إذا تم استخراج العنبر من الحيتان مباشرة بعد اصطيادها يكتسب الرائحة الزكية بعد التجفيف، وكلما طالت فترة تعرض الكتل العنبريّة للبحر زادت جودته، لذلك الفاتح من العنبر أغلى قيمةً بكونه يحوي كميّة كبيرة من الأمبرين.

أكمل القراءة

العنبر هو مادة شمعية تستخدم في صناعة العطور، أصلها فريد وغريب، فقد وُجد العنبر على الشواطئ، وهذا ما أدهش الناس ودعاهم للبحث عن مصدره.

يستخرج العنبر من حوت العنبر

يستخرج العنبر من حوت العنبر حيث يتكون في هذه الحيتان عندما تأكل كميات من رأسيات الأرجل كالحبار، وهو غذاء الحوت الأساسي لكنه يسبب له تهيج بالأمعاء وعسر بالهضم، فيتقيأ المواد التي لا يمكن هضمها كالمنقار والقرون، لكن في بعض الأحيان تتحد هذه البقايا في أمعائه، وتشكل كتلة صلبة تنمو داخله لسنوات طويلة، ويقال أنّ العنبر هو عامل حماية لأعضاء الحوت الداخلية من المناقير الحادة، وعندما يلفظ الحوت هذه الكتل يجمعها الإنسان من البحار ويجففها ليحصل على العنبر الخام.

وهناك دراسة أخرى تقول أنّ العنبر يتشكل في أمعاء الحوت، ويخرج مع البراز برائحة قوية، ويطفو على سطح الماء، وبمجرد جفاف تلك الكتلة تتحول رائحتها إلى رائحة جميلة جداً، حيث يظهر بدايةً بلونٍ أسودَ ويتحول شيئاً فشيئاً إلى اللون الأبيض وكأنه يعبر العمر نحو الشيخوخة، لذا يصنف العنبر بحسب لونه، فالعنبر الأبيض يعتبر من أجود الأنواع، بينما العنبر الأسود هو الأقل جودة، لأنه يحتوي على نسبة أقل من الأمبرين، الذي يسبب دوام رائحة العنبر.

بعد اكتشاف أهمية العنبر الذي تنتجه الحيتان، ازداد إقبال الصيادين على صيدهم للحصول على العنبر وزيته، مما عرّض الحيتان لخطر الانقراض، فقامت الدول بسنّ قوانين تحظر صيدها. وأصبح الحصول على العنبر مقتصراً على نفايات الحيتان التي تنتج طبيعياً، ويتم جمعها من الشواطئ ومياه البحر بشكل قانوني.

قد يبقى العنبر لسنوات يسبح في مياه البحر قبل الوصول إليه، وكلما طالت هذه المدة كلما كان أجود، وبسبب طول هذه المدة وصعوبة الوصول إلى العنبر ومنع صيد الحيتان، تم ابتكار مكونات كيميائية صناعية تحلّ محل الأمبرين. ويستعمل العنبر في مجالات كثيرة وليس فقط في مجال العطر، حيث يعتبر محفزاّ جنسيّاً جيّداّ، ودواءً لعلاج أمراض القلب والحواس، بالإضافة إلى أنه يدخل في صناعة البخور.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "كيف يستخرج العنبر من حوت العنبر"؟