كيف يعمل جهاز كشف الكذب

سمعنا عن جهاز كشف الكذب المستخدم في التحقيقات أو في اختبارات القبول. لكن هل تعلم كيف يعمل هذا الجهاز؟

4 إجابات

لعلك سمعت عن جهاز كشف الكذب في إحدى برامج المسابقات التلفزيونية، الذي يقوم على استضافة متسابق وشخص مقرَّب منه جدًّا،  ويوصل المتسابق بأسلاك إلى جهاز يعطي صفارة في حال أجاب إجابة كاذبة، ليقوم مقدّم البرنامج بسؤال المتسابق عن أمور شخصية محرجة بعض الشيء، ليجيب عنها المتسابق بصدق خوفًا من أن يكشفه الجهاز.

حيث يقوم هذا الجهاز بقياس المؤشرات الفيزيولوجية التي يرسلها الجسم في حال الارتباك والقلق عند محاولة الكذب، وهذه المؤشرات ممكن أن تكون سرعة النبض او التنفس أو حتى زيادة التعرق مثلًا، حيث أنه يعطي نتائج في حال الكذب مختلفة تمامًا عن تلك التي يعطيها في حال قول الصدق.

ويتكوَّن هذا الجهاز من:

  • الجهاز أو الآلة الرئيسيَّة التي تستقبل الإشارات وتسجّلها.
  • أربع أو خمس أو ست حساسات توصل من الجهاز إلى جسم الشخص.
  • مجموعة من الأقطاب الكهربائية، يوصل واحد منها إلى كل اصبع من أصابع اليد.
  • أنبوبان طويلان يُلَفَّان حول الصدر والمعدة.

يقوم المسؤول عن إجراء الاختبار بوصل الحساسات والأقطاب إلى جسم المريض، ومن ثم يقوم بطرح مجموعة من الأسئلة، ويترقب بعدها التغير الحاصل في الإشارات التي يعطيها الجهاز، ويُكشَف الكذب في حال تغير مؤشرات استجابة الجسم للأسئلة عند الإجابة.

أكمل القراءة

البولوغراف أو جهاز كشف الكذب، مؤلف من أربع إلى ست حساسات يتم توصيلها إلى جسم الشخص لنقل الإشارات إلى الجهاز من أجل قراءتها وإسقاطها على شكل مخطط ورقي، بعد ذلك يتم استجواب الشخص المراد معرفة الحقيقة منه بسؤاله أسئلة عادية لمعرفة طبيعة جسمه وقياسها، ومن ثم يتم سؤاله عن الأسئلة المراد معرفة جوابها الصحيح، ويتم المقارنة بين نتائج كلا السؤالين، في حال التطابق تكون الإجابة حقيقية، أما في حال اختلاف النتائج  يكون الشخص كاذباً.

يستخدم الجهاز لقياس استجابة جسم الإنسان الفيزيولوجية الناتجة عن جهازه العصبي، بعد سؤاله عن موضوع معين على شكل سلسلة من الأسئلة غالباً ما تكون إجاباتها على شكل نعم أو لا، كقياس معدل ضغط الدم وسرعة التنفس ونبضات القلب، وبمقارنة نتائج الإجابات الصحيحة مع نتائج الإجابات الخاطئة يمكن للجهاز كشف الكذب.

يعتمد الجهاز على التغييرات الحاصلة في مشاعر الشخص التي تتغير عند الكذب بسبب الخوف الذي لا يمكن إخفاؤه غالباً عند إعطاء إجابة كاذبة، كالقلق والتوتر والعصبية، إذ يعمل كجهاز تخطيط القلب لقياس معدل ضربات القلب و كشف تغييرها عند الكذب، أيضا يعمل كجهاز قياس ضغط الدم الذي يتزايد عند الكذب.

بالإضافة إلى ذلك يعمل الجهاز على قياس سرعة التنفس، والإفراط في التعرق الذي يسبب زيادة الشوارد على الجلد، ما يتيح له كشفها.

أكمل القراءة

تعود فكرة هذا الاختراع إلى عام 1902 على يد جيمس مكنزي وكان يطلق عليه جهاز كشف الكذب البدائي، وفي عام 1921 بدأ تطوير هذا الجهاز على يد أحد طلاب الطب في كاليفورنيا “جون لاسون”، وفي عام 1925 تابع “ليونارد كلير” تطوير هذا الجهاز من خلال إدخال أقلام الحبر وتسجيل النتائج على ورق بدلًا من أوراق السجائر، ولم يقف كلير هنا بل أعاد تطوير هذا الجهاز في عام 1983 من خلال إضافة الخلية الكلفانية وهي حسّاس جديد يقيس مقاومة الجلد، وفي عام 1992 تمت حوسبة الجهاز مما زاد من إمكانياته في تسجي النتائج.

وجهاز كشف الكذب أو Polygraph هو عبارة عن صندوق توصل به شاشة ويحوي على أربعة أو ستة حسّاسات توصل بجسم الإنسان، إن مهمّة هذه الحساسات هي نقل الإشارات وتوصيلها إلى الجهاز وتسجليها على مخطط ورقي، وتوصل الأقطاب الكهربائية إلى الأصابع أو كف اليد أو ويلف أنبوبان حول الصدر والمعدة.

ومن ثم يقوم المسؤول عن هذا الاختبار بطرح أسئلة اعتيادية على الشخص لتحديد الاستجابات الطبيعية للجسم، ومن ثم يبدأ بطرح الأسئلة المطلوبة على الشخص، ويتم تسجيل استجابة الجسم أثناء الإجابة عليها، ومن ثم تتم مقارنة الرسوم البيانية في كلا الحالتين لمعرفة التغييرات الطارئة على استجابة الجسم؛ فإذا تسرّعت ضربات القلب أو ارتفع ضغط الدم أو زاد تعرّق الجسم فهذا دليل على أن الشخص يكذب.

أكمل القراءة

جهاز كشف الكذب

تقوم فكرة جهاز كشف الكذب على قياس التغيرات في عوامل فيزيولوجية محددة ضمن جسم الإنسان كالتعرق ومعدل نبضات القلب وغيرها من العوامل. بمعنى آخر تقيس أجهزة كشف الكذب ردة فعل الجسم العصبية تجاه بعض المواقف التي يوضع بها الشخص، وتتمثل هذه المواقف في مجموعة من الأسئلة المختارة بعناية، بحيث يعمد المسؤول عن الجهاز الذي يسأل لاختيار أسئلة يعتقد بأن الشخص سيجيب عليها بصدق، ثم أسئلة يعتقد بأن الشخص سيقوم بالكذب عند الإجابة عنها، بهذه العملية يتمكن المسؤول من تحديد نمط معين لاستجابة الجسم، هذا النمط يكون وسيلة هامة في كشف أي إجابة كاذبة قد يقولها الشخص الخاضع للكشف في وقت لاحق عندما تُسأل أسئلة أكثر أهمية.

تدعى الأسئلة التمهيدي التي تُسأل في البداية باسئلة التحكم، وتكمن مشكلة جهاز الكذب في قدرة الشخص الوصول إلى الجهاز على خداع المسؤول من خلال استثارة تصرفات غير طبيعية أثناء إجابته على أسئلة التحكم، فلا يستطيع المسؤول عندها تحديد نمط محدد بشكل دقيق للاستفادة منه عند البدء بطرح الأسئلة الأكثر أهمية.

كما أن الحالة النفسية للشخص الوصول إلى جهاز الكذب قد تؤثر بشكل كبير على القراءات التي تظهر على الجهاز، ففي حال كان الشخص متوترًا أو خائفًا ستظهر استجابات لا تتطابق مع إجابة الشخص إذا ما كانت صادقةً أم لا، فقللت هذه المشاكل من مصداقية واعتمادية النتائج التي يظهرها جهاز كشف الكذب، لذا قامت أجهزة الشرطة في كثير من البلدان التي كانت تعتمد على نتائج الجهاز باستخدام وسائل وطرق مختلفة والابتعاد عن استخدام الجهاز لعدم موثوقة نتائجه.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "كيف يعمل جهاز كشف الكذب"؟