لماذا تعد السنة الضوئية افضل من الوحدة الفلكية

تعد الواحدتان من واحدات قياس المسافات الفلكية، لكن نرى استخدامًا أوسع للسنة الضوئية، لماذا؟

3 إجابات

لا يُمكِن إنكار أن كُلًّا من الوحدة الفلكية (AU) والسنة الضوئية (Light Year) هما مسافاتٍ فلكية مُفضّلة لدى علماء الفلك عامّةً، لكن بالطبع في عالم التفضيلات في المجال العلمي سينتصر أحد الأطراف على الآخر بسبب مقوّماته العملية والعلمية، لذلك دعونا في البداية نستعرض أفكارًا سريعة عن كل من الوحدة الفلكية والسنة الضوئية لنستطيع تفسير خيارنا العلمي المُفضّل بكل شفافية وعملية:

  • الوحدة الفلكية (AU) وهي المسافة بين الأرض والشمس، وتبلغ كل وحدة فلكية حوالي 150 مليون كيلو متر أو 93 مليون ميل، وتُستخدَم الوحدة الفلكية لقياس بُعد أي جسيم معدوم الكتلة عن الشمس، وفق جداول سابقة ضمّت مسافات جميع الأجسام داخل النظام الشمسي (كواكب وكويكبات ومذنّبات وسفن فضائية…).
  • أمّا السنة الضوئية (Light Year) فهي المسافة التي يقطعها الضوء خلال عام واحد، وتبلغ تقريبًا 9.46 تريليون كيلو متر أي 5.33 تريليون ميل، وتستخدَم السنة الضوئية بشكل أكبر لقياس المسافات بين النجوم والمجرّات –كونها تكون مسافات شاسعة.

والجدير بالذكر أن كلًّا من الوحدة الفلكية والسنة الضوئية تستخدِم التقويم اليولياني في حساب مسافاتها –ما لم ينوّه عن استخدام تقويم آخر- وما يُميّز هذا التقويم هو تساوي أيامه في جميع فصول السنة وتحديد عدد أيام السنة بشكل دقيق وهو 365.25 يوم، مما يجعل الحسابات الفلكية أكثر دقّة وصواب.

وبعد توضيح كلًّا من هذه الوحدات القياسية للمسافات في الأعلى باتت قدرتنا على المقارنة أفضل، فلا يوجد أي شيء أسرع من الضوء للاعتماد عليه في حساب المسافات الفلكية وتحديدًا بكون هذه المسافات حقًا هائلة، وبسبب هذه الميزة تم الاعتماد على السنة الضوئية في قياس أو تحديد عمر النجم أو الكوكب الذي ننظر إليه، فمثلًا مجرّة أندروميدا تقع على مسافةِ 2.5 مليون سنةٍ ضوئيةٍ وهذا يعني أنّ الضوء استغرق 2.5 مليون سنة ليصل إلينا من خلالها، أي عندما تُرى من كوكبنا فنحن نراها في الحالة والوضع الذي كانت عليه منذ 2.5 مليون سنة زمنية.

ومن الأمثلة والمسافات الشائعة عن السنة الضوئية:

  • يبعُد نجم الشمس عن كوكب الأرض حوالي 8 دقائق ضوئية.
  • تبعُد مجرّة درب التبانة عن مركز الأرض حوالي 26.000 سنة ضوئية.

أكمل القراءة

نلجأ في حياتنا اليومية إلى قياسِ المسافاتِ باستخدام أجهزةٍ خاصةٍ كقياس أبعاد المنزل أو أبعاد مساحةٍ محددةٍ من الأرض. لكن لو كانت المسافةُ المرادُ قياسها من رتبة مئات أو ملايين الكيلومترات، كالمسافة بين كواكب المجموعةِ الشمسية على سبيل المثال من رتبة ملايين الكيلومترات؛ فلابد من استخدام وحداتِ قياسٍ مناسبةٍ لهذا القياس، حيث يستخدم الفلكيون السنةَ الضوئية والوحدةَ الفلكية لقياس المسافات الضخمةِ.

السنة الضوئية (Light Year) لأول وهلةٍ تبدو وكأنها مسافةً زمنيةً لكنها ليست كذلك؛ فهي المسافة التي يقطعها الضوء في سنة واحدة وعلى اعتبار أن الضوء يسيرُ بسرعةٍ فائقةٍ تبلغ 300000 متر في الثانية فإن المسافة التي يقطعها الضوء في سنة تبلغ 6 تريليون ميل. باستخدامِ القياس بالسنوات الضوئية يَتحسن استخدام الأرقام كثيرًا فمثلًا تبلغ المسافة الى الشمس 8 دقائق ضوئيةٍ أي أنّ الضوء يحتاج 8 دقائقٍ للوصول الى الأرض.

أما في الجهة المقابلة لدينا الوحدة الفلكية (Astronomical Unit) والتي يعبّر عنها بمتوسط المسافة بين الأرض والشمس (والتي تبلغ حوالي 150 مليون كم). حسب هذا المفهوم فإنّ المسافة الى الشمس هي وحدةٌ فلكيةٌ واحدةٌ. يُفضّل الفلكيون استخدام السنة الضوئية بدلًا من الوحدة الفلكية عند قياس بعد النجوم البعيدة جدًا في النظام الشمسيّ، وكذلك عند قياس المسافات خارج كوننا والتي يصعب قياسها بواسطة الوحدة الفلكية.

أكمل القراءة

السنة الضوئية هي واحدة لقياس المسافات، وعلى الرغم من أن ذلك قد يبدو غير منطقي لأن هذه الواحدة تتضمن السنة، والسنة هي واحدة زمنية، ولكن السنة الضوئية هي بالفعل إحدى الوحدات الأساسية لقياس المسافات الفلكية.

فيما يتعلق بأهمية استخدام السنة الضوئية في حياتك اليومية فإن القدم والميل والمتر والكيلومتر، من الوحدات المألوفة تستخدمها في تحديد مسافاتك وتنقلاتك في بيئتك المحيطة، لكن الأمر مختلف تماماً مع الفلكيين الذين عندما يستخدمون التيليسكوب فإن المسافات تبدو شاسعة جدًا بل خيالية، ففي حالة المسافات الفلكية فإن المتر والميل تبدو واحدات سخيفة جدًا فعلى سبيل المثال فإن أقرب نجم إلى كوكب الأرض يبعد حوالي 39.000.000.000.000 كيلو مترًا، ولاأحد يرغب بالتعامل مع أرقام مكونة من عشرين منزلة رقمية وأكثر، لذلك تم اعتماد السنة الضوئية كواحدة أساسية لقياس المسافات الفلكية في هذا الفضاء الشاسع المثير للدهشة.

السنة الضوئية هي ما يقطعه الضوء خلال عام في فراغ الفضاء وهي حوالي 10تريليون كيلومتر، ويستخدم العلماء أيضًا الوحدة الفلكية UA لقياس المسافات بين النجوم وتقدر حوالي 149 مليون كيلومترًا أي تقريبًا المسافة بين الشمس والأرض، لكن لكونها تنتهي بـ “ثانية” فإنه ليس من السهل تحديد وحدة المسافة لذلك تعتبر الوحدة الفلكية كما لو أنها وحدة زمنية، فالسنة الضوئية تعد مقياسًا أكثر إدراكًا للمسافة من الوحدة الفلكية.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "لماذا تعد السنة الضوئية افضل من الوحدة الفلكية"؟