لماذا سميت الحوسبة السحابية بهذا الاسم

قد تجيد استخدام الحوسبة السحابية، لكن هل تعلم لماذا سميت كذلك؟

4 إجابات

سميت الحوسبة السحابية بهذا الاسم كونها تعني استخدام الشركات لخدمات الاستضافة على الإنترنت في تخزين البيانات والقيام بكافة عمليات المعالجة عليها، عبر استخدام أجهزة حاسوب موجودة في كافة أنحاء العالم، دون الحاجة للجوء إلى الطرق التقليدية التي تشمل توفر بنى تحتية للقيام بذات المهام.

يقدم أغلب عمالقة التكنولوجيا في العالم خدمات حوسبة سحابية، بمزايا وخدمات مختلفة، من أهمها:

  • غوغل وخدمة التخزين السحابي الخاصة بها Google Drive.
  • توفر مايكروسوفت حزمة البرامج المكتبية الشهية الخاصة بها Office عبر مستعرضات الويب المختلفة.
  • مساعدات الرد الآلي الشخصية كـ Google assistant و سيري (Siri) المخصصة لأجهزة آبل الذكية.
  •  خدمات تحليل البيانات الكبيرة كـ Hadoop.
  • منصات التواصل الاجتماعي المختلفة كذلك تدرج ضمن خدمات الحوسبة السحابية، ومن أهمها فيسبوك، وانستغرام، وتويتر.
  • برمجيات العمل الإجتماعي مثل GitHub و slack.

 لخدمات الحوسبة السحابية أنواع عديدة تختلف فيما بينها باحتياجات الشركة التي تريد استخدامها، والخدمات التي ترغب بها، وهذه الأنواع ثلاثة:

  • السحابة العامة: يمكن الوصول لهذا النوع من الخدمات من قبل أي مستخدم وكل ما يلزم هو متصفح للإنترنت، حيث يُدير هذا النوع طرف ثالث هو مزود الخدمة.
  • السحابة الخاصة: تستخدم الموارد في هذه السحابة من قبل موظفي الشركة فقط، وتتم استضافة هذه الخدمات إما ضمن الشركة نفسه، أو من قبل طرف ثالث.
  • السحابة المختلطة: تجمع بين النوعين السابقين، وتتمتع بمرونة أكبر منهما.

أكمل القراءة

تُعرف الحوسبة السحابية على أنّها مجموعة من الخدمات الشبكية، تعمل هذه الخدمات على تقديم منصات للمستخدمين تحوي كل ما يحتاجوه من أجهزة حاسوبية أو خوادم أو وحدات تخزينية للعمل وإدارة مهامهم وتخزين بيانتاتهم باستخدام شبكة الانترنت بسرعة ومرونة كبيرة، بالإضافة إلى قدرتهم على الوصول إلى تلك المنصات في أي وقت يريدون.

أما عن معنى الحوسبة السحابية، فإنّها تعبير يشبّه المنصات بالسحاب المعلق في الهواء والذي يمكن للمستخدم الوصول إليها في أي وقت، بينما المعنى الحقيقي للحوسبة السحابية هو أنّها حوسبة مُحدّثة ومتطورة على عكس الحوسبة العادية أو التقليدية، التي تتطلب من المستخدم تخزين بياته وإدارة أعماله على جهازه الخاص، بل كل ما يحتاجه هو نظام تشغيل يمكنه الاتصال بالانترنت، ومتصفح انترنت متوافق مع تلك المنصات، واتصال بالانترنت لتبادل البيانات والبرامج بين المستخدمين، ويفضل أن يكون بسرعة نقل عالية نسبيًّا، ولا يمكننا أن ننسى مزود الخدمة الذي يقدم مجموعة من الخصائص للمستخدم تمكنه من القيام بكل مهامه التي يحتاجها.

تُصنف التطبيقات المستخدمة في خدمات الحوسبة السحابية إلى عدة فئات بناءً على الخدمات التي تقدمها إلى:

  • المنصات والمواقع (PaaS).
  • البرامج والتطبيقات (SaaS).
  • البنى التحتية (IaaS).

أكمل القراءة

يقصد بالحوسبة السحابية تأجير خدمات الحوسبة بدلًا من شرائها، حيث تشمل الخدمات الخوادم، والتخزين، وقواعد البيانات، والشبكات، والبرمجيات. أي أنك تدفع فقط لقاء الخدمات السحابية التي تستخدمها والذي يعد أقل كلفة بكثير، والتكلفة المنخفضة تعد من الأسباب الأساسية لتغيير الشركات لطريقتها التقليدية والاتجاه الى خدمات الحوسبة السحابية، وذلك بسبب ارتفاع تكلفة البنية التحتية التكنولوجية، من شراء الأجهزة والبرامج وإعداد مراكز البيانات والتوفير المستمر للطاقة الكهربائية على مدار الساعة للحصول على الطاقة والتبريد، بالإضافة إلى خبراء تكنولوجيا المعلومات لإدارة البنية التحتية.

بالإضافة الى قلة التكلفة، تتميز خدمات الحوسبة السحابية بالسرعة لقدرتها على توفير كميات هائلة من موارد الحوسبة في غضون دقائق مما يتيح للشركات الكثير من المرونة.

وتوفر ترقية نظام الحوسبة وتحديثه الى أحدث جيل باستمرار العديد من الفوائد، كتقليل وقت استجابة الشبكة وتوفير مساحة أكبر.

سميت الحوسبة السحابية بهذا الاسم تيمنًا بالغيوم كما لو أن الخوادم على الغيوم فهي ترمز للأمان في حفظ المعلومات وجميع المستخدمين يستطيعون الوصول إليها في كل أنحاء العالم

تتعدد استخدامات الحوسبة السحابية، وفي الغالب عزيزي أنت تستخدمها الآن، حتى ولو لم تدرك ذلك، كإرسالك لبريد إلكتروني أو مشاهدة التلفاز، أو استماعك للموسيقى أو حتى تخزينك للصور، الحوسبة السحابية تجعل كل ذلك ممكنًا.

يعد التخزين أو النسخ الاحتياطي ميزة مهمة في الحوسبة السحابية كالتطبيقات الموجودة على هاتفك المحمول مثل Google Drive  أو  Dropbox ، يعمل التطبيق على تخزين ملفاتك ويسمح بتبادل الملفات بين عدة مستخدمين ومزامنة الملفات بين عدة أجهزة.

أكمل القراءة

الحوسبة السحابية هي إجراء كافة العمليات الحاسوبية من تخزين صور وفيديوهات وملفات هامة وعرضها ومشاركتها ، وتشغيل البرامج الكبيرة وبأحدث إصدار لها من مزود خدمة سحابية بعيد عبر شبكة الإنترنت، وذلك لتجاوز محدودية المصادر من سعات تخزين وذواكر قليلة وسرعات معالجة بطيئة في الحواسيب المحلية، والإستفادة من القدرات العالية الموجودة في الخوادم البعيدة.

المقصود بهذا الاسم أن الموارد الحاسوبية (ذاكرة، تخزين، معالجة..) تتم من أماكن بعيدة في فضاء شبكة الإنترنت بأوامر وعرض للمحتوى من جهازك المحلي. وللوصول للحوسبة السحابية تحتاج للعديد من الأدوات أذكر لك منه:

  • جهاز حاسب بإمكانات عادية ويمكن وصلهِ لشبكة الإنترنت.
  • نظام تشغيل يدعم كافة خدمات الأنترنت.
  • متصفح ويب وهو النافذة الأساسية لإصدار الأوامر لمزود الخدمة الحاسوبية وعرض نتائج العمليات.
  • شبكة انترنت دائمة عالية السرعة لتبادل المعلومات بين الحاسب الشخصي ومزود خدمة الحوسبة السحابية.
  • مزود الخدمة السحابية وهو عبارة عن جهاز حاسب بإمكانات عالية جداً يستطيع تخديم عدد كبير من المستخدمين بنفس الوقت يمكن الوصول لهُ عن طريق حاسب عادي بإستخدام شبكة الانترنت.

ومن المزايا الهامة للحوسبة السحابية إمكانية الوصول لملفاتك المخزنة بأي وقت ومن أي حاسب ولأي نظام تشغيل دون عناء، تحتاج فقط تسجيل الدخول لحسابك في مزود خدمة السحابة وأيضاً تحمي بذلك بياناتك من التلف أو الضياع في حال ضرر أو إختراق الحاسب الشخصي. وعلى الرغم من مزايا وخدمات الحوسبة السحابية العديدة، ولكن من الصعب تطبيقها في البلدان التي تعاني من محدودية وصعوبة الوصول لشبكة الإنترنت.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "لماذا سميت الحوسبة السحابية بهذا الاسم"؟