لماذا سمي مرض الذئبة الحمراء بهذا الاسم

الذئبة الحمراء مرض مزمن يؤثر على أجهزة الجسم المختلفة، ويمر بفترات أعراض خفيفة وفترات سيئة، فمن أين أتى اسمه؟

3 إجابات

مرض الذئبة الحمراء: هو مرض الذئبة الحمامية الجهازية، وهو النوع الأكثر شيوعاً من أنواع مرض الذئبة، اكتسب اسمه من شكل الطفح الجلدي الذي يظهر على خدي وأنف المصاب؛ يعرف هذا المرض على أنه مرض مناعي ذاتي يهاجم جهاز المناعة وأنسجته، ممايسبب التهاب واسع وتلف في الأنسجة في الأعضاء المصابة. يمكن أن يؤثر على المفاصل والجلد والدماغ والرئتين والكلى والأوعية الدموية.

لايوجد علاج لهذا المرض، لكن يمكن للتدخلات الطبية وتغييرات نمط الحياة أن يساعد في السيطرة عليه، حيث تتراوح خطورة مرض الذئبة الحمراء من معتدل إلى مهدد للحياة، يجب معالجة المريض من قبل طبيب أو فريق طبي متخصص في رعاية المرضى الذين يعانون من هذا المرض، حيث يمكن للمرضى الذين يحصلون على عناية طبية ورعاية وقائية و توعية أن يحسنوا من حالتهم الصحية وفرصهم في الحياة.

أسباب هذا المرض غير معروفة، لكن يُعتقد أنها مرتبطة بعوامل بيئية وجينية وهرمونية، من أهم أعراض مرض الذئبة الحمراء مجموعة من العلامات حيث يعاني المريض البالغ من التعب والطفح الجلدي والحمى والألم وتورم في المفاصل.

يعاني البالغون أحياناً من فترة أعراض مرض الذئبة وهو مايسمى بالتوهجات، وفد تتباعد فترات الإصابة خلال عدة سنوات، وتختفي في أوقات معينة لكن بعض البالغين يعانون من توهجات بشكل متكرر طوال حياتهم. كما يمكن أن تشمل أعراض أخرى مثل حساسية الشمس، وقرحة الفم، والتهاب بالمفاصل، ومشاكل في الرئة، ومشاكل في القلب، ومشاكل في الكلى، والذهان، وتشوهات مناعية.

أما بالنسبة للعلاج غالباً ما يتطلب العلاج عملاً جماعياً نظراً لعدد من الأعضاء التي يمكن أن تتأثر، يتكون العلاج في المقام الأول من الأدوية المثبطة للمناعة التي تنشط الجهاز المناعي، حيث يتم استخدام هيدروكسي كلوروكين والكورنيكوستيرويدات، كما وافقت إدارة الغذاء الأمريكية على عقار بليموماب عامو٢٠١١ وهو أول دواء جديد لمرض الذئبة منذ خمسين عاماً. وقد يسبب مرض الذئبة الحمراء مشاكل في المناعة الذاتية التي تتطلب علاجات إضافية، قد تشمل هذه المشاكل  متلازنة سجوجرن، ومتلازنة فوسفوليبين، والتهاب الغدة الدرقية، وفقر الدم الانحلالي.

أكمل القراءة

يعد مرض الذئبة الحمراء مرضًا مناعيًا ذاتيًا مزمنًا، يحدث عند وجود خلل في جهاز المناعة يجعله يعتقد أن هناك خطر يهدد الجسم، فيفرز أجسامًا مضادة للتصدي للخطر الوهمي، فتهاجم هذه الأجسام المضادة خلايا الجسم السليمة، أي أن جهاز المناعة في الجسم يهاجم نفسه.

وأما عن معنى كلمة (lupus) اللاتينية التي تعني الذئب، فإنها تُنسب إلى طبيب القرن الثالث عشر روجيريوسن الذي لاحظ طفح جلدي غريب جدًا على خدي وأنف امرأة، وكانت المرأة تعاني من أمراض في الكلى أيضًا، قام الطبيب بالجمع بين المرضين وتوصل إلى أن سبب كل منهما هو التهاب واضح، وأطلق على هذا المرض اسم الذئبة، وذلك لتشابه الطفح مع علامات شائعة على وجوه العديد من الذئاب، ولا يزال اسم ذئبة متداولًا حتى يومنا هذا، ويستخدم ككلمة رئيسية لتشمل أربعة أنواع من الذئبة وهي:

  • الذئبة الجلدية: وتصيب الجلد.
  • الذئبة الحمامية: وتصيب الأعضاء الداخلية، وأحيانَا الجلد.
  • الذئبة الدوائية: سببها بعض الأدوية، وتختفي بمجرد ايقاف الدواء.
  • الذئبة الوليدية: والتي ترافق المولود الجديد، ولكنها تختفي بعد عدة أشهر من الولادة دون ترك أي أثر.

أما كلمة حمراء فتعود تسميتها إلى لون الطفح والذي يكون في الغالب أحمرًا أو ارجوانيًّا.

أكمل القراءة

الذئبة الحمراء أو الذأب الحمامي هو اضطرابٌ يصيب  الجهاز المناعي في جسم الإنسان ليحدث خللًا في أحد أهم وظائفه؛ ألا وهي حماية الجسم من العدوى الناتجة عن الفيروسات والبكتيريا والجراثيم.

فقد يحدث هذا المرض نتيجةً لحدوث خللٍ في الجهاز المناعي والذي يتمثل في عدم تفريقه بين الحالة الطبيعية والعوامل الممرضة؛ وبهذا سيقوم الجهاز المناعي بإنتاج أجسامٍ مضادة دون أنّ يكون هنالك أيّه اجسامٍ غريبة، وحينها ستقوم هذه المضادات بمهاجمة أنسجة الجسم السليمة أيّ باختصار جهاز المناعة يهاجم نفسه. كما يمكنك عزيزي أنّ تعتبر الذئبة الحمراء مرضًا مناعيًا ذاتيًّا مزمنًا ذو أنواعٍ مختلفة، ومنها:

  • الذئبة الحمامية القرصية: تعود تسمية هذا المرض بهذا الاسم الغريب نسبًا إلى هذا النوع والذي يعتبر الأكثر شهرةً بأعراضه، بحيث تظهر الأعراض كطفحٍ ، وقروحٍ تظهر على جلد المريض، وذلك على شكل بقعٍ مدورةٍ قرصية ذات لونٍ أحمرٍ متقشر غير حاكّةٍ. كما قد أطلق عليه البعض اسم “طفح الفراشة“؛ لأن البقع قد تنتشر على منطقة الخدين والأنف. كما قد تظهر هذه البقع على مناطقٍ مختلفةٍ من الجسم كالرقبة وفروة الرأس، والأغشية المخاطية، والفم وغيرها.
  • الذئبة الحمامية التي تسببها الأدوية: شاعت حالات الإصابة بهذا النوع لدى الرجال أكثر من النساء؛ لأنهم يتناولون الأدوية والعقاقير بشكلٍ أكثر، وعادةً ما تختفي هذه الأعراض بعد توقف تناول هذه الأدوية لمدة ستة أشهرٍ تقريبًا.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "لماذا سمي مرض الذئبة الحمراء بهذا الاسم"؟