الرياح هي ظاهرة طبيعية ناتجة عن حركة الهواء وسببها يعود إلى الفرق بين درجات الضغط الجوي في طبقات الجو، بالإضافة للتسخين غير المتساوي لكوكب الأرض بواسطة الشمس. ولا يمكننا رؤية الرياح أو الأحتفاظ بها في مكان واحد ولكن يمكن الشعور بقوتها، ويمكنها تجفيف ملابسك في الصيف، وأن تشعرك بالبرد حتى النخاع في الشتاء، إنها قوية بما فيه الكفاية لحمل السفن الشراعية عبر المحيط، وقلع أضخم الأشجار من جذورها. وتعمل الرياح أيضًا كمُعادل رائع للغلاف الجوي، حيث تنقل الحرارة، والرطوبة، والملوثات والغبار لمسافات كبيرة حول العالم.

حتى نفهم الرياح المداومة علينا أن نفهم كيف تتشكل الرياح وما سبب تشكلها، قلنا سابقاً أن الرياح تتولد بسبب فروقات الضغط في الهواء الناتجة عن فروقات الحرارة، عند خط الإستواء مثلًا، حيث تسخن الشمس الماء والأرض أكثر مما تسخنه في بقية الكوكب (بسبب أنها تكون عامودية على خط الإستواء) فيرتفع الهواء الإستوائي الدافئ أعلى في الغلاف الجوي وينتقل نحو القطبين (وهذه الحركة دائمة تسمى بالنظام الريحي ذو الضغط المنخفض وهوة غالبا عاصف)، في الوقت نفسه يتحرك الهواء الأكثر برودة وكثافة فوق سطح الأرض باتجاه خط الإستواء ليحل محل الهواء الساخن (يطلق على هذه الحركة بالنظام الريحي ذو الضغط العالي وهوة غالبًا صحو)؛ بمعنى أبسط يتحرك الهواء بشكل دائم من مناطق الضغط العالي إلى مناطق الضغط المنخفض.

الرياح الدائمة

تقسم مناطق الرياح إلى خمس مناطق رئيسية: القطبية (الخط الشرقي)، والغربية (العكسية)، رياح عُروض الخيل (مناطق شبه مدارية أطلقت هذه التسمية عليها بسبب أنها ساهمت في حركة السفن الأسبانية قديماً التي كان ينقل على متنها الخيول)، والرياح التجارية (أطلق عليها هذا الاسم بسبب أنها ساهمت في نقل السفن التجارية عبر المحيطات بسرعة كبيرة)، وأخيراً رياح الركود (سمية بهذا الاسم الذي يعني الاكتئاب واليأس لأن الهواء فيها راكد وكثيف والطقس هادئ بشكل غير عادي).

هذه الرياح دائمة الحركة وأشدها تأثيراً على الكوكب هي الرياح القطبية، والرياح الغربية (العكسية)، والرياح التجارية:

  • الرياح القطبية الشرقية: كما تدل تسميتها فأنها تهب من مناطق الضغط العالي حول القطبين، تكون شرقية شمالية في النصف الشمالي للكرة الأرضية وشرقية جنوبية في نص الكرة الجنوبي، حيث تتجه هذه الرياح نحو إلى مناطق الضغط المنخفض في المناطق شبه القطبية وتكون باردة وجافة وغالباً ضعيفة الشدّة والتأثير.
  • الرياح الغربية (العكسية): هي رياح سائدة تهب من الغرب عند خطوط العرض الوسطى، ينضم لها رياح قطبية شرقية ورياح من عروض الخيل عالية الضغط من كلا الجانبين، تكون هذه الرياح أقوى في الشتاء مما هي عليه في الصيف بسبب أن الضغط يكون منخفضاً في القطبين على غرار الصيف الذي يكون فيه الضغط القطبي مرتفعاً
  • الرياح التجارية: هي الرياح القوية التي تهب من الشرق عبر المناطق الأستوائية، يمكن التنبؤ بالرياح التجارية بشكل عام.كانت هذه الرياح مفيدة جداً في تتاريخ الاستكشاف  والاتصالات والتجارة، اعتمدت السفن على الرياح التجارية لإنشاء مسار سريع موثوق به عبر المحيط الأطلسي شديد الوسع، ومن ثم للمحيط الهادئ. وحتى اليوم، تعتمد سفن الشحن على الرياح التجارية وتيارات المحيط التي تقودها.

أكمل القراءة

الرياح الدائمةتعرف الرياح بأنها حركة التيارات الهوائية من مناطق الضغط الجوي المرتفع إلى مناطق الضغط الجوي المنخفض، ولها أنواع متعددة وهي الرياح الدائمة والرياح الموسمية والرياح المحلية، وعادة ما تسمى باسم الاتجاه الذي تهب منه، على سبيل المثال تسمى الرياح التي تهب من الغرب بالرياح الغربية.

  • الرياح الدائمة

تسمى الرياح التي تهب بشكل دائم ومنتظم على مدار العام الرياح الدائمة أو رياح الكوكب، وتسيطر على طبقات الغلاف الجوي السفلى، وتقسم بدورها إلى أنواع متعددة وهي:

الرياح التجارية: وهي الرياح الًتي تهب من الشرق باتجاه الغرب، تحديداً من المناطق المدارية ذات الضغط المرتفع باتجاه المناطق الاستوائية ذات الضغط المنخفض. وتعتبر الرياح السائدة في المنطقة الاستوائية بين درجتي عرض 30 درجة شمال خط الاستواء و30 درجة جنوب خط الاستواء.

وسميت بهذا الاسم لأنها الرياح التي يعتمد عليها التجار لتحريك السفن الشراعية المحملة بالبضائع باتجاهات محددة، فهي تتميز بانتظامها من حيث الاتجاه والقوة على مدار العام، وبسرعتها المناسبة التي تتراوح بين 26-24 كيلومتر بالساعة، وبحسب قانون فيريل لحساب اتجاه الرياح.

تنحرف هذه الرياح نحو الشمال الشرقي في نصف الكرة الشمالي وإلى الجنوب الشرقي في نصف الكرة الجنوبي، وعندما تصل إلى المناطق الاستوائية تصبح أكثر رطوبة واكثر دفئاً وتسبب هطول الأمطار الاستوائية الغزيرة، أما الأجزاء الشرقية منها المرافقة لتيارات المحيط فتكون باردة وأكثر جفافاً.

الرياح العكسية أو الغربية: تهب هذه الرياح من المناطق شبه الاستوائية (30-35 درجة عرض) ذات الضغط المرتفع إلى المناطق شبه القطبية (60-65 درجة عرض) ذات الضغط المنخفض وفي نصفي الكرة الأرضية، سميت بالعكسية لأنها تعاكس الرياح التجارية باتجاهها وتكون جنوبية غربية في النصف الشمالي للكرة الأرضية، وشمالية غربية في النصف الجنوبي للكرة الأرضية، وهي رياح باردة وقليلة الرطوبة وأسرع بكثير من الرياح التجارية ويشيع حدوث الأعاصير في هذا النوع من الرياح وتسمى بالأعاصير المدارية، تكون هذه الرياح أكثر استقراراً وأقوي في نصف الكرة الجنوبي بسبب قلة التضاريس وانتشار المسطحات المائية.

الرياح القطبية: تهب الرياح القطبية من المناطق القطبية وتتجه نحو الدائرتين القطبيتين الشمالية والجنوبية، تتميز هذه الرياح بكونها شديدة البرودة وشديد الجفاف.

  • الرياح الموسمية

هي الرياح التي يتغير اتجاهها وشدتها باختلاف المواسم، على سبيل المثال يتغير اتجاه وشدة الرياح بين فصلي الصيف والشتاء وتسمى عندها بالرياح الموسمية الصيفة أو الشتوية، وتتنشر بكثرة في مناطق درجات العرض القليلة مثل الهند.

  • الرياح المحلية

وهي أنواع الرياح التي تسيطر على منطقة جغرافية معينة وتختلف تسميتها باختلاف البلدان ولها عدة أنواع مثل السموم ورياح الخماسين الموجودة في منطقة بلاد الشام، والرياح الشمالية، ورياح الميسترال في فرنسا.

  • الرياح اليومية

هي الرياح التي تنتج عن تغيرات الضغط الجوي خلال اليوم في منطقة صغيرة، ومثالها نسيم الأرض والبحر حيث تتجه الرياح من الأرض باتجاه البحر وخاصة أثناء الليل.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ماذا تعرف عن الرياح الدائمة؟ "؟