ماذا يقال في العزاء والرد عليه

العزاء هو أحد المناسبات الاجتماعيّة التي يقف بها الناس للتعبير عن التكاتف مع أهالي الشخص المتوفيّ، لإظهار التعاطف ومشاركتهم بالأحزان والآلام، والمحاولة في تخفيف الكربة النفسيّة، وهي عادةُ قديمة، لكن ماذا يُقال أثناء التعزيّة؟ وكيف يردُّ أهالي المتوفيّ على كلمات العزاء المختلفة؟

4 إجابات

التعزية هي الوقوف إلى جانب أهل الميت في مصابهم ومحاولة التخفيف عنهم، وهي ليست مجرد كلمات أو أقوال منقولة بل أكثر من ذلك فهي معنوية بحتة، ولكن يوجد العديد من الكلمات التي يمكن قولها في التعازي.

ماذا يقال في العزاء والرد عليه

قال الإمام الشافعي ليس في التعزية شيء مؤقت أي إنه لا يوجد شيء محدد يُقال، لكن أبرز ما يقال في التعازي:

  • قال الشيخ ابن باز: لا يوجد لفظ مخصص في العزاء بل يقول ما يتيسر من الألفاظ والكلمات، كأن يقول مثلًا أحسن الله عزاءك وجبر مصيبتك وغفر لميتك.
  • قال الشيخ الألباني: إن التعزية هي تسلية أهل المصاب وتخفيف حزنهم وزيادة صبرهم بما تيسر للشخص من كلمات حسنة ورقيقة.
  • جاء في الجوهرة النيرة: لفظ التعزية : عَظَّم الله أجرك، وأحسن عزاءك، وغفر لميتك، وألهمك صبرًا، وأجزل لنا ولك بالصبر أجرًا، وأحسن من ذلك تعزية رسول الله صلى الله عليه وسلم لإحدى بناته كان قد مات لها ولد فقال: (إن لله ما أخذ، وله ما أعطى، وكل شيء عنده بأجل مسمى).
  • وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: ما اشتهر عند الناس من قولهم: عظَّم الله أجرك، وأحسن الله عزاءك، وغفر الله لميتك، فهي كلمة اختارها بعض العلماء، لكن ما جاءت به السنة أولى وأحسن.

بالإضافة لبعض العبارات مثل:

  • لا يوجد كلمات تعبر عن مدى حزننا بوفاة فقيدكم.
  • نأسف لهذا الخبر المحزن.
  • قلوبنا معكم.
  • نتمنى أن نخفف من ألمكم.

أكمل القراءة

يعتبر الموت وفراق الأحبة من أكثر المواقف ألمًا وحزنًا، لما يولد من جرح عميق في النفوس، قد يحتاج لتعاطف ومواساة المقربين، فوجدت بعض العبارات التي تقال في العزاء لتخفيف الحزن، باعتبارها نوعاً من أنواع الدعم النفسي، ومن هذه العبارات نذكر ما يلي:

  • أنا آسف لخسارتك: وعادةً ما  تُقال للأصدقاء الذين يفقدون أحد الوالدين.
  • لديك ملاك في السماء: وهي من العبارات التي تقال غالبًا قي حال كان المتوفي طفلًا صغيراً، فهي تشعر الأهل ببعض الراحة.
  • الناس الطيبون يموتون، ولكن الموت لا يقتل أسماءهم: وهي من الأقوال التي تقال للتخفيف من الحزن، بحيث تبعث هذه العبارة القليل من مشاعر الرضا التي قد تساعد في تقبل الواقعة.
  • هم السابقون ونحن اللاحقون: وهو لإقناع الشخص الحزين بأن الحياة فانية، والموت حق، وقادم للجميع الناس.
  • العوض بسلامتك: وهو دعاء أن يعوض الله بالخير والسلامة لباقي الناس الموجودين في حياتك.
  • لا تفقد القلب ولا اليأس أو الله يصبر قلبك: وهي من العبارات التي تحفز الناس على الصبر، وتساعدهم في مواجهة المأساة بقوة كبيرة.
  • إن لله وإن إليه راجعون: وهي من أكثر الأقوال تداولاً في العزاء، حيث تذكر الناس أن الموت هو مصير جميع الخلق على وجه الأرض.

بالإضافة لمجموعة من العبارات الأخرى مثل البقاء لله، ربي يتقبله برحمته الواسعة، اللهم أعطيه الصبر واليسر في هذه المحنة، و اللهم أسكنه في جنات الفردوس.

أكمل القراءة

لعلّ من أكثر المواقف الحرجة التي قد يمرُّ بها أحدنا هي خلال العزاء والمواساة؛ لأن الفقد هي أكبر الخسارات التي قد يتعرض لها أي شخص على الإطلاق، ومن واجبنا الوقوف بجانب أهل العزاء ومواساتهم وأن نحاول التخفيف عنهم بشتّى الوسائل الممُكنة.

وعلى الرغم أنّ لكل شخص أسلوبه الخاص بالعزاء والمواساة؛ إلّا أنّ الجُمل والتراكيب التي نستخدمها بشكلٍ عام تتبع ما يقوله الجميع. وقد أجمع العديد من الشيوخ ورجال الدين أنّه لا يوجد قول وتركيب محدد ينبغي على الجميع الالتزام به دينيًا. لأنّ أي شخص قادر على انتقاء كلماته الخاصة للمواساة وتخفيف ألم الفقد الذي يُعاني منه من حولنا.

وهناك بعض التراكيب والجمل والأدعية المتداولة بشكلٍ كبير وتتشابه بين جميع الناس؛ ومن أهم هذه الأقوال والأدعية المتداولة التي تُقال لأهل المتوفي وللدعاء للمتوفي: أسأل الله العظيم ربّ العرش العظيم أن يرحمه ويُدخله مدخلًا حسنًا في فسيح جناته. الّلهم اجعل قبره روضةً من رياض الجنان ولا تجعله حُفرة من حُفر النيران.

ويُمكنك القول لأهل الميت: أعظم الّله أجركم فيما أصابكم، ويرد عليك أهل الميت: شكر الله سعيكم. كما يمكنك أن تقول لهم: آجره الّله ورحمه، ويرد عليك أهل الميت بقول: آجرك الّله ورحمك. كما يُمكنك قول: للّه ما أعطى ولّله ما أخذ وكُلُّ شيءٍ عنده بحسبان.

أكمل القراءة

من أصعب المواقف التي يتعرض لها أي شخص هي موت أحد أفراد عائلته أو أي شخص يحبه، ومن واجبك الوقوف إلى جانب الآخرين في مثل هذه الأوقات الصعبة ومحاولة التخفيف من ألمهم بأي طريقةٍ ممكنة، حتى لو كان ذلك بقولك بعض الكلمات المناسبة لمثل هذا الموقف.
الكثير من الأئمة والشيوخ أكدوا أنه ليس هناك لفظ محدد وحصري يجب عليك التلفظ به في العزاء، بل تستطيع اختيار العبارات التي تجدها مناسبة وتقولها.
لكن هناك بعض العبارات التي وردت عن النبي صلى الله عليه وسلم تساعدك في قول ماهو مناسب في مثل هذا الموقف:

  • تستطيع مثلا الدعاء للميت فتقول: اللهم اغفر له واغفر لنا يارب العالمين،  وافسح له في قبره ونور له فيه.
  • أو تقول: لله ما أخذ ولله ما أعطى وكل شيء عنده بأجلٍ مسمى.
  • يمكنك الدعاء لأهل الميت فتقول: اللهم أخلف فلان في أهله ثلاثًا.
  • أيضًا يمكن أن تقول: رحمك الله وآجرك أو رحمه الله وآجرك.
  • أو تقول: أعظم الله أجرك، غفر لميتك، جبر الله مصابك، أحسن الله عزاءك…
  • يمكن أن تقول: أجرك الله، وجاءت هذه العبارة في فقه الإمام البخاري.

ليس من الضروري التقيد بهذه العبارات، فأنت تستطيع اختيار أي عبارة تجدها مناسبة وتعبر عن حزنك واحترامك للألم الذي يعيشه أهل الفقيد وتعاطفك معهم.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ماذا يقال في العزاء والرد عليه"؟