مالفرق بين السيارات العادية وسيارات الهايبرد؟

مع تطور صناعة السيارات في العالم واستخدامها للتقنيات الحديثة والكهربائية، انتشرت مؤخراً سيارات الهايبرد التي تستطيع السير بوساطة الكهرباء أو الوقود، فما هو الفرق بينها وبين السيارات العادية؟

4 إجابات

اعتدنا على استخدام السيارات في تنقلاتنا فأصبحت حاجة ماسة لا يمكن الاستغناء عنها، في وقتنا الحالي معظم السيارات المستخدمة هي السيارات التقليدية العاملة على الوقود، لكن بظل التطور المستمر بدء بظهر نوع جديد من السيارات وهي السيارات الهجينة، أو كما تُعرف بسيارات الهايبرد، وهي عبارة عن سيارت تحوي على محركين الأول يعمل على الوقود أمّا الثاني يعمل على الكهرباء، الأمر الذي يجعلها إقتصادية في استهلاك الوقود، بالإضافة إلى تقليل التلوث.

أما عن أوجه الفرق ببن النوعين، إليك ما يلي:

  • التعقيد: تعتبر السيارات الهجينة معقدة نوعًا ما مقارنةً بالسيارات العادية لما تحويه من أجهزة تحكم وحوسبة للتحويل بين المحركين والمحافظة على شحن البطارية وتأدية العديد من المهام الأخرى، على سبيل المثال تحتوي سيارات الهايبرد على نظام مكابح متجدد يعمل على توليد الطاقة الكهربائية من عزم الفرامل واستخدامه في شحن بطارية السيارة.

  • استهلاك الوقود: لا يمكن اعتبار جميع سيارات الهايبرد موفرة للوقود فبعض الأنواع تستهلك المزيد منه، مثل سيارة (LaFerrari) الرياضية، لكن بالمجمل تعتبر هذه السيارات أفضل في استهلاك الوقود من نظيراتها العادية.

  • التلوث: تحد السيارات الهجينة من التلوث بنسبة تصل إلى 90% مقارنةً بالسيارات العادية، فعند إقلاع المحرك لا تطلق هذه السيارات أي انبعاثات، بالإضافة إلى أنّها تعتمد على محركها الكهربائي عند القيادة ببطئ الأمر الذي يقلل من انبعاثاتها في حالات الازدحام.

  • السعر: تزيد السيارات الهجينة آلاف الدولارات عن نظيراتها العادية، وذلك بسبب تعقيدها الكبير وتكلفة بطارياتها العالية، لكن بالمقابل إذا نظرت إليها على المدى البعيد فهي توفر الكثير من المال المطلوب لشراء الوقود.

أكمل القراءة

السيارة الهايبرد هي سيارةٌ تحمل محركًا هجينًا يضمّ محركًا يعمل بالوقود الأحفوري كالغاز أو البنزين بالإضافة لمحركٍ واحدٍ أو أكثر يعمل بالطاقة الكهربائية، قد يعملان معًا على مدّ السيارة بالطاقة الكهربائية أو يعمل كلّ محركٍ لوحده بالتناوب بحسب اعتباراتٍ محددةٍ، والنتيجة النهائية هي تقليل حرق الوقود والتوفير منه.

 يستمد المحرك  الكهربائي طاقته من بطاريةٍ مُستقلةٍ عن بطارية السيارة العادية، وعادةً ما تكون 12 فولت، تُشحن البطارية من خلال نظام الكبح التجديدي الذي يعمل على تحويل الطاقة الناتجة عن تباطؤ السيارة بالفرملة والتي عادةً ما تُستهلك وتضيع على شكل طاقة حرارية إلى طاقةٍ كهربائيةٍ تُشحن بها البطارية.

يتمثل الفرق الرئيسي بين السيارات الهايبرد والسيارات العادية بوجود المحرك الكهربائي الذي يفرض نوعًا من الاختلاف في آلية العمل، ففي السيارات العادية تعتمد السيارة اعتمادًا كليًا على محرك الاحتراق الداخلي (محرك الوقود الاحفوري) في الحركة، أما في حالة السيارات الهايبرد تعتمد بشكلٍ نسبيٍ على المحرك الكهربائي في حركة السيارة بنسبةٍ تختلف بحسب نوع السيارة الهجينة. ففي بعض الأنواع يعمل المحرك الكهربائي من سرعة الصفر حتى الوصول لسرعةٍ مُحددةٍ ثم ينتقل العمل لمحرك الاحتراق الداخلي، بحيث تُوفر الوقود، بما أن السيارات العادية تستهلك أكبر نسبةٍ من الوقود في عمليات تسارع السيارة من الإقلاع حتى الوصول إلى سرعةٍ معينةٍ، وفي بعض الأنواع الأخرى تعتمد اعتمادًا كليًا على المحرك الكهربائي والذي يستمد طاقته إما من البطارية أو من المولد الكهربائي الموجود في السيارة.

كما توجد عدة فروقٍ بين السيارات العادية والسيارات الهايبرد من ناحية الأداء، فسيارات الهايبرد تستهلك وقودًا أقل من السيارات العادية ما يجعلها أكثر اقتصاديةً من السيارات العادية وأنظف للبيئة، لكنها تحتاج إلى صيانةٍ أكبر من السيارات العادية وأيّ عطلٍ بسيطٍ قد يتطلب الكثير من الصيانة، أما السيارات العادية فتتميز بطاقةٍ أكبر بشكلٍ عامٍ وسعرها أقل من السيارة الهايبرد.

الفرق بين السيارات العادية وسيارات الهايبرد

أكمل القراءة

إذا أردنا تبسيط مفهوم السيارة فيمكننا وصفها بأنها صندوق معدني لديه أربع عجلات تستخدم لتسهيل النقل بين المناطق مهما تباعدت المسافات، لكن الوصف العلمي والميكانيكي للسيارة يختلف كثيرًا فهي تعدّ محولاً للطاقة (Energy Converter)، ففي السيارات التي تعمل بالبنزين أو الديزل تتحول الطاقة الكيميائية المختزنة في الوقود إلى طاقة ميكانيكية، وفي السيارات الكهربائية تتحول الطاقة الكهربائية إلى طاقة ميكانيكية. تعمل الطاقة الميكانيكية على تحريك العجلات لتتحرك السيارة من مكان لآخر.

أما  السيارات الهجينة (Hybrid Car) فهي نوع جديد من السيارات بدأت في الانتشار مؤخرًا، ومما يكسبها سمعتها الحسنة ويوسع انتشارها أنها تستخدم محركين اثنين، فبالإضافة إلى محرك الوقود المعروف، تتضمن هذه السيارات محركًا كهربائيًا يعمل بالبطارية مما يحقق توفيرًا كبيرًا في استهلاك الوقود، وهي من أهم ما يميز هذا النوع من السيارات.

وبما أنها تستهلك وقودًا أقل، وتعتمد على محرك كهربائي، فإن سيارات الهايبرد تعدّ صديقة للبيئة بعكس السيارات التي تعمل على الوقود الأحفوري، كما أنها توفر الكثير من الطاقة بسبب تصميمها وصناعتها من مواد خفيفة، وبما أنها تحوي محركين أحدهما كهربائي والآخر من النوع التقليدي فإنها خيار آمن للمستخدم الذي سيقطع الكثير من المسافات دون الخوف من نفاد البطارية .

أكمل القراءة

جميعنا نعرف السيارات التقليديّة وهي السيارات التي تعمل بواسطة محرك الاحتراق الداخليّ والذي يعتمد على أحد نوعي الوقود إما البنزين أو الديزل، لكن في الآونة الأخيرة بدأنا نرى في الأسواق نوعًا جديدًا من السيارات والذي أُطلق عليه اسم السيارات الهجينة أو سيارات الهايبرد Hybird، هذا النوع من السيارات يختلف عن سابقه بكونه يعتمد على مصدري طاقة للعمل، أحدهما محرك الاحتراق الداخليّ الذي يعمل بأحد أنواع الوقود الأحفوريّ والمصدر الآخر هو المحرّك الكهربائيّ الذي يعمل من خلال بطاريات ضمن السيارة، وللسيارات الهجينة عدّة أنواع وأشهر هذه الأنواع:

  • Parallel Hybrid
  • Series Hybrid
  • Plug-In Hybrid

أمّا بالنسبة للاختلاف ما بين السيارات التقليديّة أو العادية وسيارات الهايبرد، فكما ذكرت سابقًا الفرق الرئيسيّ بمصدر الطاقة أو محرّك السيارة، بالإضافة إلى أنّ السيارات الهجينة تتمتّع بالمزايا التالية:

  • صديقة للبيئة فهي ذات انبعاثات أقل للغازات السامة الملوّثة للبيئة.
  • قيمة استرداد أعلى.
  • تقليل استهلاك الوقود.
  • أداء أعلى وعمر افتراضي أطول وصيانة أقل.

بينما تتميّز السيارات العادية ببعض النقاط الإيجابيّة التي تشمل:

  • قوّة حصانيّة وعزم دوران أكبر.
  • الأسعار المنخفضة نسبيًا مقارنةً بسيارات الهايبرد.
  • كلفة صيانة منخفضة.
  • تسارع أكبر، وإمكانيّة الوصول إلى سرعات عالية.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "مالفرق بين السيارات العادية وسيارات الهايبرد؟"؟