ماهو معبد أنغكور وات؟ وأين يقع؟

يعتبر معبد أنغكور وات مثالًا أصيلًا لفن العمارة الخمرية، إلى جانب كونه عامل الجذب الرئيسي للزوار، فما هو معبد أنغور وات؟ وأين يقع؟

4 إجابات

أنغكور وات هي القلب القديم لمدينة أنغكور، العاصمة القديمة لإمبراطوريّة الخمير، وهي واحدة من أقوى وأوسع تالمناطق في تاريخ آسيا، ويقع معبد أنغكور وات في شمال كمبوديا؛ في الوقت الحالي، يمكن العثور على آثار عظمة الماضي مباشرةً في معابد هذا الموقع الأثري وكلها مصنوعة من الحجر.

تم بناء المعبد من قبل Suryavarman II ويُحيط به خندق شاسع، وهو واحد من أكثر المعالم المُلهمة الّتي تصّورها العقل البشّري، ويحيط ببرجه المركزي الّذي يبلغ ارتفاعه 65 متراً أربعة أبراج صغيرة، وسلسلة من الجدران المحيطة به، ويعيد هذا التّصميم إنشاء صورة جبل ميرو، وهو مكان أسطوري في الأساطير الهندوسيّة يقال أنّه يقع خارج جبال الهيمالايا، ويكون بيت الآلهة .

بُنِيَّ المعبد بدايةً كمعبد هندوسي مخصص للإله فيشنو، ثم تمّ تحويله إلى معبد بوذي، وعند زيارة المعبد ينسى الكثيرون أنهم داخل مكان مقدس، وبالتّالي يجب احترام بعض القواعد الأساسيّة:

  1. ارتداء ملابس مناسبة، وتجنب السراويل القصيرة جداً، وملابس السّباحة والملابس غير الرسميّة.
  2. عدم لمس أو تحريك أيّ تمثال، ويجب المحافظة على مسافةٍ مناسبة بين التماثيل وبين مكان الوقوف.
  3. عدم الصراخ أو إزعاج الآخرين.
  4. عدم التدخين.
  5.  عدم الدخول إلى مناطق محظورة.
  6. تجنب إطعام القرود، والتقاط صور السيلفي مع الرهبان؛ وقبل كل شيء ممنوع التّبرع بالمال للأطفال.

أكمل القراءة

Angkor Wat هو معبد ديني بوذي عملاق يقع في شمال كمبوديا، وتحديدًا في مدينة سيم ريب الكمبودية الحديثة، تم تشييده في النصف الأول من القرن الثاني عشر كمعبد هندوسي، وأصبح فيما بعد معبدًا بوذيًا، واعتبر أكبر مجمع ديني في العالم حيث يشغل مساحة 400 فدان.

بناه الإمبراطور سوريافارمان الثاني كمعبد رئيسي ومركز سياسي لإمبراطوريته، جاء اسم أنجور وات بمعنى “مدينة المعبد” حسب لغة الخمير في تلك المنطقة، تعرض لكثير من الأضرار بسبب الصراعات الإقليمية والنظام الديكتاتوري السائد عند حكم الخمير الحمر، لكنه اليوم يعتبر أعجوبة معمارية وأهم معلم سياحي في كمبوديا. تم اكتشافه من قبل المستكشف الفرنسي هنري موهوت في القرن التاسع عشر، الذي قال عنه “أنه أعظم من أي شيء تركته لنا اليونان أو الرومان”.

تم تشييد المعبد ليكون موطنًا للآلهة بحسب المعتقدات الهندوسية والبوذية، حيث طور الخمير أسلوبهم المعماري الخاص وقاموا بتصميم المعبد من الحجر الرملي وبعض الخشب، كما تمت إحاطته بسور مرتفع يصل ارتفاعه إلى 15 قدم، يحيط به خندق بحواف عريضة مهمته حماية السكان والمعبد من الغزوات، بالإضافة لوجود جسر حجري يربط المعبد مع المدينة.

رمم الفرنسيون المعبد عندما حكموا كمبوديا في القرن العشرين، وساهموا في إعادة تحسين الهيكل الخارجي بعد الحروب الأهلية البربرية التي وقعت في السبعينات. ويعتبر اليوم موقعًا للتراث العالمي لليونيسكو، ويستضيف أكثر من 500000 زائر كل عام.

أكمل القراءة

معبد أنغكور وات هو أحد المعابد الهندوسية الشهيرة في شمال كمبوديا والذي بناه سوريافارمان الثاني وهو يعبر عن التمثيل الأرضي لجبلي ميرو وأوليمبوس الشهيرين في الديانة الهندوسية ومسكن للآلهة القديمة، حيث سعى جميع ملوك الآلهة الكمبوديين القديمين لتحسين هياكل أسلافهم من حيث الحجم والتماثيل، وكانت ذروة تلك الأعمال معبد أنغكور وات الذي يُعتقد بأنّه أكبر مبنى ديني موجود في العالم.

ماهو معبد أنغكور وات؟ وأين يقع؟

يعتبر المعبد أحد أهم المعالم في كمبوديا ومصدر فخر كبير لهم، تم بناء المعبد باستخدام كتل من الحجارة الرملية المستخرجة من جبل بنوم كولين المقدس، الذي يقع على بعد أكثر من 50 كم عن المعبد، نُقلت تلك الحجارة على كوافات على طول نهر سيم ريب، لقد استخدمت تقنيات هائلة في البناء واستخدم الآلاف من العمال لإتمام ذلك، حيث تقدر أعداد العمال وفقًا للنقوش الموجودة في المعبد عن 30000 عامل، بالإضافة إلى أكثر من 6000 فيل، ولم يكتمل بناء المعبد بكامله.

أهم الميزات الخاصة في معبد أنغكور وات هو اتجاهه للغرب، وهذا يعني وفقًا للديانة الهندوسية اتجاه الموت، لذا ظهرت فكرة أن يكون المعبد قد صمم ليكون قبرًا لسوريافارمان الثاني، وقد عزز تلك الفكرة وجود نقوش بارزة في المعبد مصممة بحيث تُرى في عكس اتجاه عقارب الساعة، وتلك أحد الطقوس الجنائزية الهندوسية القديمة.

كما يتميز المعبد باحتوائه على ما يزيد عن 3000 حورية سماوية منحوتة على جدرانه كل واحدة منها تختلف عن الأخرى، تعرضت تلك المنحوتات للتلف أثناء عملية تنظيف المعبد بالمواد الكيميائية خلال الثمانينيات وتم ترميمها لاحقًا.

أكمل القراءة

يعتبر معبد أنغكور وات (angkor wat) واحدًا من أكبر النصب الدينية على الإطلاق، ويعني اسمه “مدينة المعبد”. شيده الملك سيريافارمان الثاني بين عامي 1113 و1150م، على مساحة 200 هكتارًا، وكان قد وصل إلى الحكم في سن المراهقة بعد قتل عمه ذارانيندرافارمان الأول أثناء ركوبه على فيل.

ورغم أن المعبد كان مكرسًا للإله فيشنو الذي بجّله سيريافارمان، فإن الهدف الأساسي لبنائه ما زال موضع شك، ويعتقد أنه بني كمدفن أيضًا، ويحتضن رفات الملك. يقع المعبد في مدينة أنغكور بكمبوديامعبد أنغكور وات اليوم (جنوب غرب آسيا)، والتي تحتوي مئات المعابد الأخرى، وكانت سابقًا عاصمة لإمبراطورية الخمير، وبقيت المدينة الأكبر في العالم حتى الثورة الصناعية، حيث زاد عدد سكانها عن مليون نسمة.

بني أنغكور وات أساسًا كمعبد هندوسي، ثم تحوّل لمعبد بوذي في القرن الرابع عشر، وأضيفت تماثيل بوذا إلى أعماله الفنية الكثيرة الموجودة سابقًا، وأصبح لاحقًا حصنًا عسكريًا، ويعد اليوم من أهم مواقع التراث العالمي المدرجة على قائمة اليونسكو، ويناضل العلماء للحفاظ عليه.

يشكل برج أنغكور وات الرئيسي قلب المعبد ويبلغ ارتفاعه 65 مترًا، وهو محاط بأربعة أبراج صغيرة، وسلسلة من الجدران السياحية، ويحتوي على درج، في أعلاه تمثال للإله فيشنو.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ماهو معبد أنغكور وات؟ وأين يقع؟"؟