ماهي حشرة الزيز

حشرة الزيز أو الصرناخ (Cicada) هي أحد أنواع الحشرات التي تُصدر أصواتًا مُزعجة، والتي قد تضّرُ المحاصيل والأشجار، كما تُعتبر رمزٌ للنهضة في العديد من الثقافات، فما هي هذه الحشرة وماذا تعرف عنها؟

4 إجابات

حشرة الزيز هي من عائلة الحشرات الصادرة للصوت والتي تعرف أيضًا بإسم سيكادا، تتكون هذه الحشرة من زوجين من الأجنحة وعيون بارزة ومُركبة وثلاث عيونٍ بسيطة، وتكون ذات حجومٍ متوسطةٍ إلى كبيرة تبلغ من الطول حوالي 5 سم، إنّ ذكور الزيز هي من تقوم بإصدار الأصوات العالية المعروفة بها وذلك عن طريق الأغشية الإهتزازيّة المتواجدة بجانب قاعدة البطن.

تتكاثر هذه الحشرة بواسطة البيوض التي تضعها ضمن أنسجة النباتات الخشبيّة المتساقطة من النبات، وعندما يحين موعد التفقيس تظهر حوريات الحشرة التي تتغذى على عصائر جذور النباتات المُعمرة بعد أن تحفر في الأرض لتصل إليها، تلك الحشرة لا تعد ضارةً إلّا حين تتجمع إناثها لوضع البيوض فتقوم بإتلاف الشتلات الصغيرة.

لهذه الحشرة 3000 نوع جميعها معروفة إلّا نوعين منها يتميزان بوجود الشعر وهما متواجدان فقط ضمن الحاضنات المعزولة جغرافيًّا في جنوب شرق أستراليا، وتدعى هذه العائلة بـ( Tettigaretida).ماهي حشرة الزيز

ومن الممكن تمييز أنواع حشرات الزيز من خلال أغانيها فلذكورها 3 أنواع من النغمات الصوتيّة وهي:

  • نغمة جماعية بحسب تقلبات الطقس.
  • نغمات المغازلة التي يصدرها الذكور قبل عملية الجماع.
  • وصراخ الخطر الذي يقومون بإصداره حين تعرضهم للإزعاج أو الإحتجاز.

وكانت هذه الحشرات تستخدم عند بعض الشعوب للتنبؤ بأحوال الطقس، وبعضهم استخدمها كمصدرٍ للغذاء أو في صناعة الأدوية الشعبيّة، وظهرت حشرات الزيز في الأساطير والموسيقى لدى بعض الثقافات وأيضًا تمّ استخدامها كرمزٍ دينيٍّ مثل الهنود الأمريكيين.

أكمل القراءة

الزيز أو السيكادا، حشرة تنتمي للفصيلة الزيزية، من شعبة مفصليات الأرجل، برتبة نصفيات الأجنحة، تشتهر بالغناء خاصة الذكور التي تقوم بالأمر عبر ثني طبولها، التي هي عبارة عن أعضاء تشبه الطبول موجودة في جوفها، ويكثف بطن السيكادا المجوف الصوت غالبًا، وتصنع الإناث وبعض الذكور صوتًا بضرب أجنحتها، لكنه لا يشبه صوتها المعتاد الذي تصدره.

تبدأ حياة الزيز كبيضة لها شكل الأرز، تضعها الأنثى في أخدود تصنعه في غصن شجرة، باستخدام مبيضها، حيث يزودها الأخدود بحماية ويكشف لها سوائل الشجرة لتتغذى عليها الحشرات الصغيرة..

عندما يفقس الزيز من البيضة يبدأ بالتغذي على سوائل الشجرة، وهنا، يبدو مثل نملة بيضاء صغيرة. عندما تكبر الحشرة، تزحف من الأخدود، وتسقط على الأرض، وعليها أن تحفر حتى تجد جذور تتغذى عليها. وتبدأ تقليديًا بجذور الأعشاب الأصغر، وتتخذ منها طريقًا لجذور الشجرة المُضيفة.

الزيز

يبقى الزيز تحت الأرض من 2 حتى 17 سنة تبعًا لنوعها. ويكون نشيطًا هناك، يحفر أنفاقًا ويتغذى ولا ينام أو يدخل في سبات كما يُشاع عنه. يخرج بعد هذه المدة من تحت الأرض كحوريات (حشرة بالغة لكن بشكل غير كامل)، ويقفز إلى أقرب شجرة مُتاحة، ويبدأ بالتخلّص من هيكله الخارجي، والتحرر من جلده القديم، وتنتفخ أجنحته بمادة سائلة، ويقسو جلده الفتي، عندما يصبح جاهزًا بأجنحته وجسده الجديدين، يدخل بحياة البالغين القصيرة.

ويسمى الزيز البالغ باليافع أو الكامل (imagoes)، ويقضون وقتهم بالبحث في الأشجار عن شريك، فيغني الذكور، وتستجيب الإناث، ليبدأ التزاوج، وتبدأ معه دورة حياة جديدة.

أكمل القراءة

الزيز هو عبارة عن نوع من الحشرات المجنحة التي تتميز بشكل بيضوي، وعادةً يكثر انتشار هذه الحشرة بين أواخر شهر يونيو وحتى شهر أغسطس، في حين أنّه يتواجد أيضًا نوع آخر منها لا يظهر إلا كل عدة سنوات. أمّا إن كنت ترغب في تمييز شكل هذه الحشرات فهي تكون ذات لون أسود أو بني أو أخضر، وعيونها مركبة ذات لون أحمر أو أبيض أو أزرق، وعند النظر إليها نستطيع أن نميز أجنحتها التي تكون شفافة اللون ولكن عند اقترابها من الضوء تظهر هذه الأجنحة بلون قوس قزح، أمّا عن حجمها فهي لا تأتي بأحجام ثابتة حيث تتعدد أشكالها بين 3000 نوع ولكن عادةً ما يتراوح طولها بين 2.2 إلى 5.5 سم.

والزيز هو أحد أنواع الحشرات التي تقضي معظم حياتها تحت الأرض في حين تعيش فوق الأرض عندما تصل إلى سن البلوغ والذي يتراوح من أسبوعين إلى ستة أسابيع، حيث تقوم بعض أنواعها بصناعة مداخن من الطين فوق مخرج جحرها بعد تركه، ويتغذى الزيز اليافع على السائل الموجود في جذور النباتات فهي حشرات عاشبة في نهاية المطاف.

وللزيز كما تعلم صوت مزعج من الممكن سماعه على بعد 1.5 كم إذ أنّ لكل نوع من هذه الحشرات صوت مختلف عن آخر، فصوت الطنين الذي يصدرونه هو بمثابة دعوة للتزاوج، إذ أنّ هذا الصوت يجذب الذكور والإناث إلى منطقة معينة حيث تحدث عملية التزاوج.

أكمل القراءة

حشرة الزيز

حشرة الزيز أو ما يعرف بالسيكادا تنتمي لعائلة السيكادويد الفائقة وتتميز جسدياً بأجسامها القوية، ورؤوسها العريضة، وأجنحتها ذات الأغشية الظاهرة، وعيونها الكبيرة المركبة. ويوجد في البيئة الطبيعية أكثر من ثلاثة آلاف نوع من حشرة الزيز، وتتصنف ضمن فئتين هما:

  • حشرات الزيز السنوية: التي يتم رصدها كل عام.
  • حشرات الزيز الدورية: التي تعيش معظم حياتها تحت الأرض ولا تظهر إلا مرة كل عقد أو حتى عقدين.

تتميز حشرات الزيز بميلها للاختفاء الكلي لسنوات كثيرة، لتظهر ثانيةً بقوة عبر فترات زمنية منتظمة، وعلى الرغم من اسمها إلا أن السنوية منها تعيش من سنتين حتى خمس سنوات ، بينما تعيش أنواع أخرى لفترات أطول.

حشرة الزيز

تتداخل دورات حياتها الحضِنَة أي أنها في كل فصل صيف تظهر بعض حشرات الزيز، حتى أن حشرات الزيز الدورية تظهر معظم الوقت في بقع جغرافية مختلفة حيث تنقسم بين 15 دورة حضنة، يستمر كل منها لحوالي 13 أو 17 سنة.

يعد أسلوب حياة حشرة الزيز واحدة من مصادر السحر منذ غابر العصور، حيث اعتبرتها عدد من الثقافات رمزاً للولادة الجديدة نظراً لدورات حياتها غير العادية، ففي الفلوكلور الصيني القديم كانت حشرة الزيز تعد حشرات ذات مستوى رفيع يسعى الحكام لمحاكاة نقائها، حتى أنهم دمجوا أشكالها ضمن خزائن البلاط الإمبراطوري خلال القرن السابع.

تمتاز حشرات الزيز بطنينها ونقرها، حيث يتم تضخيم صوتها عند تواجد مجموعة منها ليتحول لهمهمة صاخبة، وتنتج الذكور منها هذه الضوضاء المميزة بمستويات مختلفة تبعاً لاهتزاز أغشية بطونها، وهناك أنواع أخرى ذات أزيز أو ضوضاء بوقع موسيقي أكثر، وعلى الرغم من تشابه صوتها بالنسبة للانسان إلا أن أزيزها يختلف بحسب نداءات الحشرات من أجل التعبير عن الإنذار أو جذب الأقران.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ماهي حشرة الزيز"؟