ما اثر توقف جهاز الغسيل للمرضى الفشل الكلوي اثناء العلاج

تقوم الكلى بتصفية الدم وإفراز الفضلات وفائض السوائل إلى البول، وعند إصابة أداء الكلى يمكن الأمر أن يشكل خطرًا، لكن ماذا يحدث اذا توقف العلاج، ما اثر توقف جهاز الغسيل اثناء العلاج؟

3 إجابات

يعد غسيل الكلى إحدى الطرق لعلاج مرضى الفشل الكلوي، حيث يقوم جهاز صناعي بتنقية، وترشيح الدم من الفضلات، وكميات المياه الزائدة، وذلك لمساعدة الجسم على العمل بشكل طبيعي.

قد يحتاج المريض أيضاً لنظام غذائي، علماً أن هذه الطريقة لا تعالج المريض كلياً، وإنما تطيل في عمره خاصةً عند قيامه بالغسيل بشكل مستمر ومنتظم. كما يؤدي فقدان هذا العلاج لمشاكل وأضرار كبيرة على جسم الإنسان، ومن أبرز هذه المشاكل نذكر ما يلي:

  • تراكم النفايات في الجسم، مما يجعل حياته مهددة بالخطر.
  • ضعف في العضلات.
  • عدم انتظام ضغط الدم.
  • تورم في الوجه واليدين، بالإضافة لتورم العينين.
  • العطش الزائد.
  • توقف الهرمون الذي يتم إفرازه في الجسم، لتحفيز إنتاج خلايا الدم الحمراء.
  • نقص الفيتامينات، كفتيامين د الذي يحافظ على صحة العظام.
  • ارتفاع خطر الإصابة بالجلطات الدموية.
  • فشل القلب الاحتقاني.
  • الخمول بسبب فقر الدم.
  • تسرع نبضات القلب، وعدم انتظامها.
  •  الإصابة بأمراض دماغية.
  • انخفاض نسبة الكالسيوم في الدم.
  • عدم انتظام الأملاح في الجسم.

في حال توقف المريض عن غسل كليتيه يبقى الحل الوحيد لعلاج الفشل الكلوي هو نقل كلية سليمة من أحد الأشخاص، ولكن تكمن المشكلة في الانتظار لوقت طويل لإيجاد متبرع مناسب، حيث يجب التحقق من تطابق أنسجته مع أنسجة المريض، مع ضرورة أخذ أدوية مناعية لمنع الجسم من رفض الكلية البديلة، بالإضافة إلى أن هذه الجراحة ليست سهلة وقد لا تنجح.

أكمل القراءة

يعتبر غسيل الكلى وسيلة صناعية لتنقية الدم من السموم والشوائب عند المرضى المصابين بأمراض الكلية المزمنة والفشل الكلوي، ويُسمح لمرضى غسيل الكلى باتخاذ قرار إيقاف علاج غسيل الكلى، لكن من المهم أن يناقش المريض قراره بعناية مع عائلته وفريق العلاج، ويجب على عائلته وأحباؤه أيضًا تفهم قرار المريض واحترامه، فبمجرد أن يصل المريض المصاب بأمراض الكلى إلى المرحلة 5 (المرحلة الكلوية النهائية أو ESRD)، ستتراكم السموم في الجسم والتي تؤدي للموت عادة في غضون بضعة أسابيع.

عند بدء إيقاف غسيل الكلى سيدخل المريض في حالة تسمى السبات اليوريمي، وقد يعاني من بعض التغيرات الجسدية والنفسية، التي تشمل:

  • التعب.
  • فقدان الشهية وزيادة السوائل في الجسم.
  • النوم لمدة طويلة في اليوم.
  • عدم الراحة.
  • الارتباك، التشوش وصعوبة في التعرف على الوجوه المألوفة.
  • صعوبة في التنفس.
  • تغيرات في لون البشرة ودرجة حرارة الجسم.

يتلقى المرضى الذين يوقفون غسيل الكلى ما يسمى بالعلاج التلطيفي، والذي يركز على مساعدة المريض على الشعور بالارتياح قدر الإمكان خلال الوقت المتبقي، حيث سيعطى المريض الأدوية اللازمة للتحكم في أعراض اليوريمية، مثل وصف مدرات البول أو علاج الترشيح الفائق لإزالة السوائل وتسهيل التنفس، واعتمادًا على مدى سرعة تراكم السموم، قد يفارق المريض الحياة بعد بضعة أيام أو عدة أسابيع.

أكمل القراءة

يحلُّ الغسيل الكلويّ محل وظيفة الكلى عند مرضى القصور الكلوي المزمن والأذية الكلوية الحادة، حيث يقوم الغسيل بتصفية الجسم من السموم وتعديل نسبة الشوارد في الدم والتخلص من السوائل الزائدة، لذا في حال قرر المريض توقيف هذا الإجراء لسببٍ مما، سيعاني من عدة عقابيل خطيرة تضمن:

  • الوذمات: تحدث وذمات معممة، وقد تحدث وذمة الرئة وهي الأخطر.
  • اضطراب الشوارد: أهم الشوارد التي تتأثر:
    • البوتاسيوم: ترتفع شاردة البوتاسيوم وهي الأخطر، وذلك لتأثيرها على القلب، “يتوقف القلب بوضعية انبساط”.
    • الصوديوم: ينخفض الصوديوم، وعندما يصل الانخفاض لمستويات منخفضة جدًا، قد تحدث وذمة دماغية.
    • الهيدروجين والبيكربونات: قد يحدث حماض استقلابي.
    • الكالسيوم والفوسفات: ينخفض الكلس ويرتفع البوتاسيوم مما يسبب اضطرابات عظميّة.
  • الاضطرابات القلبية الوعائية: إن كل من حبس السوائل واضطرابات الشوراد، سيطوران الأعراض والعلامات التالية:
    • ارتفاع التوتر الشرياني.
    • وذمة رئة حادة.
    • قصور قلب حاد.
    • اضطراب النظم.
    • احتشاء العضلة القلبية.
  • الاضطرابات العصبية: قد يؤدي ارتفاع كل من البولة والكريتانين في الدم، إلى دخول المريض بحالة سبات يوريميائي.
  • الإصابة بالعدوى بشكل متكرر، وتكون الأعراض أشد.
  • الاضطرابات الهضمية: أهم الاضطرابات المشاهدة:
    • رائحة للفم تشبه رائحة البول.
    • الفوَّاق.
    • الإسهال.
    • النزف الهضمي.
    • الغثيان والإقياء.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما اثر توقف جهاز الغسيل للمرضى الفشل الكلوي اثناء العلاج"؟