ما اسباب الم اسفل الظهر

تعد آلام أسفل الظّهر الشديدة مشكلة صحيّة شائعة يعاني فيها المريض من ألم حادٍ كما أنه من الأسباب الرئيسية المسببة لإعاقة الحركة في جميع أنحاء العالم فهل تعلم ما هي اسباب الم اسفل الظهر؟

4 إجابات

الم اسفل الظهر من أكثر الأسباب شيوعًا لزيارة الطبيب، يمكن أن تستمر هذه الآلام لبضعة أيام أو أسابيع ويصنف حينها الألم بأنّه حاد، أو قد تمتد لفترات أطول على ثلاثة أشهر وأكثر ويصنف حينها الألم بأنّه مزمن. تحدث الآلام نتيجة لإصابات معينة مثل الالتواء أو الإجهاد العضلي الناتج عن حركة مفاجئة أو رفع شيء ثقيل، بالإضافة إلى ذلك يمكن للعديد من الأمور التسبب بالآلام أسفل الظهر، منها:

ما اسباب الم اسفل الظهر

  • تمدد أو تمزق العضلات والأربطة الموجودة في الظهر بسبب نشاط زائد، ينتج عن ذلك ألم وتيبس وتقلص عضلي في القسم السفلي من الظهر، تفيد الراحة في علاج هذه الحالة.

  • مع التقدم بالعمر قد تتأذى الأقراص الموجودة بين الفقرات الظهرية، ويحدث ما يسمى بالانقراص الغضروفي عندما ينزلق الغضروف المحيط بالقرص باتجاه الحبل الشوكي أو جذر العصب، الأمر الذي يسبب ضغطًا على الجذر، يسبب ذلك آلام تستمر عادةً لما يزيد عن 72 ساعة.

  • الإصابة بعرق النسا، يحدث ذلك عند انزلاق الغضروف ليضغط على العصب الوركي الذي يربط العمود الفقري بالساقين، مما يسبب نتيجة لذلك ، ألمًا في الساقين والقدمين على شكل حرق أو وخز إبر.

  • تضيق العمود الفقري نتيجةً لتنكس الأقراص بين الفقرات الظهرية، الأمر الذي يسبب ضغطًا على النخاع الشوكي والأعصاب الشوكية، وتظهر بعض الأعراض كالخدر والتشنج والضعف في عدة أماكن من الجسم.

  • الانحناءات غير الطبيعية في العمود الفقري كالحداب الظهري أو الجنف الظهري وهو ميلان في العمود الفقري، وهي في غالبها حالات خلقية تُشخص منذ الطفولة أو المراهقة، مما يسبب آلمًا كونها تضغط على العضلات والأوتار والأربطة والفقرات الظهرية.

أكمل القراءة

ألم أسفل الظهر يكاد يكون أكثر الأعراض التي يراجع بها النّاس الطّبيب.لمعظمها طبيعة ميكانيكيّة وهي شائعة جدًا لدرجةِ أنّ كلّ النّاس يشعرون بها على الأقل لمرّة واحدة خلال إحدى مراحل حياتهم.

تقسم آلام أسفل الظّهر تبعًا لمدّتها إلى نوعين أساسيّن لكلّ منهما طيف واسع جدًا من المسبّبات، وهذان النوعان هما:

  • ألم أسفل الظّهر الحاد: وهو الألم الذي يزول خلال بضعة أيّام إلى بضعة أسابيع من تاريخ ظهوره لأوّل مرّة. غالبًا ما يكون هذا الألم ناتجًا عن تشنّج عضلات الظّهر نتيجة جهد غير عادي، وضعيّات جلوس خاطئة، سقوط، أو رفع أغراض ثقيلة.
  • ألم أسفل الظّهر المزمن: وهو الشّكل الذي يستمر لأكثر من ثلاثة أشهر. غالبًا ما يُنذِر الألم المزمن بوجود حالة أكثر جديّة وتستدعي اهتمامًا أكبر.

في بعض الحالات، يترافق الألم الظّهري بأعراض أخرى تشير إلى ضرورة زيارة الطّبيب، وأهمّها:

  • الأعراض العصبيّة: خاصّةً؛ صعوبةٌ في التبول أو التغوّط، شعور بالخدر أو الوخز في المنطقة الشّرجيّة التناسليّة، ضعف الحس في السّاقين بالإضافة إلى وجود ضعف في حركتهما واضطراب في المشية. يشير وجود هذه الأعراض إلى وصول الأذيّة إلى النّخاع الشوكي والأعصاب المتفرّعة عنه، وذلك غالبًا نتيجة؛ انهدام شديد في فقرة معيّنة نتيجة ترقّق العظام، انضغاط جذور الأعصاب بديسك قطني شديد، أو انزلاق فقرة معيّنة على الفقرة التي تليها نتيجة رخاوة الأربطة المثبّتة للفقرات. من الجدير بالذّكر هنا أنّ بعضًا من هذه الأعراض خطيرة وتستدعي تدخدلًا إسعافيًّا سريعًا تجنّبًا لتفاقم الأذيّة.
  • خسارة وزن غير مفسرة: يشير ألم الظّهر المزمن المترافق مع خسارة كبيرة وسريعة في الوزن لدى مسنّ غالبًا إلى وجود ورم في المكان، أو -وهو الأكثر شيوعًا- نقائل إلى العظم من أورام في أماكن أخرى من الجسم. يعد سرطان البروستات وسرطان الرئتين من أشيع الأورام التي تعطي نقائل عظميّة باكرًا خلال تطوّرها، حتّى أن الألم الظّهري يمكن أن يكون أوّل أعراض المرض ظهورًا.
  • أعراض الالتهاب: التعرق الليلي، القشعريرة، الحمى والألم المستمرّ يمكن أن يكون مؤشّرًا على وجود خرّاجة في منطقة أسفل الظّهر أو انتان قريب.

أمّا عن الأسباب غير الميكانيكيّة خارج العمود الفقري، فأشيعها في إحداث ألم أسفل الظّهر هي:

  • أمراض شرايين البطن والحوض: وخاصّة أم دم الشريان الأبهر البطني، إذ أن موقعها وحجمها الكبير يمكن أن يؤدي لانضغاط البنى المجاورة لها مسبّبة الألم فيها، أهم ما يميّز الألم هنا هو أنّه نابض.
  • اضطرابات الجهاز الهضمي (مثل التهاب الرتوج): تترافق آلام الظّهر في هذه الحالات مع أعراض هضميّة أخرى مميّزة وواضحة.
  • اضطرابات الجهاز البولي (مثل الحصيات): تتميّز الآلام هنا أنّها غالبًا على شكل نوب وأشد في أحد جانبي الظّهر.
  • اضطرابات الحوض عند النّساء: الحمل خارج الرحم، التهابات الأعضاء التناسليّة الداخليّة وأورامها (سرطان المبيضين)، وأحيانًا تتظاهر الدّورة الشّهريّة الشديدة بآلام في أسفل الظّهر والبطن معًا.
  • بعض الأمراض الالتهابيّة المناعيّة: مثل داء باجت العظمي والتهاب الفقار اللاصق.

أكمل القراءة

إن عمل العمود الفقري في أسفل الظهر، أو المنطقة القطنية، هو الدعم الحركي والهيكلي، وحماية أنسجة الجسم خلفه، ويعدُّ ألم أسفل الظهر من أشيع الإصابات المهنية وفق المعهد الوطني للاضطرابات العصبية والسكتة الدماغية (NINDS)، وأسباب ألم أسفل الظهر الحادة؛ أي المؤقتة، هي:

  • رفع أجسام ثقيلة، وأو تدوير العمود الفقري أثناء رفع الجسم الثقيل.
  • الحركات المفاجئة المترافقة مع ضغط على العمود الفقري، مثل السقوط.
  • البقاء بوضعيات سيئة لفترات طويلة.
  • الشد العضلي أو تمزق الأربطة، ويمكن أن يحدث بشكل فجأة، أو يتطور ببطء مع تكرار الحركات المسببة لهذا الشد.

ويُعتبر ألم الظهر مزمنًا عندما تزيد مدة الإصابة عن ثلاثة أشهر، غالبًا ما يعود السبب للألم المزمن إلى انضغاط بالأقراص بين الفقرية، أو بالأعصاب الشوكية أو مشاكل مفصلية، إليك بعض أسباب حدوث هذه المشاكل:

  • حدوث انفتاق بأحد الأقراص القطنية، وتهيج والتهاب للعصب الشوكي المجاور، أو انضغاط فيه.
  • داء القرص التنكسي، ويحدث بسبب تآكل الأقراص الفقرية مع التقدم بالعمر، مما يؤدي إلى انضغاط الفقرات والألم.
  • متلازمة المفصل (أو التهاب المفاصل المشتركة)، وهو أذية أجزاء المفاصل بين الفقرية (الغضروف، أربطة، غشاء زليلي).
  • خلل بالمفصل العجزي الحرقفي، أو حدوث التهاب فيه، فهو المفصل الذي يربط العمود الفقري بالعظم الحرقفي.
  • التضيق الشوكي؛ أي تضيق القناة الشوكية التي يخرج منها العصب الشوكي، مما يسبب بالضغط على العصب.
  • التشوه الفقري، مثل الحُداب والجنف، فيسبب في تشوه وانهيار الأقراص الفقرية والمفاصل.
  • الكسور، أو كسور الضغط في حال هشاشة العظام عن المسنين.

وهناك بعض الأسباب الأخرى لآلام أسفل الظهر التي لا تتعلق بالعمود الفقري، مثل:

  • مشاكل الكلية والمثانة.
  • الحمل.
  • الكيسات المبيضية.
  • السرطانات.
  • الأورام الليفية بالرحم.
  • بطانة الرحم الهاجرة، أو الانتباذ الرحمي البطاني.

أكمل القراءة

ألم أسفل الظهر هو حالة مؤلمة تواجهنا في حياتنا اليومية إما بشكل عابر أو بشكل مرضي، ويعود حدوث هذا الألم الحاد أسفل الظهر غالبًا إلى إصابة مفاجئة في العضلات والأربطة الداعمة للظهر، إذ قد تتعرض هذه العضلات والأربطة للتشنج أو الاجهاد أو التمزق، ويحصل هذا الألم بشكل عابر في حال:

  • رفعك لأجسام ثقيلة.
  • القيام بحركة فجائية.
  • الجلوس بوضعية معينة لمدة طويلة.
  • التعرض لحادث أو إصابة.

وقد يكون ألم أسفل الظهر ناتج عن حالة مرضية قد ترافق المريض كل حياته، أو قد تنتهي بعد علاج يحدده الطبيب المختص، ومن مسببات ألم أسفل الظهر المرضية:

  • بعض الكسور بسبب الإنضغاطات في العمود الفقري الناتجة عن مرض ترقق العظام.
  • الاصابة بسرطانات في الظهر.
  • الأمراض التي تصيب النخاع الشوكي.
  • عضلات متوترة بشدة.
  • تمزق أو انتفاخ الأقراص الفقرية.
  • وجود بعض الانحناءات في العمود الفقري كالجنف والحدب.
  • الإصابة بعرق النسا.
  • تضيق القناة الشوكية.
  • حدوث تسرب في أم الدم الأبهرية البطنية.
  • التهاب المفاصل كالتهاب المفاصل الصدافي أو التهاب المفاصل الرثياني أو التنكسي.
  • انتان العمود الفقري (التهاب العظم والنقي والتهاب الأقراص الفقرية والخراجات).
  • الإصابة بانتانات الكلية أو بحصى الكلية.
  • ممكن أن يكون هذا الألم مجرد عارض من أعراض الحمل.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما اسباب الم اسفل الظهر"؟