ما اسباب ضيق التنفس المفاجئ

يعتبر ضيق التنفس أمرًا خطيرًا في كثيرٍ من الحالات كما إن ضيق التنفس المفاجئ قد يكون بمثابة علامة تحذيرية لمشكلة صحية هل تعلم ما هي اسباب ضيق التنفس المفاجىء؟

4 إجابات

ضيق التنفس يحدث عندما لا يحصل الجسم على الكمية الكافية من الهواء المحمّل بالأوكسجين، بسبب الكثير من العوامل، منها:

  • الالتهاب الرئوي: ومن أعراضه صعوبة وضيق في التنفس، بالإضافة إلى ارتفاع شديد في درجة حرارة الجسم، ويحدث الالتهاب الرئوي بسبب عدوى إما أن تكون فطرية أو فيروسية أو بكتيرية.
  • القلق: يمكن للقلق أن يتسبب بضيق التنفس وشعور بعدم الراحة والتعب.
  • الربو: وهو التهاب مزمن يصيب المجاري التنفسية، مما يؤدي إلى صعوبة في وصول الهواء إلى الرئتين بانتظام.
  • سرطان الرئة: يتسبب سرطان الرئة بضيق التنفس وآلام صدرية بالإضافة إلى فقدان الشهية والسعال الدموي.
  • قصور القلب: كإصابة القلب بمرض الرجفان البطيني أو القصور القلب الاحتقاني اللذين يحدان من قدرة القلب على تزويد أعضاء الجسم بالدم الغني بالأوكسجين، واللذين يتسببان بضيق التنفس وخفقان القلب وآلاماً في الصدر.
  • فقر الدم: وهو انخفاض عدد الكريات الحمراء في الدم، الأمر الذي يؤدي إلى عدم وصول الأوكسجين بشكل كافي لأعضاء الجسم، ومن أعراضه شحوب البشرة والدوار وضيق التنفس.

أكمل القراءة

بالنسبة إلى شخصٍ بالغٍ يتمتع بصحةٍ جيدةٍ، فهو يقوم بعملية التنفس (الشهيق والزفير) ما يربو على ثلاثين ألف مرٍ في اليوم. قد تؤدي بعض النشاطات  العادي أو أي عارضٍ صحيٍ طارئٍ كالزكام لحدوث تغيير في هذا النمط (تسارع أو تباطؤ)، وإن الشعورالفعلي بتباطؤ التنفس أو الاحساس بنقص الأكسجين أو الهواء في الصدر هو أمرٌ لا يجب الاستهانة به ولربما كان مؤشرًا لمشكلةٍ خطيرةٍ أكبر منه تحتاج إلى التدخل الطبي العاجل.

قد يصاحب شعورك بضيق التنفس المفاجئ بعض من الأعراض التالية:

زيادة في معدل عملية الشهيق والزفير عن الحد الطبيعي، تُحس بالتضيق والضغط في صدرك، تحس بعدم كفاية الهواء الذي يدخل رئتيك فلا تأخذ كفايتك مهما تنفست (هذا ما يُسمى جوع الهواء)، تشعر بألم وتقلص قي رئتيك عندما تشهق كميةً كبيرةً من الهواء.

يُمكن أن تُسبب العديد من الحالات ضيق التنفس، لكن الأسباب الأكثر شيوعًا لضيق التنفس الطارئ هي: الاضطرابات النفسية كالقلق، ونوبات الربو، حدوث خثرةٍ دمويّةٍ في أحد الشراييين الرئيسية للرئتين (جلطةٌ تُسبب الانسداد الرئوي)، أو الرضوض القوية لمنطقة القفص الصدري التي تُسبب كسورًا في الأضلاع ما يُخفف من قدرة المصاب على اخذ الشهيق المناسب لما يترافق معه من ألمٍ، أو انهيار الرئة لأي سببٍ مرضيٍ أو فزيولوجيٍ، أو توقف القلب المفاجئ.

كما قد تنجم عن مشاكل واضطراباتٍ في معدل نبضات القلب، وعن الانخفاض في عدد أو تشوه شكل خلايا الصفيحات الدموية فيما يُسمى أيضًا فقر الدم، أو عن التهاب الرئة أو التهاب الشعب الهوائية أو المجاري التنفسية، كما يُعد أمرًا شائع الحدوث عند الحمل لدى الحوامل، أو كردّ فعلٍ تحسسيٍ شديدٍ يُعرف باسم الحساسية المفرطة، أو بسبب النزيف.ضيق التنفس

أكمل القراءة

يوصف ضيق التّنفس المفاجئ عند المرضى وبأنّه شعور غير مريح بـ “الجوع للهواء”، وهو ليس مرضًا بحد ذاته بقدر ما هو عرضٌ شائعٌ لطيفٍ واسع جدًا من الأمراض.

أحيانًا يكون ضيق التّنفس عابرًا وعرضيًا كما في الحالات التالية؛ بعد ممارسة تمارين رياضيّة مجهدة جدًا، التواجد في منطقة مرتفعة جدًا حيث الهواء فقير بالأكسجين، التبدلات في درجة الحرارة والتواجد في أجواء شديدة الرّطوبة. ينصح في الحالات السّابقة بالرّاحة ومحاولة التّنفس العميق قدر الإمكان.

أمّا عن الأسباب الأكثر جديّة لضيق النّفس المفاجئ فهي تشمل:

  • نوبة ربو حادة: أهم ما يميّز ضيق التنفّس هنا هو سماع صوت صفير في نهاية الشّهيق، مريض الربو غالبًا ما يكون عارفًا بمرضه ومدركًا لطريقة التدبير الفوريّة من خلال بخّاخ السالبوتامول.
  • استنشاق جسم غريب: يعتبر استنشاق الألعاب الصّغيرة، المكسّرات أو الحلوى وغيرها أشيع سبب لضيق التّنفس المفاجئ عند الأطفال الصّغار، وهي أوّل ما يجب التفكير به عند رؤية طفل يجد صعوبة في التّنفس ويكون العلاج بإزالة الجسم الغريب فورًا.
  • ردود الفعل التحسسية: أنواع من العطور، الغبار، بعض الأطعمة وغيرها؛ ضيق التنفس هنا ناتج عن تشنّج القصبات الهوائية كرد فعل على دخول العامل المحسّس إلى الجسم ويجب نقل المريض إلى الإسعاف فورًا.
  • الإضطرابات النّفسيّة: يكون ضيق التّنفس الفجائي أحيانًا ناتجًا عن نوبات الهلع أو الهستيريا. ولا ننسى عند الحديث عن الإضطرابات النّفسيّة أن بعض حالات ضيق التّفس المفاجئ يمكن أن تكون مفتعلة من قبل المريض.
  • التسمّم بغاز أوّل أكسيد الكربون.
  • الانصمام الرئوي النّاتج انسداد أحد الشرايين الرئوية بخثرة دموية: وهو سبب شائع لضيق التّنفس المفاجئ عند الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في القلب.
  • الانخماص الرئوي الناتج عن ريح صدريّة: وهو تجمّع كميّة كبيرة من الغاز حول الرئتين مانعًا إياها من التمّدد والامتلاء بالهواء. هناك طيف واسع جدًا من الأسباب المؤديّة للإنخماص الرئوي ولسنا في صدد الحديث عنها هنا، ولكن وضعها في الحسبان أمام كلّ حالة ضيق تنفّس فجائي لدى شخص وتدبيرها بشكل مثالي يمكن أن يكون منقذًا لحياة أحدهم.

أكمل القراءة

أسباب ضيق التنفس المفاجئ أو ما يسمى بمتلازمة الضائقة التنفسية الحادة (ARDS)، يحدث عندما تتراكم السوائل في الأسناخ والحويصلات الرئوية نتيجة تخرب أغشية الأوعية الدموية الصغيرة في الرئة (وهو السبب الميكانيكي)، مما يمنع الرئة من الإمتلاء بكمية كافية من الهواء، وهذا يعني وصول كمية أقل من الأكسجين إلى الدم مما يحرم الأعضاء من الأكسجين اللازم للعمل.

عادة ما يحدث عند الأشخاص الذين يعانون من مرض خطير أو إصابات خطيرة (تسبب تمزق جدران الأوعية الدموية الرئوية)، وغالبًا يتطور عنه ضيق التنفس الشديد – وهو أحد الأعراض الرئيسية – في غضون بضع ساعات إلى بضعة أيام بعد المرض أو الإصابة المتسببة. ويزداد خطر الوفاة مع تقدم العمر وشدة المرض، كما يتعافى البعض تمامًا منه بينما يعاني البعض الآخر من تلف رئوي دائم، والأسباب الأساسية هي:

  • الإنتان: يعتبر السبب الأكثر شيوعًا ويحدث نتيجة عدوى خطيرة وواسعة الإنتشار في الدم.
  • استنشاق المواد الضارة: كاستنشاق تركيزات عالية من الدخان أو الأبخرة الكيميائية والسوائل كحوادث الغرق أو استنشاق القيء.
  • الالتهاب الرئوي الحاد: والذي يؤدي إلى إصابة جميع فصوص الرئة.
  • إصابات الرأس أو الصدر أو إصابات خطيرة أخرى، كالسقوط وحوادث السيارات التي تلحق الضرر مباشر بالرئتين أو بجزء الدماغ المتحكم في التنفس.
  • أسباب أخرى: مثل إلتهاب البنكرياس وعمليات نقل الدم والحروق الضخمة.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما اسباب ضيق التنفس المفاجئ"؟