ما اضرار تربية القطط على صحة الانسان

هناك علاقةٌ وثيقةٌ بين البشر والقطط حيث انتشرت بشكلٍ كبيرٍ تربية القطط في البيوت، رغم الكثير من أضرارها، فما هي أضرار تربية القطط؟

3 إجابات

على الرغم من أن معظم الأمراض المعدية للقطط تؤثر فقط على القطط، فإن بعض هذه الأمراض يمكن أن تنتقل من القطط إلى البشر، وإن الأشخاص الذين يعانون من ضعف في الجهاز المناعي هم أكثر عرضة للإصابة بهذه الأمراض، يشمل ذلك الرضع والأفراد المصابين بمتلازمة نقص المناعة المكتسب (الإيدز) والمسنين والأشخاص الذين يخضعون للعلاج الكيميائي أو يتلقون أدوية أخرى قد تثبط أنظمتهم المناعية، حيث تشمل أضرار تربية القطط مايلي:

  • مرض خدش القطط: يحدث مرض خدش القطط (CSD) بسبب بكتيريا تسمى البرتونيلة هنسيلية (Bartonella henselae) والتي يمكن حملها في لعاب القطط المصابة، وعادة ما تنتقل هذه العدوى البكتيرية من القط إلى الإنسان عن طريق الخدوش.
  • التسمم بالسالمونيلا : السالمونيلا هي بكتيريا يمكن أن تؤدي إلى الإسهال وحمى وآلام في المعدة، وتبدأ بعد يوم إلى ثلاثة أيام من الإصابة، يصاب الناس عادة بالسالمونيلا عن طريق تناول طعام ملوث مثل الدجاج أو البيض غير المطبوخ جيدًا، ولكن من الممكن الإصابة بالمرض من القطط المصابة.
  • الجرب: أو الإصابة بالقارمة الجربية (Sarcoptes scabiei) وهو طفيلي خارجي حيواني آخر من جلد القطط، وعلى الرغم من أنها ليست شائعة مثل الإصابة بالبراغيث لكن يمكن أن تنتقل من القطط المصابة إلى البشر، حيث تختبئ في الجلد وتسبب حكة وآفات متعدّدة.

أكمل القراءة

عزيزي إذا كنت تفكر أن تربي قطة في منزلك، يجب عليك أخذ بعض العوامل بعين الاعتبار ومن أهم هذه العوامل:

  • لابد أن يكون عمر القطة بين 18 إلى 24 شهرًا وأن تكون بصحة جيدة.
  • يجب التأكد من سلامة القطة وإجراء فحوص عامة لها للتأكد من خلوها من الأمراض والبراغيث.
  • أن تمتلك مبلغ مالي تخصصه لشراء تأمين شامل للقطة التي ترغب في تربيتها.
  • تأمين إعطاء اللقاحات للقطة في مواعيدها المحددة لضمان سلامتها من الأمراض في المستقبل.

بالنسبة للأضرار المحتملة لتربية القطة في المنزل فإن الأمراض التي يمكن أن تنقلها للبشر هي أهم الأضرار ، وتتمثل بما يلي:

  • القوباء الحلقية: وهي عبارة عن مرض جلدي تسببه الفطريات وينتقل عبر ملامسة القط المصاب، وتظهر أعراض المرض على شكل طفح جلدي دائري أحمر اللون، يعالج باستخدام الأدوية المضادة للفطريات.
  • السعفة: من الأمراض الجلدية التي تبدو بشكل آفات على سطح الجلد لونها أحمر وتساقط الشعر في المنطقة المصابة، وهو من الأمراض المعدية بشدة لذلك لابد من مراجعة الطبيب فور ظهور أعراض ومعالجة القطة عند طبيبها البيطري.
  • الدودة المستديرة: من الطفيليات المعوية التي تنتشر بكثرة عند القطط ومن أعراضها الإسهال ووجود دم بالبراز والقيء، وعند الإنسان تسبب ضيق التنفس وآلام البطن والبراز الدموي، لعلاجها يجب تناول الأدوية المضادة للطفيليات ولتجنب إصابة قطتك بالمرض يجب عليك إعطاؤها مضاد طفيليات بشكل منتظم.
  • داء المقوسات: من الأمراض الشديدة الخطورة على النساء الحوامل، أعراضه تكون خفيفة على شكل إنفلونزا وتورم بسيط للعقد اللمفاوية، للوقاية منه يجب عليك غسل اليدين جيدًا بعد تنظيف وعاء النفايات لقطتك وتجنب ملامسة برازها.
  • السالمونيلا: وهي عبارة عن بكتريا تتواجد في براز القطط تسبب تسمم غذائي وتنتقل عن طريق الاتصال المباشر ولمس براز القطة، لذلك يتوجب عليك غسل يديك بالماء والصابون جيدًا بعد تنظيف مكان القطة.

أكمل القراءة

هناك الكثير من السلبيات التي يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار عند تربية قط في المنزل، بدءاً من المخالب وما تسببه، ووصولا للحساسية ومشاكل صحية أخرى؛ ومن أهم أضرار تربية القطط:

  • البراغيث: التي جل ماتحتاجه هو الاتصال بحيوان آخر لتبدأ المشكلة، قد يكون التخلص من البراغيث هدراً للمال والوقت حيث ستنتشر تلك البراغيث وبيوضها في كل أنحاء المنزل.
  • مشكلة التخلص من الفضلات: حيث سيتوجب على مالكها أن يقوم بذلك بنفسه داخل المنزل في كثير من الأحيان، سيؤدي إلى فوضى عارمةوخاصة عند امتناع الحيوان عن الاعتياد على روتين يومي.
  • الضرر الناتج عن المخالب: حيث تقوم القطط بتمزيق الأثاث بمخالبها مهما كانت قطع الأثاث هذه باهظة.
  • الخدوش: بالإضافة إلى الآثار التي تتركها القطط على الأثاث، سيعاني المالك أيضاً من خدوش عرضية بمخالبها الحادة والتي ستحتاج لفترة طويلة من الوقت لتختفي.
  • شعر القطط: الذي سيغطي الأرضيات والأثاث والملابس أيضاً.
  • الحساسية: الحساسية اتجاه القطط هو أمر شائع نسبياً، قد تؤثر على المالك وقد لاثؤثر، لكن تكمن المشكلة عند قدوم أشخاص آخرين للمنزل والذي قد يعرضهم للإصابة بحساسية.
  • السالمونيلا: وهي بكتيريا تسبب الغثيان، يمكن أن تصيب الأمعاء الدقيقة والتي على الأغلب تصيب الأطفال الصغار عند الاتصال بالقطط أو لمس أو تناول أطعمتها.
  • تكاليف الطبيب البيطري الباهظة: يمكن أن تكلفك الفواتير البيطرية ثروة صغيرة عند مرض قطك.
  • اضطراب النوم: تنام القطط معظم اليوم لكنها تكره فكرة حصول مالكها على قسط من الراحة فتقوم بإزعاجه باستمرار.
  • القيء وكرات الشعر: تتقيأ القطط بانتظام، وقد تكون كرات الشعر أو المرض هي السبب، لكن في كلا الحالتين يجب على أصحابهاىالتعامل مع هذه المشكلة دوماً.

بالإضافة إلى العديد من الأضرار والمشكلات التي يسببها محاولة تربية هذه الحيوانات في المنزل مثل أن بعضها غير قابل على التدرب والترويض و مشكلات ستعترض أصحابها إن فكروا بالسفر واصطحابها أيضاً.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما اضرار تربية القطط على صحة الانسان"؟