ما الحكمه من تطعيمات شلل الاطفال الجديدة

أطلقت منظمة الصحة العالمية حملة جديدة تدعو لأخذ الأطفال تطعيمات شلل الاطفال مركزةً على أهمية ذلك، فما الداعي لتطعيمهم بلقاحات جديدة؟

3 إجابات

شلل الأطفال هو مرض فيروسي خطير شديد العدوى، يهاجم الفيروس الدماغ والحبل الشوكي ويؤدّي إلى الإصابة بالشلل والموت، يتسبّب فيروس شلل الأطفال (Poliovirus) بالمرض، يمكن الوقاية من هذا المرض الخطير عن طريق التطعيم (أخذ اللقاحات)، ظهر أول لقاح لشلل الأطفال في الولايات المتحدة الأمريكيّة عام 1955، ومنذ عام 1979 أعلنت أمريكا تغلّبها على المرض وأنّها أصبحت دولة خالية من شلل الأطفال، كما يوجد نوعين من لقاح شلل الأطفال وهما:

  • لقاح شلل الأطفال غير النشط (IPV): يعطى هذا اللقاح عن طريق الحقن في الذراع أو الساق.
  • لقاح شلل الأطفال الفموي (OPV): وهو لقاح فموي يعطى عن طريق قطرات في الفم بكميات محدّدة.

يعطى اللقاح وفق عدّة مراحل تبعًا لعمر الطفل، حيث توصي مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) بأن يحصل الطفل على أربع جرعات من لقاح شلل الأطفال في كل من الأعمار التالية:

  • شهران.
  • أربعة شهور.
  • في عمر من 6 إلى 18 شهر.
  • في عمر من 4 إلى 6 سنوات.

تكمن أهميّة التطعيم في الوقاية من المرض الخطير، إذ أنّ 99 من أصل 100 طفل ممّن يتلقوّن الجرعة الصحيحة من اللقاحات وفي الأوقات المناسبة يكونون محميّن من الإصابة بشلل الأطفال.

أكمل القراءة

يصيب مرض شلل الأطفال بشكل خاص الأطفال ما دون سن الخامسة، ومن بين كل 200 إصابة بهذا المرض، قد تؤدي واحدة منها إلى شلل لا علاج له، ومن بين حالات الشلل التام هذه، حوالي 5-10% من الأطفال حول العالم يموتون بسبب الشلل الذي يصيب عضلات القلب مما يؤدي إلى توقف التنفس.

انخفضت حالات الإصابة بأنواع فيروس شلل الأطفال منذ عام 1988، بنسبة 99%. فمن بين 350000 حالة في 135 دولة، بقي منها فقط 33 حالة حتى عام 2018، من بين الثلاثة أنواع لشلل الأطفال، تم القضاء على أول نوعين بشكل تام، ولكن طالما بقي طفل واحد مُصاب بنوع من أنواع فيروس شلل الأطفال، فمن المؤهل أن ينتشر في جميع أنحاء العالم، إذ ينتقل هذا الفيروس عن طريق الاتصال المباشر مع الشخص المصاب، عن طريق الفم أو براز المصاب، أو حتى الطعام والماء الملوثين.

أطلقت جمعية الصحة العالمية في اجتماعها الحادي والأربعين العديد من المبادرات لاستئصال فيروس شلل الأطفال بشكل جذري، وكانت المبادرات تضم تحالف اللقاحات (تطعيمات شلل الأطفال) لمكافحة الأمراض، وذلك بمساعدة منظمة الصحة العالمية والحكومات الوطنية، واليونسيف ومنظمة الروتاري الدولية. توقف بعدها شلل الأطفال في 11 دولة تمتد من إندونيسيا إلى الهند، حوالي 80% الآن من مناطق العالم خالية من مرض شلل الأطفال.

أكمل القراءة

شلل الأطفال مرضٌ فيروسيٌّ معدٍ، يشكّل خطرًا على الحياة، يصيب الدماغ والحبل الشوكي، فيؤثّر على العضلات، مسببًّا الشلل والإعاقة الدائمة، والوفاة بالنتيجة، وينتقل الفيروس بالاتصال الشخصيّ بين الأفراد، وينتشر في براز المصاب ومفرزاته، لذلك كان لابدّ من الوصول إلى لقاحٍ يحمي من الإصابة بالفيروس، بآلية عملٍ تعتمد على رفع مقاومة الجسم وتحضيره للمكافحة.

لفيروس شلل الأطفال ثلاثة أنواعٍ، تساعد اللقاحات على الحماية منها، ووقف انتقال العدوى، وهذه اللقاحات هي:

  • شلل الأطفال المعطّل، كحقن في الساق أو الذراع.
  • لقاح شلل الأطفال الفموي ثلاثي التكافؤ.
  • لقاح شلل الأطفال الفموي ثنائي التكافؤ.
  • لقاحات شلل الأطفال الفموية أحادية التكافؤ.

يحتوي اللقاح الفمويّ المُضاد لشلل الأطفال على فيروسٍ موهّن (مُفتّر) من اللقاح ينشّط استجابة ًمناعيّةً  في الجسم، فعندما يُطعّم الطفل باللقاح الفمويّ المضاد لشلل الأطفال، يتكاثر الفيروس الموجود في اللقاح في أمعائه لفترةٍ محدودةٍ، وبذا يؤمّن المناعة في جسمه عن طريق تكوين الأجسام المضادة، وخلال ذاك الوقت، يُطرح أيضاً الفيروس الموجود في اللقاح مع الغائط، وبمقدور هذا الفيروس المطروح مع البراز أن ينتشر بين أفراد المجتمع مباشرةً، قبل أن يتلاشى فيروس شلل الأطفال، كما أنّه لا يسبّب العدوى ولا ينتقل بين الأشخاص لأنّه لا يحتوي على الفيروس الحيّ، لذا فإنّ الأشخاص الذين يتلقون هذا اللقاح لا يتخلّصون من الفيروس ولا يمكنهم إصابة الآخرين فهم لا يشكّلون مصدر عدوى، ولا يمكن للقاح أن يسبّب المرض.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما الحكمه من تطعيمات شلل الاطفال الجديدة"؟