ما العوامل المؤثرة في الضغط الجوي

يؤثر الغلاف الجوي على الاجسام الموجودة فيه بقوةٍ تُدعى الضغط الجوي، ما هو هذا الضغط؟ وبماذا يقاس؟ وماالذي يؤثر عليه؟

4 إجابات

تُقاس قيم الضغط الجوي على أنّها القوة التي يطبقها عمود من الهواء على واحدة المساحة، لذا تختلف تلك القيم من مكان لأخر بناءً على عدة عوامل، أهمها:

  • الارتفاع: كلما زاد الارتفاع عن سطح البحر كلما انخفضت قيم الضّغط الجّوي والعكس صحيح، وذلك بسبب انخفاض وزن الهواء مما يقلّل كثافته.
  • درجة الحرارة: تنخفض قيم الضّغط الجّوي في الأماكن المرتفعة الحرارة نتيجةً لتسخين الهواء وتمدده مما ينقص من كثافته.
  • بخار الماء أو الرطوبة: تتميز الأماكن ذات الرطوبة القليلة بقيم ضغط جوي عالية نتيحةً لزيادة نسبة الهواء الجّاف الثّقيل في الهواء مقارنةً بالهواء الرّطب الأخف.
  • التّيارات الهوائية: في الأماكن ذات درجة الحرارة العالية يكون وزن الهواء أخف مما يسبب ارتفاعه وتشكل ضغط منخفض لملء الفراغ.

تُستخدم العديد من الوحدات لقياس قيم الضّغط الجّوي منها:

  • الميلمتر الزّئبقي.
  • الإنش الزّئبقي.
  • الرّطل للإنش المربع (psi).
  • الميلي بار (mb).
  • الباسكال.

بما أن الضّغط الجّوي يرتبط بالعديد من العوامل الجّوية فإنه يمكن من خلال معرفة قيمه التنبؤ بالأحوال الجّوية وفق الآتي:

  • الضّغط المنخفض: يدل على أنه ستهب ريح قوية إن كان الطّقس حارًا، أما إن كان باردًا جدًا فهذا يشير إلى ذوبان الثّلوج، في الطّقس المعتدل يُتوقع ازدياد الرّطوبة خلال الأيام القادمة.
  • الضّغط المرتفع: في الطّقس البارد يدل على تشكل الصّقيع أما في الطّقس شديد البرودة تتساقط الثّلوج، في الطّقس الجيد والرّطب يدل الارتفاع المفاجئ للضغط على عدم استمرارية ذلك.
  • الضّغط المتقلب: يدل ذلك على عدم استقرار الطّقس، فكلما ارتفعت قيم الضّغط كلما ازدات احتمالية الطّقس الصحو، والعكس يشير إلى الطّقس العاصف.

أكمل القراءة

يمكن تلخيص العوامل المؤثرة على الضّغط الجويّ وفق التالي:

  • درجة الحرارة: يؤدي ارتفاع درجة الحرارة إلى تمدّد الهواء وتباعد جزيئاته، ممّا ينتج عنه انخفاض كثافته، وبالتالي انخفاض الضغط الجويّ، كما في المناطق الاستوائيّة. وبالمقابل فإنّ انخفاض درجة الحرارة تُسبّب الانكماش واقتراب جزيئات الغازات من بعضها، فتزداد الكثافة ويرتفع الضغط معها، كما في المناطق القطبيّة. ويمكن التعبير عن العلاقة بينهما بالمقولة التالية “عندما يرتفع زئبق مقياس الحرارة، ينخفض زئبق مقياس الضّغط الجوي”.
  • الارتفاع: وفقًا لتعريف الضّغط الجويّ، وهو الوزن الذي يطبّقه مزيج غازات الغلاف الجويّ على الأجسام التي تصطدم فيها، فيكون في أعلى قيمة له عند مستوى سطح البحر، وكلّما ارتفعت يقلّ وزن الهواء مُخلّفًا وراءه الغازات الثقيلة، فتنخفض الكثافة ويتناقص الضغط الجوي. وعلى الرّغم من عدم وجود علاقةٍ ثابتة بينهما إلّا أنّ الضغط الجوي ينخفض كلّما ارتفعنا عن مستوى سطح  البحر.
  • الرطوبة الجوية: هي بخار الماء الموجود في الهواء، وهو غازٌ خفيف الوزن لذلك يرتفع للأعلى، وبالتالي فإنّ ضغط الهواء الرّطب أقلّ من ضغط الهواء الجافّ، ومنه تكون المناطق الجافّة أعلى ضغطًا من المناطق الرطبة.
  • الجاذبية الأرضية: تسبّب الجاذبية الأرضيّة ارتباط الغلاف الجويّ بالأرض، وبينما تنخفض الجاذبية بالابتعاد عن مركز الأرض فإنّ المناطق الأبعد تحتوي على ضغطٍ جويٍّ منخفضٍ، كما في المناطق الاستوائيّة الأبعد عن مركز الأرض من المناطق القطبيّة.
  • دوران الأرض: يتسبّب دوران الأرض في تطبيق قوّة الطّرد المركزيّ التي تدفع الأشياء بعيدًا، وكذلك الضّغط الجويّ، وبالتالي يكون الضغط مُنخفضًا في المناطق الاستوائيّة الأكثر تأثّرًا بقوّة الطّرد المركزيّ.

أكمل القراءة

الضغط الجوي في موقع ما هو: عبارة عن الضغط الذي يطبقه وزن عمود من الهواء على واحدة المساحة في هذا الموقع، وهناك العديد من الأجهزة التي تستخدم لقياس الضغط الجوي وأشهرها:

مقياس الضغط الجوي الزئبقي Mercury Barometer (البارومتر الزئبقي): والذي يعتمد في عمله على تحديد ارتفاع عمود سائل الزئبق الموجود داخله، حيث يعادل الأخير وزن عمود الهواء (الغلاف الجوي) الموجود فوق هذا المقياس، كما ويستخدم أيضًا مقياس البارومتر اللاسائلي Aneroid Barometer، والذي يتضمن قرص معدني مجوف أو أكثر، حيث تكون هذه الأقراص خالية جزئيًا ومدعمة ضد الانهيار بواسطة نابض واحد أو أكثر، ويتم معرفة قياس الضغط الجوي عبر المؤشر الموجود على القرص.

ويتأثر الضغط الجوي بمجموعة من العوامل هي:

  • درجة حرارة الهواء: فعندما تزداد درجة الحرارة يصبح الهواء أخف ويرتفع نحو الأعلى، مما يؤدي إلى كثافة أقل، وبالتالي ضغط بارومتري أقل، وعندما تنخفض درجة الحرارة يزيد وزن الهواء وينخفض نحو الأسفل، مسببًا كثافة أعلى، وبالتالي ضغط جوي أعلى.
  • الارتفاع: فكلما ارتفعنا إلى الأعلى سوف ينخفض ضغط الهواء، مما يعني ضغط جوي أقل، في حين يزداد ضغط الهواء في الأسفل مسببًا ضغط جوي أعلى.
  • بخار الماء (الرطوبة):قد يختلط الأمر عند البعض حول هذه النقطة إلا أنّه في حقيقة الأمر يعتبر بخار الماء أخف وزنًا من الهواء الجاف، مما يعني أنّه كلما زادت كمية بخار الماء الموجودة في الهواء ستكون كثافة الهواء أقل، وبالتالي ينتج عن ذلك ضغط جوي أقل، وعندما تزيد كمية الهواء الجاف (تقل كمية بخار الماء) ستزيد كثافة الهواء ويصبح الضغط الجوي أعلى.

أكمل القراءة

العوامل المؤثرة في الضغط الجوي

يعرف الضغط الجوي بكونه الضغط الذي يمارسه وزن عمود من الهواء على وحدة المساحة، وهناك العديد من العوامل المؤثرة في الضغط الجوي أهمها:

  • درجة الحرارة:

وهي من أهم العوامل المؤثرة في الضغط الجوي، فعند ازدياد درجة الحرارة يزداد حجم الهواء وتنقص كثافته، ما يؤدي إلى انخفاض الضغط الجوي، وبشكل مماثل عندما تنخفض درجة الحرارة يقل حجم الهواء وتزداد كثافته فترتفع قيمة الضغط الجوي، وهذا ما يفسر انخفاض الضغط الجوي في المناطق الاستوائية الحارة وارتفاعه في المناطق القطبية الباردة.

  • الارتفاع عن مستوى سطح البحر:

تكون قيمة الضغط الجوي أعلى ما يمكن عند مستوى سطح البحر، وتقل كلما ازداد الارتفاع، ويمكن تفسير ذلك بأن الضغط الجوي ينتج عن وزن الهواء الذي يقل كلما ازداد الارتفاع، فهواء سطح البحر مفعم بالغازات الكثيف والرطوبة، أما هواء الجبال العالية فيكون منخفض الرطوبة وقليل الكثافة، وعند الوصول إلى ارتفاعات كبيرة يمكن أن يؤثر ذلك على جسم الإنسان ويصبح التنفس أكثر صعوبة نتيجة انخفاض تركيز الأوكسجين الجوي.

  • معدل الرطوبة الجوية:

تنتج الرطوبة الجوية عن تبخر الماء السائل في المسطحات المائية وتحوله إلى الحالة الغازية عند ارتفاع درجة الحرارة، يكون وزن الهواء المفعم بالرطوبة أخف من وزن الهواء الجاف الكثيف، وبالتالي ينخفض الضغط الجوي بازدياد الرطوبة ويزداد بانخفاضها.

هذه هي أهم العوامل المؤثرة بالضغط الجوي، ويمكن أن نضيف العاملين التاليين:

  • الجاذبية الأرضية:

تجذب الأرض الأجسام التي فوقها بما في ذلك الهواء بقوة تتناسب طرداً مع كتلة هذه الأشياء وقربها من مركز الجاذبية أو لب الأرض، وبما ان المناطق القطبية أقرب إلى لب الأرض من المناطق الاستوائية بالتالي ستجذبها الأرض بقوة أكبر، ويكون ضغط الهواء أعلى.

  • دوران الأرض:

تدور الأرض حول نفسها وينتج عن ذلك قوة طرد مركزي يقع تأثيرها الأكبر في المناطق الاستوائية ويقل كلما اتجهنا نحو المناطق القطبية، ما ينتج عنه ضغط جوي أعلى في المناطق القطبية وأقل في المناطق الاستوائية حيث قوى الطرد تخفف من قيمة هذا الضغط وتعاكسه بالاتجاه.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما العوامل المؤثرة في الضغط الجوي"؟