ما الفاكهة التي تقوي الذاكرة

يلجأ الناس لعدة طرق بهدف تحسين الذاكرة وتقويتها وكان تناول الطعام الصحي من خضار وفواكه أحد أبرز هذه الطرق، فما هي أنواع الفاكهة التي تساعد على ذلك؟

4 إجابات

لم يخلق الله الفواكه عن عبث، فقد سخرها لإفادة الإنسان، إذ يحتوي كل نوع منها على عناصر غذائية وفيتامينات مخصصة لتقوية جهازٍ ما في الجسم، أما عن الفواكه التي تقوي الذاكرة فهي كثيرة ومتوفرة في كل بيت، وأبرزها:

  • التوت: بالرغم من صغر حجمها فهي غنية بالعناصر الغذائية المهمة، بما فيها مضادات الأكسدة، التي تفيد الجسم، وبالأخص الذاكرة.
  • الفراولة أو الفريز: تحوي الفراولة على مضادات الأكسدة، المعروفة بدورها المهم في صحة الدماغ والذاكرة، حيث يحارب تلف الخلايا وبالتالي فقدان الذاكرة.
  • العنب: يمكن للعنب أن يحسّن من وظائف القلب والأوعية الدموية ويزيد من مرونة تلك الأوعية، وبما أن هناك علاقة وثيقة بين الدم والدماغ، فللعنب دور أيضاً في تحسين وظائف المخ وسهولة تدفق الدم إليه وإمداده بالأوكسجين اللازم لذاكرة قوية.
  • الرمان: لعصير الرمان فوائد جمة للدماغ، حيث يعمل على تنشيطه لاحتوائه على الجلوكوز.
  • الأفوكادو: يعتبر الأفوكادو واحد من أكثر الفواكه التي يحبها الدماغ، إذ يحتوي على عناصر غذائية كثيرة تساعد في زيادة تدفق الدم، وتوصيله بسهولة للدماغ، بالإضافة لدوره في منع السكتات الدماغية.
  • الكرز: يعد من الفواكه التي تحارب شيخوخة الدماغ، أي تحارب تلف الأعصاب والخلايا العصبية وتحسن عمل الذاكرة.
  • الموز: يمنح البوتاسيوم والمغنيزيوم الموجود في  الموز طاقة للدماغ، ويزيد القدرة على الانتباه والتعلم، حيث يحسن الوظيفة الإدراكية بشكل عام بسبب غناه بالفيتامينات.

أكمل القراءة

يرجع ضعف الذاكرة وقلّة التركيز إلى عدّة عوامل كعدم الحصول على راحة ونومٍ كافٍ، القلق والاكتئاب بالإضافة للأدوية المضادة للاكتئاب، والكحول، والتوتّر والأهم نمط حياة الشّخص ونظامه الغذائي. وهو ما نستطيع التداخل عليه بسهولة باتّباع النصائح التالية: التي تقوي الذاكرة:

  • الحذر من السمنة باعتبارها عامل خطورة على الجسم ككل وعلى الذاكرة بشكل خاص.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.
  • ممارسة اليوغا والتّأمل كونها تخفف من القلق وتحسّن الصحة النفسية.
  • التخفيف من السّكر المسؤول عن أمراض كثيرة.
  • الحرص على الحصول على فيتامين د.

كما يُعتبر تناول أنواع مختلفة من الخضار والفاكهة عاملًا مهمًا جدًّا لتحسين وتقوية ذاكرتك. إليكَ بعضًا مما أثبت ذلك:

  • التوت البرّي: غني بالفيتامينات والمواد المغذّية الهامّة لصحّة الذاكرة حاضرًا ومستقبلًا.
  • الفراولة: تقوّي الذاكرة وتحميها بفضل احتوائها على مضادات الأكسدة التي تهاجم كلّ ما يضر بصحة الذاكرة.
  • الموز: غنيّ بالبوتاسيوم والمغنيزيوم وهو ما يزوّد الدماغ بالطاقة ويزيد من قدرته على التركيز. كما للموز دور جيّد في تحسين المزاج.
  • الكيوي: بشكل مشابه للموز، يحسّن الكيوي من الحالة النفسية للمريض ويخفف من اضطراباته المزاجية. كما يقي الدماغ من بعض الإصابة بأمراض مختلفة كالزهايمر.

أكمل القراءة

يرتبط الجهاز الهضمي للإنسان بالدماغ ارتباطًا وثيقًا، ولهذا فإن كل ما يأكله الإنسان أو يشربه يكون له تأثير على الدماغ وصحته إما إيجابيًا أو سلبيًا، وحيث أن الجهاز الهضمي بالإضافة لكونه مسؤول عن تزويد الجسم بشكل عام والدماغ بشكل خاص بالعناصر المغذية فإنه يقوم بإنتاج مركبات وهرمونات رئيسية تؤثر في عمل الدماغ والتي بدورها تؤثر على وظائف الإدراك والذاكرة.

الفاكهة التي تقوي الذاكرة

تحتوي بعض انواع الأغذية في تركيبها على عناصر غذائية مهمة تضمن للدماغ العمليات الحيوية الأساسية للحفاظ على ذاكرة الإنسان على المدى القريب والبعيد، ومن هذه المركبات الجيدة ومضادات الأكسدة والفيتامينات والمعادن التي تؤمن الطاقة للجسم والحماية لخلايا الدماغ، ولذلك نجد أنه من خلال الغذاء الداخل إلى القناة الهضمية فإننا نغذي الدماغ ونحافظ على صحته.

وجد العلماء أن الدهون الجيدة والأحماض الثلاثية وأوميغا 3 مهمة لتحسين الإشارات الكهربائية ضمن الخلايا العصبية وفيما بينها، الأمر الذي يساعد الدماغ على التواصل بسهولة وسرعة، كما تعمل على تحسين الذاكرة والتركيز الذهني بالإضافة لفيتامين ك الذي يوجد بتركيز عال ضمن خلايا الدماغ ولهذا هو عنصر هام في عمل الدماغ وتحسين الذاكرة.

ولهذه الأسباب أكد العلماء على أهمية تناول الفواكه الغنية بالفلافونيد ضمن النظام الغذائي الصحي لتحسين وظائف الذاكرة. ومن أهم هذه الفواكه التوت والتفاح والحمضيات، كما يعد العنب البري من أهم أنواع هذه الفواكه لغناه بمركب الانثوسياتين وهذا المركب هو الذي يعطي التوت الأزرق لونه، وهوموجود في جميع الأطعمة ذات اللون الأزرق والأحمر والارجواني، بالإضافة لنبات إكليل الجبل والشاي الأخضر اللذين ينشطان الذاكرة.

أكمل القراءة

إذا كنت تعاني أحيانًا من النسيان وعدم القدرة على تذكّر المعلومات الكثيرة التي قد ذاكرتها مسبقًا وما شابه ذلك، وتريد تقوية ذاكرتك بطرق عضويّة وصحيّة بعيدًا عن الأدوية، فإنّ تناولك للأغذية الغنيّة بالعناصر المغذيّة هي أول وأهمّ خطوة عليك اتباعها، وليس من المستغرب أن يكون لبعض أنواع الفاكهة القدرة على تقوية الذاكرة وتنشيط الدماغ فهو أمرٌ مثبتٌ علميًا، من الفاكهة التي تقوّي الذاكرة نذكر:

  • التوت الأزرق: الغنيّ بـ “الفلافونيد” و”الأنثوسيانين”، وهي مجموعة من المركبات النباتيّة ذات التأثيرات المضادّة للالتهابات والأكسدة، والتي تعمل بدورها ضدّ الإجهاد التأكسدي الذي يسبب الشيخوخة وأمراض التنكّس العصبي، باختصار يحمي دماغك من التقدم بالسن الذي يرافقه زيادة في النسيان بل يحسّن الذاكرة ويؤخر حتى فقدان الذاكرة قصير الأمد وفقًا للدراسات الحديثة، كذلك أيضًا الكرز والعنب البريّ.
  • مسحوق الكاكاو: الغنيَ بمركبات تعزّز عمل الدماغ كالكافيين ومضادّات الأكسدة لاسيما تقوية الذاكرة، لكن لا تتناول الكثير منه وخاصةً بشكل قطع شوكولا الذي قد يسبب السمنة.
  • المكسرات: التي تعتبر علميًا فاكهة كالكستناء أو بذور فاكهة كبذور اليقطين (لا تتفاجأ فاليقطين فاكهة أيضًا)، بالطبع أجبرتك والدتك على تناول الجوز أو الكاجو أثناء دراستك لامتحان ما ولم تدرك فعلًا ما السبب لهذا الاهتمام المفاجئ، لقد أثبتت الدراسات أن المكسرات تحسّن الإدراك وتساعد على الوقاية من الأمراض التنكسيّة العصبيّة وإبطاء التدهور العقلي الذي يتضمن النسيان وضعف الذاكرة، يجدر بالذكر أنّ الجوز هو أفضل أنواع الأغذية للدماغ والذاكرة.
  • البرتقال: لا يمكن أن تخلو أي قائمة أغذية صحيّة من البرتقال فهو مفيدٌ ومغذٍ للغاية وكما تعلم غنيّ بالفيتامين سي العامل الرئيسي في منع التدهور العقلي، وغيرها من العناصر كالأوميغا 3 التي تدعم دماغك وتحسّن من أدائه بالتالي تقوّي الذاكرة.
  • القهوة: بما أنّها فاكهة فإن طريقة استهلاكها كشراب لا يجعلها أقل أهميّة من الفواكه التي سبق ذكرها، فهي غنيّة بمضادات الأكسدة التي تنشّط دماغك وتحسّن من أدائه، لكن انتبه عليك تناول القهوة باعتدال.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما الفاكهة التي تقوي الذاكرة"؟