ما دور حماية المستهلك في حماية المستهلك وضمان جودة المنتجات

قد نكون عرضةً للخداع بشأن جودة منتج ما أو مدة صلاحيته وأمور كثيرة أخرى، ومن هنا نشأ مفهوم حماية المستهلك، فما دوره؟

3 إجابات

تشهد الأسواق منافسة شديدة بين منتجي السلع والخدمات من أجل البقاء والازدهار والسيطرة على الأسواق وقد يلجأ بعضها لممارسات مضرة بالمستهلكين، الذين يعانون من نقص المعلومات المقدمة لهم عن المنتجات، أو يتعرضون لأنماط مختلفة من الغش والاحتيال، ولذلك كان لابد من وجود جهات تضمن حماية المستهلكين وتحمي حقوقهم التي تتمحور حول:

  • الحصول على منتج آمن، يضمن سلامة وصحة المستهلك.
  •  الحصول على كافة المعلومات المتعلقة بالمنتج والمحتويات، والنوعية، وتركيز المواد، وأنواع المواد المضافة، وكذلك السعر، مما يمكّن المستهلك من اتخاذ قرار الشراء الملائم له (توضيح مكونات المنتج الغذائي بشكل واضح يحمي المستهلك ممن يعاني حساسية لهذا المكون من شرائه والتوجه لمنتجات بديلة).
  •  الحماية من الاحتكار وضمان الوصول إلى طيف واسع من السلع والخدمات في شروط تنافسية تمنح المستهلك حق الاختيار لما يناسبه من حيث السعر والنوع.
  • من حق المستهلك تقديم الاعتراضات والشكاوى والملاحظات على المنتجات المقدمة إلى الشركات المنتجة ومقدمي الخدمات، على أن تتم معالجتها لإنصاف المتضررين، مما يسهم في بناء الثقة بين البائع والمستهلك.
  • الحصول على خدمات ما بعد البيع خاصة السلع المعمرة.

تتطلب حماية المستهلك تضافر جهود عدة أطراف منها جمعيات حماية المستهلكين، والمنتجين من خلال اعتماد قواعد رقابة ذاتية في الإنتاج والعلاقة مع تجار التجزئة والمستهلكين، والحكومات في إصدار تشريعات تكفل حقوق المستهلكين.

أكمل القراءة

حماية المستهلك هي تلك القوانين والتنظيمات التي تمنع أعمال الغش والخداع ،أو أيّ ممارساتٍ غير قانونيةٍ في السوق، فقد صممت هذه القوانين خصيصًا لضمان التجارة العادلة وحقوق المستهلك.

فعند ذهابك للتبضع مثلًا لشراء أغذيةٍ ومنظفات ورأيت أنّ المنتج تالفٌ أو أنّ البائع قد غششك بالسعر أو ما شابه ذلك؛ أو إذا ذهبت لاستخدام خدمةٍ معينة كالمواصلات، أو الاتصالات ودفعت سعر الخدمة ولكنك لم تتلقاها بشكلٍ جيد، ففي الموقفين السابقين يمكنك اللجوء إلى قانون حماية المستهلك لاسترداد حقك، وتعويضك؛ من خلال إيصال شكواك إلى الجهات الغير حكومية ومنظمات نشاط المستهلك، وغيرها من الجهات المختصة.

حيث يمكن لحقوق المستهلك أنّ تضمن الحقوق الآتية للمستهلكين:

  • حماية المستهلك من أعمال الغش والخداع، والحفاظ على ممتلكاته والتي منها صحته، وذلك عن طريق منع أعمال التسويق لمنتجاتٍ أو خدماتٍ قد تسبب له الأذى.
  • وضع هيئاتٍ، أو منظماتٍ، أو جمعياتٍ تضمن مصالح المستهلك.
  • جمع المعلومات التي تخص المنتجات والخدمات في السوق كالصلاحية، والكمية، والسّعر، والجودة، لضمان حقوق المستهلك من العمليات غير المشروعة.
  • يعطي الحق للمستهلك في إرجاع، وإصلاح، واستبدال المنتج إذا وجد فيه خلل.

تدرس البلدان العربية تطبيق هذا القانون في أيامنا هذه، فقد قامت بعض البلدان العربية كالخليج العربي ومصر بإنشاء هيئاتٍ، ولجانٍ لضمان حقوق المستهلك في المستقبل القريب.

أكمل القراءة

عند ذهابك لشراء أي منتج سواء طعام أو لباس أو منظفات أو غير ذلك، وكذلك عند استخدامك للمواصلات العامة والاتصالات وغيرها من الخدمات التي تدفع من أجل الحصول عليها، تتوقع الحصول عليها بجودة وقيمة تناسبك. وفي بعض الحالات قد تلاحظ أنك تعرضت للخداع أو الاحتيال، إما نتيجةً لعدم جودة المنتج أو انتهاء صلاحيته وغير ذلك من الأمور، ومن هنا جاء مفهوم حماية المستهلك لحمايتك من الاستغلال ومنع تلاعب التجار وغيرهم بالشعب، حيث يمكنك إيصال شكواك إليهم ليقوموا بالتصرف، وإعادة حقك لك ومعاقبة الفاعلين.

جهاز حماية المستهلك في كل دولة عليه أن يضمن حقوق المواطنين المستهلكين والتي هي:

  • منع تسويق وبيع أي منتجات قد تلحق الأذى.
  • منع استغلال المستهلك وتزويده بكافة المعلومات عن المنتج أو الخدمة كالجودة والسعر والكمية.
  • محاولة تغطية حماية المستهلك لأكبر عدد ممكن من السلع والخدمات، وذلك لتأمينها بأسعار تناسب المستهلك.
  • ضمان استرداد المستهلك لحقه في حال استغلاله وحصوله على العدالة.

ومنذ وقت ليس بالبعيد قد أنشأت أغلب الحكومات في مجتمعنا العربي كمصر وسوريا والأردن ودول الخليج العربي هيئات حكومية واتحادات تهتم بضمان حقوق المواطنين من خلال إيجاد قانون حماية المستهلك، وبالإضافة لهذه الهيئات يتوجب على المجتمع الأهلي أيضًا مراقبة الأسواق والتعاون مع هذه الهيئات لضمان حماية المستهلك بأكمل وجه.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما دور حماية المستهلك في حماية المستهلك وضمان جودة المنتجات"؟