ما سبب التهاب المسالك البولية

التهاب المسالك البولية من الأمراض الشائعة التي تصيب مختلف الفئات والأعمار، والتي يجب علاجها بسرعة لئلا تؤدي إلى عدوى بالكليتين، فما هي أسباب هذا الالتهاب ؟

4 إجابات

ينطوي التهاب المسالك البولية على التهاب أي جزء من الجهاز البولي، والذي يشمل الكِلى والمثانة، والحالب والإحليل.

إن السبب الرئيس لحدوث التهاب المسالك البولية هو أن مجرى البول (الأنبوب) الذي ينقل البول من المثانة إلى خارج الجسم قريبٌ جدًا من فتحة الشرج، فيمكن للبكتريا الموجودة في الأمعاء الغليظة مثل بكتيريا العصيات القولونية E.coli أن تخرج في بعض الأحيان من فتحة الشرج إلى مجرى البول، ومن هناك يمكنها الوصول إلى المثانة، وإذا لم تتم المعالجة، فيمكن أن تُصاب الكليتين بالعدوى.

يحدث التهاب المسالك البولية عند النساء أكثر من الرجال، ذلك لعدة أسباب:

  • تمتلك النساء مجرى بول أقصر من لدى الرجال، وذلك يسهل على البكتيريا الوصول إلى المثانة. كما يمكن للبكتيريا أن تدخل بعد ممارسة الجنس.

  • جينات النساء تساهم في جعلهن أكثر عرضة للإصابة بالالتهاب.

  • كما أن النساء المصابات بداء السكري هنّ دائمًا في خطر الإصابة بهذا الالتهاب، ذلك لأن الجهاز المناعي الضعيف لديهن يجعلهن أقل قدرة على محاربة العدوى.

  • كما يمكن للهرمونات المتغيرة، أو التصلب المتعدد أو حصى الكِلى، أو السكتات الدماغية أو إصابات الحبل الشوكي، أو أي مرض من شأنه أن يؤثر على تدفّق البول، أن يعزز الإصابة بالعدوى.

أكمل القراءة

التهاب المسالك البوليّة يمكن أن يكون جرثوميًا، فيروسيًّا أو فطريًّا، وعادةً ما تحدث العدوى نتيجة دخول العامل الممرض إلى المثانة وتكاثره ضمنها، وفي حال فشل الجهاز المناعي في التصدي لهذا التكاثر يمكن أن تصبح العدوى معمّمة في الجهاز الإطراحي لتشمل حتى الكليتين.

أشيع العوامل المسبّبة هي جرثومة E.coli، وأهمّ العوامل التي تساعد على إحداث التهاب المسالك البوليّة هي:

  • تشريح المسالك البوليّة الأنثويّة: إذ يتّصف إحليل النّساء بأنّه قصير مقارنةً بالإحليل الذكري وبالتالي فالمسافة التي تحتاجها البكتيريا للوصول إلى المثانة لديهنّ قصيرة وسهلة. بالإضافة إلى ذلك؛ يساهم القرب  التشريحي للإحليل الأنثوي من المهبل إلى حدوث التهاب احليل ناتج عن الاتصال الجنسي.
  • تشوّه الجهاز البولي أو انسداده بحصاة أو ورم : إذ يمكن لهذه الإضطرابات أن تسبّب تراكم غير طبيعي للبول ضمن أحد أجزاء الجهاز البولي أو صعوبة في طرح البول بشكل طبيعي منها، وبالتالي زيادة احتمال حدوث التهاب.
  • انقطاع الدورة الشّهريّة: إذ يؤدي انخفاض الإستروجين الحاصل في حالة انقطاع الطمث إلى ترقّق الغشاء المخاطي للمسلك البولي ليصبح أكثر عرضة للإصابة بالعدوى.
  • ضعف المناعة: سيؤدي ضعف المناعة لأيّ سبب كان إلى زيادة احتمال حدوث الإنتانات وخاصّة الأشكال النّادرة منها (كالإنتانات الفطرية).
  • القثاطر البوليّة: تعتبر القثطرة البوليّة بمثابة جسم غريب ضمن المجرى البولي، لذلك فإن بقائها مدّة طويلة (كما عند مرضى الشّلل السّفلي أو مرضى السّبات والمقعدين أو حتّى بعد جراحة على المجرى البولي السّفلي أو التناسلي) يزيد من احتمال حدوث التهاب المسالك البولية.

أكمل القراءة

التهاب المسالك البولية من الممكن أي يصيب أي منطقة من الجهاز البولي من الكليتين والحالب والإحليل، وينجم عنه تورم الجدران الداخلية للعضو. بنتيجة ذلك يعاني المصاب من صعوبة وألم عند التبول، كما يتحول لون البول إلى الأحمر ويصبح له رائحة قميئة. 

كما هو الحال في معظم أنواع الالتهابات فإن السبب الرئيسي وراء التهاب المجاري البولية هو إصابة المنطقة ببكتيريا معينة؛ فالفرج ومحيطه يعد مرتعاً للعديد من البكتيريا التي يمكن أن تدخل عن طريق المهبل أو المستقيم لتصيب أحد أعضاء الجهاز البولي. يمكن أيضاً أن يكون لعوامل أخرى أثر في حدوث الالتهاب من بينها الحمل، بعض الحالات المرضية التي تؤدي إلى إغلاق المساري البولية (كحصى الكلية)، الحلات المرضية التي ينجم عنها عدم القدرة على إفراغ المثانة بشكلٍ كلي مثل تضخم البروستات، أو الإمساك عند الأطفال، وتركيب القسطرة، بالإضافة إلى الحالات الطبية التي تخل بالجهاز المناعي مثل السكري من الدرجة الثانية، العلاج الكيميائي أو مرض الإيدز.

إن أفضل العادات التي تحمي من التهاب المجاري البولية هي شرب الكثير من الماء، والتأكد من إفراغ المثانة عند التبول، وعدم حبس البول لفترات طويلة بالإضافة إلى الحفاظ على النظافة الشخصية. 

أكمل القراءة

سبب التهاب المسالك البولية عادةً نتيجة دخول البكتيريا إلى المسالك البولية عبر مجرى البول وتكاثرها في المثانة، فعلى الرغم من كون الجهاز البولي مصمم لمنع حدوث ذلك إلا أن دفاعاته تفشل أحيانًا وهذه الالتهابات أكثر شيوعًا عند النساء وقد تؤثر على المثانة أو الإحليل.

سبب التهاب المسالك البولية

التهاب المثانة ينتج عادةً عن بكتيريا الإشريكية القولونية (E. coli) التي توجد في الجهاز الهضمي، وفي بعض الأحيان قد تنتج عن أنواع بكتيريا أخرى، والاتصال الجنسي هو أحد أسباب التهاب المثانة أيضًا وجميع النساء معرضات للإصابة بهذا الالتهاب بسبب تكوين جسمهم وقرب مجرى البول من فتحة الشرج وقرب مجرى البول من المثانة.

التهاب مجرى البول (الإحليل) يحدث بسبب انتشار بكتيريا الجهاز الهضمي وانتقالها من فتحة الشرج إلى مجرى البول، إذ إن قرب مجرى البول الأنثوي من المهبل يمكن أن يسبب أيضًا الإصابة بالعدوى للكثير من الأمراض كالهربس والسيلان والكلاميديا ​​والميكوبلازما والتهاب الإحليل.

كما قلنا إن التهابات المسالك البولية شائعة لدى النساء، وعوامل الخطر التي تجعلهم معرضين لذلك تشمل:  

  • امتلاك المرأة لمجرى بول أقصر من الرجل وبالتالي المسافة التي يجب أن تقطعها البكتيريا للوصول إلى المثانة أقصر.
  • النشاط الجنسي إذ إن النساء النشيطات جنسيًا نسبة إصابتهن بالالتهابات أكبر، كما ان استخدام الواقي الأنثوي لتحديد النسل يعرض النساء للإصابة بالعدوى.
  • تشوهات المسالك البولية أو انسدادها بسبب الحصيات والرمل أو تضخم البروستات أيضًا يشكلون عاملًا للإصابة بالتهاب المسالك البولية.
  • القسطرة البولية تزيد من خطر الإصابة بعدوى المسالك البولية، وكذلك تلوث الأدوات في حال الفحص البولي قد يسبب الالتهاب.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما سبب التهاب المسالك البولية"؟