ما مدى تاثير القنابل الهيدروجينية على البيئة والإنسان

القنابل الهيدروجينية هي قنابلُ تدميريةٌ نوويةٌ حراريةٌ تحتوي على قوة تدميرٍ هائلة يستمر تأثيرها لسنواتٍ طويلةٍ، فما مدى تأثير هذه القنابل

3 إجابات

تعد القنبلة الهيدروجينية واحدة من أخطر العتاد الحربية وأكثرها فتكًا وتدميرًا للإنسان، حيث يتم إدراجها ضمن الأسلحة النووية، ويمكن أن يصل تأثيرها إلى دمار عدة مدن وقتل أعداد غفيرة من البشر. لم يتم استخدام القنابل الهيدروجينية حتى الآن من قبل أي دولة.

تتألف القنبلة الهيدروجينية من قسمين كالتالي:

  • القسم الأول: وهو القسم الرئيسي في القنبلة حيث يتكون من قنبلة انشطارية تطلق موجات كبيرة من الإشعاع الذي يتضمن أعداد كبيرة من النيوترونات.
  • القسم الثاني: وهو القسم الثانوي للقنبلة، وبه كمية كبيرة من ديوتيريد الليثيوم، وبمجرد تفاعل النيوترونات مع ديوتيريد الليثيوم سوف ينتج التريتيوم والهيليوم، والمميز في تلك القنبلة هو إنتاجها للتريتيوم من خلال تفاعلات كيميائية داخلية، مما يتيح دمجها مع الديوتيريوم في الديوتيريد الليثيوم.

استخدمت الولايات المتحدة الأمريكية قنبلتين ذريتين أثناء الحرب العالمية الثانية في حربها مع اليابان مما أرغمهاعلى الاستسلام. لذا تملك الولايات المتحدة الأمريكية تاريخًا حافلًا مع القنابل النووية وهي أول من أجرى اختبارات لها.

وفي خلال الفترة (1954:1952) قامت بتفجير قنابل هيدروجينية في جزر مارشال، ويقال أن واحدة من القنابل الهيدروجينية التي تم تفجيرها ضمن سلسلة الاختبارات الخاصة بالولايات المتحدة الأمريكية نتج عنها انفجار أقوى بمقدار ألف مرة من قنبلة هيروشيما.

أكمل القراءة

القنابل الهيدروجينية (أو كما يطلق عليها بالقنابل النووية الحرارية) تأتي قوتها الانفجارية المدمرة من تفاعلٍ متسلسل تندمج فيه نظائر الكربون بنتيجة الحرارة والضغط العاليين المتولدين عن تفجير قنبلة نووية، لتشكل الهيليوم في عملية معروفة باسم الاندماج النووي.  

تختلف القنابل الهيدروجينية عن النووية من ناحية المبدأ: فالقنابل الهيدروجينية تستمد طاقتها من الطاقة الناتجة عن اندماج عنصرين خفيفين لتشكيل عنصر أثقل، في حين تعتمد القنبلة الذرية على انشطار عنصرٍ ثقيل إلى عنصرين أخف وزناً. نواتا الهيدروجين اللتان تندمجان لتشكيل الهيليوم تخسران جزءاً من كتلتهما أثناء عملية الاندماج (تقارب 0.63% من كتلتهما) يتحول بشكلٍ كامل إلى طاقةٍ وفق نرية أينشتاين الشهيرة. 

في القنبلة الهيدروجينية يتم التفجير على مرحلتين: الأولى تشهد تفجير كمية قليلة من مادة متفجرةٍ عادية تنجم عنها طاقةُ كافية للبدأ بانشطارٍ متسلسل في مخزونٍ من اليورانيوم. اليورانيوم بدوره يولد انفجاراً ثانياً وحرارة قد تصل حتى عدة ملايين درجة مئوية. الطاقة والحرارة الناجمين عن هذا الانفجار تنعكس عن جدران المستوعب المصنوع من اليورانيوم وتنتقل نحو المرحلة الثانية.

تشهد المرحلة الثانية انتقال الحرارة إلى الليثيوم -6 ديوتيريد (الذي يتحول إلى تريتيوم: نظير الهيدروجين المكونة نواته من بروتون ونيوترونين)، لتبدأ عملية الاندماج النووي، وتحول التريتيوم إلى هيليوم تفجر الطاقة المتولدة المستوعب وتنشر مقداراً هائلاً من الناطقة بالإضافة إلى المادة المشعة. أحد أنواع القنابل الهيدروجينية (القنبلة النيوترونية) لا يوجد فيها مستوعب مصنوع من اليورانيوم مما ينجم عنه انفجار أصغر، ولكن كمية أكبر من المخلفات المشعة. انفجار القنبلة الهيدروجينية يتم خلال أجزاء من الثانية. 

يتولد عن القنبلة الهيدروجينية صدمة تنتشر بسرعة الصوت من نقطة الانفجار حتى عدة أميال تسوّي أي مبنىً يعترض طريقها. الضوء الذي ينتشر لحظة الانفجار قد يسبب العمى المطلق للناظرين على بعد عشرات الأميال. تحرق الطاقة المتولدة كل شيءٍ قابل للاشتعال على مدى عدة أميال مما ينجم عنه حرائق أشبه بالعواصف النارية. المخلفات المشعة التي يتركها الإنفجار وراءه تلوث الهواء والتربة والماء لسنين عديدة بعد الانفجار، قد تنتشر مساحتها على مدى العالم أجمع.  

أكمل القراءة

الطاقة النووية من أكبر مصادر الطاقة على الأرض وتحقق فوائد اقتصادية كبيرة للبلاد التي تستخدمها، لكنها أيضًا تُستخدم لصنع أسلحة مدمرة وخطيرة كالقنابل الذرية والقنابل الهيدروجينية.
القنابل الهيدروجينية هي نوع من أنواع القنابل النووية وتعتمد على مبدأ الاندماج النووي بعكس القنابل الذرية التي تعمل بمبدأ الانشطار، حيث يتم دمج نواتين ذريتين أو أكثر للحصول على نواة أكبر وتعتمد قوتها على كمية الهيدروجين التي تحتويها، وتفجير هذا النوع من القنابل يحتاج حرارة عالية ينتجها انشطار أولي يهيء الانصهار ويؤمن الظروف الملائمة لتفجير القنبلة.
قد تكون القنابل الهيدروجينية أقوى بكثير من القنابل الذرية حيث تتسبب بانفجار هائل يعادل انفجار ناتج عن 100,000 طن من مادة التي أن تي وهو أضعاف قوة انفجار القنبلة الذرية.
يترافق هذا الانفجار مع حرارةٍ وإشعاعٍ يمتدان لمسافاتٍ بعيدةٍ جدًا، ويقول ادوارد مورس، استاذ الطاقة النووية في جامعة كاليفورنيا، أن القنابل الذرية التي أسقطتها أمريكا على ناغازاكي قتلت جميع من هم في نطاق نصف ميل بينما القنابل الهيدروجينية تقتل من هم في نطاق 5-10 ميل، وقد يمحو هذا الانفجار مدنًا كاملة ويدمر كلّ ما فيها.
بالإضافة إلى الحروق الكبيرة التي تسببها الطاقة الهائلة والإشعاعات الخطيرة الناتجة عن انفجار هذه القنبلة والأمراض السرطانية والتشوهات، التي من المؤكد أنها ستسببها على مدى أجيال كثيرة.
لم يتم استحدام القنبلة الهيدروجينية في أي مكان حتى الآن، على عكس القنبلة الذرية التي تم استخدامها سابقًا.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما مدى تاثير القنابل الهيدروجينية على البيئة والإنسان"؟