ما هو التخطيط الكهربائي للعصب وما هي دلالاته

التخطيط الكهربائي للعضلات أو تخطيط العضلات هو إجراء تشخيصي لتقييم صحة العضلات والخلايا العصبية التي تتحكم فيها، فما هو التخطيط الكهربائي للعصب؟

3 إجابات

التخطيط الكهربائي للعضلات (EMG) هو اختبار يقيس مدى استجابة العضلات للتنبيهات الواصلة إليها من الجهاز العصبي المركزي عبر الأعصاب، وبالتالي فيستخدم على نطاق واسع لتشخيص الاضطرابات المتعلّقة بمشكلات وأمراض العضلات المتنوّعة.

يقيس هذا الاختبار النشاط الكهربائي للعضلات في ثلاث حالات تقلّصيّة للمقارنة فيما بينها وهي؛ أثناء الراحة، أثناء التقلص الخفيف، وأثناء التقلص القوي. وعلى الرّغم من أنّ العضلات في حالة الرّاحة لا تصدر أيّ إشارة قابلة للقياس، إلّا أنّ تطبيق تيّار كهربائي خارجيّ المصدر ضمن سياق الاختبار على العضلة سيمكننا من ملاحظة فترة وجيزة من النّشاط في العضلة المفحوصة.

طريقة إجراء الاختبار غير معقّدة ولا تتطلّب أي تحضير من نوع خاص قبل الموعد المحدد لإجرائه. و يجرى عبر إدخال إبرة صغيرة أو أكثر (تسمى أيضًا الأقطاب الكهربائية) من خلال الجلد في العضلة المراد اختبار وظيفتها، توصل هذه الإبر عبر أسلاك إلى جهاز يعرض النشاط الكهربائي الذي تلتقطه الأقطاب الكهربائية عبر شاشة راسمة للذبذبات (شاشة تعرض النشاط الكهربائي في شكل موجات)، أو عبر مكبّر للصوت (أي تخريج الطاقة الكهربائية على شكل صوت مسموع).

يجرى في معظم الحالات بالتزامن مع (EMG) إجراء آخر يقيس التوصيل العصبي يعرف بـ nerve conduction study اختصارًا (NCS)؛ يفيد هذا الجمع بين الاختبارين في حصر السّبب المؤدي للأعراض التي يعاني منها المريض إن كانت عصبيّة أو عضليّة بالإضافة إلى إمكانيّة تحديد موقعها ودرجتها.

أكمل القراءة

التخطيط الكهربائي للعضلات والأعصاب أو ما يعرف بالتخطيط الكهربائي للعضل (EMG) هو عبارة عن اختبار وإجراء تشخيصي يتم إجراؤه لتقييم الحالة الصحية للعضلات والأعصاب التي تتحكم بهذه العضلات. وتتحكم الأعصاب المحركة بالعضلات، حيث تقوم بنقل الإشارات العصبية من الدماغ إلى العضلات التي تستجيب لهذا التنبيه بالتقلص أو الاسترخاء، هذه الإشارات العصبية هي عبارة عن إشارات كهربائية تنبه العضلات، وبالتالي يقوم مبدأ تخطيط الأعصاب والعضلات على ترجمة هذه الإشارات الكهربائية إلى مخططات وأرقام لتقييم حالة العضلات والأعصاب معاً.

يطلب هذا الاختبار عادةً عند الأشخاص الذين تظهر عليهم علامات اضطراب واعتلال عضلي أو عصبي، كحدوث الخدر، إحساس بالوخز، أو الألم أو ضعف عضلي غير مفسر بأحد الأطراف، شلل عضلات غير مفسر أو حدوث حركات لاإرادية. وقد يحدث خلط أو سوء فهم في لمصطلح التخطيط الكهربائي للعضل، حيث يعتقد البعض بأنه مخصص للعضلات فقط، ولكن هذا الاختبار فعلياً عبارة عن اختبارين منفصلين يتم إجراؤهما معاً، وهذين الاختبارين هما:

  • التخطيط الكهربائي للعضل (EMG): يتم فيه تنبيه العضلات بمنبهات كهربائية وقياس كيفية استجابة هذه العضلات للتنبيه، وتحديد إذا ما كانت استجابة العضلات طبيعية أم لا، في حال وجود خلل يدعى بالاعتلال العصبي العضلي.
  • دراسة التوصيل العصبي (NCS): يقيس سرعة انتشار التنبيه في العصب نفسه، وهل هذه السرعة طبيعية وتصل للعضلات بالشكل الكافي أم هناك مشكلة أو إعاقة تسبب بطيء انتشار التنبيه في العصب وعدم وصولها.

أكمل القراءة

التخطيط الكهربائي للعصب، أو تخطيط كهربائية العضل EMG، هو إجراء تشخيصي يقيِّم الحالة الصحية للعضلات والخلايا العصبية التي تتحكم فيها، أيّ يُستخدم للمشاكل والأمراض العصبية والعضلية، حيث يمكن أن تساعد نتائج الـ EMG الطبيب في تشخيص اضطرابات العضلات والأعصاب والاضطرابات التي تؤثر على الاتصال بين الأعصاب والعضلات.

يطلب الطبيب القيام بتخطيط كهربائية العضل EMG، عندما يظهر على المريض أعراض اضطراب في العضلات أو الأعصاب، قد تشمل هذه الأعراض الوخز أو التنميل أو الضعف غير المبرر في الأطراف.

يحتاج هذا الإجراء من 30 إلى 90 دقيقةً عادةً، وذلك يعتمد على وضع المريض الصحي ونمط الإصابة بالإضافة لخبرة الطبيب المؤدي (يقوم به عادةً طبيب أخصائي أعصاب أو مختص معالجة يدويّة خبير)، ويكون الإجراء غير مؤلم ولكن قد يسبب بعض الإزعاجات. يوجد نمطان لهذا الاختبار:

  • دراسة توصيل العصب (Nerve conduction study): يتم عبر تنبيه عصب ما في مواقع مختلفة، وذلك عبر صدمات كهربائية ذات شدة معينة.
  • التخطيط الكهربائي للعضلات بالإبرة (Needle exam for muscle testing): أولًا يتم غرز أبر صغيرة جدًا في العضلة أو العضلات، ويقوم هذا الإجراء بدراسة الإشارات الكهربائية من العضلات خلال تقلصها أو استرخائها.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هو التخطيط الكهربائي للعصب وما هي دلالاته"؟