ما هو التنمر الالكتروني وكيف يتم التغلب عليه

أدى التوجه المتزايد لكل أنشطة الحياة نحو العالم الافتراضي إلى ظهور أمور غير متوقعة افتراضيًا كالتنمر الإلكتروني، فما هو التنمر الإلكتروني؟

3 إجابات

إن وسائل التواصل الاجتماعي والإنترنت قدمت العديد من الخدمات والتسهيلات  للإنسان ومكنته من التواصل والتفاعل مع مجتمعه والعالم، وساعدت الناس على التعبير عن رأيها بأشياء عديدة، ولكن كما في الحياة الواقعيّة يوجد أشخاص غير أخلاقيين ويقومون بالتصرف بأفعال لاأخلاقية مثل الإزعاج والتهديد والتحرش وغيرها من التصرفات والتي غالباً ما تندرج تحت مسمى التنمر، ولكن عندما تحدث عبر الأنترنت تسمى باسم التنمر الإلكتروني (Cyber Bullying)، وإن تأثير هذه الظاهرة ليس بالقليل فممكن أن يسبب الأذى النفسي للشخص المتعرض له، من ناحية مشاعره، وثقته بنفسه والكثير من التأثيرات السلبية الأخرى.

كما أن هذا النوع من التواصل يجعل من الصعب على المتنمر إستيعاب آثار تصرفاته هذه  وإدراك أنّ من يتنمر عليه هو شخص وإنسان حقيقي مثل اللذين يقابلهم بأي مكان في العمل والمنزل والشارع وليس مجرد حساب على شبكة التواصل الإجتماعي، ومن الممكن أن تتعرض جميع الفئات العمرية للتنمر الالكتروني ولكن الأطفال وصغار السن يتعرضون له بشكل خاص وأكبر وذلك بسبب استخدامهم للإنترنت بكثرة دون نضجهم بشكل كاف، كما أن التنمر الإلكتروني يختلف عن التنمر المعتاد ببعض النقاط كونه:

  • صعب التمييز او الاكتشاف: فإن ما يفعله المراهقون والأطفال على الإنترنت قد لا يظهر للأهل أو المعلمين، ومن السهل أن يحدث التنمر الإلكتروني دون ملاحظته.
  • أكثر ملاحقة للطفل: فإن هذا التنمر يلاحق الطفل إلى منزله وبأي وقت وليس فقط في أحد الأماكن مثل المدرسة.
  • أكثر ديمومة: إنّ التعرض التنمر الإلكتروني له آثار من الصعب نسيانها أحياناً وقد تدوم لسنوات عديدة في بعض الحالات.

ويتوجب على الأهل حماية أطفالهم من التنمر وأيضاً حمايتهم من ألا يصبحوا متنمرين، وذلك بالاستماع لهم ومناقشتهم بما يفعلوه على الانترت حتى يتمكن الطفل من إخبار أهله عندما يتعرض لأحد حوادث التنمر، وتعليمهم بأن العالم الحقيقي لا يخلتف جداً عن العالم الأفتراضي والاحترام والحذر مطلوب في كليهما.

أكمل القراءة

أدّى استبدال العالم الحقيقي بالعالم الافتراضي لبناء العلاقات والعمل والترويج إلى ظهور مشاكل جديدة في عالمنا بسبب استخدام وسائل التواصل الاجتماعي والمواقع بطريق غير أخلاقيّة، منها انتشار ظاهرة تدعى التنمر الالكتروني عند اليافعين والأطفال وبشكل أقل عند البالغين والتي تعني استخدام شخص أو مجموعة أشخاص الخدمات التي توفرها شبكة الإنترنت لمضايقة أشخاص آخرين بالتهديد والتحرّش والابتزاز ومجموعة تصرّفات حددتها مجموعة من الدول بعد إنشاء الأمن الإلكتروني واعتبار كل منها  جريمة يحال على أساسها الشخص إلى المحكمة ويعاقب عليها بمبالغ ماديّة أو السجن لفترة محددة، والتي هي:

  • نشر شائعات وصور وفيديوهات خاصّة بشخص معين وربّما أشياء مؤذية عبر الإنترنت.
  • السخرية ومهاجمة شخص معيّن عبر محادثة جماعيّة أو بالتعليقات على محتوى معيّن.
  • انتحال شخصيّة شخص آخر باستخدام معلوماته وصوره الشخصيّة للتمويه للآخرين وربّما يقوم الشخص بنشر كلام مؤذي وصور فاضحة لا تُعبّر عن الشخص صاحب الاسم الحقيقي وتؤذيه.
  • تهديد وتخويف شخص بصور وفيديوهات خاصّة محرجة ومشاركتها عبر الإنترنت بدون معرفة الآخر بغرض إيذاء الشخص.
  • نشر رسائل ومحادثات مع شخص آخر على الإنترنت بدون موافقة منه.
  • إزعاج شخص برسائل متكررة وكثيرة.
  • استخدام شخصيّة معيّنة في لعبة ومهاجمتها وقتلها عن قصد.

أكمل القراءة

مع تحول العالم إلى الاستخدام المتزايد للإنترنت، ظهرت بعض الأمور غير المرغوب فيها على المساحات الرقمية مثل التنمر الإلكتروني (Cyberbullying) الذي يمكن تعريفه على أنه استخدام أدوات التواصل الرقمي (كالإنترنت والأجهزة المحمولة) من أجل تخويف شخص ما أو إزعاجه أو تهديده أو التحرش به أو جعله يشعر بحزن، غالبًا لأكثر من مرة وعن سابق إصرار وتصميم. وهو أمر في غاية الجدية والخطورة حيث يمكن أن يتسبب في أذى للصحة النفسية للشخص ولسمعته ولثقته بنفسه ولمشاعره. إليك عزيزي بعض الحقائق عن التنمر الالكتروني:

  • أثبتت الإحصائيات أن نسبة 43% من الأطفال الذين يستخدمون الإنترنت يتعرضون للتنمر الإلكتروني.
  • بحسب الدراسات فإن ضحايا التنمر الإلكتروني لديهم أفكار انتحارية أكثر من بقية أقرانهم.
  • حتى يومنا هذا هناك بعض الدول التي لم تسنّ قوانين خاصة بالتنمر الإلكتروني على الرغم من انتشاره الواسع.

ولأن الأطفال هم دائمًا الأكثر عرضة للتخويف ويؤثر التنمر عليهم أكثر من البالغين، من المهم للأهل معرفة بعض الطرق التي تمكّنك من حماية طفلك من هذه الظاهرة:

  • اخلق لطفلك مساحة آمنة يمكنه فيها أن يتحدث لك عن أي أمر قد يصادفه.
  • علّم طفلك أن الاحترام مطلوب في العالم الحقيقي والافتراضي على حد سواء.
  • راقب استخدام طفلك لجهازه الذكي.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هو التنمر الالكتروني وكيف يتم التغلب عليه"؟