ما هو الممنوع من الصرف

تقسم الأسماء بحسب قبولها التنوين وعدم قبولها إلى قسمين، فالأسماء التي تقبل التنوين هي الأسماء المصروفة، والتي لا تقبل التنوين هي الغير مصروفة وتسمى الممنوعة من الصرف، فما هي هذه الأسماء؟

4 إجابات

تُقسم الأسماء في اللغة العربية إلى أسماء منصرفة وأخرى ممنوعة من الصرف، والاسم الممنوع من الصرف هو اسم معرب لكنه لا يقبل التنوين على عكس الكلمات المنصرفة، كما أنه يُجر بالفتحة نيابةً عن الكسرة، يظهر آخر الاسم المنصرف جميع علامات الإعراب بما فيها التنوين مثل:

  1. ذهب محمدٌ إلى الدرس.
  2. ذهبتُ إلى محمدٍ.
  3. إن محمدًا طالبٌ خلوق.

لاحظ أن كلمة (محمد) في الأمثلة السابقة تقبل التنوين وجميع علامات الإعراب، أمّا إذا كان الاسم ممنوعًا من الصرف فلا يجوز أن تلحق به التنوين أو الكسرة إذا لم يكن مضافًا مثل:

  1. كان إنسانًا أحمقَ عندما تكلم فيما لا يعنيه.
  2. لا تتحدث معي بكلامٍ أحمقَ (يجر بالفتحة نيابةً عن الكسرة) .
  3. عاقب تلميذٌ أحمقُ صاحبه بالضرب.

لاحظ كلمة (أحمق) في الثلاث جمل السابقة ستجدها متبعةً لقاعدة الممنوع من الصرف في الإعراب، والأسباب التي يمنع فيها الاسم من الصرف كالتالي:

  • العلم الأعجمي الزائد على ثلاثة أحرف مثل إبراهيم، إسماعيل.
  • العلم المنتهي بتاء التأنيث مثل معاوية وحمزة.
  • العلم المؤنث الزائد على ثلاثة أحرف وغير منتهي بتاء التأنيث مثل: مريم.
  • العلم المنتهي بألف ونون زائدتين مثل مروان وعمران.
  • العلم المركب تركيب مزجي مثل بعلبك.
  • العلم المؤنث الثلاثي متحرك الوسط مثل: أمل، ملك.
  • العلم على وزن فُعّل مثل عُمر.
  • العلم على وزن الفعل.
  • الاسم المنتهي بألف التأنيث الممدودة مثل صحراء.
  • الاسم المنتهي بألف التأنيث المقصورة الزائدة مثل لبنى، وليلى.
  • صيغة منتهى الجموع مثل مدارس، معالم.

أكمل القراءة

كما ذكرت في سؤالك الأسماء الممنوعة من الصرف هي أسماء لا تقبل التنوين على العكس الأسماء المصروفة، ويمكننا تقسيمها وفق التالي:

  • صيغة منتهى الجموع: هناك حالتنان لنتحدث بهما، الأول هي الكلمات التي تدل على جمع حيث وسطها ساكن وتنتهي بألف وبعده حرفين أو ثلاثة وتكون على وزن مفاعل أو مفاعيل أو فواعل مثل مكاتب ومناقير، أمّا الحالة الثانية فهي الأسماء التي تنتهي بياء وقبلها مكسور وتسمى بالأسماء المنقوصة  ففي حال كانت هذه الكلمات نكرة ونريد تنوينها رفعًا أو جرًا لا بد من حذف الياء ووضع التنوين على الحرف الذي يسبقها كما هو الحال في كلمة مجاري إذ تصبح مجارٍ.
  • الأسماء المنتهية بألف التأنيث المقصورة: وهي الأسماء التي تحوي على ألف مقصورة مفتوح ما قبلها مثل ليلى.
  • الأسماء المنتهية بألف التأنيث الممدودة: وهي الأسماء التي تنتهي بهمزة وقبلها ألف مثل أشياء.
  • اسم العلم المؤنث الذي يدل على أنثى أو المنتهي بتاء التأنيث: مثل مريم وحفصة، وكذلك الأسماء التي تدل على ذكر إلا أنّها مؤنثة لفظيًا مثل قتادة.
  • اسم العلم الأعجمي: وهو كل اسم علم أصله غير عربي مثل إسحق.
  • أسماء العلم التي تأتي على وزن الفعل: كما هو الحال مع اسم أحمد.
  • أسماء العلم المركبة تركيبًا مزجيًا: وهي أسماء مكونة فعليًا من كلمتين كما في بعلبك.
  • أسماء العلم المنتهية بألف ونون زائدتين: كما في سلمان حيث أصل الاسم سلم.
  • أسماء العلم التي تأتي على وزن فُعَل: وهي أسماء معدولة تحول فيها الاسم من وزن لآخر كما هو الحال في اسم عُمَر فأصله عامر.
  • الصفة المختومة بألف ونون زائدتين: وتأتي على وزن فعلان كما في عطشان.
  • الصفة التي تأتي على وزن الفعل: وتكون على وزن أفعل مثل أفضل.
  • الصفات المعدولة عن وزن آخر: كما في رُباع أو مثنى.

أكمل القراءة

يُعرُّف الممنوع من الصرف بأنّه الاسم المُعرَب الذي لا يقبل التّنوين، ويُعرَب على النحو التالي:

  • يُرفع بالضمة، ويُنصب بالفتحة ويُجر بالفتحة نيابة عن الكسرة، إذا لم يكن مُعرَّفًا بألف ولام التعريف أو بالإضافة.
  • يُرفع بالضَّمة ويُنصب بالفتحة ويُجر بالكسرة، إذا كان مُعرفًا بألف ولام التعريف أو بالإضافة (الأسماء المفردة وجمع التكسير)

وأسباب منع الاسم من الصرف تتلخّص فيما يلي:

1- الممنوع من الصرف لسبب واحد:

  • كالاسم المنتهي بألف التأنيث الممدودة (أصدقاء، أشياء) أو الألف المقصورة (سلمى، مرضى)
  • صيغة مُنتهى الجُّموع: هي كل جمع على وزن مفاعل (متاحف) أو مفاعيل (مصابيح)، فواعل (صوامع)، أو فواعيل (مقادير).

2- الممنوع من الصرف لسببين:

  • اسم العلم في المواضع التالية:
  • اسم علم مؤنث بالتاء لفظًا: أسماء أعلام لرجال، لكنها منتهية بالتاء المؤنثة (عُبادة).
  • اسم علم مؤنث بالمعنى: هذه أسماء لنساء، لكنها غير منتهية بالتاء المؤنثة (مريم).
  • اسم علم مركب تركيبًا مزجيًّا: كلمة مكونة من كلمتين (سمرقند).
  • اسم علم مختوم بألف ونون زائدتين: (عمران)، أصلها عمر.
  • اسم علم على وزن الفعل: قد تتشابه الأسماء مع الأفعال من حيث الوزن (أكرم).
  • اسم علم أعجمي زائد على ثلاثة حروف (إسحاق).
  • الصفة:

المُنتهية بألف ونون زائدتين (غضبان)، أو على وزن أفعل (أفضل)، أو المعدولة عن وزن آخر (مَثنى – ثُلاث – رُباع – أُخر).

أكمل القراءة

الممنوع من الصرف هو الاسم غير المنوَّن أي لا يقبل التنوين، وهو كوصف حالة إعرابية تقتصر على الأسماء فقط ولا تشمل الأسماء الأحرف.

الممنوع من الصرف

إعراب الممنوع من الصرف

أهم ما يميز الاسم الممنوع من الصرف (بالإضافة لكونه غير منوَّن) أن علامة جره الفتحة بدلًا من الكسرة فهو لا يقبل الكسرة أبدًا، ويُرفَع بالضمة ويُنصَب بالفتحة.

الحالات الممنوعة من الصرف

  • الاسم المنتهي بألف ونون زائدتين، مثل اسم (سليمان، عدنان، عثمان، لقمان).
  • اسم العلم الذي على وزن فُعَلْ، مثل اسم (عُمَر، مُضَر).
  • اسم العلم المؤنث، أسماء العلم المؤنثة كلها ممنوعة من الصرف، و تندرج في ثلاث فئات: المؤنث اللفظي: وهو اسم علم مذكر منتهٍ بتاء التأنيث، فهم اسم مذكر معنويًا ومؤنث لفظيًا، مثل اسم (طلحة، عنترة، معاوية، حيدرة). المؤنث المعنوي: بخلاف النوع السابق، فهذا النوع هو عبارة عن اسم علم مؤنث غير مُنتهٍ بتاء التأنيث، مثل اسم (زينب، سعاد، وداد). المؤنث الحقيقي: هذا النوع يجمع بين النوعين السابقين، فهو اسم علم مؤنث معنًى ولفظًا في وقت واحد لأنه ينتهي بتاء التأنيث، مثل اسم (فاطمة، عائشة، منيرة).
  • الاسم الأعجمي: هو اسم دخيل على اللغة العربية وتعود أصوله للغات أُخرى، مثل اسم (إبراهيم، دمشق، بغداد)،  وبعض الأسماء الحديثة مثل (إنترنت، كمبيوتر، تي شيرت).
  • الاسم المركب تركيبًا مزجيًا: مثل اسم (حضرموت، بعلبك).
  • الاسم الذي على وزن الفعل: مثل اسم (أحمد، أكرم، يزيد).
  • الاسم الذي على وزن صيغة منتهى الجموع: الجموع التي يمنع الاسم من الصرف اذا كان على وزنها، هي مثل اسم (معامل، مصابيح، فضائل، فوارس).
  • اسم غير العلم المُنتهي بألف تأنيث ممدودة تليها همزة، مثل اسم (صحراء، حسناء، بيداء، غيداء).

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هو الممنوع من الصرف"؟