ما هو تعريف الحضارة الاسلامية

لقد كان للحضارة الإسلاميّة دورٌ مهمٌ في التّقدم البشريّ في جميع الميادين، كما أن للحضارة الإسلاميّة خصائص عديدة جعلتها تتميّز عن غيرها من الحضارات، لكن ما هو تعريف الحضارة الاسلامية؟

4 إجابات

كانت الحضارة الإسلامية وما زالت إلى اليوم مزيجًا من ثقافات متنوعة، شملت دولًا وبلادًا في القارات الثلاثة، وبلغت أقصى اتساع لها في عصر الدولة الأموية التي وصلت لحدود الصين شرقًا.

قامت الامبراطورية الإسلامية الواسعة والشاملة خلال القرنين السابع والثامن الميلاديين، وحققت الوحدة بعد سلسلة فتوحات وغزوات، وانحلت هذه الوحدة المبدئية في القرنين التاسع والعاشر، لكنها عادت للحياة من جديد مرة بعد مرة على مدى آلاف السنين.

وخلال هذه الفترة، ازدهرت دول إسلامية، وامتصت واعتنقت ثقافات وأناسًا آخرين، وبنت مدنًا عظيمة، وأسست وحافظت على شبكات تجارية كبيرة، وفي الوقت الذي كانت أوروبا تغرق فيه بعصر الظلام الذي خيّم عليها بعد سقوط الامبراطورية الرومانية.

وحتى بدايات العصر الحديث، كان التعليم مجانيًا في البلاد الإسلامية، وفريضة على كل مسلم ومسلمة، وليس ذلك فقط، بل حصل طالب العلم أيضًا على مصروف وكتب ومكان للإقامة.

ومن أهم إنجازات المسلمين العلمية، إرسال وفك الشيفرات، وإضفاء الصفة الرياضية على “الصفر”، وبسبب ذلك أصبح بالمقدور تمييز القصد من الرقم 87 هل هو 807 أو 87 أو 870.

ويذكر أن أول طاحونة هواء بنيت عام 640م في عهد الخليفة الراشدي الثاني “عمر بن الخطاب”، ما يعني أن التنمية المستدامة كانت من ضمن اهتمامات المسلمين، وقد نشروها في المناطق الصحراوية للمساعدة في رفع المياه وطحن الحبوب ودفع الهواء كشكل من أشكال التكييف الحالية لكن بطريقة بدائية.

ولم يقتصر الإبداع على ما سبق، بل تعدّت الإنجازات التي قدمتها الامبراطورية الاسلامية وطورتها إلى مجالات كثيرة؛ كالفلسفة، والعلوم، والقانون، والطب، والفلك، والفنون، والعمارة، والهندسة، والتكنولوجيا.

أكمل القراءة

الحضارة الإسلامية هي الحقبة التي بدأت مع ازدهار الإسلام وانتشاره من الأراضي العربية إلى كل أنحاء العالم، فشهدت هذه الحضارة مراحل كثيرة من بزوغ هذه الحضارة محلياً إلى حضارة متكاملة غنية وقوية ومترامية الأطراف تنتشر وتتوسع لتصل إلى اسبانيا والصين وأفريقيا.

بدأت الحضارة الإسلامية بتحديد ملامحها منذ أن بدأت الفتوحات الإسلامية إلى مناطق وشعوب جديدة، وكان عصرها الذهبي قد بدأ تحديداً مع حكم هارون الرشيد الذي شهد عصره نقلات علمية وأدبية وعمرانية لم يسبق لها مثيل، فافتتح الرشيد دار الحكمة في بغداد عاصمة الدولة العباسية ومركز حضارتها المرموقة التي تستقطب العلماء من العالم كله، ويذكر المؤرخون أن ذلك العصر الذهبي انتهى مع انهيار الخلافة العباسية بسبب غزو المغول وحصارهم لمدينة بغداد والذين سيحرقون لاحقاً كل الكنوز العلمية والأدبية وأهم المخطوطات في المدينة.

من أهم أركان الحضارة الإسلامية:

  • الأدب الإسلامي: مع إدخال الورق أصبح الكثير من العرب والمسلمين يعملون من الكتابة والنسخ وبيع المخطوطات، كما حسنوا الورق وصنعوها من مواد أفضل من ورق البردي، كما ابتكروا أساليب خط تجميع النسخ للمخطوطات وإصدار طبعات أكبر بكثير من أي نسخ متوفرة في أوروبا.
  • الفنون الإسلامية: ازدهر في ظل الحضارة الإسلامية الكثير من الفنون، والمواد التي استخدمت لهذه الفنون، فازدهرت المنسوجات والمخطوطات المزخرفة والسيراميك والزجاج والأعمال الخشبية، ولم يقتصر الفن الإسلامي على الفن الديني بل شمل الثقافات الغنية في المجتمعات الإسلامية كالشعر والنقوش بالإضافة للحدائق الفخمة والقصور دون أن ننسى المساجد وعمرانها.
  • الخط الإسلامي: لأن التجسيدات التصويرية كانت ممنوعة في الإسلام اتجه العرب والمسلمين عموماً إلى نواحٍ إبداعية أخرى، وكان تركيزهم على الخط، ليس فقط في الكتابة بل في الهندسة المعمارية وكمثال على ذلك نجد آيا صوفيا تتميز بنقوش خطية، مازالت موجودة بالإضافة إلى النقوش في البلاط الملكي والقصور.

أكمل القراءة

بدأت الحضارة الإسلامية انتشارها مع الفتح الإسلامي للعديد من الأقاليم سواء في آسيا وأفريقيا وصولًا لجنوب غرب أوربا في الأندلس، لقد امتدت الحضارة الإسلامية على مدار عشرة قرون ازدهرت فيها كل أنواع العلوم والفنون والآداب، فقد أبدع المسلمون في جميع هذه المجالات وتركوا بصمةً فيها، وكان لبصمتهم دورًا كبيرًا لما يعرف بالنهضة الأوربية، كما أنَّ الحضارة الإسلامية استفادت من الحضارات السابقة التي كانت موجودة في الأقاليم التي فتحها المسلمون، وبالتالي فقد تشكلت من تلاقح مجموعة من الثقافات، وساهمت الحضارة الإسلامية مساهمةً كبيرةً بدفع البشرية نحو التطور قدمًا نحو الأمام في مجالات عدة، سواء كانت علمية أو أدبية أو إنسانية.

فقد كان لهذه الحضارة أثرًا كبيرًا بالفهم الصحيح للعلاقة بين الإنسان والله وهذا من جهة الروحية، أما من الجهة الدنيوية فمع استقرار الدولة الإسلامية الفتية بدأت حركة واسعة من التراجم للغة العربية لمختلف أنواع العلوم والرياضيات والفنون، فبعد أن هضم العرب المسلمون هذه المعارف بدأوا بالإنتاج الفكري الخاص بهم الذي توافق مع اكتشافاتهم ومعرفتهم وثقافتهم، ليبدعوا في مجال الطب والرياضيات والفلك والفلسفة، كابن سينا في الطب حيث دُرّست كتبه في جميع أنحاء أوربا في تلك الفترة، والفارابي في الموسيقى والرياضيات، وعمر الخيام في الأدب والفلسفة والفلك، وابن رشد الذي كان لأفكاره دور مؤثر بعصر النهضة في أوربا، كما بدأت نهضة عمرانية واسعة بطرز معمارية ذات طابع إسلامي مازالت باقية حتى الآن شاهدةً على عبقرية المهندس المسلم، كما في غرناطة واسطنبول وأصفهان.

أكمل القراءة

تعتبر الحضارة الاسلامية إحدى أضخم الحضارات في العالم، وأكثرها عراقة، حيث عاشت حقبة من الازدهار المميز بين عامي 450 و1492م، في حين كانت الظلمة الفكرية والاقتصادية تخيم على أرجاء أوروبا، وخصوصًا بعد سقوط الامبراطورية الرومانية.

الحضارة الاسلامية

نشأت هذه الحضارة في أحضان العرب، وانطلقت من خلالهم إلى أنحاء مختلفة من العالم عن طريق العديد من الفتوحات الإسلامية، حاملةً معها بعض الثقافات والعادات العربية، بالإضافة إلى آيات من القرآن الكريم، الذي يعتبر الكتاب المقدس لهذه الحضارة، والأحاديث النبوية الشريفة الخاصة بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم، والذي يعتبر رسول الديانة الإسلامية، التي تعتمد في جوهرها على خمسة أركان رئيسية هي: الشهادتين، والصلاة، والصيام، والزكاة، والحج.

وبعد موت النبي محمد، استمر نمو الحضارة الإسلامية على يد الخلفاء الراشدين: أبو بكر الصديق، وعمر بن الخطاب، وعلي بن أبي طالب، وعثمان بن عفان، الذين بدأ خلال حكمه تأسيس جذور الدولة الأموية في دمشق، والتي أخذت على عاتقها نشر الإسلام من خلال اعتمادها على التوسع الجغرافي للدولة، ثم تلتها الدولة العباسية التي كان مركزها مدينة بغداد، وغيرهم الكثير من الحضارات الضخمة، التي ساهمت في وصول الإسلام إلى مناطق مختلفة من قارات العالم.

فكانت المدة الممتدة من القرن الثامن وحتى القرن الثالث عشر الفترة الذهبية للحضارة الإسلامية على جميع الأصعدة العلمية، والاقتصادية، والثقافية، حيث بدأت هذه الفترة خلال عهد الخليف العباسي هارون الرشيد الذي أمر بافتتاح مكتبة بيت الحكمة في بغداد، وكلّف العلماء من مختلف الثقافات بجمع كل المعارف الكلاسيكية في العالم، لتترجم إلى اللغة العربية.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هو تعريف الحضارة الاسلامية"؟