ما هو علاج الغدة الدرقية (علاج اختلال عملها)

تقع الغدة الدرقية أمام القصبة الهوائية وتحتوي على خلايا خاصة تدعى الخلايا الكيسية، والغدة الدرقية هي من الغدد الصماء، وان وجود تضخم في الغدة الدرقية قد يسبب بعض الآلام، ما هو علاج الغدة الدرقية؟

3 إجابات

تنتمي الغدة الدرقية إلى مجموعة الغدد الصماء في الجسم، يعمل نظام الغدد الصماء على تنظيم العديد من أنشطة الجسم عن طريق إفراز مواد كيميائية تدعى الهرمونات، يمكن أن تصاب الغدة الدرقية كأي عضو بالجسم بأمراض عديدة منها: قصور الغدة الدرقية، أو فرط نشاط الغدة الدرقية، أو التهابات الغدة الدرقية، أو سرطان الغدة الدرقية.

عندما يشك الطبيب بوجود مشاكل في الغدة الدرقية فإنه يطلب إجراء بعض التحاليل للكشف عن طبيعة المرض، حيث يتم قياس هرمونات الغدة الدرقية في الدم، كما يتم قياس هرمون TSH الذي يحفز عمل الغدة نفسها وهو هرمون تفرزه الغدة النخامية.

وعندما يكون هرمون TSH مرتفعًا يدل ذلك على وجود قصورٍ في عمل الغدة الدرقية، أما عندما يكون هرمون TSH منخفضًا؛ فيدل ذلك على فرط في نشاط الغدة الدرقية، كما يستخدم الأطباء طريقةً تشخيصيةً تدعى اختبار امتصاص اليود والتي تكشف عن سبب فرط نشاط الغدة الدرقية.

أما عن كيفية العلاج، فهنالك العديد من الحالات البسيطة التي لا تحتاج الى تدخلٍ طبيٍ، مثل التهاب الغدة الدرقية غير الحاد، حيث يوصف في بعض الأحيان الأسبرين عند آلام الغدة الدرقية، أما في حالة فرط نشاط الغدة الدرقية فيمكن أن توصف بعض الأدوية التي تساعد في تثبيط عملية إنتاج الغدة الدرقية للهرمونات. وهناك طرق علاجٍ أخرى مثل العلاج باليود المشع أو الجراحة.

أما في حالة قصور الغدة الدرقية؛ فيتم إعطاء المريض أدوية مثل( ليفوثيروكسين) الذي يحوي على هرمونات صناعية باعتبار أنه من غير الممكن تنشيط الغدة الدرقية بعد حدوث القصور، وفي حالة سرطان الغدة الدرقية يتم إزالة الأنسجة المصابة وقد يتم إزالة الغدة بشكلٍ كاملٍ، واذا انتشر المرض في المناطق المجاورة قد يزيل الطبيب بعض الغدد اللمفاوية المحيطة.

أكمل القراءة

الغدة الدرقية (Thyroid gland) هي غدة صغيرة تقع في الجزء الأمامي من العنق ولها شكل الفراشة، تتألف من قسمين رئيسين (فصين) قسم أيمن، وقسم أيسر ويتصلان ببعضهما في المنتصف تدعى بالبرزخ. وتعد الغدة الدرقية جزءًا من الجهاز الغدي الصماوي، وتفرز هرمون الدرق أو ما يعرف بالتيروكسين، مهمته الأساسية هو تنظيم عمليات الاستقلاب داخل الجسم.

تصاب الغدة الدرقية بالعديد من الاضطرابات والأمراض، وتتظاهر هذه الاضطرابات من خلال تأثيرها على مستويات إفراز الغدة الدرقية للهرمونات، حيث يمكن أن تسبب هذه الأمراض نقصاً أو زيادة في إنتاج وإفراز الغدة الدرقية، وبناءً عليه يمكن تقسيم اضطرابات وامراض الغدة الدرقية إلى ما يلي:

  • فرط نشاط الغدة الدرقية: ويعني أن الغدة تفرز هرمونات بشكل أكثر من الطبيعي، وأشهر سبب له هو داء غريفز.
  • قصور نشاط الغدة الدرقية: وفيها تكون كمية الهرمون المفرز قليلة ولا تكفي حاجة الجسم، وأشيع الأسباب هو داء هاشيموتو.
  • ضخامة الغدة الدرقية: يحدث تضخم في حجم الغدة، ويمكن أن يرافق هذا التضخم قصور أو فرط نشاط في الغدة.
  • العقيدات الدرقية.
  • سرطان الغدة الدرقية.

يعتمد علاج أمراض الغدة الدرقية على التشخيص الصحيح، ويتضمن هذا الأمر تحاليل دموية وقياس لمستوى هرمونات الدرق في الدم، تصوير الغدة الدرقية بالأمواج فوق الصوتية أو حتى باستخدام اليود المشع. وبعد الوصول للتشخيص المناسب يتم اعتماد استراتيجية العلاج المناسبة، والتي تتضمن:

  • العلاج الدوائي: يختلف الدواء بحسب الحالة المسببة لمشكلة الدرق، ففي حالة فرط نشاط الغدة الدرقية يتم وصف أدوية معاكسة لعمل هرمون الغدة الدرقية للتخفيف من أعراض زيادة نسبة هرمون الدرق، والأمر معاكس عند حدوث قصور في الغدة الدرقية حيث يتم وصف دواء مشابه تماماً بالتركيب لهرمون الدرق من أجل تعويض النقص والقصور الحاصل في إفراز الغدة الدرقية. وتوصف أيضاً بعض الأدوية للتخفيف من الأعراض الأخرى التي ترافق مشاكل الغدة الدرقية.
  • العلاج الجراحي: ويتضمن اجراء جراحة واستئصال لقسم من الغدة أو كامل الغدة الدرقية، وذلك في حال فشل العلاج الدوائي أو أن المشكلة لا يمكن حلها إلا من خلال الجراحة. وهذا قد يحدث في العديد من الحالات كسرطان الغدة الدرقية، العقيدات، وضخامة الدرق الكبيرة.

أكمل القراءة

الغدة الدرقية من أهم الغدد الموجودة في الجسم، توجد في العنق أسفل الحنجرة، ولها دور مهم في عمليات الجهاز الهضمي ومختلف أنشطة الجسم، وأي خلل يُصيبها يؤدي إلى خلل في صحة الجسم والعمليات التي يقوم بها.
وهناك أمراض مختلفة تُصيب الغدة الدرقية ولكلٍّ منها علاج مختلف ومن جملة هذه الأمراض و طُرق علاجها:

  • داء غريفز: هو اضطراب بالمناعة الذاتية يؤدي إلى فرط نشاط الغدة الدرقية، ولعلاج هذا المرض هناك عدة خيارات حيث يمكن استخدام اليود المُشعّ وكان هذا العلاج شائع جدًا قديمًا، إلا أن الأطباء اعتمدوا مؤخرًا على العلاج بالدواء حيث يصف الطبيب الدواء بحسب حالة المريض وتقوم هذه الأدوية بتخفيف إفراز الهرمونات وتساعد في العلاج خلال أسابيع، لكن المرض قد يعود بعد ايقاف الدواء.
  • سرطان الغدة الدرقية: تُعتبر الجراحة هي الحل الأكثر فعالية في علاج سرطان الغدة، وأيضًا يُستخدم اليود المشع لتدمير الخلايا السرطانية، ويُعطى المريض جرعات علاج  كيميائي لكنه غالبًا لا يكون فعالًا في هذا النوع من السرطان ولحسن الحظ أنه نادرًا ما يحتاج المريض للعلاج الكيميائي.
  • داء هاشيموتو: وهو قصور الغدة الدرقية، يُعطى المريض هرمونات الغدّة الدرقيّة البديلة والدواء الشائع لهذا المرض هو الصوديوم ليفو ثِيروكسين ويُؤخذ يوميًّا عن طريق الفم.
  • عُقيدات الغدة الدرقية: يختلف علاجها بحسب عدد العقد الملتهبة، ويتم علاج هذا المرض باستخدام اليود المشع أو الجراحة.

عند الشعور بأي خلل في عمل الغدة الدرقية يجب استشارة الطبيب والالتزام بتعليماته حتى يتم الشفاء من المرض وعودة الغدة إلى العمل بشكل طبيعي.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هو علاج الغدة الدرقية (علاج اختلال عملها)"؟