ما هو مرض الصرع عند الاطفال وما أعراضه

الصرع من الاضطرابات الشائعة في الطفولة، وثلثي الأطفال المصابين ينحسر لديهم مع سن المراهقة، فما هو مرض الصرع عند الأطفال؟

3 إجابات

الصرع عند الأطفال هو اضطراب دماغي طفولي شائع، يحدث نتيجة خلل في الإشارات الكهربائية الناتجة عن الخلايا العصبية الدماغية، وغالبًا ما يكون السبب غير واضح، لكنها قد ترتبط بحدوث أذيّة رضيّة رأسية أو نتيجة أورام دماغية أو نتيجة وجود تاريخ مرضي في العائلة. وتتجلى في حدوث نوبات اختلاجية متكررة وقد تحدث مرة واحدة فقط. وعلى الرغم من أنّ ثلثي حالات نوبات الصرع الطفولي قد تنحسر وتختفي عند الوصول إلى سنّ المراهقة، إلا أنّه من الضروري الحفاظ على نمط حياة صحي للطفل وضمان زيارة الطبيب المختص بشكل منتظم.

هناك أنواع عديدة من نوبات الصرع، وتختلف الأعراض باختلاف نمط الصرع، لكن بشكل عام هناك العديد من الأعراض الشائعة التي تحدث خلال النوبات مثل: اهتزاز الجسم وارتعاشه (تشنجات عضلية)، وحركات متكررة، وأحاسيس غير عادية مثل الشعور بطعم غريب في الفم، أو رائحة غريبة، أو شعور غير اعتيادي في المعدة. وقد يكون الطفل في بعض النوبات على دراية بما يحدث له، في حين أنه قد يكون في نوبات أُخرى فاقدًا للوعي ولن يتذكر ما حدث له.

يعتبر تشخيص الصرع عند الأطفال من الأمور الصعبة، وغالبًا ما يتم تشخيص الصرع عند حدوث عدة نوبات غير معروفة الأسباب، وبغية الوصول إلى التشخيص الصحيح قد يطلَب من الأهل والطفل -إن كان يستطيع- وصف ما حدث قبل النوبة وأثناءها وبعدها، كما قد يساعد وجود تسجيل فيديو للنوبة في فهم ما يحدث، كما يتم أخذ التاريخ الطبي والعائلي بعين الاعتبار، بالإضافة إلى إجراء مجموعة من الاختبارات والتحاليل كالفحص البدني، وتحاليل الدم ، وتصوير الدماغ بما في ذلك التصوير المقطعي المُحوسب، والرنين المغناطيسي، والتصوير الدماغي الكهربائي.

بعد تشخيص الصرع عند الأطفال ينبغي تحديد نوع نوبات الصرع ونوع الصرع الذي يعاني منه الطفل، وذلك بغية تقديم العلاج المناسب. وقد يشمل العلاج:

  • الأدوية المضادة للصرع أو الأدوية المضادة للاختلاج: والتي تعالج أعراض النوبات وتحد من وتيرتها، ولا تعالج سبب الصرع.
  • العمل الجراحي.
  • الحميات الغذائية: كالنظام الغذائي الكيتوني، وحمية آتكنز المعدّلة.

أكمل القراءة

تحدث نوبة الصرع عند حصول زيادة في تفعيل الإشارات الكهربائية العصبية وقد تكون النوبة وحيدة أو أكثر. معظم حالات الصرع مجهولة السبب ومع هذا تلعب الوراثة والأورام والرضوض دورًا في حدوثها. وبحسب مكان الأذية الدماغية تتفاوت مدّة النوبة فقد تنتهي بغضون ثوانٍ قليلة وقد تستمر لدقائق.

وللصرع عند الأطفال عدّة أنواع. هي:

  • الصرع الرولاندي الحميد (BRE): يشكّل 15% من حالات الصرع عند الأطفال وتنتهي عند بلوغ الطفل لسن 16. عادةً ما تحدث هذه النوبات خلال فترات الليل وقد تؤثر على الكلام.
  • نوبات الغياب الطفلي (CAE): يشكّل 12% من صرع الأطفال. تبدأ النوبة فجأةً تنتهي فجأةً وتستغرق بضع ثوانٍ، وبسبب قصر مدتها فقد لا يلاحظها الأهل. يتوقّف الطفل عن عمله خلال النوبة ويحدّق في الفراغ ثم يعود لعمله.
  • الصرع الرمعي العضلي الشبابي (JME): تصيب من تتراوح أعمارهم بين 12-18 سنة. تحدث عادةً خلال فترات الصّباح. يحرّضها الكحول والسهر لأوقاتٍ متأخرة وكذلك الجوع والإضاءة القويّة.
  • التشنج الطفولي (أو متلازمة ويست): تصيب الرّضع دون عمر السنة وتسمّى صرع السلام. تكون على شكل نفضاتٍ عضليّة في الجهتين وقد تؤثر على الجسم بأكمله.
  • متلازمة لينوكس-غاستو (Lennox–Gastaut): من أصعب أنواع الصرع أعراضًا وعلاجًا ويشمل أنماطًا مختلفة من النوبات.

إن كنت تشكّ أن طفلك يعاني من الصرع فلا داعي للخوف، فالصرع من الأمراض الشائعة عند الأطفال وعادةً تخف الحالة وتختفي مع سن البلوغ.

أكمل القراءة

من المهم أولاً تذكر ما يلي: غاليبة حالات الصرع التي تظهر عند صغار السن تختفي مع وصولهم لسن المراهقة، كما أن نسبةً كبيرة من الأطفال تظهر عندهم الحالة لتزول فيما بعد؛ يمكن من ذلك القول أن غالبية حالات الصرع تنتهي بعواقب حميدة، وإصابة الطفل بالصرع ليست بالضرورة مفجعة. مع ذلك يفضل في حال إحساسك بأن طفلك يعاني من أحد أنواع مرض الصرع استشارة الطبيب المختص للتأكد من نمو الطفل بشكلٍ سليم.

أما عن داء الصرع: فهو اعتلال يصيب الفرد ناجم عن عدم انتظام الإشارات العصبية المنقولة إلى أحد أو كلا جانبي الدماغ، مما ينجم عنه الإصابة بنوبات اختلاجية قد وقد لا تتكرر. لا يزال الصرع إلى الآن موضع بحثٍ مثله مثل العديد من الأمراض والمتلازمات العصبية. إلا أن المرجح أن يكون سببه إما وراثياً أو ناجماً عن صدمة فيزيائية.  

يختلف تصنيف المتلازمات الصرعية بحسب شدتها فمنها ما يظهر عند الأطفال لا يتعدى الوخز في الفم يرافقه غرغرة (الصرع الرولاندي الحميد) أو غياب الوعي لفترةٍ من الزمن (صرع الغياب الطفلي)، في حين أن بعضها قد يتكرر فيه نوبات الصرع خصوصاً بنتيجة مؤثرات كالإضاءة المتكررة ويستمر بعد النضج (الصرع الرمعي العضلي الشبابي) يمكن التحكم فيه باستخدام الدواء. نذكر أيضاً (التشنج الطفولي) الذي يظهر عند الرضع بشكل رعشات عضلية مع انحناء الجسم بشكل متكرر قد تتطور إلا حالة أخطر (متلازمة لينوكس-غاستو) تشتد فيه النوبات ويصعب التحكم بها. 

أعراض نوبة الصرع عند الأطفال تتمثل في التحديق فارغ ورعشة، التيبس، غياب الوعي، انحناء الرأس. قد تترافق النوبة بعض على اللسان وازرقاق الشفاه، التبول أو التغوط اللاإرادي. طبعاً تخف حدة هذه الأعراض وتشتد بحسب نوع المتلازمة وحدة النوبة الصرعية.  

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هو مرض الصرع عند الاطفال وما أعراضه"؟