ما هو وعد بلفور لليهود وماذا حقق لهم

تسببت رسالة بلفور التي وجهها لليهود وسميت بوعد بلفور سنوات طوال من الحروب، وأعداد مخيفة من الشهداء والجرحى والمفقودين الفسلطينيين. فما حقيقة هذا الوعد؟

3 إجابات

في الثاني من تشرين الثاني من عام 1917 وقع وزير خارجية بريطانيا آرثر جيمس بلفور رسالة سميت بعد ذلك باسمه، تعهد فيها للاتحاد الصهيوني بانشاء دولة يهودية لهم في فلسطين، ضارباً بعرض الحائط حقوق أصحاب الأرض وقرارات الشرعية الدولية والتاريخ الذي يؤكد على حق الفلسطينيين في أرضهم .

وجه وزير الخارجية البريطاني هذه الرسالة إلى ولتر روتشيلد، بارون روتشيلد الثاني زعيم الجالية الأنجلو يهودية. على الرغم من الجدل حول المعنى الدقيق للمراسلات، إلا أن تصريحاتها كانت متناقضة بشكل عام مع كل من اتفاقية سايكس بيكو (اتفاقية سرية بين بريطانية وفرنسا) ومراسلات الشريف حسين مكماهون. إن هذا الوعد الذي صدر من خلال جهود قام بها كل من حاييم وايزمان وناحوم سولوكو، القادة الصهاينة في لندن، لم يرقَ  إلى مستوى توقعات الصهاينة من وجهة نظرهم حيث نص الإعلان على أن ” لن يتم القيام بأي شي يمكن أن يمس بالحقوق المدنية والدينية للمجتمعات غير اليهودية الموجودة في فلسطين”. كما أن الرسالة لم تنص بشكل صريح على كلمة دولة، لكن لم تذكر شيئاً عن الحقوق السياسية أو الوطنية لهذه المجتمعات ولم تشر إليها بالاسم حتى، ومع ذلك أثار الإعلان آمال حماسية بين الصهاينة وبدا لهم أنه حقق أهداف المنظمة الصهيونية العالمية.

أملت الحكومة البريطانية أن يساعد هذا الإعلان في حشد الرأي اليهودي خاصةً في الولايات المتحدة الأمريكية إلى جانب القوى الحليفة في مواجهة القوى المركزية التي برزت فترة الحرب العالمية الأولى بين عامي 1914 –  1918. كما طمحت لأن يساهم إقامة دولة لليهود (المؤيدين لبريطانيا) في فلسطين على حماية وجودها في قناة السويس في مصر، وبالتالي أسس وعد بلفور لوجود طريق حيوي يمكن بريطانيا الاتصال بباقي أجزاء مستعمراتها بالهند .

بعد مرور أكثر من مائة عام على وعد بلفور مايزال الانقسام جلياً بشأن الوعد ومن سمي باسمه حيث يحتقره الفلسطينيين ويحتفل به الصهاينة في اسرائيل، يشعر الصهاينة أنه أساس (اسرائيل الحديثة) على حد قولهم بينما لم يجلب للعرب و الفلسطينيين من غير اليهود إلا التشرد والخسارة و الألم الذين أكدوا عبر السنين أن وعد بلفور مشروع استعماري وطالبوا باعتذار رسمي من بريطانيا للشعب الفلسطيني.

ما هو وعد بلفور لليهود

أكمل القراءة

من أكثر الوعود إشكالية وظلمًا كان وعد بلفور فقد تضافرت عشرات العوامل لإنجازه وتحقيقه على الواقع، وكل ذلك من أسطورة ضمّتها التوراة وربّى اليهود عليها أولادهم، وهي أن الإله يَحُل في الأرض وبالتّالي هي الأرض المختارة وهم الشعب المختار وأن لهم وطن سيعودون إليه وتكون الأرض اليهودية هي مركز الكون.

بدأ العمل على تطوير هذه الفكرة من خلال جمعيات يهودية وشخصيات عامة عملت على تحقيقها، وكانت بريطانيا الدولة العظمى في تلك الأيام، وقد كان هرتزل من الشخصيات اليهوديّة النشطة والمهمة، حيث عمل بجد من خلال علاقاته مع بريطانيا للحصول على وعد وموافقة بإقامة وطن قومي لليهود لكن الظروف لم تكن معه، ثمّ اتجهوا إلى الدولة العثمانية وحاولوا إقناع السلطان عبد الحميد أن يعطيهم فلسطين بيعًا لكنه رفض بشدة.

بدأت بوادر الحرب العالمية الأولى تطرق الأبواب وبدأ العمل والتكتل واندلعت الحرب واحتاجت بريطانيا الى كل أشكال المساعدة، وكان اليهود جاهزين بالمال والسلاح والرجال.

شكّلوا فرقة مقاتلة ووضعت بتصرف الحلفاء، كما طلبت بريطانيا من الشخصيات اليهودية الضغط على أمريكا لتدخل الحرب، نم نضجت الظروف ووقّع آرثر بلفور، وزير خارجيّة بريطانيا، وعده في عام 1917 بإقامة وطن قومي لليهود تحت شعار شعب بلا أرض لأرض بلا شعب.

أكمل القراءة

وقع بلفور وزير الخارجية البريطانية رسالة وعد فيها اليهود بإعطائهم فلسطين بتاريخ 1917 بهدف إنشاء دولة يهودية فيها متجاهلين حقوق أصحاب الأرض من الفلسطينيين.

تسبب وعد بلفور هذا بهجرة اليهود إلى فلسطين في الفترة الممتدة بين الحربين العالميتين مجردًا بذلك الشعب الفلسطيني من ممتلكاته وحريته، حيث شرّع الأرض للصهاينة من اليهود وإقامة دولة يهودية تحت مسمى دولة إسرائيل. لقد استخدم اليهود جميع أشكال العنف وتشريد نسبة كبيرة من الفلسطينيين إلى جميع أصقاع الأرض مع إنكار الحق الفلسطيني في تقرير المصير والحفاظ على الأرض.

قاتلت القوات البريطانية ضد العثمانيين في فلسطين في خضم الحرب العالمية الأولى استعدادًا للاستيلاء على القدس، لذا كانت الحكومة البريطانية تأمل من جلب اليهود المؤيدين لبريطانيا حماية قناة السويس المصرية.

وقد حدثت النكبة الفلسطينية في عام 1948، حيث طرد اليهود أكثر من 800 ألف فلسطيني بالقوة من وطنهم تحت تهديد السلاح وانتشار الجرائم وعمليات الإرهاب والتدمير؛ وذلك من أجل إنشاء دولتهم إسرائيل. إلا أن الفلسطينيين كانوا ولا يزالوا يناضلون عن حقهم وأراضيهم والانتقام لسنوات وعقود القهر والظلم الذي تعرضوا له.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هو وعد بلفور لليهود وماذا حقق لهم"؟