ما هي أعراض التهاب الزائدة الدودية

ما زالت وظيفة الزائدة الدودية غير معروفة، حيث تقول نظرية إن الزائدة أشبه بخزّانٍ للبكتيريا الجيدة، فما هي أعراض التهاب الزائدة الدودية؟

4 إجابات

يعد التهاب الزائدة الدودية حالة إلتهابية طارئة تتطلب مراجعة المشفى بأقصى سرعة واستئصالها. وتتوضع الزائدة الدودية في الجزء الأسفل والأيمن من البطن يبلغ طولها حوالي 9-11 سم، يحدث الإلتهاب نتيجة انسداد الزائدة الدودية إما بالبراز أو جسم غريب أو سرطان أو حتى عدوى بكتيرية. وأما أعراض إلتهاب الزائدة الدودية فهي:

الأعراض الكلاسيكية:

  • ألم في الجزء السفلي اليمين من البطن أو ألم بالقرب من السرة ينتقل إلى أسفل وعادة ما تكون هذه هي العلامة الأولى.
  • فقدان الشهية.
  • الغثيان والقيء بعد وقت قصير من بدء ألم البطن.
  • انتفاخ في البطن.
  • حمى بدرجة حرارة أكبر من 38%.
  • تعسر خروج الغازات.

تشمل الأعراض الأخرى الأقل شيوعًا:

  • ألم خفيف أو حاد في أي مكان في الجزء العلوي أو السفلي من البطن أو الظهر أو حتى الجزء الخلفي للفخذ، وعسر التبول أو ألم أثناء التبول مع إقياء قبل أن يبدأ ألم البطن.
  • تقلصات شديدة.
  • إمساك أو إسهال.

مضاعفات إلتهاب الزائدة الدودية:

إهمال إلتهاب الزائدة الدودية يؤدي إلى انتباجها بشكل كبير حتى تنفجر؛ مما يسبب أذية باقي الأعضاء الموجودة في التجويف البطني ونشر البكتيريا فيه، لذلك يجب استشارة الطبيب فورًا عند ظهور أحد الأعراض السابقة أو أكثر، ومن المهم جدًا الإمتناع عن تناول مسكنات الألم وحتى الأكل والشرب والامتناع عن تناول المسهلات أو استخدام وسادات التدفئة.

أكمل القراءة

تقع الزائدة الدودية عند نهاية المصران الأعور (Cecum)، حيث أنها موضع التقاء الشرائط القولونية الثلاثة، ويختلف وضعها وموقعها من شخص لآخر ومن مرحلة عمرية إلى أخرى.

الزائدة الدودية

يعود اسم الزائدة الدودية إلى كون وظيفتها كانت غير معروفة فاعتبروها زائدة على جسم الإنسان، أما عن كلمة دودية فهو يرجع لشكلها الدودي.

اختلفت النظريات حول وظيفة الزائدة الدودية، فمنهم من يقول أنها تعد مخزنًا للبكتيريا النافعة، ومنهم من يقول أنها غير مهمة واستندوا إلى أن المرضى الذين استأصلوها لم يعانوا من أي مشاكل جراء الاستئصال.

أما عن التهاب الزائدة الدودية فيحدث بسبب بعض العوامل، إما بسبب الحصوات الموجودة في البراز، أو بفعل بعض الطفيليات التي تنتقل إليها من المعدة أو بسبب الأورام السرطانية، أو ابتلاع بذور الخضروات والفاكهة، أو نتيجة تضخم النسيج اللمفاوي.

أما عن أعراض الزائدة الدودية فهي أعراض تطورية، حيث تبدأ بشعور بعدم الراحة وبعض الآلام الخفيفة في منطقة وسط البطن، وبالأخص حول السرة، بعد ذلك يتطور الألم ليتمركز في أسفل يمين البطن، ويصاحبه غثيان وقيء وإسهال أو إمساك، كما يمكن أن يصاحبهم ارتفاع في درجة الحرارة وفقدان للشهية.

ومن الأسباب التي تزيد من الإحساس بالألم هو السعال والمشي والضغط على منطقة الالتهاب.

أكمل القراءة

الزائدة الدودية عبارة عن جيب صغير من الأنسجة، تقع في بداية الأمعاء الغليظة، حيث تتوضع في الجانب الأيمن من الجسم، في المنطقة السفلية من البطن.

في الماضي كان الاعتقاد السائد أن الزائدة الدودية عديمة الفائدة، إلا أن الأبحاث العلمية المتقدمة ذكرت أن للزائدة الدودية دور مهم في تقوية مناعة الجسم، حيث أنها تحتوي على عدد من البكتريا النافعة للجسم.

أعراض التهاب الزائدة الدودية

تصاب الزائدة الدودية بالالتهاب عندما يسد البراز أو المواد المخاطية الموجودة في الأمعاء الغليظة فتحة الزائدة الدودية التي تربطها مع المصران الأعور، وقد يكون من سبب الانسداد التهاب الامعاء، أو إصابة خارجية على البطن، وفي هذه الحالات تتكاثر البكتريا ضمن حيز الزائدة الدودية، مما يؤدي إلى التهاب بطانتها وتجمع القيح ضمنها. وفي حال كون الانسداد شديدًا فإن ذلك يسبب تموت أنسجة الزائدة وتمزقها وانفجارها ضمن البطن، وهذه الحالة تتطلب التوجه إلى قسم الإسعاف في المشفى مباشرة.

أهم أعراض التهاب الزائدة الدودية:

  • ألم في وسط البطن يمتد ليصل إلى أسفل البطن على الجانب الأيمن، يزداد هذا الألم بشكل تدريجي خلال ساعات ليصبح شديدًا عند التنفس العميق أو الحركة أو السعال والعطاس، ويعتبر هذا من أبرز اعراض التهاب الزائدة الدودية وأكثرها شيوعًا.
  • أعراض معدية ومعوية متنوعة كالغثيان والقيء وفقدان الشهية والإسهال والإمساك.
  • انحباس الغازات داخل البطن.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم قليلًا.
  • حدوث انتفاخ أو ورم بسيط في منطقة المعدة.
  • الحاجة لدخول الحمام دون التمكن من ذلك.

أكمل القراءة

التهاب الزائدة الدودية هو التهاب الجزء الصغير الزائد من القولون في الجانب الأيمن السفلي من بطنك، ممكن أن يصاب بهذا الالتهاب أي شخص مهما كان عمره، إلا أنه غالباً ما يحدث مع الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و30 عاماً.

تبدأ الأعراض عند الشخص المصاب بألم مفاجئ أسفل البطن في الجانب الأيمن منه، غير أن هذا الألم ممكن أن يبدأ عند البعض الآخر حول السرة ليتحرك بعدها عند تفاقم الالتهاب، ويرجع ذلك لعمر الشخص المصاب، كما يكون الألم عند المرأة الحامل في أعلى البطن وذلك لأن الزائدة الدودية تكون في منطقة أعلى أثناء الحمل، ويتميز ألم التهاب الزائدة الدودية بأنه يبدأ خفيفاً بعض الشيء ليتدرج في شدته ويصل لذروته في النهاية.

أما عن الأعراض والعلامات الأخرى التي تظهر على المريض فتشمل:

  • اشتداد الألم في البطن عند السعال أو المشي أو القيام بحركات معينة.
  • غثيان وإقياء، مع فقدان في الشهية.
  • حمّى خفيفة ممكن أن تتفاقم عند اشتداد الالتهاب.
  • إمساك شديد أو إسهال، مع انتفاخ في البطن.

يعود السبب لالتهاب هذا الجزء إلى انسداد بطانة الزائدة نفسها، وهذا ماينتج عنه عدوى تتسبب بالالتهاب، إذ تتكاثر البكتيريا بسرعة وتتورم الزائدة الدودية، لذا عادةً ما يكون العلاج جراحياً عن طريق استئصالها هو الحل الأمثل لأن الوقت اللازم في علاجها ممكن أن يفاقم الوضع أكثر ويسبب مضاعفات خطيرة وعدوى في البطن، حيث يعد استئصالها وتنظيف تجويف البطن هو أسرع الحلول وأكثرها أماناً.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هي أعراض التهاب الزائدة الدودية"؟