ما هي الأسباب وراء الضعف الجنسي

الضعف الجنسي مشكلة مؤرقة للكثيرين وقد تسبب لهم إحراجًا كبيرًا في حياتهم الزوجيّة، فما هي أسباب الضعف الجنسي؟

4 إجابات

أسباب الضعف الجنسي عديدة، منها الاضطرابات النفسية وحالات الإصابة ببعض الأمراض المزمنة وتناول كميات كبيرة من الأدوية أو المنشّطات دون استشارة الطبيب وبعض السلوكيات الخاطِئة المُتّبعة في حياتنا اليومية.

كما يمكننا الاطّلاع على بعض الأعراض التي يتشارك بها أغلب المصابين بهذا النوع من العجز، مثل:

  • انخفاض الرغبة الجنسية
  • صعوبة بالغة بالانتصاب، وعدم القدرة على استمرار الانتصاب أثناء العملية الجنسية.
  • سرعة القذف، التي تجعل الوصول إلى النشوة الجنسية أكثر صعوبة.

ومن طرق الوقاية الواجب اتباعها لإبعاد مؤشر الإصابة بالضعف الجنسي:

  1. الاستشارة الطبية الدائمة حول صحة القلب والأوعية الدموية لتجنّب الإصابة بأمراض خطيرة تؤدي إلى الضعف الجنسي.
  2. الإقلاع عن التدخين، كونه يزيد خطر الإصابة بالعجز الجنسي.
  3. اتباع حمية غذائية متوازنة وصحية، لتجنّب زيادة الوزن وامداد الجسم بالفيتامينات التي تقلل من خطر الإصابة بالضعف الجنسي.
  4. ممارسة التمارين الرياضية، مثل المشي أو التمارين البسيطة وبالتحديد التي تتعلق بتقوية عضلات قاع الحوض مثل تمارين “كيجل” فلهذه التمارين أثرٌ إيجابيٌ كبيرٌ على تنشيط الحياة الجنسية عند الذكر والأنثى، فضلًا عن أنها تقي من الإصابة بالعجز الجنسي.
  5. ممارسة تمارين اليوغا والاسترخاء للابتعاد عن التوتر والقلق والمشاكل النفسية.
  6. الإقلاع أو التقليل من تعاطي المخدرات والكحول.
  7. عدم أخذ المسكّنات أو الأدوية المضادة للاكتئاب والقلق أو أي من الأدوية الهرمونية دون استشارة الطبيب.

أكمل القراءة

يعتمد جواب هذا السؤال على عمر المريض، وصحته الجسدية والنفسية؛ فكلما تقدمت في العمر يصبح الضعف الجنسي أصعب ويحتاج إلى وقت أطول، ويعتقد أطباء المسالك البولية أنّ أغلب حالات ضعف الإنتصاب المستمر عند الرجال بعد عمر الخمسين يُعزى إلى عوامل جسدية بالدرجة الأولى.

فإن كنت تسأل حول ضعف الإنتصاب عند كبار السن، عليك أن تعلم أنّ الحالات الأكثر شيوعًا المسؤولة عن ذلك هي تلك التي تمنع تدفق الدم إلى القضيب مثل تصلب الشرايين أو مرض السكري، وقد يكون الأمر مرتبطًا بتصريف الدم بسرعة كبيرة من القضيب،كما تؤدي الاضطرابات الجسدية والاختلالات الهرمونية إلى ضعف الإنتصاب كذلك الأمر.

وفضلًا عن كل ما ذُكر تؤدي بعض أنواع الأدوية التي يتناولها المريض إلى آثار جانبية تؤثر على الإشارات العصبية ذات العلاقة بالإنتصاب كبعض أنواع المنشطات، والمهدئات، ومدرات البول، ومضادات الهستامين، والأدوية الخاصة لعلاج ضغط الدم أو السرطان أو الاكتئاب، ولكن إيّاك وترك هذه الأدوية من تلقاء نفسك دون استشارة الطبيب.

أمّا في حال كنت تسأل عن ضعف الانتصاب عند الرجال الأصغر سنًا فالاحتمال الأكبر أنّ ذلك يعود إلى بعض المشاكل النفسية التي قد يعاني منها الرجل نتيجة التوتر في العلاقة مع الشريك أوالكآبة أوالتعب أوالضغط النفسي أوبعض المخاوف الجنسية الشخصية أو التعرض لإعتداء جنسي أثناء الطفولة أو غير ذلك.

أكمل القراءة

تتعدد الأسباب التي قد تؤدي إلى حدوث الضعف الجنسي إلى:

الأمراض والحالات الصحية: يمكن أن تؤدي الحالات المرضية التالية إلى حدوث الضعف الجنسي:

  • السكري.

  • أمراض القلب والأوعية الدموية.

  • أمراض الكلى.

  • أمراض الدماغ واضطرابات الجهاز العصبي مثل السكتة الدماغية والتصلب المتعدد والزهايمر ومرض باركنسون. 

  • تضخم البروستات وعملياتها الجراحية.

  • العمليات الجراحية لسرطان المثانة.

  • إصابة وتضرر القضيب أو النخاع الشوكي او المثانة أو الحوض.

الأدوية: قد يؤدي تناول بعض الأدوية إلى ضعف الانتصاب والضعف الجنسي مثل:

  • مضادات الاكتئاب والقلق.

  • الأدوية الهرمونية.

  • بعض المسكنات والمهدئات.

  • بعض الأدوية المدرّة للبول.

  • الأدوية المنظّمة لضغط الدم، وأدوية القلب مثل الديجوكسين.

  • أدوية علاج البروستات.

  • بعض الأدوية المستخدمة في علاج القرحة الهضمية.

  • العلاج الكيميائي والأدوية المستخدمة في علاج السرطانات.

  • الحبوب المنوّمة والأمفيتامينات.

  • مثبطات الشهية.

  • دواء الكولين.

مشاكل نفسية وعاطفية: من شأن هذه العوامل أن تزيد من سوء حالة الضعف الجنسي، مثل:

  • التوتر والقلق.

  • الاكتئاب.

  • الخوف من الفشل الجنسي أو الشعور بالإحراج من ضعف الأداء الجنسي.

  • قلّة الثقة بالنفس وتدنيّ احترام الذات.

  • المبالغة والإجهاد في الأداء الجنسي، أو بذل الكثير من الجهد والتعب في الحياة اليومية.

بعض السلوكيات المتعلقة بالصحة ونمط الحياة: والتي قد تساهم في تفاقم حالة الضعف الجنسي مثل: 

  • التدخين.

  • المبالغة في شرب الكحول.

  • تعاطي المخدرات.

  • الوزن الزائد.

  • قلة النشاط البدني وممارسة الرياضة. 

أكمل القراءة

الضعف الجنسي

يُعرف الضعف الجنسي (Erectile Dysfunction) على أنه وجود اضطراب وخلل في عملية الانتصاب أو مشكلة في الحفاظ على الانتصاب لفترة كافية مما يعيق الجماع. إن الشكاية من الضعف الجنسي من أكثر الشكاوى التي تتردد إلى العيادات الطبية.

قد يكون الضعف الجنسي عرضيًا مرافقًا لحالة من التوتر والقلق، وبالمقابل قد يكون دليلًا على وجود مشكلة بدنية أو نفسية على وجود مشكلة في حال تكرر أو استمر لفترة طويلة.

سنستعرض معًا أشيع الأسباب الجسدية الفيزيائية التي تسبب حالة من الضعف الجنسي:

  • داء السكري.
  • أمراض القلب وأمراض الأوعية الدموية كالتهاب الأوعية أو انسداد الأوعية.
  • داء فرط التوتر الشرياني.
  • ارتفاع الشحوم في الجسم.
  • البدانة.
  • اضطرابات هرمونية كارتفاع مستوى هرمون الاستروجين أو انخفاض مستوى هرمون التستوستيرون.
  • أمراض الكلية التي تؤدي إلى حدوث اضطرابات بالضغط الدموي.
  • التقدم بالعمر.
  • الأدوية.
  • اضطراب بالنواقل العصبية على مستوى الدماغ.
  • اضطرابات عصبية كالتصلب اللويحي وداء باركنسون.
  • وجود خلل على مستوى العضو الذكري مثل داء بيروني والذي هو زيادة النسيج الندبي على مستوى العضو الذكري.

من أهم الأسباب النفسية التي تؤثر على الوظيفة الجنسية بشكل كبير:

  • الضغط النفسي وما يرافقه من إفراط في تناول الكحول وزيادة استهلاك التبغ وتعاطي المخدرات، والتي بدورها تسبب اضطرابًا في الوظيفة الجنسية.
  • الاكتئاب.
  • القلق.
  • اضطراب ما بعد الصدمة.

قد يكون السبب وراء تلك الحالة الصحية أحد الأسباب أعلاه وقد تكون مجموعة منها، لذلك من المهم أن يتحدث الشخص مع طبيبه بكامل الشفافية حتى يستطيع الطبيب التوصل للسبب ومعالجته.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هي الأسباب وراء الضعف الجنسي"؟