ما هي الشعاب المرجانية وكيف تتشكل

تتميز البيئة البحرية الموجودة في البحار والمحيطات بوجود الكثير من الكائنات الحية ومن اهمها الشعب المرجانية، هل تعلم ما هي الشعاب المرجانية؟

4 إجابات

الشعاب المرجانية، أو ما يعرف بالمرجان (Coral)، هي هياكل كبيرة الحجم، تتواجد في قعر البحار والمحيطات، تتكون هذه الشعاب من تجمعاتٍ كبيرة من اللافقاريات البحرية، تقوم الأنواع المرجانية التي تشكل هذه الشعب باستخراج كربونات الكالسيوم من مياه البحر، ثم استخدام هذه الكربونات في بناء قشرة سميكة خارجية لها، بهدف حماية بنيتها اللينة الداخلية من أي مخاطر خارجية، نتيجة هذا التصرف أُطلق على هذا النوع من المرجان مصطلح المرجان الصلب.

للمرجان أنواع أُخرى لا تساهم في بناء الشعاب المرجانية، وتدعى بالشعاب المرجانية اللينة، وهي كائنات تشبه الأشجار تتمتع بقوام لين، بدون أي قشور خارجية صلبة.

وتتواجد الشعاب المرجانية في شتى أصقاع العالم، وتتخذ مساحةً إجماليةً تقدر ب 284 ألف كيلومترًا مربعًا. وتتركز مناطق تواجدها بين مداري السرطان والجدي في قعر المحيط الهادئ والمحيط الهندي والبحر الكاريبي والبحر الأحمر والخليج العربي، كما تتواجد في المناطق التي تشهد تيارات دافئة، كجنوب اليابان وسواحل فلوريدا.

تسهم الشعاب المرجانية في الحفاظ على التنوع البيولوجي في مياه البحار والمحيطات، إذ تعتبر ملاذًا آمنًا للعديد من المخلوقات البحرية كالأسماك وحيوانات البحر كالأخطبوط والدلافين، كما تلعب دورًا هامًا في حماية السواحل من خطر الأعاصير والعواصف وارتفاع منسوب المياه، كما تساهم في تنقية مياه البحار من الملوثات.

أكمل القراءة

الشعاب المرجانية (Coral Reefs) هي كائنات حيّة بحرية تعيش في البحار والمحيطات، وتتميز بتنوعها الكبير؛ فهي تتفوق على التنوع في الغابات الاستوائية، وتحتل الشعاب المرجانية حوالي 0.1% من مجمل مساحة المحيطات، مع ذلك فهي تؤمن الغذاء لـ 25% من جميع أنواع الكائنات البحرية، كما يعتمد عليها المئات كسبيل للعيش والتغذية والحماية. تُصنع الشعاب المرجانية عبر مجموعة من العمليات البيولوجية التي تستخدم فيها كربونات الكالسيوم، التي تأتي من بقايا الهياكل العظمية للكائنات البحرية الأخرى، مثل الإسفنج، وسرطان البحر، والمحار، والقواقع.

نادرًا ما ترى الشعاب المرجانية بشكل منفرد، فهي غالبًا تتجمع على مدى مئات السنين حتى تصل أعدادها إلى الملايين، فقد استطاع روّاد الفضاء رؤية تجمعات الشعاب المرجانية الضخمة من الفضاء، مثل الحاجز المرجاني العظيم الموجود في أستراليا. وتفضل الشعاب المرجانية العيش في المياه الدافئة والضحلة، ويمكن أن تصادفها في معظم أنحاء المناطق الاستوائية، كما تعيش مختلف أنواعها في أحواض المحيطات، حيث تختلف الأنواع الموجودة في المحيط الأطلسي عن تلك الأنواع في المحيط الهادي والمحيط الهندي. وتختلف أسماء الشعاب تبعًا للطريقة التي نمت فيها، فمثلًا:

  • الشعاب الهامشية (fringing reefs): وهي التي تنمو قرب الشاطئ.
  • الشعاب الحاجزية (barrier reefs): حيث يوجد هَور (بحيرة مالحة ضحلة) تفصل بينها وبين الشاطئ.
  • الشعاب الرقعية (patch reefs): وهي شعاب صغير موجودة بجميع أنحاء الهَور، لكنها ليس جزء من الحاجز المرجاني.
  • الجزر المرجانية (atolls are circular reefs): وهي شعاب دائرية تحيط بالهَور الذي لا يحتوي جزيرة مركزية.

أكمل القراءة

يعتقد الكثيرون أن الشعاب المرجانية هي نباتات بحرية تنمو في قاع المحيطات الدافئة والضحلة، وذلك بسبب شكلها القريب كثيراً من أشكال النباتات على سطح الأرض، أو حتى نوع من أنواع الطحالب، لكنها في الحقيقة عبارة عن حيوان بحري بل مستعمرة لمئات الكائنات الحية الصغيرة التي تتكاثر ليزداد عددها وبالتالي يكبر حجم المستعمرة، بالإضافة لكونها تعتبر الغذاء الأساسي لكثير من الكائنات البحرية الأخرى، وهي المصدر الأساسي للغذاء لأنها تنمو غالباً في المناطق العديمة الغذاء، وتتركز بشكل كبير في المياه الاستوائية في البحر الكاريبي، حيث المياه الدافئة التي تصلها حرارة وضوء الشمس.

للشعاب المرجانية أنواع عدة، وتمتاز بأحجامها المتفاوتة وألوانها المختلفة ذات المنظر الملفت، حيث تعتبر نظاماً بيئياً بحد ذاتها، إذ توفر بدورها موطناً آمناً لأكثر من 4000 نوع من الأسماك والحيوانات البحرية الأخرى، وتشتهر بتنوعها العجيب فتسمى بغابات البحر المطيرة وبذلك تعد مركز نشاط بحري للحياة البحرية.

تعيش هذه الكائنات الحية لفترات طويلة جداً وذلك بسبب نموها البطيء، إذ تنمو بمعدل 2 سم كل سنة، ويعود ذلك لكونها تحتاج لوسط معين لتنمو بشكل جيد كالحرارة والضوء والملوحة اللازمة.

أكمل القراءة

الشعاب المرجانية وكيف تتشكل

الشعاب المرجانية هي هياكل ضخمة من كائنات بحرية تنتمي إلى مملكة اللافقاريات وفصيلة cnidaria التي تضم مجموعة واسعة من الكائنات البحرية مثل قنديل البحر وشقائق النعمان، وتسمى بالشعاب لأنها تقوم بترسيب كربونات الكالسيوم الموجود بمياه البحار والمحيطات لتكوين هيكل خارجي صلب يحيط بهيكلها الرقيق والرخو ويحميها من أذية الحيوانات البحرية الأخرى، لا تشارك بعض أنواع هذه الكائنات ببناء الشعاب المرجانية وتبقى بقوامها اللين الذي يشبه النباتات والأشجار.

تبدأ عملية تشكل الشعاب المرجانية بالتصاق اليرقات المرجانية بالصخور البحرية أو بأي سطح صلب مثل أطراف الجزر والقارات، تنمو هذه اليرقات وتمتد على مساحات أوسع بمعدل نمو 0.3 إلى 2 سم سنوياً للشعاب الضخمة، و10 سم سنوياً للشعاب المتفرعة، لتشكل حافة أو جزيرة مرجانية كبيرة أو حدود تحيط بالخط الساحلي للشواطئ البحرية، أو شعاب حاجزية ولكنها غالباً ما تتشكل في أعماق البحار، تعيش الكائنات الجديدة على الهياكل الخارجية الصلبة لأسلافها لتشكل شعاباً ضخمة، وقد تستغرق عملية تشكل مجموعة من الشعاب انطلاقاً من اليرقات أكثر من 10000 عام.

توجد بعض الشعاب المرجانية منذ ملايين السنين وتتميز بقدمها وبتنوعها البيولوجي الكبير، يوجد مئات الأنواع المختلفة من هذه الشعاب وبأشكال وألوان مميزة، وقد وجدت في جميع المحيطات حول العالم باختلاف درجة حرارتها، وتعتمد في غذائها على الطحالب التي تعيش بين شعابها وتقوم بعملية التركيب الضوئي، توجد أكبر الشعاب المرجانية في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية حيث المياه الضحلة والنقية، ووجد أكبرها في أستراليا وقد بلغ طولها أكثر من 1500 ميل (2400 كيلومتر).

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هي الشعاب المرجانية وكيف تتشكل"؟