ما هي الماسونية متى وأين بدأت

ما هي الحركة الماسونية؟ ومتى ظهرت؟ وما هي مبادؤها؟ والى ماذا تهدف؟

4 إجابات

تُعَرَّف الماسونيّة على أنّها تعاليم وممارسات النظام الأخوي السري للرجال فقط وهو أكبر مجتمع سري عالمي، حيث تبلغ التقديرات حول أعداد المنتسبين إلى هذا النظام في مختلف أنحاء العالم في أوائل القرن الحادي عشر بين المليونين والستة ملايين مُنتسِب، حيث تمّ إنشاء أول نزل كبير لحكام الماسونية في إنجلترا عام 1717 من خلال اجتماع في حانة في مدينة لندن.

وظهر ما سُمّيَ بالبنّائين الأحرار الذين أبدعوا في فن العمارة والنحت وبرعوا في الرياضيات والهندسة، وتوسعوا حول العالم كنظام يستقبل الناس بناءً على أخلاقهم والعلوم التي يعرفونها، بصرف النّظر عن انتمائهم الديني والسياسي وموزعين في فئات في كل البلدان ومقسمين إلى ثلاث وثلاثين درجة ضمن طقوس خاصة أعطت انطباعَا دينيًّا، مما أثبت نفاقهم بعدم وجود توجّه دينيٍّ باستثناء السلطة الوجودية الأعلى.

الغرض الأساسي هو جعل الرجال والآباء والأزواج والأخوة والأبناء طيبين وصالحين، كما تحاول التركيز على الفرد من خلال تقوية شخصيته وتحسين نظرته الأخلاقية والروحية وتوسيع آفاقه العقلية، وهي حركة يلتقي أعضاؤها معاً في جمعية قائمة على الحب الأخوي والراحة والحقيقة، وإنّ هذه المبادئ مستمدة من فضائل الإيمان والرجاء والمحبة وكلها مدعومة على الركائز الثلاث الكبرى:  الحكمة والقوة والجمال.

أكمل القراءة

ظهرت مبادئ الماسونية في عدّة أشكال تِبعًا للزمان والمكان، ولعلّ أكثر المبادئ المُتّبعة والمعترف بها حاليًا هي:

  • الراحة أو الارتياح Relief.
  • الحقيقة Truth.
  • الحب الأخوي Brotherly love.

إلا أنّ هذه المبادئ هي مبادئ فرعية اشتُقّت من ثلاثة مبادئ أساسية اتّخذتها الماسونية منذ بدايتها، وهي:

  • الأخلاق: وتكون أهمية هذا المبدأ بتأثيره الفعّال على جميع النقاط العملية والنظرية في المنظمة، فقد ألزمت الماسونية أعضاءها بعدم التصرف ضد املاءات الضمير مثل الكذب والاحتيال والخداع أو التحقير مهما بلغ الأمر شدّته.
  • المحبة: أو كما تعرف بمبدأ الراحة ويشمل أيضًا مبدأ الحب الأخوي، ويقوم هذا المبدأ على ثلاثة أنواع من المحبة هو الحب الشخصي والحب الإلهي والحب الأخوي الودي، وعليه فإن جميع أعضاء منظمة الماسونية تخضع لقانون الحب في جميع الطوائف والبلدان المختلفة والذي يتجلّى بتصرفاتٍ فرديّةٍ مثل إيمان الشخص تجاه عقيدته، واحترام الآخرين، وتخفيف المشاكل عنهم، ومحاولة إعادة السلام لأي شخص مضطرب فكريًّا أو جسديًّا، والتعامل بين جميع أفراد المنظمة بلطف ولين.
  • الحقيقة: وهي أهم المبادئ والتعاليم التي تُلقّن للماسونيين لتنظيم وتقويم سلكوهم للقضاء التام على النفاق والخداع داخل المنظمة الماسونية أو خارجها.

وبالتوافقِ مع هذه المبادئ وشروط الانضمام إلى هذه المنظمة، فقد تمّ تقسيم نظام العمل اليومي في المنظمة الماسونية إلى ثلاثة مراتب، هي:

  1. المتدرّب: وهي أول التجارب العملية للمنضمين إلى منظمة الماسونية، فيتعرفون على أساسيات وسلوكيات وأفكار المنظمة.
  2. زميل الصنعة: وهنا يبدأ الشخص بالدخول الفعلي إلى المنظمة وطريقة وأسلوب عملها.
  3. الخبير: وهذه المرتبة تجعل الشخص يمتلك العضوية بأكملها في المنظمة، وبالتالي يتمتع بكامل حقوق ومسؤوليات العضوية.

أكمل القراءة

بالطبع تسمع كثيرًا بكلمة الماسونية هذا المصطلح الذي مازال غامضًا، ومع انتشار الإنترنت أصبح هناك العديد من الأقاويل المختلفة عنه. الماسونية هي منظمة أخوية عالمية سرية تقوم على ممارسات خاصة بها والتي تجري ضمن نظام تعليمي سري جدًا، حيث أن أعضاءها يتشاركون عقائدًا وأفكارًا واحدةً فيما يخص الأخلاق والمحبة والطاعة لقانون الأرض، ويطلق عليها أيضًا اسم البناؤون الأحرار.

أول ظهور لهذه المنظمة كان في عهد الإمبراطورية البريطانية حيث وُضعت رموزها وقوانينها، وتأسست رسميًا في عام 1717 بتأسيس المحفل الأول الكبير في إنكلترا، وقد واجهت معارضة كبيرة من قبل رجال الدين وبالأخص رجال الكنيسة الرومانية الكاثوليكية. ومن المؤكد أن الانضمام لهذه المنظمة ليس عشوائيًا، بل يجب أن تتحقق في الشخص العديد من الشروط لكي يُقبل بها، وهذه الشروط هي:

  • أن يكون ذكرًا، وقراره بالانضمام ناتج عن إرادته الذاتية.
  • الإيمان بالخالق الأعظم.
  • أن يبلغ من العمر بين 18 – 25 سنة.
  • يجب أن يوصي بالشخص اثنين أو أكثر من الماسونيين.

وللماسونية العديد من الأهداف والغايات التي تسعى لتحقيقها وهي:

  1. الاستفادة بشكل مثالي من قدرات الأشخاص العقلية والبدنية، وعدم إضاعة الوقت، وتنظيمه بشكل مثالي.
  2. تحويل الرجال إلى رجال صالحين، ومساعدتهم لاكتشاف أنفسهم والعالم من حولهم، عن طريق النقاش والتعليم والتواصل الاجتماعي.
  3. إفادة المجتمع بتسخير مواهب الأشخاص لخدمته في جميع الأعمال العامة والخاصة.

عدم استغلال الانتماء إلى هذه المنظمة للمصالح الشخصية والخاصة.

وبالتوافقِ مع هذه المبادئ وشروط الانضمام إلى هذه المنظمة، فقد تمّ تقسيم نظام العمل اليومي في المنظمة الماسونية إلى ثلاثة مراتب، هي:

  1. المتدرّب: وهي أول التجارب العملية للمنضمين إلى منظمة الماسونية، فيتعرفون على أساسيات وسلوكيات وأفكار المنظمة.
  2. زميل الصنعة: وهنا يبدأ الشخص بالدخول الفعلي إلى المنظمة وطريقة وأسلوب عملها.
  3. الخبير: وهذه المرتبة تجعل الشخص يمتلك العضوية بأكملها في المنظمة وبالتالي يتمتع بكامل حقوق ومسؤوليات العضوية.

أكمل القراءة

الماسونية

هي منظمة عالمية سرية ينشط أعضاؤها في السر، ويطلق عليهم البناؤون الأحرار، وتتواجد في مختلف أنحاء العالم، أما عن أفكارها ومعتقداتها فلا تزال سرية غير معلنة وهذا ما أفسح المجال للكثير من التكهنات والروايات، لكن الحقيقة أنها منظمة لا تدعو إلى ديانة محددة بل تنادي بتعاليم من ديانات مختلفة تهدف من خلالها إلى نشر المحبة والأخلاق الفضيلة وإرساء معتقد أن الكون موجود نتيجة وجود خالق له أعظم وأن الروح خالدة.

متى وأين بدأت الماسونية

نشأت الماسونية منذ وجود الإمبراطورية البريطانية معتمدة على أفكار نقابات المعماريين وبناؤو الكاتدرائيات خلال فترة العصور الوسطى، ثم انتشرت بين الناس في مختلف أنحاء الإمبراطورية حتى أصبحت منظمة لها رموز وقوانين خاصة بها تستند إلى طقوس دينية قديمة. أما أول محفل كبير للماسونية فكان في عام 1717 تحديداً في إنجلترا.

يذكر أن رجال الدين خاصة من ينتمون للكنيسة الرومانية الكاثوليكية كانوا من أوائل المعارضين لمنظمة الماسونية.

مراتب المحفل الماسوني:

يصنف الماسونيون ضمن المنظمة من خلال ثلاث درجات هي:

  • المتدرب: وهو الشخص المتطوع حديثاً في المنظمة ويلقب بالأخ، يتم تعليمه خلالها كل أساسيات الفكر الماسوني.
  • زميل الصنعة: في هذه المرحلة يتم تعليمه الرموز والفلسفة الماسونية، ويتمتع بحقوق أفضل من المرحلة السابقة.
  • الخبير: يصبح عضواً كامل الحقوق والمسؤوليات، ويمكنه حضور مختلف محافل الماسونية في العالم.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هي الماسونية متى وأين بدأت"؟