ما هي اول اعراض الحمل ومتى تظهر

فرحة الحمل غالبًا ما تكون فرحة الأسرة كلها وليس الزوجان فحسب، فمنذ الأيام الأولى للزواج يترقب الجميع خبر الحفيد المنتظر مع أولى أعراض الحمل، فما هي أول الأعراض؟ ومتى تظهر؟

3 إجابات

يوصف الحمل علميًا أنّه الفترة من الزمن التي تحمل فيها الأم جنينًا أو أكثر داخل الرحم حتى يتم الإنجاب، وترتبط بداية الحمل مع موعد انتهاء آخر دورة شهرية قبل الحمل؛ أي يتم حساب بداية الحمل منذ اليوم الذي يلي انتهاء آخر دورة قبل الحمل حتى وإن لم يكن الإلقاح قد حدث ذلك اليوم، وقد لا تظهر أعراض الحمل هذه الفترة إلّا أنّه يتم احتسابها عند حساب وتحديد موعد الولادة.

لذا فأول أعراض الحمل بشكل طبيعي هي فقدان الدورة الشهرية خلال الحمل، لكنّها قد تكون إشارة كاذبة في بداية الحمل بسبب عدم انتظام الدورة الشهريّة لدى جميع السيدات، وبالتالي قد يكون موعدها تأخر وحسب، أضيفي لذلك الأعراض التالية وأعلمي أنّها قد تختلف بالشدّة من ولادة لأخرى ومن امرأة لأخرى وهي:

  • الشعور بالغثيان والتقيؤ: لاسيما في فترات الصباح، التي تعد من الأعراض الحمل الشائعة والمعروفة لدى الجميع وذلك بسبب هرمونات الحمل، وتظهر في الفترة الممتدة بين الأسبوعين الأوائل للحمل وحتى الأسبوع الثامن.
  • تغيرات الثدي: أي نموّ أو تضخّم في الأثداء يرافقه زيادة في حساسية الحلمات وغمق لون الهالات المحيطة بها، والشعور بالوخز في الثدي أحيانًا إضافةً لثقله وصعوبة لمسه، ويظهر بشكل واضح في الأسبوعين الأوائل للحمل، لتخفّ هذه الأعراض بعد مرور فترة من الحمل.
  • الإعياء والشعور بالتعب: عارض طبيعي يبدأ مع بداية الحمل نتيجة ارتفاع في مستوى هرمون البروجسترون، وينجم التعب عن انخفاض سكر الدم وانخفاض ضغط الدم ما يحتاج قسطًا كبيرًا من الراحة بالإضافة لنظام غذائي غنيّ بالبروتين والحديد.
  • التبول بشكل متكرر: ويبدأ في الفترات الأولى من الحمل بسبب التغيرات في الرحم والتغيرات الهرمونية التي تزيد من التروية الدموية في الحوض، ويستمر هذا العارض حتى الولادة نتيجة ضغط الجنين على المثانة أثناء نموه.
  • أعراض أخرى: تغيرات في المزاج، وارتفاع الشهية أو انقطاعها تجاه أنواع محددة من الأطعمة، والتوتر المزمن، ومشاكل في النوم، وصداع وزيادة أو نقصان في الوزن.

أكمل القراءة

من الأمور المتعارف عليها لدى النساء عند الرغبة بالحمل أن الأسبوعين بين الإباضة وأول يوم في فترة غياب الدورة الشهرية هو الوقت الذي يمكن فيه تأكيد حدوث الحمل، حيث تترافق هذه المدة مع ظهور أعراض مختلفة بشدتها بين امرأة وأخرى بحسب طبيعة الجسم.

بعض النساء تعانين من ظهور هذه الأعراض بعد وقت قصير من عملية تلقيح البويضة والتصاقها في الجدار وهو ما بين 8 إلى 14 يوم بعد عملية الإباضة، ومع حلول الاٍسبوع الثامن من الحمل يصبح ظهور تلك الأعراض أمرًا مؤكدًا.

ولكن معظم أعراض الحمل الأوليّة تكون متشابهة مع أعراض ماقبل الطمث لذلك تُنصح المرأة في حال الاشتباه بحدوث الحمل اللجوء إلى الفحص الطبي للتأكد.

من أهم أعراض الحمل الأوليّة:

  • النزيف الخفيف: عادةً ما ينتج عن عملية الزرع التي تحدث للبويضة حدوث نزيف أو ظهور بقع مصحوبًا بتقلصات أو تشنجات، ولكن لا نستطيع الجزم بحدوث الحمل في هذه الحالة نتيجةً للتشابه بينه وبين نزيف الدورة الشهرية.
  • الغثيان: يُعدّ العلامة الأولى الشائعة للحمل حيث تُعاني معظم الحوامل من الغثيانِ، وذلك في الفترة الممتدّة بين أسبوعين إلى ثمانية أسابيع من الحمل، ويُمكن الشعور بالغثيان مع خروج القيء أو بدونه.
  • التورم في الثدي: يعد ثالث أعراض الحمل الأكثر شيوعًا، حيث تبدأ التغييرات في الثدي بالظهور ضمن الأسبوع الأول أو الثاني بعد الحمل.
  • التعب: تشهد العديد من النساء الحوامل بشعورهن بالتعب الشديد ضمن الأسبوع الأول من الحمل.
  • الرغبة الشديدة في الطعام أو النفور منهُ: تختلف رغبة المرأة الحامل في تناول الطعام فهناك من تتجنب تناولهُ ويوجد من تسعى لتناول الطعام بشراهة.
  • تقلبات المزاج: تتعرض أغلب الحوامل للتقلبات المزاجية نتيجةَ التغيّرات الهرمونيّة التي تؤثّر على الناقلات العصبيّة للدماغ، فتسبب حالات سعادة أو اكتئاب أو قلق.
  • ويوجد أعراض أخرى كآلام الظهر وكثرة التبول والصداع.

أكمل القراءة

يترافق الحمل عند النساء بعدد من الأعراض التي تختلف من امرأة لأخرى، ومن الممكن أن تختلف عند المرأة نفسها، حيث تمتلك كل فترة من فترات الحمل خصوصية تختلف عن الأخرى، ولكن في البداية تشعر معظم النساء بشعور مشابه لفترة الحيض فلا تدرك وجود الحمل.

يتم تحديد بداية الحمل منذ اليوم الأول لآخر دورة شهرية حتى وإن لم يثبت الحمل، إلا أن أعراض الحمل لا تظهر خلال هذه الأسابيع، ولكن يتم حسابها لتحديد موعد الولادة.

ولعل أكثر هذه الأعراض شهرةً هي:

  • اكتشاف الحمل والتشنجات: تلاحظ النساء نزيفًا مشابهًا للدورة الشهرية في الفترة ما بين اليوم 6 و12 من تلقيح البويضة، إلا أن هذا النزيف ناتج عن التصاق البويضة بجدار الرحم، كما يرافقه شعور بتشنجات، وإفرازات حليبية من المهبل تستمر طول فترة الحمل، ولكنها ليست خطيرة إلا في حال رافقتها روائح كريهة أو حكة عندها يجب مراجعة الطبيب.
  • انقطاع الدورة الشهرية: تعتبر هذه العلامة من أشهر العلامات التي تحرك شكوك المرأة بوجود الحمل، مما يدفعها للقيام باختبار الحمل للتأكد.
  • حدوث تغيرات في الثدي: يسبب الحمل تغيرًا بالهرمونات مما يؤدي إلى تورم الثديين وحدوث تقرحات، و الشعور بوخز خلال الأسبوع الأول والثاني من الحمل، بالإضافة إلى تغير لون الحلمة لتصبح أغمق، وتخف هذه الأعراض بانتهاء الأسابيع الأولى.
  • الغثيان: يعتبر الغثيان من أشهر أعراض الحمل، ولكنه لا يحدث عند كل الحوامل، من الممكن أن يحدث في كل أوقات النهار إلا أن الفترة الصباحية هي أكثرها شيوعًا.
  • زيادة في التبول: تترافق فترات الحمل الأولى مع رغبة متكررة في التبول بسبب التغيرات الهرمونية التي تنشط الدورة الدموية في منطقة الحوض، وتستمر حتى فترات متقدمة من الحمل، حيث يضغط الجنين على المثانة مسببًا تبولًا أكثر.

كما يوجد أعراض أخرى للحمل كآلام الظهر، والصداع، وتقلبات في المزاج يرافقه توتر، وتغيرات في الوزن، ومشاكل في النوم.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هي اول اعراض الحمل ومتى تظهر"؟