ما هي حضارة دلمون وأين نشأت

تُعرف حضارة دلمون بأنها حضارة ازدهرت في عام 2000 قبل الميلاد، وأنشأت مملكة مستقلة تدعى دلمون، كما أنها واحدة من أقدم الحضارات في العالم، هل تعلم ما هي حضارة دلمون؟

4 إجابات

وُجدت حضارة دلمون في الجزء الشرقي من شبه الجزيرة العربية الموافِقة لدولة البحرين حاليًا، وبالرغم من أهمية موقعها وشهرته إلا أنّ تحديده بشكل دقيق كان من أصعب المهمات الموكَلة إلى علماء الآثار في العصر الحديث.

ففي البداية اكتُشِفت هذه الحضارة من خلال النقوش والرُّقم الأثرية وكانت الاحتمالات الأولية في أبحاث علماء الآثار أنّ هذه الحضارة وُجدت في الكويت وشمال المملكة العربية السعودية ومنطقة القرنة بالقرب من مدينة البصرة في العراق.

إلا أن اكتشاف الحفريات والبقايا الأثرية لحضارة دلمون في قلعة البحرين والعثور على مدافن في القلعة ذاتها أنهى هذا الخلاف وألغى جميع الاحتمالات السابقة، ليؤكّدوا في خمسينيات القرن الماضي أن حضارة دلمون أقيمت في دولة البحرين واُتّخذَ مرفأها القديم كعاصمة لهذه الحضارة، وقد عادت الآثار المُكتشفة في هذه الحضارة لحوالي عام 2300 قبل الميلاد.

شكّل هذا الموقع على الخليج العربي طريقًا تجاريًا هامًا فاعتُبِرت حضارة دلمون أو تلمون مركزًا تجاريًا بحسب ما كشفته النصوص في السجلّات المسمارية السومرية والبابلية، كما عُثِv على أختام دائرية تخصّ حضارة دلمون في موقع كل من حضارتي وادي السند وبلاد ما بين النهرين مما دلّ على تجارة مزدهرة وعريقة أقيمت بين الحضارات الثلاث، وقد استخرج تُجّار دلمون معدن النحاس من مناجم عُمان وكان من أهم سلعهم التجارية المحتكرة، حيث كانوا يصدّرونه تحديدًا إلى بلاد ما بين النهرين.

أكمل القراءة

حضارة دلمون تعتبر واحدة من أقدم الحضارات في العالم وأكثرها غموضًا أيضًا، فرغم أن تاريخ الآثار التي تم العثور عليها في البحرين، وتم إثبات أنه يعود لتلك الحضارة يصل عمرها إلى 5 آلاف سنة على الأقل، حيث تم تأريخ بعض المدن القديمة فيها إلى عام 2800 قبل الميلاد، إلا أن الأساطير لا تزال تسيطر على المعلومات عن تلك الحضارة. فقد تزامنت وفقًا لتلك الآثار مع الحضارات الأربع القديمة الشهيرة والمتمثلة في: المصرية الفرعونية، والسومرية في العراق، وحضارة بلاد السند، والصين؛ إلا أن الكثيرين لم يسمعوا بها على الإطلاق حتى من الدارسين للتاريخ.

وقد تم إدراج بعض آثار مقبرة دلمون ضمن قائمة اليونسكو للتراث العالمي عام 2019 كأكبر مقبرة تاريخية تم اكتشافها على مستوى العالم إذ تتكون من عدة طبقات وتلال. ولم يكن أحد يعلم شيئًا عن حضارة الدلمون إلا من الأساطير السومرية القديمة، حيث تم ذكرها في أسطورتي جلجامش وإنكي، ولكن تغير الحال في عام 1954 بعد تمكن بعثة دانماركية من اكتشاف مجموعة من المدن والآثار والمعابد والأواني الفخارية وغيرها في البحرين.

وعلى عكس جميع الحضارات القديمة فلم تقم حضارة الدلمون على نهر، بل اعتمدت على الينابيع وتم الخلط بينها وبين حضارة عدن في اليمن. وكانت هذه الحضارة همزة الوصل بين الشرق الأوسط والأدني وكانت من المراكز التجارية المهمة، ولكن تعرضت للانهيار قبل الميلاد تقريبًا وتحديدًا عام 300 قبل الميلاد، فتعاقب عليها الكثير من المحتلين مثل المغول والآشوريين والكلدانيين وغيرهم، وربما لهذا لم يعرفها الكثيرون. لكنها الآن موطن أكبر مقبرة في التاريخ وتضم الكثير من الآثار والمعابد المهمة التي يمكن أن تغير وجه البحرين الأثري والحضاري تمامًا.

أكمل القراءة

حضارة دلمون، تم تحديد موقع هذه الحضارة  بعد اكتشاف البقايا الأثرية والأحفورات والمدافن في قلعة البحرين في خمسينيات القرن الماضي، وقد اعتمد علماء الآثار المرفأ القديم في البحرين عاصمًة لهذه الحضارة القديمة التي يعود تاريخها للعام 2300 قبل الميلاد.

كانت حضارة دلمون مركزًا تجاريًّا مهمًّا، ووفقًا للعديد من النقوش السومرية فإن دلمون كانت مركزًا تجاريًّا هامًا للغاية فهناك نقشٌ من عهد سرجون الكبير يفتخر فيه بسفن دلمون التي كانت ترسو في أغادي، وذلك إن دل على شيء فإنما يدل على أهمية سفن حضارة دلمون في تسهيل العمليات التجارية بين بلاد السند وبلاد مابين النهرين، وإن أهم السلع التي استخدمها تجار دلمون في التجارة فهي النحاس المستخرج من مناجم عمان.

ذُكرت حضارة دلمون في العديد من الأساطير القديمة الشهيرة منها:

  • ملحمة جلجامش: في الجزء الثاني من هذه الملحمة يذهب البطل للبحث عن سر الخلود بعد أن توفي صديقه الحميم، وتوجب عليه أن يعثر على الرجل الوحيد الذي وصل لسر الحياة الخالدة؛ كان يُدعى آت نابشتيم، وتذكر لنا الملحمة أن هذا الرجل كان يقطن في مكانٍ بعيد عن مصبّ الأنهار، وقد فسّره أغلب علماء الآثار بأنه دلمون.
  • أسطورة إنكي: وفق الأساطير السومرية فإن أرض دلمون  كانت غنية بالمياه العذبة ووفق الأساطير السومرية فهي جنة الفردوس حيث النعيم من دون مرضٍ أو موت.

أكمل القراءة

تعتبر حضارة دلمون من الحضارات الفريدة التي قامت عبر العصور القديمة، فيقال أن لها قصتين مختلفتين القصة الأولى هي أن الحضارة أسطورية بالكامل، وذلك وفقاً للأساطير السومرية التي ذكرت حضارة دلمون بأنها أرض الآلهة الأسطورية، وقد عرفت هذه الحضارة بالأرض المشرقة والنقية وفقاً للأسطورة ذاتها.

فقد وصفت كالجنة التي لا يشوبها المرض أو الموت، وأرضها مليئة بمنابع المياه الإلهية فحولتها هذه المياه إلى حديقة سحرية للآلهة. واعتماداً على هذا اعتقد كثيرون أن الوصف يعود لجنة عدن، وليس إلى دلمون الحقيقية. ويعتقد البعض الآخر أن السومريون كانوا مفتونون بدلمون لكثرة ينابيعها الطبيعية ومياهها العذبة، التي جعلت منها منطقة خضراء مورقة وسط الصحراء.

والقصة الحقيقية لحضارة دلمون أنها كانت مركزاً تجارياً هاماً منذ الألفية الرابعة حتى 800 قبل الميلاد، تتحكم بطرق التجارة في الخليج. وكانت في أوج ازدهارها خلال أول 300 من الألفية الثانية، وبعد الموقع القديم لقلعة البحرين في المنطقة الشمالية الغرببة من الجزيرة هو الميناء الرئيسي والعاصمة لدلمون، وهو يتميز بسبعة مستويات متتالية من المستوطنات أو المساكن، ويعود الأقدم منها لحوالي 2300 قبل الميلاد.

نشأت هذه الحضارة وازدهرت من كونها مركزاً قديماً للبضائع الفاخرة والنفيسة، حيث كان يتم إرسال الأخشاب النفيسة والعاج والذهب واللؤلؤ من هذه المنطقة ومن كل الخليج العربي عبر دلمون لبلاد مابين النهرين، التي ترسل بدورها النسيج والفضة وزيت الزيتون، كما احتكر تجار دلمون تجارة النحاس الذي جلبوه من مناجم عمان وشحنه لمدن بلتد ما ببن النهرين.

وبسبب وفرة الماء ازدهرت فيها الزراعة، فقد كانت توصف بالأرض المباركة، كما أن عبادتهم كانت فريدة، فقد آمن أهل دلمون بأن هناك آخرة، وكانوا يحترمون الموت والموتى، فكانوا يدفنون موتاهم مع عتادهم وأسلحتهم وأواني الشرب والذهب الخاص بهم مما يذمرنا لحضارة الفراعنة.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هي حضارة دلمون وأين نشأت"؟