ما هي فوائد الكولاجين الجمالية والصحية

يستخدم كل من يريد العناية بالبشرة ونضارتها مادة الكولاجين، هل لديك فكرة عن تلك المادة؟ وماهي فوائدها؟

4 إجابات

ارتبط اسم الكولاجين بالبشرة ونضارتها، بسبب انتشار الكريمات التجميلية التي تحتوي عليه، لكن الكولاجين ليس غريباً عن الجسم فأكثر من نصف البروتينات في أجسامنا هي عبارة عن كولاجين، يوجد في كثير من أجزاء الجسم وليس فقط في البشرة، حيث يشكّل أساس العظام والجلد والعضلات ويوجد أيضاً في الأوعية الدموية والأوتار والقرنية وحتى الأسنان.

لا تنحصر فوائد الكولاجين للبشرة فقط، فهو يعطى على شكل كبسولات دوائية ومكملات غذائية للعلاج بسبب فقدانه في الجسم، حيث أن قلة مرونته تعطي العظام والأسنان الصلابة، إذ يوفر بنية للعظام والأوتار والغضاريف الليفية والأنسخة الضامة، ويوجد في الغضروف المرن الذي يسند المفاصل، بالإضافة لدوره في حماية الشرايين، وتعتبر أفضل طريقة لتحفيز الكولاجين في الجسم هو تناول الخضار الخضراء والحمراء الداكنة.

يوجد في البشرة  بشكل دعامات مساندة للطبقة السطحية، فإن كانت هذه الدعامات مشدودة، تفإنها تعطي البشرة منظراً مشدوداً وصافياً، ولهذا السبب تظهر التجاعيد والترهلات بعد سن معين بسبب فقدان مادة الكولاجين في الجلد، فتلجأ الكثير من السيدات للكريمات التي تعوض هذا الفقدان أو القيام بحقن أبر كولاجين تجميلية تحت الجلد لتملأ التجاعيد، وغالباً ما يكون هذا الكولاجين الذي يستعمل في هذه الحقن مستخرجاً من أنسجة الحيوانات.

أكمل القراءة

الكولاجين هو في الواقع مادّة بروتينيّة معقّدة التركيب موجودة أساسًا في أجسامنا كجزء من النّسيج الضّام المحيط بكافّة أنسجة الجسم والمسؤول عن تماسكها مع بعضها؛ فهي من أكثر الألياف البنائيّة تواجدًا في الجسم والمسؤول الأوّل عن مرونة أنسجته وتماسك خلايا هذه الأنسجة بعضها مع بعض (خاصّة الجلد، الشّعر والأظافر). لكنّ مع التّقدم في السّن (بالإضافة لأسباب وعوامل صحّية وبيئيّة أخرى) ينخفض تصنيع ألياف الكولاجين في الجسم وتقلّ قدرتها على القيام بوظيفتها كما ينبغي، ممّا يؤدّي -فيما يخص النّاحية الجماليّة- إلى ظهور التّجاعيد، وترهّل الجلد، وتكسّر الأظافر، وسرعة تقصّف وتساقط الشّعر.

ينصح خبراء التّجميل وأخصّائيّوا العناية بالبشرة بزيادة الوارد الغذائي من البروتينات المكوّنة للكولّاجين بدءًا من سن 35 لزيادة توافره في الجسم وبالتّالي الحفاظ على رطوبة ومرونة وحيويّة الجلد أطول فترة ممكنة قبل أن تبدأ التجاعيد ومشاكل الجلد الأخرى بالظّهور، على ألّا تزيد الكميّة المتناولة يوميًّا عن 5 غرام.

أهم المصادر الغذائيّة الغنيّة بالكولاجين: الفاصولياء، واللحوم البيضاء والحمراء، والحليب ومشتقاته، والحبوب الكولّاجين الصّناعيّة أو المكمّلات الغذائيّة الحاوية على الكولاجين.

من الجدير بالذّكر أن فوائد الكولّاجين لا تقتصر على نضارة وحيويّة البشرة أو صحّة الشّعر والأظافر فحسب؛ إنّما للكولّاجين دور محوري في تسريع التئام الجروح، وتأمين مرونة المفاصل وتقليل التهاباتها، ومصدر هام للعديد من الأحماض الأمينيّة الأساسيّة في بناء العضلات ومختلف أنسجة الجسم وأهمّها البرولين والجلايسين.

أكمل القراءة

عند الحديث عن الجمال والعمر سيتبادر إلى ذهننا مباشرةً اسم مادة الكولاجين، هذه المادة المسؤولة بشكل أساسي عن مظهر بشرتنا الشبابي والنضر، الكولاجين مادة غروية من أهم المواد الأساسية في الجسم والتي تتواجد في الجلد، والعظام، والأوتار، والأربطة، وكذلك في الأسنان، وقرنية العين، والأوعية الدموية، ويعمل على تحقيق التماسك، والمرونة بين هذه الأجزاء، والشعر، والأظافر.

قد ينخفض مستوى الكولاجين في الجسم لأسباب عديدة وهي: التقدم بالعمر، والتدخين، والتعرض لأشعة الشمس بكثرة، وعدم توازن النظام الغذائي، ونقصه يُلاحظ من خلال التجاعيد وترهل الجلد وألم في المفاصل. كما ذكرت سابقًا فإن الكولاجين من مكونات الجسم الأساسية، والتي لها العديد من الفوائد وهي:

  • يعمل على إمداد البشرة بالنضارة والحيوية وجعلها مشرقة أكثر.
  • يقلل من آلام المفاصل ويخفف من التهابها.
  • تأخير ظهور علامات التقدم بالعمر والتجاعيد وإعطاء البشرة مظهراً شبابيًا.
  • ترطيب البشرة وحمايتها من الجفاف.
  • يساعد على حرق الدهون وبناء العضلات بشكل أفضل.
  • تحفيز الجسم على ممارسة الرياضة بإمداده بالطاقة اللازمة لذلك عن طريق إطلاق الكرياتين.
  • منع ظهور السولوليت (خطوط بيضاء) على الجلد، والتي تنتج بسبب حدوث اختلاف بمساحات الجلد في حالات الحمل والولادة أو بسبب زيادة الوزن ونقصه.

أكمل القراءة

فوائد الكولاجين الجمالية والصحية

الكولاجين هو البروتين المسؤول عن صحة المفاصل ومرونة الجلد أو تمدده، فهو موجود في العظام والعضلات والدم، ويشكل ثلاثة أرباع البشرة وثلث البروتين في جسمك. ومع تقدم الإنسان بالعمر يتكسر هذا الكولاجين لديك ويصبح من الصعب على الجسم إنتاج المزيد منه، وكنتيجة لذلك يلجأ الكثير من الأشخاص إلى منتجات مكملات الكولاجين، وعادةً تكون هذه المكملات على شكل مساحيق، مع توفر الكبسولات والمكملات السائلة أيضاً.

ينتج الجسم طبيعياً الكولاجين عبر الجمع بين الأحماض الأمينية، وهي حجارة الأساس للبروتينات المتواجدة في الطعام. أما عن فوائد الكولاجين الجمالية والصحية للجسم أذكر لك منها:

  • تقوي العظام: فمع التقدم بالعمر ستصبح العظام أكثر هشاشة وأقل صلابة، وتصبح عرضة للكسر وتحتاج وقت أطول لتشفى، وهنا تساعد مكملات الكولاجين على زيادة الكثافة في العظام وإبطاء عملية الشيخوخة التي توصل الجسم للهرم.
  • تطفي مرونة على الجسم وترطيب: بالتحديد مكملات الكولاجين الفموية هي ما تقوم على زيادة مرونة البشرة وترطيبها وتقلل من التجاعيد.
  • تزيد سماكة الشعب: يعاني كثير من الرجال من الصلع، كما تعاني كثير من النساء من تساقط الشعر أو ضعفه وتكسره، لذا أثبت دراسات أن الأشخاص أصحاب الشعر الخفيف شهدوا زيادة كبيرة في نمو الشعر وتغطيته لفروة الرأس، وسماكته خلال تناول مكملات الكولاجين.
  • تضفي على الأظافر صحة وحيوية: إن تناول الكولاجين اليومي ستنسى النساء مشكلة تكسر الأظافر وعدم نموها بسرعة وذلك في غضون 4 أسابيع.
  • تقلل من هشاشة العظام: خاصةً هشاشة العظام في الركبة، فتعمل مكملات الكولاجين الفموية كمسكن ومحسن لوظائف المفاصل.
  • زيادة كتلة العضلات: يساعد ببتيد الكولاجين على زيادة كتلة اعضلات ومتانتها.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هي فوائد الكولاجين الجمالية والصحية"؟