ما هي قرحة الرحم وما هي أعراضها وطرق علاجها

يصاب الرحم ايضًا بالقرحة، فهل سمعت عن قرحة الرحم؟ وماهي مسبباتها؟ وابرز اعراضها؟

3 إجابات

تقرح عنق الرحم هو من المشاكل المزعجة للنساء وهي أقل شيوعًا عند العذارى والنساء اللاتي مرّوا بانقطاع الطمث، حيث يتجلّى ذلك من خلال تلف الأنسجة المحيطة بالرحم، وقد يكون سببه عدد من العوامل منها:

  • الالتهابات والحساسية.
  • الولادات المتعددة التي تؤدي إلى جروح بعنق الرحم.
  • بعض موانع الحمل التي قد تسبب تقرح عنق الرحم.

أما إذا كانت العدوى هي المشكلة فيمكن أن تنتشر خارج عنق الرحم إلى الرحم وقناتي فالوب وإلى تجويف الحوض والبطن وتسبب مشكلة تهدد الحياة، وغالبًا فإن أعراض الإصابة بتقرحات الرحم لاتظهر ولاتعلم المرأة بإصابتها من دون فحص الرحم عندها، لكن أهم أعراض تقرح عنق الرحم هي:

  • إفرازات دموية وكثافة الإفرازات المهبلية واختلاف لونها ورائحتها، مما يؤثر على الحيوانات المنوية للزوج ونشاطها عندما تتواجد في المهبل.
  • إصابة الأعصاب من خلال التقرح؛ مما يسبب آلام حادة في الظهر.
  • تضرر الأوعية الدموية التي تعمل على تغذية عنق الرحم مما يسبب النزيف المهبلي.
  •  حدوث نزيف بعد العلاقة الجنسية وخارج موعد العادة الشهرية.

وغالبًا هي حالة بسيطة وليست خطيرة ويمكن أن تزول مع الوقت، لكن في حال الِألم والانزعاج الشديد يتم العلاج من خلال إزالة الخلايا الغدية لعنق الرحم من قبل الطبيبة الأخصائيّة بعملية تسمى كيّ التقرح.

أكمل القراءة

في البداية لا يوجد ما يسمى “قرحة رحم” وإنما قرحة عنق الرحم (cervical ulceration).

تُعرَّف القرحة بشكل عام على أنها فقد كامل للبشرة المغطية مع غزو يصل إلى الأدمة المتوضعة تحتها، وهي تُفرّق عن الشتر (erosion) الذي يحدث فيه فقد جزئي للبشرة بدون اختراق الأدمة. ويتم تمييز ذلك عن طريق الفحص السريري، حيث يكون أخذ الخزعات عادةً غير مفيد، وإنما قد يكون إلزاميًا في حال الاشتباه بالتسرطن، وتؤخذ الخزعة من حافة الإصابة.

إن معظم النساء الشابات في سن النشاط التناسلي في الولايات المتحدة الأمريكية، واللواتي لديهن قرحات، ثَبتت إصابتهن بإنتانات مختلفة أهمها إنتان فيروس الحلأ البسيط -وهو الأكثر شيوعًا- أو الإفرنجي أو القريّح أو الحُبيبوم اللمفي الزهري أو الحبيبوم الإربي.

إن جميع الأمراض آنفة الذكر هي بشكل أساسي أمراض منتقلة بالجنس، وتترافق مع زيادة خطر فيروس نقص المناعة المكتسب، لهذا السبب يجب أن تُجرى تحاليل HIV وباقي الأمراض المنتقلة بالجنس لمثل هؤلاء المرضى، كذلك يجب فحص وعلاج الشركاء الجنسيين.

تختلف الأعراض كثيرًا حسب العامل المسبب، ففي الحلأ البسيط يظهر ألم شديد وتتشكل حويصلات بدائية ثم تتقرح، وفي الحبيبوم الإربي تتكوّن عقيدات التهابية غير مؤلمة وتصبح متقرحة عند التماس، كما في التماس الحاصل أثناء الجماع.

العلاج كذلك يختلف كثيرًا، ولكن بشكل عام قد تخفف المسكنات ومضادات الالتهاب غير الستيروئيدية من الأعراض، وكذلك المخدرات الموضعية مثل الليدوكائين بشكل أولي، ثم يُقرر العلاج وفقًا للعامل المسبب للقرحة، والذي قد يكون مضاد جرثومي أو فيروسي أو قد يصل للكي البارد أو الحار.

أكمل القراءة

القرحة بشكل عام هي عبارة عن التهابات تصيب الإنسان، وتحتاج لوقت طويل لعلاجها وخروجها من الجسم، وقد تعود من جديد بعد الشفاء منها، وقد تصيب القرحة الجسم من الداخل أو الخارج، إذ هناك أنواع خارجية تستطيع رؤيتها كقرحة الساق، وهناك أنواع داخلية كقرحة الأمعاء أو القرحة التناسلية والتي من ضمنها قرحة الرحم؛ والتي من الممكن أن تحدث بسبب الاتصال الجنسي، أو بسبب ردود فعل تحسسية لبعض منتجات البشرة أو لأسباب نفسية.

قرحة الرحم أو نستطيع القول قرحة عنق الرحم هي عبارة عن حدوث تآكل واحمرار في عنق الرحم ناتج عن اضطرابات في الهرمونات، أو كثرة حدوث تمزق في عنق الرحم والذي يسبب التهابات، وفي بداية هذا التمزق والتآكل يتم التخلص من بقع الغشاء المخاطي بعنق الرحم؛ وبذلك يفتقر سطحه لهذا الغشاء المخاطي، ومن ثم يبدأ الجسم بتغطية هذه المنطقة بطبقة ظهارية جديدة، وقد يعالج بشكل نهائي أو جزئي أو قد يتكرر.

تنتشر قرحة الرحم بكثرة عند النساء خلال فترات الحيض، وعند اللواتي لديهم أطفالًا، وعند الإصابة بالتهابات عنق الرحم، ولا يوجد علاقة بين العقم وقرحة الرحم كما هو شائع؛ إذ يوجد الكثير من النساء المصابين بقرحة الرحم وهن ذات خصوبة ممتازة.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هي قرحة الرحم وما هي أعراضها وطرق علاجها"؟