ما هي مصادر حقوق الانسان

تتسابق معظم المنظّمات والمؤسسات في وقتنا للرهان على حقوق الاسنان وتبنّيها، ولكن هل تساءلت من قبل عن مصادر حقوق الانسان؟ ومن أين تأتي القوانين التي تتعلّق بها؟

4 إجابات

تعد حقوق الإنسان مطلبًا إنسانيًا منصوص عليه قانونيًا من الأمم المتحدة، حيث تحدد هذه الحقوق واجبات الدول على أفرادها على المستوى الدولي أو الإقليمي أو العالمي، وقد عرفت الأمم المتحدة هذه القوانين لجميع سكان العالم حيث لا فرق بالشكل واللون والجنس والعرق والموطن والدين واللغة والقومية، بل جميعهم متساوون بالحقوق دون أي تمييز.

صدر القانون الدولي من هيئة الأمم المتحدة التزامات على جميع دول العالم يجب عليهم التقيد بها حرفيًا لتعزيز وحماية حقوق الإنسان وحرياته الأساسية، ووضعت مجموعة كاملة من القوانين الخاصة بحقوق الإنسان وهي مجموعة شاملة دوليًا، كما حددت أيضًا مجموعة من الحقوق المتعارف عليها عالميًا بما فيها الحقوق الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والثقافية والمدنية، وتعزيز وحماية هذه الحقوق وتقديم المساعدات إلى دول العالم لتتمكن من الالتزام بمسؤولياتها تجاه هذه الحقوق.

اعتمدت الجمعية العامة ميثاق الأمم المتحدة في عام 1945 و 1948 والإعلان العالمي لهذه الحقوق، ومن ذلك الحين قامت الأمم المتحدة بتوسيع ذلك القانون تدريجيًا حتى شمل التزامات أخرى لصالح النساء والأطفال والعجائز وذوي الإعاقة والفئات الضعيفة الأخرى وذلك لحمايتهم من التمييز الذي طالما كان شائعًا تجاههم

أكمل القراءة

يعبّر مصطلح حقوق الإنسان عن الحقوق التي يتمتّع بها كل شخص بغض النظر عن عرقه وجنسيّته وديانته وتوجّهه السياسي، ويعود المصدر الرئيسيّ لهذه الحقوق إلى إعلان الأمم المتحدة العالمي لحقوق الإنسان، وما تبعها من إصدار وثائق ومعاهدات دوليّة صادرة عن مختلف المجالس والمنظمات الدوليّة.

تُنظّم حقوق الإنسان في فئتين رئيسيّتين:

  • الحقوق المدنيّة والسياسيّة: تشمل الحق في الحياة وحق الحريّة وحق الانخراط في الأنشطة السياسيّة وغيرها.
  • الحقوق الاقتصاديّة والاجتماعيّة والثقافيّة: تشمل حق التعلّم وحق العمل وحق الحماية الاجتماعية وغيرها.

وضع القانون الدولي لحقوق الإنسان قيود صارمة على الدول لضمان حقوق المواطنين وعدم انتهاكها، ويعود الفضل في ظهور حقوق الإنسان إلى ميثاق الأمم المتحدة والإعلان العام لحقوق الإنسان الذي وُضع في عام 1945 وتم اعتماده رسميًا في عام 1948، وتُرجم ميثاق حقوق الإنسان إلى 501 لغة، وفي الوقت الحالي وقعّت 193 دولة من أصل 195 على ميثاق الأمم المتحدة، ومنذ ذلك الوقت أبرمت الأمم المتحدة العديد من المعاهدات الأخرى التي تضمن حقوق الإنسان وتعتبر المصدر الرسمي لهم، مثل:

  • اتفاقيّة منع ومعاقبة جريمة الإبادة الجماعية التي وُقّعت عام 1948.
  • الاتفاقيّة الدوليّة للقضاء على جميع أشكال التمييز العنصري التي حدثت في عام 1965.
  • اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة في عام 1979.
  • اتفاقية حقوق الطفل 1989، واتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة 2006.

وفي عام 2006 حلّ مجلس حقوق الإنسان مكان لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، وأصبحت المسؤول الرسمي عن حماية حقوق الإنسان، يضم المجلس 47 ممثّل للدول، مهمته تعزيز وحماية حقوق الإنسان في جميع أرجاء العالم.

أكمل القراءة

حقوق الانسان، مصطلح اهتم به الناس وتداولوه في السنين الأخيرة، وقد عرفت الأمم المتحدة حقوق الانسان على أنها حقوق أساسية لكل البشر بغض النظر على جنسهم أو جنسيتهم أو عرقهم أو دينهم أو لغتهم أو حتى أي شئ آخر، فحقوق الإنسان تناشد من أجل المساواة بين جميع البشر وإعطاء الجميع حقه دون تفرقة.

وحقوق الانسان عبارة عن ثلاثة أجيال: 

  • الجيل الأول: وهو الحقوق الزرقاء، وهي تمثل حقوق الأفراد على الدولة، فمثلًا الحقوق السياسية وكذلك المدنية.
  • الجيل الثاني: وهو يتمثل في الحقوق الحمراء، وهي الحقوق التي تضمن المساواة بين المواطنين باختلاف طبقاتهم وديانتهم وعرقهم مثل الحقوق الاقتصادية والاجتماعية.
  • الجيل الثالث: وهو الحقوق الخضراء وهي تمثل حقوق جماعية مثل التنمية، وحق المواطنين في العيش في بيئة نظيفة.

إن المصدر الرئيسي الذي أعلن للعالم حقوق الانسان كانت الأمم المتحدة، عندما أعلنت اليوم العالمي لحقوق الانسان في القرن الماضي، ومن بعدها بدأ العالم يدعم فكرة حقوق الانسان، مثل تلك الصادرة عن مجلس أوروبا ومنظمة الدول الأمريكية والاتحاد الأوروبي وغيرهم، وقبل هذه المنظمات وهذه المبادرات، دعت الشرائع الدينية مثل الإسلام لحقوق الانسان. وقد عقدت الكثير من المنظمات الكثير من الوثائق والمعاهدات لتأييد ودعم حقوق الانسان في مختلف أنحاء العالم.

أكمل القراءة

يعتبر القانون الدولي لحقوق الانسان أحد أجزاء القانون الدولي العام، وتُعرف حقوق الانسان على أنها جميع الحقوق والحريات الرئيسية التي يستحقها جميع البشر، بدءًا من الحقوق المدنية والسياسية إلى الحقوق بالعيش بحرية كاملة والمساواة أمام القانون والتفكير والتعبير، كذلك الأمر بالنسبة لجميع الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

ما هي مصادر حقوق الانسان

المصادر الرئيسية لحقوق الانسان هي إعلان الأمم المتحدة العالمي لحقوق الإنسان ومختلف الوثائق ومعاهدات حقوق الانسان التي تلت ذلك، مثل الاتفاقيات الصادرة عن الاتحاد الاوروبي ومنظمة الدول الأمريكية وما إلى ذلك. كما تحدد المادة 38 من النظام الأساسي لمحكمة العدل الدولية مصادر القانون على النحو التالي:

  • الاتفاقيات الدولية المعترف بها من قبل الدول المتنازعة (بما في ذلك المعاهدات).

  • العرف الدولي.

  • المبادئ العامة للقانون المعترف بها من قبل الدول المتحضرة.

  • القرارات القضائية وتعاليم أرفع الدعاة المؤهلين تأهيلًا عاليًا.

يحدد هذا القانون ثلاث فئات مختلفة من الحقوق وهي:

  • الحقوق المطلقة: هي الحقوق التي لا يمكن انتهاكها تحت أي ظرف من الظروف، وتشمل الحق في الحياة ولا عقاب بدون تشريع.

  • الحقوق المؤهلة: هي الحقوق التي يمكن للدولة أن تعرقلها بشكل قانوني في ظروف معينة، بشكل عام في مثل هذه الأحكام يتم وضع الحق في بداية الحكم ثم تحديده بمعايير معينة مثل ما إذا كان التدخل متوافقًا مع القانون، وما إذا كان ضروريًا في مجتمع ديمقراطي.

  •  الحقوق المحدودة: وهي الحقوق التي لا يمكن تقييدها إلا في حالات معينة ومحددة في القانون، أي أنّ الدولة لن تكون قادرة على سلب أي مواطن هذه الحقوق ما لم تسمح بذلك المادة 5 من الاتفاقية الأوروبية لحقوق الانسان بشكل صريح.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هي مصادر حقوق الانسان"؟