متى تاسس الاتحاد الاوروبي ؟ ولماذا ؟ وما هي أبرز الدول المؤلفة له ؟

تجتمع الدول الاوروبية مع بعضها ضمن منظمة تدعى الاتحاد الاوروبي، فمتى تأسس هذا الاتحاد؟ وماهي الافكار التي اعتمد عليها في وضع مبادئه؟ وما هي المراحل التي مر بها؟

3 إجابات

مرّ الاتحاد الأوروبي بمراحل تاريخية متعددة منذ تأسيسه وحتى يومنا هذا، حيث عاشت أوروبا فترة صعبة من الحروب الكبيرة بين دولها، ومع انتهاء الحرب العالمية الثانية في سبتمبر عام 1945 كان لا بد من إنهاء هذه الصراعات، وكخطوة أولى قامت المجموعة الأوروبية للفحم والصلب بتكوين نواة لاتحاد اقتصادي وسياسي عام 1950 مكوّن من ست دول هي بلجيكا وألمانيا وإيطاليا وفرنسا، بالإضافة لهولندا ولوكسمبورج، لتشهد أوروبا حربًا باردةً بين شرقها وغربها بلغت ذروتها باندلاع احتجاجات واسعة في المجر ضد النظام الشيوعي في الاتحاد السوفيتي، تلى ذلك توقيع اتفاقية روما لتكوين ما يسمى بالسوق الأوروبية المشتركة.

حققت الستينات نموًا اقتصاديًا كبيرًا في الاتحاد بعد رفع الرسوم الجمركية على البضائع بين دول الاتحاد الأوروبي وتحقيق الأمن الغذائي الكامل لجميع الدول الأعضاء، إلا أن ذلك الصفو تعكر بحركة احتجاجات طلابية شهدتها العاصمة الفرنسية باريس في أيار مايو 1968، وتمددت إلى بقية الدول وأثرت على المجتمع الأوروبي، واشتهرت تلك الحركة لاحقًا باحتجاجات “جيل ستة وثمانين”.

في سبعينيات القرن الماضي بدأ الاتحاد الأوروبي بالتوسع رافعًا عدد الدول الأعضاء إلى تسع دول بانضمام الدنمارك وأيرلندا والمملكة المتحدة مطلع 1973، لتشهد أوروبا أزمة اقتصادية كبيرة في مجال النفط والطاقة عقب حرب تشرين بين سوريا ومصر من جهة والكيان الصهيوني من جهة أخرى، الأمر الذي دفع الاتحاد الأوروبي للعمل بشكل أكبر على تطوير البنى التحتية وتوفير فرص عمل أكبر، كل ذلك ساهم في نهضة كبيرة ألقت بظلالها سياسيًا بتأسيس البرلمان الأوروبي عام 1979.

انضمت اليونان عام 1981 لتحمل رقم 10 وتبعتها إسبانيا والبرتغال في السنوات التالية، ليشهد عام 1986 وضع القانون الأوروبي الموحد الذي تمثل بمعاهدة لمدة ست سنوات تهدف لضبط التجارة في أوروبا للوصول إلى السوق الموحدة، وساهم هدم جدار برلين عام 1989 وتوحيد الألمانيتين في تقوية الاتحاد أكثر فأكثر.

اكتملت السوق الأوروبية الموحدة عام 1993 بفرض الحريات الأربع، ووهي حرية حركة البضائع والخدمات والأموال والأشخاص، تلى ذلك توقيع معاهدة ماستريخت 1993 لتنضم بعدها النمسا وفنلندا والسويد إلى الاتحاد، بالإضافة لمعاهدة أمستردام 1999 ومعاهدة شنجن التي سمحت لسكان الدول الأعضاء بالسفر دون فحص جوازات السفر على الحدود.

مع توحيد العملة ضمن الاتحاد الأوروبي مطلع الألفية الجديدة، انضمت أكثر من 10 دول للاتحاد عام 2004 ودولتين عام 2007، وبعد الأزمة المالية العالمية عام 2008 تم توقيع اتفاقية لشبونة للحد من تأثيرات الأزمة العالمية على الاقتصاد المحلي وزيادة التعاون بين الدول الأعضاء، وبحلول عام 2012 تم تأسيس الاتحاد المصرفي الأوروبي وانضمت كرواتيا عام 2013 لتصبح العضو رقم 28 في الاتحاد.

يجدر الذكر بأن بريطانيا غادرت الاتحاد الأوروبي قبل أشهر وبالتحديد في 31 كانون الثاني يناير 2020 بعد مفاوضات شاقة بينها وبين الاتحاد استمرت ما يقارب 3 سنوات، منذ إعلان نتائج الاستفتاء الشعبي عام 2016، والذي صوّت فيه البريطانيون لصالح الخروج نهائيًا من الاتحاد الأوروبي، الأمر الذي قد يؤثر على قوة الاتحاد ووحدته مستقبلًا بسبب قيمة بريطانيا الكبيرة عالميًا على المستويين السياسي والاقتصادي.

أكمل القراءة

تأسس الاتحاد الأوروبي في منتصف القرن الماضي، ومر خلال تاريخه بعد مراحل مختلفة:

  1. معاهدة باريس عام 1951: اجتمعت كل من هولندا وفرنسا وإيطاليا وألمانيا الغربية وبلجيكا ولوكسمبورغ في تكوين مجتمع أوروبي للفحم والصلب (ECSC).
  2. معاهدة روما عام 1957: بعد نجاح معاهدة باريس، تطورت إلى معاهدة روما، وتأسست بذلك الجمعية الاقتصادية الأوروبية والجمعية الأوروبية للطاقة الذرية.
  3. إلغاء الرسوم الجمركية بين بلدان الجمعية في عام 1968، ودخول المجال التجاري والزراعة في بنود الشراكة.
  4. معاهدة ماستريخت عام 1992: تأسيس الاتحاد الأوروبي بموجب هذه المعاهدة، واهتمامه بالمصلحة المشتركة لبلدان الاتحاد في المجالات السياسية والأمنية، وتعاون الجهات القضائية والشرطة فيما يخص القضايا الجنائية.
  5. معاهدة نيس عام 2001: قامت هذه المعاهدة على تحديد البنود الأساسية واللازمة لتطوير المؤسسات، فيما يتوافق مع مصلحة دول الاتحاد.
  6. معاهدة لشبونة عام 2007: تأسست هذه المعاهدة وفقًا لحاجة الاتحاد الأوروبي لمقاومة التحديات البيروقراطية، فكان دورها متمثلًا في تبسيط أساليب العمل وغيرها من قوانين التصويت والسياسات الخارجية والأمنية.
  7. صوت المواطنون في الولايات المتحدة على رغبتهم في مغادرة الاتحاد الأوروبي عام 2016.
  8. مغادرة المملكة المتحدة للاتحاد الأوروبي في عام 2017.

أكمل القراءة

الاتحاد الأوروبي هو عبارة عن شراكة اقتصادية وسياسية بين العديد من الدول الأوربية والتي يبلغ عددها 28 دولة، وكان آخر من انضم إليها دولة كرواتيا في عام 2013، في حين كانت المملكة المتحدة أول دولة قد قررت الخروج من الاتحاد، وتم ذلك بتاريخ 31/1/2020، وهذا الاتحاد عمل على توحيد السوق للسلع ورؤوس الأموال والخدمات في الدول الأوروبية، كما ساعد على التنقل بحرية عبر حدود هذه الدول.

أما إن كان السؤال عن البدايات، فتعود بدايات فكرة الاتحاد الأوروبي إلى منتصف القرن الماضي، ليتأسس رسميًا بموجب معاهدة ماستريخت في عام 1992، ثم تلا هذه المعاهدة العديد من المعاهدات بين الدول الأعضاء في الاتحاد: كمعاهدة أمستردام عام 1997، ومعاهدة نيس عام 2001، ومعاهدة لشبونة عام 2007 نتيجة للتوسع الكبير، والتي بسطت أساليب التعامل، وأحدث بموجبها منصب رئيس الاتحاد الأوروبي، ومنصب الممثل السامي للاتحاد للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، وهذا الأمر شكل عاملا إيجابيًا بالنسبة للاتحاد الأوروبي على المستوى الدولي.

وهناك شروط لا بد من الدول التي ترغب بالانضمام للاتحاد أن تحققها، وتثبت أنها قادرة على أداء دورها كعضو فيه:

  • التقيد بجميع معايير الاتحاد الأوروبي.
  • حصولها على موافقة من جميع الدول الأعضاء في الاتحاد.
  • حصولها على موافقة مواطنيها.

بالإضافة لكل ذلك يجب أن تحقق الدولة أيضًا معايير كوبنهاغن التي وضعت عام 1993، وأبرزها مؤسسات مستقلة، واقتصاد فعال قادر على تحمل تقلبات السوق الأوروبية، والالتزام بأهداف الاتحاد السياسية والاقتصادية والنقدية.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "متى تاسس الاتحاد الاوروبي ؟ ولماذا ؟ وما هي أبرز الدول المؤلفة له ؟"؟