متى تظهر اعراض الزهري على المصاب به

يُعد الزهري من الامراض الجنسية الشائعة والتي تنتقل عبر ممارسة العلاقات الجنسية، وقد يُصاب بها المريض دون علمه، فكيف ومتى تظهر اعراض الزهري جليّة واضحة؟

3 إجابات

يعتبر مرض الزهري من الأمراض المعدية الشرسة، التي تنتقل بشكل سريع عبر الاتصال الجنسي. وتختلف أعراضه من نوع إلى آخر، ولكن في كل الأحوال هو يمر بثلاث مراحل رئيسية قبل الانتشار: المرحلة الأولية وبعدها الثانوية ثم الكامنة وبعدهم مرحلة الانتشار.

مرض الزهري له نوعين، كل نوع له أعراض مميزة. فالنوع الأول هو الزهري العصبي، ويتشكل هذا النوع حيث تقتحم البكتيريا الخاصة بالمرض الجهاز العصبي للمريض، ويتشكل هذا الاقتحام في الحالة الثالثة من مراحل الزهري، وتتعدد أعراضه لتكون كما يلي:

  1. تأثر الحالة العقلية للمريض حتى يلحظها من حوله.
  2. ظهور حالة من التوتر والقلق والارتباك بدون سبب واضح.
  3. تشويش الرؤية عند المصاب، وأحيانًا يصل الأمر إلى انعدام الرؤية.
  4. الإصابة بالصداع الشديد.
  5. فقدان التركيز وعدم السيطرة عليه.
  6. تغيير طريقة المشي.
  7. تخدير الأطراف والشعور بتنميلها.

النوع الثاني هو الزهري الخلقي، وهذه الحالة تكون في انتقال المرض من الأم الحاملة للمرض إلى الجنين الموجود في المشيمة، وتحدث العدوى إما أثناء الحمل أو أثناء الولادة، ويتشكل خطر إصابة الجنين بنسبة 70%، مما قد يؤدي إلى نقصان وزنه بعد ولادته أو حدوث بعض المشاكل معه التي قد تصل إلى وفاته بعد الولادة. وفي حالة انتقال العدوى إلى المولود، تظهر عليه الأعراض التالية:

  1. نقصان الوزن وصعوبة اكتسابه.
  2. ظهور أعراض الحمى.
  3. الأنف السرجي.
  4. ظهور طفح جلدي في المناطق التناسلية وحول الفم.
  5. سيلان الأنف.

أما المواليد الأكبر سنًا، فقد تظهر عليهم أعراضًا مختلفة:

  1. الإصابة بالعمى.
  2. آلام العظام.
  3. عدم القدرة على السمع.
  4. ظهور ندوب في الجلد المحيط بالمناطق التناسلية والفم.
  5. ظهور بقع رمادية عند الشرج والمهبل.
  6. تورم المفاصل.

أما عن علاج الزهري فهو يكون سهلًا في المراحل الأولى، ويتشكل العلاج في أخذ المضادات الحيوية التي يكتبها الطبيب، ولكن يزداد الأمر سوءًا إن لم يتم التعامل معه مبكرًا ويمكن أن يصل لمشاكل كبيرة.

أكمل القراءة

إن العلامة الأولى للإصابة بالزهري هي قرحة صغيرة، غير مؤلمة والتي تظهر حول الأعضاء التناسلية، أو المستقيم، أو داخل الفم، ويفشل الناس في ملاحظتها فوراً، حقيقةً يشكل تشخيص الزهري تحدياً، حيث من الممكن أن يصاب به الشخص دون إظهار أي أعراض لسنوات، ولكن كلما شُخص الزهري أبكر، كلما كان ذلك أفضل، حيث يشكل الزهري في حال بقاؤه دون علاج لفترة طويلة ضرراً كبيراً لأعضاء مهمة مثل القلب والدماغ، للزهري أربع مراحل وهي:

  • المرحلة الأولية: تحدث بعد ثلاث إلى أربع أسابيع من احتواء الشخص للبكتيريا، وتبدأ بقرحة دائرية غير مؤلمة وتظهر في أي مكان دخلت منه البكتيريا، ولكن من الممكن أن تأخذ من 10 – 90 يوماً للظهور، ينتقل الزهري من خلال التماس المباشر مع القرحة وهذا يحدث عادةً خلال النشاط الجنسي، ويتضمن ذلك الجنس الفموي.
  • المرحلة الثانوية: قد يتطور الطفحان الجلدي، والقرحة في الحلق في المرحلة الثانية من الزهري، لن يُشعر الطفحان بالحكة وعادة ما يوجد في باطن وراحة اليد، ولكن من الممكن أن يحدث في كل مكان في الجسم، وقد تتضمن المرحلة الثانية أعراضاً أخرى مثل:
  • الصداع.
  • تضخم الغدد اللمفاوية.
  • الإعياء.
  • الحمى.
  • فقدان الوزن.
  • فقدان الشعر.
  • ألم بالمفاصل.
  • الزهري الكامن: المرحلة الثالثة من الزهري هي المرحلة الكامنة، أو المخفية، حيث تختفي أعراض المرحلة الأولى والثانية، ولن يكون هناك أي أعراض ملاحظة خلال هذه المرحلة، ولكن تبقى البكتيريا في الجسم وقد تبقى هذه المرحلة لسنوات قبل أن تتطور إلى الزهري الثلاثي.
  • الزهري الثلاثي: المرحلة الأخيرة من العدوى هي الزهري الثلاثي، والتي قد تظهر بعد سنوات أو عقود من الإصابة، وبعض الأمور التي يسببها الزهري الثلاثي هي العمى، والصمم، والمرض النفسي، وفقدان الذاكرة، وأمراض القلب، والزهري العصبي.

أكمل القراءة

الزهري مرض جنسي يصيب الشخص بسبب نوع من البكتيريا ينتقل أثناء الاتصال الجنسي، حيث يمكن لأي شخص أن يصاب به، كما يمكن أن يكون لديك مرض الزهري حتى لو لم تلاحظ أي أعراض، وهذا هو السبب الشائع لانتشار العدوى، لذلك من المهم جدًّ إجراء اختبارات فحص دورية ومنتظمة.

قد تظهر أعراض مرض الزهري وتختفي مع مرور الوقت، لكن هذا لا يعني أن العدوى تختفي بشكل كامل، فالطريقة الوحيدة للتخلص منها هي بتناول الدواء، فإذا قمت بالعلاج المبكر سيكون من السهل علاجه بالمضادات الحيوية.

والزُهري في الواقع مرض مُحيِّر نوعًا ما لأن هناك عدة مراحل مختلفة للإصابة به يمكن أن تتداخل أو تحدث في نفس الوقت تقريبًا، وقد تكون هناك أوقات لا تظهر فيها الأعراض على الإطلاق لكن العدوى ستظل موجودة إلى أن يتم علاجه، وأعراض كل مرحلة هي:

المرحلة الأولى: تتمثل بانتشار التهابات وتقرحات في الموقع الذي تم فيه الاتصال الجنسي، سواء في محيط العضو التناسلي أم الفم.

المرحلة الثانية: ظهور طفح جلدي وقروح، وعادة ما تكون القروح صلبة ومستديرة وغير مؤلمة، مع انتفاخ بالعقد اللمفاوية.

المرحلة الثالثة: لا يرافقها علامات دالة على المرض لكن قد يتضرر القلب والدماغ معًا لذلك هي مرحلة خطيرة.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "متى تظهر اعراض الزهري على المصاب به"؟